تسعة
الرئيسية » الغذاء والتغذية » الكالسيوم : ماهي الأطعمة التي تحتوي أعلى نسبة منه ؟

الكالسيوم : ماهي الأطعمة التي تحتوي أعلى نسبة منه ؟

الكالسيوم واحد من أهم العناصر الضرورية لبناء الجسم، وخاصة العظام والأسنان، لكن ما هي الأطعمة التي تحتوي على نسب عالية من الكالسيوم ؟ هذا ما نجيب عليه.

الكالسيوم

الكالسيوم هو عنصر مهم جدا في جسم الإنسان، يعد من المعادن المهمة للعظام والأسنان ويحتاجه الجسم بشكل يومي بنسبة تختلف من الأطفال وهم الأعلى احتياجا لمرورهم بمرحلة تكون العظام إلى الشباب وهم الأقل بقليل حيث لا يحتاجون إلى تكون عظام وإنما فقط الحفاظ على كثافة العظام وقوتها، وكبار السن وهذه مشكلة لأنهم يحتاجونه بشدة حتى لا يصابون بهشاشة عظام بالإضافة إلى مشكلات الأسنان، الكالسيوم مهم لصحة الإنسان من عدة نواحي أكثراها أهمية وخطورة مرحلة تكوين العظام حيث يدخل في تكوين الجزء الصلب منها وتخيل معي لو أنه لا يوجد بالنسبة الكافية ماذا سيحدث؟ مثلك مثل من يبني عمارة على أعمدة هشة ورخوه فبمجرد من التحميل على الأعمدة قليلا سينهار البناء، جميعا يعرف أن الكالسيوم مهم ولكن لا نعرف تحديدا ماهيته وطبيعة عمله في الجسم والنسبة التي يحتاج إليها الجسم يوميا والأطعمة التي تحتوي على كالسيوم بشكل مركز من أخرى وهل تناول حبوب الكالسيوم أفضل من حيث التركيز أما تناول منتجات طبيعية تحتويه؟ وماذا لو تناولنا الكمية المطلوبة ولم يمتصها الجسم كما ينبغي وهذه مشكلة أخرى، كل هذه التساؤلات سنحاول أن نضع لها حلولا داخل المقال.

تعرف على الأطعمة التي تحتوي على أكبر نسبة ممكنة من الكالسيوم

استخداماته

الكالسيوم عنصر أساسي لتكوين العظام والإسنان ووجوده بنسبة قليلة أو كبيرة عن المطلوب يؤدي إلى مشكلات متعددة، فنقصه عن المطلوب يسبب هشاشة في العظام مما يؤدي إلى آلام العظام المتعددة وكذلك حدوث كسور بشكل كبير من أهون الأسباب وصعوبة أيضا في رجوع العظام على صورتها الأولى قبل الكسر، وعند الأطفال يسبب لين العظام مما يؤدي إلى مشكلات متعددة فالطفل هو كائن متحرك بطبعة لا يمكنك أن توقفه عن الحركة واللعب والجري وغيره فماذا سيكون الوضع أن كان يعاني من لين في العظام؟ ستكون سلسلة مشكلات لا تنتهي بل تتعدد وتتنوع مع مرور الوقت، هذا عن النقص ولكن يعتقد البعض أن الزيادة لا مشكلة فيها ودائما ما ينظرون على أن النقص فقط هو الذي يبب لنا مشكلة ولكن الواقع غير ذلك فزيادة جرعته تتسبب في تكوين حصوات الكلي، ومشكلات في العضلات وفي الأعصاب أيضا، لذلك علينا أتباع نظام له معايير مناسبة لحالتنا.

أعراض نقص الكالسيوم في الجسم

الاحتياج اليومي للكالسيوم في الجسم يختلف حسب الفئة العمرية، وبناء عليه ليس هناك نسبة ملائمة للجميع، أن عدم تناول الكمية المطلوبة من الكالسيوم في مرحلة عمرية مبكرة يساعد في مشكلات العظام التي تظهر في الفئات العمرية المتأخرة، ونقصه لا يسبب الآم معينه حيث يمكننا التعرف عليها ولا حتى يظهر نقصه في الدم وذلك لأن هرمون الغدة الدرقية يقوم بسحبه من العظام إلى الدم ليعوض النقص مما يعني ثبات نسبته في الدم فلا تظهر في التحاليل العادية وإنما تقل في العظام التي تظهر مشاكلها مع مرور الوقت والمصيبة الحقيقية هي نقصه عند الأطفال الذي من الممكن أن يصل إلى مشكلات في النمو كما أن نقص نسبة الكالسيوم تحفز الجسم على الإصابة ببعض الأمراض كارتفاع ضغط الدم أو سرطان القولون.

مصادر الكالسيوم

هناك المصادر الغذائية وهناك أدوية، المصادر الغذائية يتمثل أعلاها في منتجات الألبان بأنواعها مثل اللبن، الزبادي، الجبن، وكل مشتقات منتجات الألبان ولكن مع الوضع في الاعتبار بين ما هو طبيعي طازج وما هو محفوظ مصنع بالموضوع مختلف تماما فلا تقارن مثلا بين قطعة من الجبن القريش الطازج والجبن المعلب! أيضا يوجد الكالسيوم بنسبة جيده في بعض أنواع المكسرات مثل اللوز وبذور السمسم، العصائر الطبيعية كالبرتقال، الأسماك كالسردين والسالمون، كما يحتوي الخبز البلدي على نسبة بسيطة على اعتبار انه يصنع من القمح، الحبوب الكاملة منتجات الحبوب الكاملة تحتوي على نسبة عالية من الكالسيوم وهي متوفرة ومتعددة الأنواع والأشكال، دبس السكر يحتوي على نسبة عالية من الكالسيوم وهو متوفر أيضا فالمحلات التجارية أيضا بعض الخضروات خصوصا الورقية كالسبانخ والشمندر، الكرنب، اللفت البروكلي. فول الصويا ومنتجات الصويا عموما بالنسبة للحليب يحتوي على نسبة بسيطة لكن مشتقات الصويا تحتوي على نسبة لا بأس بها من التوفو من الممكن أن نحدد نسبة في المتوسط لكمية الكالسيوم اليومية وهي ثلاثة حصص يوميه، والحصة هنا تساوي، علبة زبادي، كوب لبن، ملعقة جبنة كبيرة، وهكذا يحصل الجسم على النسبة التي يحتاجها يوميا من الكالسيوم.

امتصاص الكالسيوم

والآن لدينا معضلة وهي امتصاص الكالسيوم فليس معنى أنك تناولت الكمية المطلوبة يحتم أن الجسم سيمتصها بالكامل بالطبع لا يختلف امتصاص الكالسيوم حسب حالة الجسم له فتزيد مثلا عن الأطفال في مرحلة النمو وعند الحامل والمرضع وتقل عن كبار السن هذا عن الجانب الطبيعي ولكن هناك أيضا محبطات لامتصاصه مثل نقص فيتامين د فهو مع فيتامين سي من الفيتامينات المهمة والمساعدة على امتصاص الكالسيوم في الجسم، النشاط البدني وممارسة الرياضة من الأمور المساعدة على ترسيبه في العظام.

أقراص الكالسيوم أم المصادر الغذائية

يلجأ الكثير الآن إلى الأقراص حتي يريح العصابة من موضوع امتصاصه وموضوع الحصص المطلوبة يوميا كما اصبحنا الآن لا نحب تناول الحليب أو منتجاته للأسف الكثيرين في الفترة الأخيرة يتجهون إلى الأقراص ظنا منهم أنها الحل الأمثل وبالتالي الأسواق تعج بالكثير من الأدوية التي تكمل نسبة الكالسيوم وهي لا غني عن المصادر الغذائية أصلا وحتى لو قمت بجرأة المدون على علب أقراص الكالسيوم ستجد مكمل غذائي وليس بديل ومع ذلك لا يؤخذ بقرار فردي وإنما من خلال طبيب يشخص الحالة ويصف المطلوب حسب الحالة، ولكن في الواقع الحقيقة غير ذلك فالأقراص يتم وصفها كعامل مساعد للنظام الغذائي وليس بديلا عنه، كما أن المواد الطبيعية التي نتناولها لذيذة الطعم عن المركبات الكيميائية ومما لا شك فيه أن الأقراص أي تكن فوائدها من الممكن أن يكون لها آثار جانبية مع مرور الوقت، ولكن ربما نعدد وننوع الحلول فمن لا يحب الحليب يمكنه تناول احد مشتقاته المتنوعة مثل الأرز بلبن وهو محبوب ومفضل للكثيرين اللبن الرائب وهو مهضم ونحتاجه كثيرا خاصه كبار السن الزبادي الكاستر الحلويات التي تحتوي على اللبن وهكذا لكن الامتناع تماما ليس هناك ما يبرره.

الخلاصة

الطعام بصفة عامة مهم من أجل حياة الإنسان، لذا عليه أن يهتم به وبمكوناته، ويتأكد من حصوله على وجبات متزنة تحتوي على العناصر الغذائية المطلوبة ويمكننا قراءة بعض المقالات الطبية عن الهرم الغذائي حتى نعي منظومتنا الغذائية جيدا، وهي خطوة مهمه جدا كبداية، بالنسبة لعنصر الكالسيوم كما أشرنا سابقا كعمدان البنيان لذا تأخذ حيز كبير من اهتمامنا لأنها من الأساسيات، منتجات الألبان متعددة ومتنوعة وتوجد بأكثر من شكل ومن المؤكد أنك ستجد طريقة ما مفضله لديك، وبالنسبة للأطفال فلابد من أن نجد طريقة لإقناعهم بضرورة تناول منتجات الألبان وبعض المكسرات والعصائر الطازجة ونشرح لهم بشكل مبسط أضرار نقص الكالسيوم وما يمكن أن يحدث لهم من حرمان من اللعب والجري والقفز وما إلى ذلك، والوسائل التعلمية من هذا النوع متوفرة وبكثرة بشكل يحبه الطفال ويستمتعون به.

ليزا سعيد

باحثة أكاديمية بجامعة القاهرة، تخصص فلسفة، التخصص الدقيق دراسات المرأة والنوع.

أضف تعليق

سبعة − ثلاثة =