تسعة
الرئيسية » صحة وعافية » كيف يفيد الشاي الأسود الجسم وما هي موانع شربه؟

كيف يفيد الشاي الأسود الجسم وما هي موانع شربه؟

الشاي الأسود هو من أهم المشروبات الشعبية في جميع دول العالم، بل إن الكثير من الشعوب يعتبرونه المشروب اليومي المفضل لهم، وهنا سوف نتعرف على فوائده التي تشمل الصحة والتخسيس والبشرة والشعر بالإضافة إلى أضراره وموانع شربه.

الشاي الأسود

يتم إنتاج الشاي الأسود عن طريق أكسدة أوراق نبات كاميليا سينينسيس المعروفة باسم الكاميليا الصينية، حيث أن عملية الأكسدة تقوم بتحويل أوراق هذا النبات من اللون الأخضر إلى اللون البني الداكن عن طريق تعريض هذه الأوراق للرطوبة والهواء المشبع بالأكسجين، ويتميز الشاي الأسود بكونه واحدا من أفضل المشروبات التي تحتوي على مضادات الأكسدة المعروفة باسم البوليفينول، وهي التي تعمل على حماية الجسم من أضرار الجذور الحرة وتساهم في الوقاية من أنواع مختلفة من السرطانات، كما أن الشاي الأسود يحتوي على القليل من السعرات الحرارية، ومحتواه من الصوديوم والبروتينات والكربوهيدرات يكاد يكون منعدما.

الشاي الأسود وفوائده

تقوية المناعة

يتميز الشاي بغناه بمضادات الأكسدة التي تعمل على محاربة الجذور الحرة، وبالتالي فإنه يساعد على استعادة الخلايا الطبيعية ووظائف الجسم ويعزز المناعة، ويحمي من الالتهابات والأمراض.

تحسين صحة العظام

مع التقدم في العمر يعاني الفرد من ضعف العظام وازدياد مخاطر التعرض للكسور، وقد أثبتت الدراسات أن الأشخاص الذين يتناولون الشاي يمكنهم أن يستعيدوا كثافة العظام بشكل كبير لأنه بديل عن الكالسيوم، ولهذا السبب ينصح بشرب الشاي الأسود للوقاية من هشاشة العظام وللحماية من انخفاض كثافة العظام.

الوقاية من مرض باركنسون

مرض باركنسون هو مرض عصبي يؤثر غالبا على كبار السن، وفي الوقت الحاضر أصبح صغار السن أيضا يصابون بهذا المرض نتيجة للإجهاد والتوتر ونمط الحياة الغير صحي والجينات الوراثية، وقد أشارت بعض الأبحاث إلى تأثير شرب الشاي على أعصاب الدماغ حيث يمنع الإصابة بهذا المرض، وذلك لوجود مادة البوليفينول بالإضافة إلى وجود مادة الكافيين التي تتميز بتأثيرها المضاد لهذا المرض.

تعزيز الجهاز الهضمي

يساهم تناول الشاي الأسود في مكافحة بكتريا الأمعاء الضارة، حيث يحتوي على البوليفينول والذي يعد مضادا حيويا طبيعيا يمنع نمو هذه البكتريا، وليس ذلك فقط بل إنه يساهم في نمو البكتريا الجيدة في الأمعاء، وعلاوة على ذلك فإن تناول الشاي يساهم في الحد من قرحة المعدة والوقاية من سرطان المريء وسرطان المعدة وسرطان القولون والمستقيم.

خفض نسبة الكولسترول

الكثير من الأشخاص يعانون من ارتفاع نسبة الكولسترول السيئ في الدم بسبب الأنماط الغذائية الغير صحية والعادات الغذائية السيئة، وينتج عن ارتفاع الكولسترول الإصابة بعدة أمراض فقد يؤدي إلى انسداد الشرايين مما يعيق تدفق الدم، والذي ينتج عنه الإصابة بالنوبات القلبية والسكتات الدماغية، وقد أظهرت إحدى الدراسات أن شرب الشاي بانتظام يساهم بشكل فعال في خفض نسبة الكولسترول الضار والحماية من مخاطره.

القضاء على حصوات الكلى

تتكون الحصوات في الكلى بسبب زيادة إفراز الأكسالات والكالسيوم وحمض اليوريك، ولتجنب هذه المشكلة ينصح بشرب الشاي بانتظام حيث يعمل على تقليل مخاطر تكون حصى الكلى بنسبة 8%، وعلى الرغم من هذا فقد اختلفت آراء العلماء حول صحة هذا من عدمه، ولذلك يفضل استشارة الطبيب قبل تناول الشاي الأسود بالنسبة لمرضى الكلى.

تخفيف الربو والتهاب الشعب الهوائية

يحدث الربو بسبب التهاب وتورم الشعب الهوائية أو مجرى الهواء والذي يؤدي لصعوبة استنشاق الهواء وطرده عن طريق عملية الشهيق والزفير، وقد أظهرت الأبحاث الصينية أن تناول الشاي الأخضر والأسود يمكن أن يخفف من التهابات الشعب الهوائية ويساهم في علاج مرض الربو، وذلك لاحتواء الشاي على مادة الكافيين التي تحسن من وظائف الرئة، بالإضافة إلى مركبات الفلافونويد التي تتميز بتأثيرها الفعال في تخفيف الربو الشعبي.

مكافحة البكتريا والجذور الحرة

فقد أكد العلماء على أهمية مضادات الأكسدة الموجودة في الشاي في قتل البكتريا ومكافحة الجذور الحرة، فهي تمتلك خصائص مضادة للجراثيم والسموم وتساعد على حماية الجسم منها، وبالتالي تساهم في الوقاية من عدة أمراض وخاصة مرض سرطان الثدي وذلك لقدرته على تدمير الخلايا الخبيثة في الثدي.

مكافحة الإجهاد والتوتر

يساهم تناول كوب من الشاي الأسود في تقليل هرمونات التوتر ويعمل على إرخاء الأعصاب، كما أنه يساهم في تحسين الحالة النفسية والمزاجية، ولذلك يفضل تناول الشاي بدلا من التدخين أو تناول الحلويات في حالة الشعور بالتوتر.

مكافحة الزهايمر

يرتبط مرض الزهايمر بالخرف وفقدان الذاكرة لدى كبار السن، وقد أشارت بعض الدراسات إلى فوائد تناول الشاي الأسود في تقليل مخاطر الإصابة بالزهايمر، ولكن هذه الدراسات لا زالت غير مؤكدة ولا يوجد دليل علمي قوي لها، ولكن ما ثبت فعليا هو دور الشاي الأخضر في تخفيف مرض الزهايمر وأعراض الخرف.

فوائد الشاي الأسود بدون سكر

التخلص من الوزن الزائد

الكثير من الأشخاص يحرصون على إضافة الشاي الأخضر إلى النظام الغذائي من أجل التخسيس، وفي الحقيقة فإن القدرة على التخسيس لا تقتصر على الشاي الأخضر فقط، حيث أن الشاي الأسود أيضا يلعب دورا فعالا في التخلص من السعرات الحرارية الزائدة وذلك عند تناوله بدون إضافة السكر واللبن، فعندها يصبح أحد المشروبات الفعالة لتحقيق حلم الرشاقة، هذا إلى جانب تناول الطعام الصحي وممارسة التمارين الرياضية مثل رياضة المشي لمدة نصف ساعة يوميا.

الحفاظ على صحة الفم

يساهم تناول الشاي بدون سكر في الحد من البلاك في الأسنان وهو الطبقة التي تتكون على الأسنان نتيجة تراكم بقايا الطعام، حيث يفيد تناول الشاي بدون سكر في منع نمو البكتيريا المسببة للتسوس وظهور التجاويف في الأسنان.

الحفاظ على صحة القلب

أثبتت الدراسات أن الأشخاص الذين يستهلكون 3 أكواب يوميا من الشاي الأخضر والأسود بدون سكر وبانتظام هم أقل عرضة للإصابة بالسكتات القلبية والدماغية، أي أن تناول الشاي يساهم في الحفاظ على صحة القلب والوقاية من أمراض القلب والأوعية الدموية.

الوقاية من السرطان

أظهرت نتائج العديد من الدراسات حول مضادات الأكسدة في الشاي أن له دورا فعالا في الوقاية من السرطان، وقد جاءت نتيجة البحث الذي أقامه معهد السرطان في الولايات المتحدة الأمريكية على عدد من السيدات المرضى الذين قاموا بتناول الشاي الأسود الغير محلى وبدون إضافة اللبن لتؤكد الدراسات السابقة، حيث وجد أن هؤلاء المرضى انخفضت لديهم مخاطر التعرض لسرطان المبيض بنسبة 30%.

الحد من مخاطر السكري

أحد العوامل المحتملة للإصابة بمرض السكري هو اضطراب التمثيل الغذائي، وعدم قدرة الجسم على تحويل السكر إلى طاقة بشكل صحيح، والذي ينتج عنه اضطراب مستوى السكر في الدم، ففي هذه الحالة يساهم تناول الشاي الأسود بدون سكر في علاج اضطرابات التمثيل الغذائي في مرحلة مبكرة، كما أنه يساهم أيضا في تعزيز عملية التمثيل الغذائي مما يحسن من حساسية الجسم تجاه الأنسولين.

علاج الإسهال

للشاي الأسود دور هام في تعزيز نمو البكتريا الجيدة في الجهاز الهضمي، حيث تعمل مادة البوليفينول على تثبيط نمو البكتريا الضارة التي تسبب الإصابة بالإسهال، وخاصة عند تناول الشاي بدون إضافة اللبن والسكر.

الشاي الأسود الصيني

يرجع أصل الشاي في الأساس إلى دولة الصين، حيث يتم استخراجه من نبات الكاميليا الصينية، وغالبا ما يتم الخلط بين الشاي الأسود الصيني والشاي الأحمر، وينشأ مصطلح الأسود من عملية تأكسد الأوراق لتحويلها إلى الداكن أو الأسود، وقد يكون لون الشاي الناتج محيرا من حيث كونه أحمر اللون أو بني أو برتقالي، وما يميز الشاي الصيني هو قوة نكهته حيث أن له نكهة فريدة تختلف تماما عن الشاي الأبيض والشاي الأخضر، ويتميز الشاي الأسود الصيني بكونه مشروب صحي يناسب جميع الأعمار، وأيضا بفعاليته الشديدة لدى الأشخاص الذين يعانون من بعض الأمراض، حيث لوحظ أن الشاي الأسود يساهم في خفض نسبة الكولسترول بنسبة 8%، كما ثبت أنه يساهم في خفض مستويات السكر في الدم، بالإضافة إلى احتوائه على الكثير من مضادات الأكسدة التي تعمل على إزالة السموم من الجسم، وتخلصه من الشوارد الحرة الضارة والتي تسبب تلف الخلايا وينتج عنها عدة أمراض مثل السرطان.

الشاي الأسود وضغط الدم

يساهم تناول الشاي بانتظام في خفض ضغط الدم المرتفع، وهذا ما أثبتته أحد الدراسات الحديثة على مجموعة من الأشخاص الذين قاموا بتناول 3 أكواب من الشاي الأسود يوميا لمدة 6 أشهر فقد انخفض ضغط الدم لديهم بمعدل 2 – 3 درجات، وهذه النسبة قد تبدو بسيطة إلى حد ما ولكن قد يكون لها تأثير فعال في تقليل مخاطر ارتفاع ضغط الدم وما يترتب عليها من خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية، ويفضل في هذه الحالة تناول الشاي بدون إضافة الكثير من السكر لأن الإكثار من السكريات قد ينتج عنها ارتفاع ضغط الدم.

الشاي الأسود للتنحيف

يلعب دورا هاما في فقدان الوزن وذلك بفضل احتوائه على مجموعة من مضادات الأكسدة التي تسمى الفلافونيدات أو البوليفينول، والتي تساهم في حرق الدهون والسعرات الحرارية الزائدة، كما أنه يحتوي على الكافيين الذي يعمل على زيادة معدل التمثيل الغذائي في الجسم، بالإضافة إلى دوره في تفتيت الدهون المختزنة في الجسم، وأيضا فإن محتوى الشاي من السعرات الحرارية يعد ضئيلا جدا مقارنة بغيره من المشروبات، حيث يحتوي الكوب الواحد من الشاي على 2 سعر حراري فقط، وحتى عند الرغبة في تحليته بإضافة ملعقة صغيرة من العسل يصبح محتواه 23 سعر حراري أي أنه يظل منخفض السعرات الحرارية، ولذا ينصح بتناول الشاي كبديل للمشروبات الأخرى التي تحتوي على السعرات الحرارية المرتفعة وبخاصة المشروبات الغازية، وليس ذلك فقط حيث يساهم الشاي الأسود في منح الشعور بالشبع والامتلاء عند تناوله قبل الوجبات، مما يساعد على تقليل تناول الطعام بدرجة كبيرة، وهو الذي أثبتته الدراسات على الأشخاص الذين قاموا بتناول الشاي سواء الساخن أو البارد قبل الوجبات وغيرهم من الأشخاص الذين لم يقوموا بتناوله، فقد ثبت أن هؤلاء الأشخاص الذين قاموا بتناوله استطاعوا التخلص من الوزن الزائد مقارنة بغيرهم.

الشاي الأسود للشعر

يعد من أهم المشروبات الطبيعية المفيدة لصحة الشعر وذلك بفضل محتواه الغني من مضادات الأكسدة والكافيين، حيث تعمل هذه المواد على مكافحة هرمون DHT وهو العامل الرئيسي الذي يسبب تساقط الشعر، كما أن شرب الشاي يساهم في التخلص من الشعور بالإجهاد والإرهاق أحد أسباب تساقط الشعر أيضا، وبالإضافة إلى ذلك فإن الشاي يحفز نمو الشعر ويسرعه، حيث يمكن ملاحظة نتائجه الفعالة بعد أسبوعين فقط من استخدامه موضعيا على الشعر، كما أنه يساهم أيضا في القضاء على بهتان الشعر ويمنحه اللمعان والبريق والحيوية، فيمكن استخدامه كغسول للشعر بعد غسل الشعر بالشامبو كشطفة نهائية، وبالاستمرار لعدة أسابيع يمكن الحصول على شعر أكثر نعومة ولمعانا.

الشاي الأسود للشعر الأبيض

يعمل الشاي الأسود على إنتاج الميلانين والكيرياتين في الشعر مما يساهم في استعادة اللون الطبيعي للشعر، ويمكن استخدامه لصبغ الشعر الأبيض عن طريق إضافة بعض أوراق الشاي إلى الماء وتركه ليغلي على النار، وعندما يغلي يتم تهدئة النار وتركه ليستمر في الغليان لمدة 5 دقائق، ومن الممكن إضافة ملعقة صغيرة من الملح ومزج المكونات جيدا، وبعد رفعه عن النار يترك ليبرد قبل استخدامه على الشعر وسوف نلاحظ أن الماء سوف يصبح ذو لون أسود، نقوم بتطبيق هذا المزيج على الشعر ونتركه لمدة 10 دقائق حتى يقوم الشعر بامتصاص اللون الأسود، وبعد ذلك نقوم بشطف الشعر بالماء فقط بدون استخدام الشامبو حتى لا يفقد تأثيره على الشعر، وبتكرار هذه الوصفة مرتان أسبوعيا يمكن ملاحظة نتائج مبهرة في وقت قصير.

الشاي الأسود للبشرة

مكافحة التجاعيد وعلامات الشيخوخة

لاحتوائه على أهم مضادات الأكسدة القوية التي تحارب الجذور الحرة، وتمنع تكوين التجاعيد والخطوط البيضاء في البشرة، حيث تساهم مضادات الأكسدة في إنتاج الكولاجين الهام للحفاظ على شباب البشرة وصحتها.

الحماية من الأشعة فوق البنفسجية

ذكرنا مسبقا دور مضادات الأكسدة في مكافحة الجذور الحرة ومنع الإصابة بعدة أنواع من السرطان ومنها سرطان الجلد، حيث يحمي من أضرار أشعة الشمس الفوق بنفسجية ويكافح الجذور الحرة التي تسبب هذا المرض، وأيضا فإنه يعمل على مكافحة تلف الخلايا ويحمي البشرة من التصبغات والمشكلات الأخرى التي تنتج عن التعرض لأشعة الشمس.

مكافحة عيوب البشرة

يساهم تناول الشاي الأسود أو تطبيقه مباشرة على البشرة في تخفيف التهابات البشرة وتسريع الشفاء من الجروح، حيث يعمل على إنتاج الكولاجين في البشرة مما يساهم في تجديد خلاياها، كما أنه يساهم في القضاء على السموم والشوائب التي تسبب عيوب البشرة.

فوائد إضافة الليمون للشاي الأسود

تخفيف التهابات الحلق

يحتوي الليمون على نسبة جيدة من فيتامين ج ولذلك فإن إضافته للشاي الأسود يفيد في تقوية جهاز المناعة، بالإضافة إلى أن الليمون يعد من أكثر العلاجات المستخدمة لنزلات البرد والتهاب الحلق، كما أن الكافيين يعمل كمنشط ومزيل للألم، تناول كوبان من هذا المشروب يوميا يمكن أن يساهم في التخلص من العدوى بشكل أسرع.

زيادة امتصاص الحديد

يتميز الليمون بغناه بالعديد من الفيتامينات والمعادن والتي من أهمها فيتامين ج، بالإضافة إلى فيتامين ب6 والحديد والماغنسيوم والكالسيوم، ومن المعروف أن تناول الشاي الأسود بعد الطعام مباشرة يمنع امتصاص الحديد من الطعام، وبالعكس من ذلك فإن إضافة الليمون إلى الشاي يجعل منه مشروبا مفيدا لتعزيز امتصاص الحديد في الجسم مما يساهم في الحماية من فقر الدم.

مكافحة الجذور الحرة

الشاي وعصير الليمون كلاهما من مضادات الأكسدة القوية التي تكافح الجذور الحرة، حيث أن الشاي يحتوي على ثيافلافينس والليمون يحتوي على حامض الاسكوربيك وفيتامين ج، ولذلك يساهم كلاهما في محاربة الجذور الحرة مما يساهم في الوقاية من مرض باركنسون ومرض الزهايمر، كما تساهم مضادات الأكسدة أيضا في الوقاية من النوبات القلبية وتصلب الشرايين وتمنع تكون الحصى بالكلى.

تطهير الجسم من السموم

الشاي الأسود بمحتواه من الكافيين إلى جانب عصير الليمون كلاهما له خصائص مدرة للبول، أي أنهما يعملان على تخليص الجسم من السموم بشكل أسرع، وهذا يفيد بشكل خاص عند وجود عدوى حيث يعملان على طرد الفيروسات والبكتريا في فترة قصيرة، ومع ذلك لا بد من استشارة الطبيب قبل تناول مشروب الشاي مع الليمون لأن الكافيين قد يتداخل مع بعض الأدوية ويفسد عملها.

الخاتمة

بالرغم من فوائد الشاي الأسود الكثيرة للصحة فينبغي تناوله باعتدال وعدم الإفراط فيه، حيث أن الإكثار من تناوله يكون له آثار جانبية سيئة بسبب محتواه المرتفع من الكافيين، فقد يتسبب في زيادة التبول بشكل متكرر وقد يسبب الإصابة بالإسهال فهو مدر للبول ومحفز للجهاز الهضمي، كما أن الآثار الجانبية السلبية للكافيين تشمل العصبية والصداع واضطرابات النوم وحرقة المعدة وطنين الأذن والقيء وعدم انتظام ضربات القلب والتشنجات وغيرهم، وهناك بعض الأطباء الذين ينصحون الحوامل بالتقليل من الشاي الأسود قدر الإمكان لأنه يزيد من مخاطر حدوث الإجهاض.

ملحوظة: هذا المقال يحتوي على نصائح طبية، برغم من أن هذه النصائح كتبت بواسطة أخصائيين وهي آمنة ولا ضرر من استخدامها بالنسبة لمعظم الأشخاص العاديين، إلا أنها لا تعتبر بديلاً عن نصائح طبيبك الشخصي. استخدمها على مسئوليتك الخاصة.

منال محمد

كاتبة مقالات ومترجمة. لدي اكثر من 150 مقالة على موقع تسعة تغطي مواضيع الصحة والعافية والعناية الذاتية والغذاء والتغذية السليمة مثل العناية بالبشرة والشعر

1 تعليق

اثنان × 3 =

  • شكرا ع مجهوداتكم وعلى المعلومات الي اعطيتموها انا شخصيا افادتني كثيرا واجابت عن جميع تساؤلاتي