الفول الأخضر

يوفر الفول الأخضر مجموعة من أهم العناصر الغذائية الضرورية، حيث أنه غني بالألياف الغذائية كما أنه يوفر بعض احتياجات البروتين اليومية، علاوة على أنه غني بعدة فيتامينات كفيتامين أ وفيتامين ب6 وفيتامين ج وفيتامين ك، وكذلك فهو يحتوي على معادن هامة مثل الحديد والكالسيوم والبوتاسيوم والمنجنيز والنحاس، ويتميز كذلك باحتوائه على حمض الفوليك بالإضافة إلى كمية هائلة من مضادات الأكسدة القوية، وكذلك فإن محتواه من الكاروتينات والفلافونويد يسهم في توفير خصائص مضادة للالتهاب، وبجانب ذلك فهو منخفض السعرات الحرارية ولا يحتوي على الدهون والكولسترول.

فوائد الفول الأخضر للصحة

يحتوي على العديد من العناصر الضرورية لصحة الإنسان، ولذلك فهو يساهم في تزويد الجسم بالطاقة وتحسين صحة القلب وتحسين الرؤية، وأيضا فهو يعمل على تعزيز صحة الجهاز الهضمي وعلاج الإمساك بجانب العديد من الفوائد الأخرى:

الوقاية من أمراض القلب

يساهم في تقليل مخاطر أمراض القلب لاحتوائه على مستويات مرتفعة من الفلافونويد، والذي يعد من أهم مضادات الأكسدة التي تعمل كمضاد للالتهاب، كما أنه يعمل على منع تجلط الدم وتصلب الشرايين، ويحمي من النوبات القلبية والسكتات الدماغية لدوره في منع التخثر.

تعزيز صحة الجهاز الهضمي

يحتوي على نسبة جيدة من الألياف الغذائية والتي تؤثر إيجابيا على صحة الجهاز الهضمي، حيث تعمل على تعزيز الهضم وتحفز حركة الأمعاء وتساهم في القضاء على الإمساك وتمنع الإصابة بالقرحة والبواسير، كما أثبتت الدراسات وجود علاقة وثيقة بين الإكثار من تناول الألياف الغذائية وبين تراجع الإصابة بمرض سرطان القولون.

الحماية من السكري

كما أظهرت الدراسات أيضا أن تناول الفول الأخضر يساهم في تنظيم معدل السكر في الدم، وإبقائه في المعدل الطبيعي ومنع ارتفاعه، كما أنه يمكن أن يساعد في الوقاية المبكرة من مرض السكري ومنع الأضرار المرتبطة به.

تحسين الخصوبة

يحتوي على مستويات كبيرة من عنصر الحديد وحمض الفوليك بالإضافة إلى أنه يعمل على خفض نسبة السكر في الدم، فهذه العوامل الثلاثة تساهم في تحسن الخصوبة والوقاية من الإصابة بالعقم، كما أن حمض الفوليك ومضادات الأكسدة الموجودة فيه يمكن أن تساهم في الوقاية من العيوب الخلقية للجنين.

الحفاظ على صحة الكلى

وذلك لدوره في إدرار البول والحماية من تكون الترسبات في الكلى والوقاية من خطر تكون حصوات الكلى، ولذلك فينصح مرضى الكلى بإدخاله في نظامهم الغذائي بانتظام لعلاج مشكلات الكلى.

تقوية العظام

لاحتوائه على الكالسيوم وفيتامين أ وفيتامين ك بالإضافة إلى عنصر السيليكون، وبالتالي فهو يحمي من هشاشة العظام ويمنع فقدان العظم ويساهم في تقوية العظام والحفاظ على صحتها.

تعزيز الرؤية

يحتوي على الكاروتينات والتي تلعب دورا فعالا في الحفاظ على صحة العينين وتحسين الرؤية، كما أنها تعمل على الوقاية من خطر الضمور البقعي الذي يسبب ضعف الرؤية، كما أن الفول الأخضر أيضا غني باللوتين والزياكسانثين وهما من أهم العناصر للحفاظ على صحة البصر ومنع تدهور الرؤية.

الفول الأخضر للحامل

يوفر العديد من الفوائد الصحية للمرأة الحامل وجنينها، وذلك لاحتوائه على مجموعة من أهم المغذيات التي تحتاج لها المرأة الحامل، بالإضافة إلى العديد من العناصر اللازمة لنمو أعضاء الجنين وحمايته من التشوهات، وتشمل فوائده أثناء الحمل ما يلي:

تقوية العظام

وذلك لاحتوائه على نسبة مرتفعة من الكالسيوم مما يجعله من أفضل ما يمكن تناوله أثناء الحمل لتعزيز عظام الأم الحامل، فهي تكون في حاجة إلى عظام قوية من أجل تحمل زيادة الوزن الناتج عن الحمل ونمو الجنين، كما أنها قد تتعرض لنقص الكالسيوم لأن الجنين يحصل على احتياجاته من الكالسيوم الموجود في جسمها، ولذا تنصح الحوامل بتناول الفول الأخضر أثناء الحمل من أجل الوقاية من هشاشة العظام فهو لا يحتوي على الكالسيوم فقط، بل يحتوي كذلك على الفسفور وفيتامين أ وفيتامين ك.

القضاء على الإمساك

يحتوي على كمية جيدة من الألياف الغذائية التي تلعب دورا فعالا في مكافحة الإمساك، وذلك فإنه يفيد المرأة الحامل التي قد تعاني من الإمساك واضطرابات الهضم أثناء الحمل، حيث أنه يلعب دورا فعالا في تحسين حركة الأمعاء وتعزيز إفراز عصارات الهضم.

الوقاية من سكري الحمل

بعض الحوامل تتعرض إلى مرض سكري الحمل والذي يتسبب في العديد من المخاطر في هذه الفترة، ولذا فمن الضروري أن تحرص المرأة الحامل على السيطرة على نسبة السكر في الدم، وقد أثبتت الدراسات أن الفول الأخضر يلعب دورا فعالا في تنظيم نسبة السكر في الدم وإبقائه في المستوى الطبيعي ومنع ارتفاعه.

تحسين المناعة

أثناء فترة الحمل تضعف قدرات الجهاز المناعي لدى المرأة مما يجعلها عرضة للإصابة بالعدوى والالتهابات، ونظرا لأن للفول الأخضر فوائد في رفع المناعة فإن الحامل يمكنها تناوله للوقاية من الأمراض، فهو غني بمضادات الأكسدة القوية مثل الفلافونويد والكاروتينات التي تعمل على محاربة الجذور الحرة ومنع تأثيراتها الضارة على الجسم.

السيطرة على الوزن

وذلك لمحتواه المنخفض بالسعرات الحرارية وانعدام وجود الدهون والكولسترول، كما أنه يساهم في تعزيز عملية التمثيل الغذائي وحرق السعرات الحرارية الزائدة، ولذا يمكن للحامل الاستفادة منه للسيطرة على الوزن ومنع زيادته عن المعدل الطبيعي.

الوقاية من سوء التغذية

حيث أنه يمنحها العديد من المغذيات والعناصر الهامة التي يحتاج لها جسمها، مثل الفيتامينات والمعادن والبروتين والألياف، وبالتالي فهو يحميها من سوء التغذية الذي يشكل خطرا بالغا على صحة الجنين.

الوقاية من فقر الدم وأمراض القلب

معظم الحوامل تتعرض لفقر الدم نتيجة لانخفاض خلايا الدم الحمراء، ونظرا لاحتواء الفول الأخضر على عنصر الحديد فإنه يساهم في حماية الحامل من التعرض لفقر الدم، وأيضا فهو يحتوي على البوتاسيوم الذي يعد ضروريا لتحسين صحة القلب بالنسبة للحامل والجنين أيضا، حيث يحمي من مشكلات القلب الخلقية.

تحسين ذكاء الجنين وحمايته من التشوهات

لاحتوائه على حمض الفوليك الذي يعد من أهم العناصر الضرورية للحامل، فهو ضروري لحماية الجنين في الرحم ووقايته من التشوهات والعيوب الخلقية، كما أنه ضروري لنمو دماغ الجنين وجهازه العصبي وتحسين قدراته العقلية وزيادة ذكائه.

الفول الأخضر  والريجيم

يتميز باحتوائه على نسبة كبيرة من الألياف الغذائية والتي تلعب دورا فعلا في إنقاص الوزن، حيث تساعد على تعزيز عملية الهضم وتعمل على تحسين حركة الأمعاء وتقضي على مشكلة الإمساك، بالإضافة إلى أن الألياف الغذائية تساهم في خفض مستوى الكولسترول في الدم، وتعمل كذلك على تعزيز الشعور بالشبع لفترة طويلة مما يساهم في تقليل تناول الطعام، وليس ذلك فقط فمن أهم ما يتميز به الفول الأخضر أنه منخفض السعرات الحرارية ويحتوي على نسبة ضئيلة من الصوديوم والدهون المشبعة، وبالتالي فإنه يمكن تناوله بأمان وبأي كميات دون الخوف من زيادة الوزن، حيث يمكن اعتباره كوجبة خفيفة بين الوجبات الرئيسية لمنح الشعور بالشبع دون اكتساب السعرات الحرارية.

سعرات الفول الأخضر

سعراته الحرارية منخفضة جدا حيث يحتوي الكوب الواحد منه على حوالي 31 سعر حراري فقط، أي أنه بالنسبة لنظام غذائي يحتوي على 2000 سعر حراري يمثل هذا الكوب حوالي 2% من السعرات الحرارية اليومية وهي نسبة ضئيلة تكاد لا تذكر، ولذا فهو يمثل أحد أفضل الأطعمة التي يمكن إدخالها في أنظمة فقدان الوزن، فبخلاف محتواه المنخفض من السعرات الحرارية، فإنه يوفر الكثير من المغذيات الهامة لمتبعي الرجيم مثل الكربوهيدرات والبروتين والألياف الغذائية.

هل الفول الأخضر يرفع الضغط؟

يحتوي الفول الأخضر على عنصر البوتاسيوم بنسبة جيدة، ولذلك فهو يعمل على تنظيم ضغط الدم والحفاظ على ثباته، ويمنع ارتفاع ضغط الدم ولذا فهو مفيد بشكل خاص لمرضى ضغط الدم المرتفع، حيث يساعدهم على خفض الضغط ويحميهم من المخاطر الصحية التي تنتج عن ارتفاع ضغط الدم مثل الإصابة بأمراض القلب.

كيف تطهي الفول الأخضر ؟

لطهي الفول الأخضر بالصلصة سوف نحتاج إلى بصلة واحدة كبيرة مقطعة إلى مكعبات و3 فصوص من الثوم المفروم، بالإضافة إلى 3 حبات من الطماطم مقطعة إلى مكعبات وكوب من الفول الأخضر، وملعقتان كبيرتان من الصلصة وملعقتان من الزيت والقليل من الملح والفلفل الأسود، أولا نضع الزيت في إناء على النار ثم نضيف البصل ونقوم بتقليبه حتى يصبح لونه ذهبيا، وبعد ذلك نضيف الفول ونستمر في تقليبه حتى ينضج قليلا، ثم نضيف له الطماطم المقطعة والصلصة ويترك ليغلي لمدة 10 دقائق، وبعد ذلك نضيف له كوبا من الماء أو الشوربة ثم نضيف الملح والفلفل الأسود، وبعدما يغلي لعدة دقائق ونتأكد من تمام النضج يرفع عن النار ويصب في طبق التقديم بجانب الأرز الأبيض.

ولطهي الفول الأخضر بزيت الزيتون سوف نحتاج إلى كوب من الفول الأخضر وملعقتان كبيرتان من زيت الزيتون، وملعقة صغيرة من الثوم المفروم وملعقة صغيرة من الكزبرة المطحونة، ونصف كوب من الماء أو حسب الاحتياج، بالإضافة إلى رشة من الملح والفلفل الأسود، نضع الزيت أولا في إناء وعندما يسخن نقوم بتحمير الثوم قليلا في الزيت، وبعد ذلك يضاف الفول ويقلب لعدة دقائق، ثم يضاف الملح والفلفل والكزبرة والماء، ويترك ليغلي على نار مرتفعة حوالي 10 دقائق، ثم بعدها نقوم بتهدئة النار وتغطية الإناء ونتركه لمدة ساعة أو أكثر حتى تمام النضج مع الحرص على تقليبه بين آن وآخر لمنع التصاق الفول في الإناء.

الآثار الجانبية للفول الأخضر

عند تناوله باعتدال فإنه يمنح الجسم العديد من الفوائد الصحية العظيمة، ولكن الإفراط في تناوله يؤدي لحدوث آثار جانبية، لعل من أهمها هو الإصابة بعسر الهضم واضطرابات في المعدة وذلك لأنه يحتاج إلى الكثير من الوقت لهضمه جيدا، ونظرا لدوره في تخسيس الجسم نتيجة إعطاء الجسم الشعور بالشبع لفترة طويلة وتقليل تناول الطعام فإنه غير مناسبا بالنسبة للأشخاص الذين يرغبون في زيادة أوزانهم، كما أنه غير مناسب أيضا لمرضى النقرس فلا ينبغي عليهم الإكثار من تناوله، وذلك لاحتوائه على نسبة كبيرة من البروتين مما قد يتسبب في زيادة نسبة النقرس، بالإضافة إلى أنه لا ينصح بتناوله لمرضى أنيميا الفول فهو يتسبب في إصابتهم بالأنيميا الحادة.

الفول الأخضر هو من أهم البقوليات التي توفر الكثير من الفوائد المتعددة لصحة الإنسان فهو غني بالكثير من الألياف الغذائية ومضادات الأكسدة والبروتين، بالإضافة إلى احتوائه على نسبة جيدة من الفيتامينات والمعادن الهامة، ولذلك فهو يلعب دورا فعالا في تعزيز صحة القلب والجهاز الهضمي، كما أنه مفيد لمرضى السكري ومرضى الكلى، وله فوائد عظيمة للحامل بشكل خاص، حيث يحميها من عدة مشكلات أثناء الحمل مثل مشكلة الأنيميا والإمساك، بالإضافة إلى أنه ذو فوائد متعددة لنمو الجنين ومنع إصابته بالعيوب الخلقية.

ملحوظة: هذا المقال يحتوي على نصائح طبية، برغم من أن هذه النصائح كتبت بواسطة أخصائيين وهي آمنة ولا ضرر من استخدامها بالنسبة لمعظم الأشخاص العاديين، إلا أنها لا تعتبر بديلاً عن نصائح طبيبك الشخصي. استخدمها على مسئوليتك الخاصة.

ترك الرد

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا

14 − 1 =