تسعة
الرئيسية » العلاقات » حب ورومانسية » كيف تتعامل بعد الموعد الغرامي الأول وما إيتيكيت الفترة التي تعقبه؟

كيف تتعامل بعد الموعد الغرامي الأول وما إيتيكيت الفترة التي تعقبه؟

الموعد الغرامي الأول عادة ما يحاط بتوترات وارتباك، سواء قبله أو خلاله أو في الفترة التي تعقبه، ومقالنا هذا تحديدا عن تلك الفترة التي تعقبه ولماذا تعد فترة حساسة لأنه يجب أن تحسم فيها الأمور وكيف تتصرف فيها بالشكل اللائق بشكل عام.

الموعد الغرامي الأول

تحدثنا كثيرا من قبل عن إيتيكيت الموعد الغرامي الأول ولكن نتحدث هذه المرة عما يحدث بعد الموعد الغرامي الأول، كل الحديث كان من قبل عن كيف تستعد لإجراء الموعد الغرامي الأول ولكن لم يتحدث أحد من قبل عن كيف تتصرف بعد الموعد الغرامي الأول وكيف يمكنك التصرف خلال هذه الفترة الهامة والتي قد تحدد مصير علاقتك بأكملها وبالتالي سنتحدث في هذا المقال عن تلك الفترة وكيف تتصرف فيها أيا كان قرارك وانطباعك عن اللقاء وعن الفتاة التي قابلتها وهل كانت مثل توقعاتك عنها أم فاقتها أم كانت أقل من التوقعات؟ هذا ما سنتحدث عنه في السطور التالية

لا يمكن الحكم عموما من أول لقاء

قبل أن تحكم على الموعد الغرامي الأول وقبل أن تحدد قرارك امنح نفسك فترة للاسترخاء قبل اتخاذ أي رد فعل، سواء كان اللقاء مبشرا أم محبطا، خذ وقتك كي تحدد لأن هذا الحل الأسلم، في أول لقاء لا يظهر الإنسان على طبيعته بالكامل لأنه يريد أن يكون مبهرا وبالتالي قد يظهر له منك ما لا تحبه بالتالي عليك أن تكون متفهما لهذه النقطة، أيضًا يكون اللقاء الأول مدعاة للارتباك والتوتر خصوصًا وأن هناك شخص سيكون تحت المجهر وخاضعا للتقييم بالتالي يكون اللقاء الثاني أكثر تحررا وبالتالي أيا كان قرارك الذي ستأخذه الأمر يستلزم لقاء آخر للحكم.

رسالة بعد الموعد الغرامي الأول بفترة قصيرة

يجب أن يكون الموعد الغرامي الأول حدثا يستحق الاحتفاء وبناء عليه عليك أن تعبر عن سعادتك باللقاء وتتمنى تكرارها، يمكن أن تقول هذا مثلا في اليوم التالي مباشرة للقاء صباحا أو بعد العودة ليلا، أي أن المدة لا يجب أن تتجاوز ساعات قليلة، لا تأخذ نفسك في نشوة الانبهار كما أشرنا في الفقرة السابقة امنح نفسك فرصة للاسترخاء ولكن عموما من باب الذوق أن تعبر بشكل رسمي عن سعادتك بهذا اللقاء وبالتعرف على هذه الشخصية.

عبر عن مشاعرك بصدق

بعد الرسالة النمطية يمكنك أن تعبر عن مشاعرك بصدق، يمكنك أن تتحدث عن انطباعاتك المبدئية وركز جيدا في مسألة المبدئية هذه، وأخبرها أنه من الصعب أخذ انطباع عن شخص من اللقاء الأول لعل هذا يكون تمهيدا للقاء آخر، يمكن للحديث أن يمتد لأخذ انطباعاتها أيضًا ويمكن أن تتكهن بانطباعاتها هذه، من جهة أخرى يمكنك أن تقوم بتحليل شخصيتها لأن الفتيات عادة يحببن هذه الأمور.

حدد معها بعد فترة موعدا آخر

أخيرا لابد من تحديد موعد آخر، لأنه كما قلنا الموعد الغرامي الأول عادة ما يكون محاطا بتوترات وارتباكات كثيرة بينما اللقاء الثاني يبدو أكثر أريحية وألفة والناس فيه عادة يكونون على قدر كبير من الاسترخاء بعكس الأول، لذلك حدد معها الموعد الثاني وأيضًا نفسيا أفضل حتى لا تظن أنك صدمت أول لم تعجب بها خلال ذلك الموعد الأول لذلك الموعد الثاني سوف يحدد كل شيء.

الموعد الغرامي الأول هام ولكن الفترة التي تعقبه أهم لأنها فترة حساسة مليئة بالانطباعات والتكهن بانطباع الطرف الآخر وتقييمه لهذا الموعد لذلك يجب أن تكون مليئة بالتواصل حتى لا نترك الأمر للتكهنات ووساوس الذهن.

محمد رشوان

أضف تعليق

ثلاثة عشر − 2 =