الفتق الإربي

الفتق الإربي يصاب به الأطفال والكبار على حد السواء، ولكنه أكثر شيوعا بالنسبة للأطفال وحديثي الولادة، وهو عبارة عن نتوء أو بروز في أسفل البطن قد ينتج بسبب البكاء الشديد أو السعال، ويمكن للأم ملاحظة هذا النتوء بمجرد النظر وأيضا فهي قد تلاحظ التهاب الجلد واحمراره في منطقة البروز، كما أنها قد تلاحظ بعض الأعراض على طفلها مثل الأرق وصعوبة النوم وكثرة البكاء وفقدان الشهية للطعام، وبرغم أن هذه الأعراض قد لا تدل بالضرورة على الإصابة بالفتق الإربي ، إلا أنها تستدعي استشارة الطبيب لأنها تعني وجود مشكلة صحية لدى الطفل.

أسباب الفتق الإربي

يؤدي ضعف جدار البطن وضعف عضلات البطن إلى ظهور الفتق الإربي ، وهو يمثل نتوء لين تحت الجلد يظهر على شكل انتفاخ مؤلم عند أعلى جانبي الفخذ قريبا من منطقة العانة، وأكثر حالات الأطفال المصابين بها هم الرضع الأقل من عمر الستة أشهر، وأيضا فهو أكثر انتشارا لدى الأطفال الذكور أكثر منه لدى الإناث، وكذلك فإن احتمالية الإصابة به تعد مرتفعة بالنسبة للأطفال الخدج، كما أن الطفل قد يصاب به نتيجة عوامل وراثية إذا كان لديه أخ أكبر قد أصيب به أو أحد والديه قد أصيب به في طفولته.

مضاعفات الفتق الإربي

قد يؤدي إلى بعض المضاعفات التي تشمل ضمور في الخصية أو المبيض أو حدوث نخر فيهما، وكذلك انسداد وضيق الأمعاء أو حدوث ثقب في الأمعاء، وعند حدوث انسداد الأمعاء يعاني المريض من شدة الألم والغثيان والقيء وصعوبة إخراج الغازات والتبرز.

- إعلانات -

علاج الفتق الإربي عند الأطفال

الفتق الإربي علاج الفتق الإربي عند الأطفال

لا يمكن ترك الفتق الإربي دون علاجه لتجنب المضاعفات السابقة، وهو ليس له علاج إلا عن طريق الجراحة، سواء بالشق الجراحي أو عن طريق المنظار، وهناك خيارات متعددة للتخدير وهي التخدير الكلي أو التخدير النصفي أو التخدير الموضعي لمكان الفتق الإربي ، ولكن في حالة التخدير الموضعي فقد يتطلب الأمر أخذ منوم أو مخدر خفيف لتجنب الشعور بالألم أثناء العملية، ومما لا شك فيه أن هذا النوع من التخدير لا يناسب الأطفال، وهذه العملية هي من أبسط العمليات التي يقوم بها الطبيب الجراح، وهي لا تحتاج للبقاء في المستشفى لأكثر من يوم واحد، ولكنها قد تحتاج إلى الراحة في السرير لمدة أسبوع بعدها.

- إعلانات -

طرق الوقاية بعد عملية الفتق الإربي

هناك بعض الإرشادات الواجب إتباعها لتجنب عودة الفتق مرة أخرى، فلا بد من تجنب بكاء الطفل الشديد ولمدة طويلة قدر الإمكان، كما ينبغي علاج الطفل مباشرة وبسرعة عند إصابته بالسعال أو الإمساك الشديد، كما ينبغي تجنب زيادته في الوزن لأن السمنة هي من أسباب الانتكاس بعد العملية، وأيضا فيجب الامتناع عن حمل الأشياء الثقيلة خاصة في الفترة التالية للعملية، وكذلك لا بد من الحرص على تناول الأطعمة الغنية بالألياف مثل الخضروات والفواكه والحبوب الكاملة لمنع الإصابة بالإمساك.

يمكن تشخيص الفتق الإربي عن طريق الفحص السريري من قبل طبيب الجراحة المتخصص، وأحيانا يكون هناك حاجة لإجراء تصوير بالموجات فوق الصوتية للتأكد من وجود الفتق، ولا بد من علاج الفتق مباشرة ولا ينبغي إهماله لتجنب مضاعفاته الخطيرة، والطريقة الوحيدة لعلاجه هو اللجوء إلى العمليات الجراحية عن طريق الشق الجراحي أو المنظار، وبعد هذه العملية لا بد من تجنب ما قد يؤدي لعودة الفتق مجددا مثل الإمساك والسعال الشديد.

ملحوظة: هذا المقال يحتوي على نصائح طبية، برغم من أن هذه النصائح كتبت بواسطة أخصائيين وهي آمنة ولا ضرر من استخدامها بالنسبة لمعظم الأشخاص العاديين، إلا أنها لا تعتبر بديلاً عن نصائح طبيبك الشخصي. استخدمها على مسئوليتك الخاصة.

ترك الرد

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا

9 + 18 =