المطبخ الياباني

المطبخ الياباني واحد من الأشياء التي تتميز بها اليابان عن غيرها من دول أسيا والعالم، فهم لا يبرعون في مجال التكنولوجيا والصناعة فقط بل في تحضير أشهى وأغرب الوجبات في ذات الوقت، ولليابان ثقافة عريقة في مجال الطهي، ويعتز بها الطهاة اليابانيين، ويحاولون نشرها باحترافية في كل العالم، ولذلك من أهم الأنشطة السياحية في اليابان هي تناول وجبات يابانية غريبة في المطاعم المشهورة والراقية هناك، وبالإضافة إلى الاعتزاز بالتراث والنكهات التقليدية، يبرع الطهاة اليابانيين في عمل أطباق جديدة على المطبخ الياباني ولكن بنفس الجوهر الخاص بالطبخ، وهم من أكثر الطهاة العالميين إبداعًا فيما يتعلق بالمكونات الغريبة المجتمعة في طبق واحد، في المقال التالي توضيح أكبر عن المطبخ الياباني وأشهر أكلاته، وأغرب الأطباق الحديثة المشهورة في اليابان.

معلومات عن المطبخ الياباني

المطبخ الياباني معلومات عن المطبخ الياباني

المطبخ الياباني مر بالعديد من المراحل قبل أن يصل إلى شكله الحالي، وتأثر بالعديد من الثقافات، وكانت للثقافة الصينية العريقة التأثير الأكبر على المطبخ الياباني ، فيمكن رؤية ذلك في استخدام اليابانيين للعيدان الخشبية في تناول الطعام وهي عادة صينية الأصل، وفي القرن السادس الميلادي، وتأثرًا بالديانة البوذية، تم تحريم تناول الكثير من اللحوم مثل السمك، بالإضافة إلى انتشار الزراعة في اليابان مما جعل أهلها يعتمدون بشكل كبير على المنتجات الزراعية مثل الأرز والخضروات المتنوعة.

ولكن بحلول القرن التاسع الميلادي تغير الحال وانتشر استخدام اللحوم بأنواعها في الأطباق اليابانية، وكانت للأسماك نصيبًا خاصًا من هذا الاهتمام، فظهرت الأسماك المشوية والمطهية على البخار، والحساء المكون من الخضروات المختلفة مع الأسماك أو اللحوم، وظهرت أطباق الأسماك مع الأعشاب المختلفة، كما انتشر استخدام المخللات، ولكن على مر العصور هناك قاعدة ثابتة في المطبخ الياباني ، وهي التقليل من استخدام الزيوت والدهون بشكل عام، وإلى اليوم تنتشر الأصناف المشوية (ياكيمونو) أو المسلوقة مع الأعشاب (أتسومونو) أو المطهية بالبخار (موشيمونو)، وتقل الأصناف المقلية جدًا، ويعتبر المطبخ الياباني من أفضل مطابخ العالم من حيث الاهتمام بالصحة واستخدام الخضروات.

عادات المطبخ الياباني

لا يجب أن ينسى السائح مراعاة العادات اليابانية قبل الأكل، لأن اليابانيين من أكثر الشعوب احترامًا للطعام والعادات، على سبيل الأمثلة: يجب أكل جميع الأصناف المقدمة، فمن العيب أن يفضل الإنسان نوعًا من الطعام على الآخر في الأعراف اليابانية، ويجب تناول الكمية كلها لعدم إحضار الطعام، ومضغ الطعام بفم مغلق، ولا حرج من حمل الطبق بالقرب من الفم حتى لا يقع الطعام للخارج، وممنوع وضع العيدان الخشبية بشكل عمودي على الطبق لأنه ذلك يدعو للتشاؤم، وقبل الأكل يجب قول كلمة “إيتاداكيماس” وبعد الانتهاء كلمة “غوتشيسوساماديشتا”، وهما يعنيان الامتنان لكل من شارك في تقديم الطعام وطهوه، والإشادة بروعة الطعام ومذاقه الجميل، وفي المطاعم اليابانية تُقدم منشفة رطبة وساخنة، هذه المنشفة تُستخدم قبل تناول الطعام لتنظيف اليدين وليس الفم أو الوجه، وليس بعد الطعام.

أشهر أكلات المطبخ الياباني

المطبخ الياباني أشهر أكلات المطبخ الياباني

تتكون المائدة اليابانية عادة من أطباق نشوية والحساء وأطباق اللحوم أو الأسماك مع القليل من المخللات، الأطباق النشوية يمكن أن تكون مكونة من الخبز فقط ويُسمى “بان”، أو مكونة من الأرز وهو الطبق الأشهر ويسمى غوهان ويُقدم على شكل مخروط، أما المعكرونة فتحظى بنصيب معقول أيضًا وتسمى “مين” أو “روي” وتقدم عادة مع صلصة الصويا، التي لا يفرط اليابانيين في وضعها لأنه من غير اللائق سكب الصلصة على الطعام في التقاليد اليابانية، وأشهر أطباق اللحوم: طبق سوكي ياكي المكون من شرائح من لحوم البقر مع التوفو، وهو جبن نباتي مصنوع من حليب الصويا، وأنواع مختلفة من الخضار، وطبق رامن المكون من المعكرونة مع حساء مرق اللحم وشرائح الدجاج مع الطحالب والبصل الأخضر والذرة والبيض.

وطبق التيمبورا المكون من قطع السمك والجمبري المقلي في الزيت بعد إضافة خليط مكون من البيض والطحين والماء، وطبق السوشي الشهير، وهو يتكون من قطع متعددة من الأسماك النيئة كالحبار والتونة وغيرها من الأسماك المفيدة جدًا، وعادة ما يُقدم مع الأرز والمخللات، وطبق الساشيمي المكون من شرائح السمك وصلصة الصويا، وطبق كايسيكي ريوري المكون من السمك والخضروات والفطر مع الأعشاب البحرية والتوابل التقليدية المميزة، وطبق شابو شابو المكون من رقائق لحم البقر المسلوقة لفترة قصيرة مع الصلصة، وفي المهرجانات اليابانية تُقدم أطباق تميز كل احتفال، مثل: طبق تشيماكي وطبق الهامو وطبق سيكيهان، ولا يخلو المطبخ الياباني من الحلويات مثل كعكة الأرز الحلو وحلوى داغاشي وحلوى أوكاشي.

أغرب أطباق المطبخ الياباني

المطبخ الياباني أغرب أطباق المطبخ الياباني

لدى الطهاة اليابانيين مبدأ راسخ وهو “تجربة كل شيء دفعة واحدة وفي طبق واحد”، قد يبدو الأمر للوهلة الأولى مقززًا وغير متناسقًا ولكن يندهش المتذوق عادة من روعة الطعام ولذته ومذاقه المميز، وفي النقاط التالية مجموعة من أغرب الأطباق اليابانية الحديثة التي تبدو للوهلة الأولى مقززة جدًا ولكنها في الحقيقة تحفة مذاقية مميزة.

كاري دوناتسو

هي عبارة عن دونات مقلية محشو بخلطة الكاري، وكانت في أصل وجبة هندية، ولكنها الآن أصبحت من الوجبات اليابانية الشعبية الأكثر انتشارًا كحلوى رخيصة الثمن، بعض الشركات اليابانية أو المخابز تضيف إليها الشوكولاتة ليصبح المزيج غريب مكون من الشوكولاتة والكارين وأحيانًا ما تُقدم مع الخبز المقرمش.

طبق الحبار الراقص في المطبخ الياباني

يُقدم هذا الطبق في المطاعم اليابانية الفاخرة، وهو مكون من حبار طازج تم اصطياده في فترة حديثة، ويُقدم مع صلصة الصويا، الملح الموجود في الصلصة يؤثر على الأنسجة الطرفية في الحبار، مما يخلق شحنات كهربائية تجعل أطراف الحبار العضلية تتحرك، ليبدو وكأنه حي ويرقص في الطبق، ويُقدم الطبق مع الأرز وأوراق الشيزو والسلمون.

طبق شيرو يو

شيرو يو هو نوع من الأسماك، بالإنجليزية يدعى Ice goby، وبالعربية سمك قوبيون، وهو نوع من الأسماك الصغيرة جدًا والشفافة يتم اصطيادهم على بعض الجزر اليابانية، بعض الطهاة يقدمون هذه الأسماك مع خليط الخل والبيض، إما نيئة أو مطهيه بحسب رغبة الزبون، ويُقال إنها تتراقص في الفم عند تناولها، والبعض يقوم ببلعها مباشرة بدلًا من مضغها، بعض الطهاة الآخرين يقومون بوضعها على الأرز، أو استخدامها مجمدة، وفي كل الأحوال يعتبر طبق شيرو يو واحدًا من الأطباق الأكثر مغامرة بالنسبة للسياح الجدد.

الدبابير والنحل

بالنسبة إلى أغلب الشعوب تعتبر الدبابير والنحل من الحشرات المزعجة، ولكن في اليابان يتم استخدامهم لعمل أغرب أطباق المطبخ الياباني الحديث، التي يتهافت السياح لتجربتهم المثيرة، للبعض تعتبر الدبابير أو النحل من الوجبات الخفيفة، ولكن بالنسبة لآخرين فيعتبروا من المأكولات الرئيسية، ومن المعروف عن الإمبراطور الياباني السابق هيروهيتو، أنه كان يعتمد على الدبابير والأرز في وجباته، تُستخدم الدبابير الكبيرة الموجودة في اليابان بكثرة لعمل أطباق المقبلات الغريبة من الحشرات، أو تُستخدم في عمل الحساء والمرق، أو تُضاف إلى الكحول لعمل عصير من الدبابير المختمر، كما تُباع أحيانًا كحلوى في المتاجر.

البطيخ المربع

في اليابان فقط يمكن شراء فاكهة بطيخ مربعة الشكل، لأنهم يفضلونها بهذه الطريقة حتى يسهل نقلها بدلًا من البطيخ التقليدي الذي يأخذ مساحة أكبر عند النقل والتخزين، حيث يتم وضع الفاكهة في قوالب عند زراعتها لتتشكل على شكل مربع بحجم معين، ويعتبر البطيخ المربع من أغلى أنواع الفواكه في العالم لشكله وطعمه المميز.

نكهات الآيس كريم الغريبة من أشهر معالم المطبخ الياباني

في اليابان يمكن تذوق أنواع غريبة من جدًا من الآيس كريم، في طوكيو تعد ملاهي Namco Namja Town أشهر مكان لبيع المنتجات المثلجة الغريبة مثل نكهة زهرة التوليب ولحم الخيل وصلصة الصويا ونكهة الحبار والمحار وسمك القرش والبيرة، وفي محافظة سايتاما يتم الاحتفال بيوم للآيس كريم في التاسع من مايو كل عام، لعرض 100 نوع جديد من الآيس كريم مثل السلطعون والأخطبوط وثعبان البحر وغيرها من النكهات الغريبة جدًا، وبعضًا ممن جربوا نكهات كثيرة، قالوا بأن مذاق الآيس كريم يحتوي عادة على الثوم أو اللوز.

طبق السلحفاة

من أغرب أطباق المطبخ الياباني هو طبق السلحفاة، ولكن لا تُستخدم كل السلاحف، بل المخصصة للاستهلاك البشري ويتم تربيتها في مزارع خاصة، يتم قطع رأس السلحفاة وهي حية، ومن ثم تُقطع باقي الأجزاء ويتم طهوها مع الحساء والخضروات، أو مع إضافة مأكولات بحرية أخرى، يُباع هذا الطبق في أرياف اليابان بثمن رخيص، ويُقدم للسياح المحبين للتجربة في المطاعم الفاخرة.

المطبخ الياباني مليء بالشغف والنكهات المتنوعة الغريبة، ويعد من أهم الأنشطة السياحية في اليابان للسياح الراغبين بتجربة المذاق الجديد، ويمتلك الشعب الياباني عادات وتقاليد عريقة فيما يتعلق بالطعام واحترامه، كما يعد المطبخ الياباني من أفضل المطابخ التي تقدم وجبات صحية ومفيدة، أغلبها من الأسماك والخضروات المشوية أو المطهو على البخار.

ترك الرد

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا

ثمانية + 10 =