تسعة
الرئيسية » صحة وعافية » الحمية والنظام الغذائي » الصيام عن الأطعمة الصلبة : كيف يمكن أن يكون صحيًا ومفيدًا ؟

الصيام عن الأطعمة الصلبة : كيف يمكن أن يكون صحيًا ومفيدًا ؟

الصيام عن الأطعمة الصلبة هو أسلوب لتخفيض الوزن، وتقليل نسبة الدهون في الجسم، لكن كيف يمكن إجراء الصيام عن الأطعمة الصلبة بشكل صحي وآمن على الشخص.

الصيام عن الأطعمة الصلبة

الصيام عن الأطعمة الصلبة يختلف عن الصيام عموما أو قل الصيام في الأديان والثقافات المختلفة، ففي الصيام بشكل عام هناك طريقة وغاية والطريقة هي التي تختلف فالصيام عند المسلمين يكون الامتناع عن الطعام والشراب من طلوع الشمس إلى غروبها ويكون شهر واحد في السنة وهو شهر رمضان، هذا هو السائد والفرض مع وجود بعض السنن التي تستوجب الصيام في أيام أخرى مفردة خلال السنة، الصيام في الديانة المسيحية يكون بالامتناع عن أكل كل ماله روح أي صيام نباتي يقوم على النباتات، الصيام عن الكلام أو ما يطلق عليه ” يوجا الصمت” وهو نوع من أنواع الرياضة الروحية الموجودة في الهند، ولو بحثنا في الحضارات القديمة والحديثة سنجد أنواع شتى من الصيام تختلف في طريقة مؤداها ولكنها تتفق جميعا في الغاية، وهكذا نجد لكل ديانة أو ثقافة صيام بطريقة تختلف عن الأخرى ولكن يتفق جميعهم في الرؤية وهي السمو بالروح عن أدران الجسد الفاني ومحاولة تهذيبها وإنماء المشاعر الإنسانية، والصيام عن الأطعمة الصلبة هو شبيه بهم جميعا من حيث فائدته على الروح والجسد ولكن يختلف مثلهم جميعا في الطريقة حيث يعني الامتناع عن تناول الأطعمة الصلبة واعتماد على العصائر والمياه كوسيلة للتغذية، وهو موضوع حديث نسبيا وسنحاول من خلال المقال التعرف عليه وتحليليه ومعرفة فوائده ومدى ممارسته.

الصيام عن الأطعمة الصلبة : فوائد صحية لا تنتهي

ما هي الأطعمة الصلبة؟

كما قلنا من أنواع الصيام نوع حديث نسبيا وهو الصيام عن الأطعمة الصلبة، فما هي الأطعمة الصلبة؟ وماهي أضرارها لكي نمتنع عنها في هذا الصيام؟ وهل من وسيلة بديلة صحية لكل ما سبق؟ الأطعمة الصلبة ربما يمكننا أن نطلق عليها هي أي نوع من الطعام يحتاج إلى مضغ، كل الطعمة الصلبة أو الجافة التي نتناولها من لحوم وخضروات وفاكهة وعيش، أي كل ما نتغذى عليه فعلا ولكن للتفرقة بشكل أكثر وضوحا فمن خلال مرحلة مهمه من حياة الإنسان وهي مرحلة الطفولة، فالطفل منذ الولادة وحتى سن الستة أشهر لا يتغذى سوى على الحليب وبعض السوائل ولا يأكل أي طعام صلب إلا بعد انقضاء سته أشهر على ولادته وحتى بعد هذه المرحلة يتم تناول الأطعمة الصلبة في صورة شبه سائلة حيث تعد له الأم الخضار أو اللحوم أو ما إلى ذلك ثم تقوم بضربه في الخلاط لتحويله إلى صورة سائلة حتي يتمكن الطفل من تناولها، ويمكننا أن نستنتج جزء هام هنا وهو أن الصيام عن الأطعمة الصلبة يعد مرحلة من مراحل تكوين الإنسان الأساسية لذلك فربما معاودتها الآن يحمل حكمة ما سنحاول كشفها، ولكن المطلوب هو معرفة أن الأطعمة الصلبة هي الأطعمة التي نتناولها وتحتاج إلى مضغ مثل الخضروات والفاكهة والحبوب وغيرة مما نأكله.

ما هو الصيام عن الأطعمة الصلبة؟

هو أن تكتفي بنوع معين من العصائر أو الماء وأشدهم قسوة هو صيام الماء فقط، ولكن أي عصائر وهل هي ثابته للجميع أم تختلف من شخص لآخر؟ بالطبع لا تتنوع بتنوع الحالات فتناول عصائر الفواكه أو الخضروات يعتمد عل الحالة الصحية للصائم فيجب تحديد حالته الصحية أولا لمعرفة احتياجاته الأساسية وتلبيتها فعلى والعصائر هنا يجب أن تكون طبيعية وليست معلبة، وعلى سبيل المثال الذي يعاني من زيادة في الوزن يتناول العصائر التي لا تحتوي على سعرات حرارية عالية حتى يستطيع أن يفقد جزء من وزنه فيتناول مثلا عصائر التفاح والعنب والبرتقال والجزر والليمون، والذي يعاني من مرض معين مثل أمراض الكبد فعلية بالليمون والموالح لأمراض الأوعية الدموية والتفاح لمرضى الأمعاء والعنب للقولون والأناناس لالتهاب المفاصل وهكذا.

هذا النوع من الصيام في الغالب اختياري لأسباب صحية ونفسيه ولكن ما يؤكد لنا فائدته أننا نجبر عليه في حالات مرضية معينه مثل: في حالة أصابه شخص بالإسهال يقترح الأطباء الابتعاد عن تناول الأطعمة الدسمة والصلبة تماما ويبقي فقط على المياه والعصائر والسوائل لعدة ساعات حتى نريح الجهاز الهضمي ويعاود عمله بكفاءة، المرضي اللذين يعانون من ارتفاع ضغط الدم أو مرضي السكري وأمراض أخرى يكون الحل الأسرع هو الصيام عن الأطعمة الصلبة لفترة حتى نريح أجسامنا لأن الموضوع مثل أنتاج منتج مثلا في مصنع لكي يخرج لك في شكلة النهائي يجب أن يمر على مراحل متعددة وفي كل مرحلة جهاز معين يعمل بها ويؤدي دورة وتكون النتيجة أن المصنع كله يعمل وهذا بالضبط ما يحدث أثناء تناولنا للأطعمة الصلبة فهي تمر بمراحل متعددة يعمل بها الجسم كله حتي يتمها وبالطبع يجهد ويرهق في بعض الأوقات. وقد صار على هذا النظام الكثير من الحكماء القدام أيمانا منهم بفائدته الجسمية والروحية ومنهم سقراط وأفلاطون.

فوائد الصيام عن الأطعمة الصلبة

الصيام عن الأطعمة الصلبة له فوائد كثيرة أقلها أنها تريح الجهاز الهضمي لبعض الوقت كما تريح الجسد كله من العمل كثيرا مثل الموظفين اللذين يعملون بدوام كامل وفجأة يقرر مديرهم أعطاءهم أجازه، يساعد أيضا على تخليص الجسم من السموم المختلفة وهذا يعتمد على النظام الذي يتم اتباعه، فالصيام علاج للكثير من المشكلات الصحية ومن المعروف أيضا أن الحيوانات بأنواعها تمتنع عن تناول الطعام عند شعورها بالمرض، وكما أشرنا سابقا أن هناك الكثير من الأمراض التي يستخدم فيها الصيام عن الأطعمة الصلبة كبداية علاج، بالإضافة إلى ما سبق هناك عدة نواحي صحية أخري لهذا النوع من الصيام وهي:

الهواء النظيف

لكي يؤتي الصيام أفضل نتائجه ينبغي التعرض للهواء الطلق النظيف والتنفس بعمق حتى يدعم وصول كميات وفيرة من الأكسجين لكل خلايا الجسم، ويفضل أن تبتعد عن المدن وتذهب إلى قرية ريفية أو مناطق زراعية حيث المروج الخضراء والهواء النقي الخالي من الأتربة والدخان.

أشعة الشمس

تعرض الجسم لأشعة الشمس في أوقات معينه مفيد جدا للجسم خصوصا فترة الصباح الباكر وفترة الغروب والابتعاد عن فترة الظهيرة، فأشعة الشمس تنشط الجسم وتكسبه الطاقة والحيوية كما تساعد في امتصاص الفيتامينات.

استخدام الماء

الاستحمام مرتين يوميا لتنظيف الجسم وإنعاشه وأخذ حماما ساونا أو بخار يجعله أكثر فائدة وكذلك عمل سنفرة للجسم لإزالة الجلد الميت وتجديد خلاياه مهم للغاية.

ممارسة الرياضة

ممارسة أي نوع من أنواع الرياضة كركوب الدراجة أو التمشي في الصباح الباكر يعزز الجسم ويقوي من إرادته ويكسبه النشاط والحيوية.

الأدوية الطبية

يفضل أن نبتعد عن الأدوية هذه الفترة قدر الإمكان عدا ما يتم متابعته مع الطبيب للضرورة ولكن الأفضل عدم استخدام أي كيماويات.

العيش وفقا للطبيعة

بخصوص الصيام عن الأطعمة الصلبة أو الصيام عموما وخاصة النباتي يمكننك أن تستنتج فلسفة عظيمة وهي أن العيش في وفاق مع الطبيعة هو دائما الحل الأكثر صحة على المستويين البدني والنفسي، ومخالفة الطبيعة هو ما يأتي لنا بالأمراض والتعب والإرهاق، كلما أبتعد الإنسان عن الأطعمة المصنعة وتناول الأطعمة الطبيعية التي لا تحتوي على مواد حافظة كل هذا كفيل بأن يجعل من حالتك الصحية جيدة ولكن للأسف الملوثات تزداد بمرور الوقت والحلول الطبيعية بدأت في فقد صلاحيتها فنحن نسمع الآن عن الهندسة والوراثية والكيماويات العضوية والمبيدات والهرمونات وما يتم استخدامه في الزراعة مما أدى بنا إلى واقع ملوث ومرير ويصعب فيه تحديد الاختيارات، ففي القديم كان المعروف أن نتناول الفاكهة والخضراوات كثيرا لأنها مفيدة ومليئة بالفيتامينات ولكن في عصرنا الحالي أصبحت من أسباب انتشار مرض السرطان لأنها مسرطنة بالفعل، فلا أعرف ماذا نفعل ولكن لنحاول.

ليزا سعيد

باحثة أكاديمية بجامعة القاهرة، تخصص فلسفة، التخصص الدقيق دراسات المرأة والنوع.

أضف تعليق

5 × واحد =