تسعة
الرئيسية » العمل » في العمل » كيف يمكنك العمل دون نوم إذا اضطررت إلى ذلك؟

كيف يمكنك العمل دون نوم إذا اضطررت إلى ذلك؟

إذا اضطررت إلى العمل دون نوم في يوم من الأيام فأنت بحاجة إلى هذه النصائح، بداية من تناول وجبة متوازنة، وممارسة الأنشطة الخفيفة، وأخذ حمام بارد، والابتعاد عن المنبهات، والبدء بالأعمال الأصعب فالأسهل، وعدم العمل على مشاريع خطرة، وأخيراً أخذ قيلولة وانتظار موعد النوم.

العمل دون نوم

سواءً أمضيت الليل في سهرة مع الأصدقاء، أو كنت تهتم بأمر طارئ، أو لم تتمكن من النوم، أو حتى عدت لتوك من إجازة خاطفة، ووجدت نفسك مضطراً إلى العمل دون نوم على الإطلاق، فأنت في موقف صعب في الواقع، النوم أمر ضروري لأي منا، ودونه لن نتمكن من استعادة نشاطنا أو تركيزنا، ولن نستطيع تقديم كل ما لدينا، لكننا في السطور التالية سنحاول إعطائك أفضل النصائح لتتمكن من العمل بأقصى ما تستطيعه دون الحصول على نوم على الإطلاق في الليلة السابقة أو بقدر ضئيل جداً من النوم.

ابدأ يومك بوجبة متوازنة

ابدأ يومك بوجبة متوازنة

إذا صادف أنك مضطر إلى العمل دون نوم فأفضل ما تبدأ به يومك هو الحصول على وجبة متوازنة لتمنحك بعض الطاقة وتعينك على الاستمرار لبقية اليوم، على الوجبة أن تمنحك بعض السعرات الحرارية لتستمد منها الطاقة، لكن احذر من الوجبات الدسمة المليئة بالكربوهيدرات والسكريات. كل ما تحتاج إليه هو وجبة أساسها البروتين: عدس، بيض، فول، قطعة لحم، حمص، مكسرات، والقليل من الدهون التي يفضل أن تكون زيوتاً نباتية صحية، وبعض الخضروات أو الفاكهة. يمكنك إضافة بعض الحليب والقليل من الخبز أو الأرز إذا كنت معتاداً على ذلك.

مارس نشاطاً خفيفاً لنقل جسمك من طور الخمول

بعد تناول إفطارك قد يكون جسدك ما يزال في طور النوم والخمول، ولم يستفق بالكامل بعد، لذا فإن ممارسة بعض الأنشطة الخفيفة، حتى لو كانت المشي في الهواء الطلق ستساعد كثيراً على إمدادك بالحيوية والنشاط، لا تمارس رياضة عنيفة في هذه المرحلة لأن جسدك لا يحمل الكثير من الطاقة والتي من الأفضل توفيرها للعمل.

خذ حماماً بارداً للمساعدة على العمل دون نوم

يقول الأطباء أن الحمامات الباردة تنعش الجسم، وتساعد على تعزيز الدورة الدموية، كما أنها تقوي المناعة على المدى الطويل، لكن ما نبحث عنه في الحمام البارد في حالتك هو نقلك من طور الخمول إذا كنت ما تزال فيه، إذا كان الجو شديد البرودة أو إذا لم تمن معتاداً على الحمامات الباردة، فمن الممكن أن تتحمم بماء دافئ أقرب ما يمكن إلى البرودة، أو أن تقلل درجة حرارة الماء عندما تقارب على الانتهاء من الاستحمام.

المنبهات ليست الحل

إذا كنت تعتقد أن أفضل رفيق لك في يوم العمل دون نوم هو الشاي أو القهوة أو مشروبات الطاقة أو غيرها من المنبهات فأنت مخطئ تماماً، إدخال الكافيين إلى جسدك وأنت في هذه الحالة ربما يتسبب لك في صدمة، وبكل تأكيد سيزيد توترك، نعم ربما تحصل على دفقة من النشاط في البداية، لكن الأمر سيصبح أسوأ بعد ذلك. إذا كنت معتاداً على شرب كوب من الشاي أو القهوة في بداية يومك فلا بأس بذلك، لكن لا تفرط في تلك المشروبات، واستعض عنها بالماء أو العصير الطازج.

ابدأ بأداء الأعمال الأكثر صعوبة

بداية اليوم هي أفضل فترة لك لاستغلال القدرات العقلية الكاملة لك في الوقت الذي تمتلك فيه أكبر قدر من الطاقة، من الطبيعي أن هذه الطاقة ستخور عندما يقترب اليوم من نهايته، لذا فإن أفضل وقت لأداء الأعمال الأكثر صعوبة أو المعقدة أو التي تتطلب حرصاً هو بداية اليوم.

وفر الأعمال الروتينية لنهاية يوم العمل دون نوم

يمكنك أن تؤدي الأعمال الروتينية التي أنت معتاد عليها في نهاية يوم عملك، حيث لن تتطلب هذه الأعمال الكثير من التركيز أو الطاقة، ويفضل -متى كان ذلك ممكناً- أن تطلب من شخص أداء العمل معك أو مراجعته بعد انتهائك منه، ﻷنه ما تزال توجد فرصة لارتكاب الأخطاء عند العمل دون نوم حتى لو كان العمل روتينياً.

لا تعمل على مشاريع حساسة أو خطرة

عند العمل دون نوم لا يجب أبداً أن تنخرط في أعمال حساسة أو ذات مخاطر عالية عليك أو على الآخرين أو على العمل نفسه، إذا كان عملك مثلاً يتضمن التعامل مع آلات خطرة أو كبيرة أو تحتاج إلى انتباه عالٍ فلا تقم أبداً بوضع نفسك موضع المخاطرة مهما كانت التكلفة، أيضاً إذا كان عملك يتضمن القيام بخيارات قد تكون لها تبعات كبيرة، مثل العمل في مجال الاستثمار أو إبرام الصفقات فيفضل أن تبتعد هذه النوعية من الأعمال في الوقت الذي لا يعمل جسدك وعقلك فيه بالشكل المعتاد. يجب عليك أن تخبر من حولك بصراحة أنك لم تحظى بالنوم وأنه يجب عليهم وضع ذلك في الاعتبار عند العمل معك، وإذا لم تكن تكرر هذا الأمر كثيراً فسوف تحظى على الأغلب بالتفهم والدعم من زملائك.

خذ قيلولة للمساعدة على العمل دون نوم

إذا كان ذلك متاحاً في مكان عملك فيمكنك أن تأخذ قيلولة سريعة لا تزيد عن ساعة في فترة الظهيرة وما بعدها، ستفيدك فترة الراحة هذه في استعادة بعض من طاقتك، ويمكنك حتى أن تؤدي بعض الأعمال التي تتطلب التركيز بعد أخذ القيلولة، فقط لا تزد فترة القيلولة عن حدها حتى تستطيع النوم في المساء ولا تكرر نفس ما حدث في يومك.

لا تنم إلا في المساء

لا تنم إلا في المساء

إذا انتهيت من عملك، وعدت إلى المنزل، فإنك إما قد تشعر برغبة كبيرة في النوم، أو قد تشعر بزوال الرغبة في النوم تماماً (حسب جسدك والطريقة التي تعمل بها ساعتك البيولوجية)، لكن في كل الأحوال لا ينصح بالنوم مبكراً، وانتظار أن يأتي موعد نومك الطبيعي -أو قبله بساعة أو ساعتين- لاستعادة مواعيد نومك واستيقاظك مرة أخرى.

يمكنك -حتى حلول موعد نومك- أن تقوم بالاسترخاء أو ممارسة بعض الأنشطة الخفيفة جداً، أو حتى الخروج من المنزل إذا كنت تمتلك الطاقة اللازمة لذلك.

كما رأينا، العمل دون نوم ليس مستحيلاً، كل ما يتطلبه الأمر بعض النظام ومعرفة احتياجات جسدك واتخاذ بعض القرارات بشكل سليم، لا يفضل بطبيعة الحال أن تفوت موعد نومك ولا تحصل على أي قسط من النوم، لكننا قدمنا هذه النصائح لتستطيع التعامل مع الأمر بأفضل طريقة ممكنة.

ابراهيم جعفر

محرر موقع تسعة : مبرمج، وكاتب، ومترجم. أعمل في هذه المجالات احترفيًا بشكل مستقل، ولي كتابات كهاوٍ في العديد من المواقع على شبكة الإنترنت، بعضها مازال موجودًا، وبعضها طواه النسيان. قاري نهم وعاشق للسينما، محب للتقنية والبرمجيات، ومستخدم مخضرم لنظام لينكس.

أضف تعليق

أربعة × 2 =