السيطرة على الغضب

السيطرة على الغضب هي من أهم الأشياء التي يجب فعلها الإنسان عند اللزوم فالغضب سمة من سمات جميع الكائنات الحية الموجودة على الكرة الأرضية، فحتى الأشجار قد تشعر أحيانا أنها تغضب، ولو شاهدت البرامج الوثائقية عن الحيوان نشاهد كمية الغضب التي تصدر عن بعض الحيوانات في حال التعرض إليها، لكن ما يجب أن يميز الإنسان باقي هذه الكائنات الحية هي قدرته على السيطرة على كمية الغضب التي تصدر عنه، فهو الكائن الوحيد الذي يملك بعض أفراده الحكمة في السيطرة على هذه الانفعالات وتحييدها، ومن ثم التصرف بعقلانية اكثر من العدوانية، لكن من سيئات هذه الصفة ( الغضب ) انه تصرف وانفعال لا يمكن التنبؤ به. ويمكن أن تبدأ وبصورة متسارعة جدا من نقطة الصفر إلى النقطة التي قدرها العلماء والمختصين بان الإنسان يفقد بها السيطرة على إرادته في اتخاذ القرار بحيث تصبح هذه التصرفات أسيره لهذا الحدث ويؤدي إلى الحدث والنتيجة، وهذا الأمر قد ينشأ عن الإنسان من سن الطفولة إلى الكهولة دون اعتراف بالسن.

لكن، ومن المعلوم أن الغضب ليس دائما ردة فعل عاطفية دون تأثيرات جانبية، فالغضب أحيانا يجعلك أقل جاذبية كشخص. أنه يؤثر على عملك والحياة الخاصة وما تتحلى به من رفاهية، انه في الكثير من الأحيان قد يؤثر على الكثير من التصرفات في حياتك. إليك سبع خطوات التي يمكنك تطبيق لمساعدتك على كبح جماح غضبك، وهي قد تساعدك على القدرة على السيطرة تحتاج إلى أن يكون أقل توترا وتجنب أسلوب حياة مليئة بالغضب يوما بعد يوم. كي تستطيع السيطرة على الغضب عليك باتباع الخطوات التالية:

خذ نفس عميق من أجل السيطرة على الغضب

عندما تكون غاضبا جدا، فلا توجد وسيلة افضل تساعدك على السيطرة على هذا الغضب وبطريقة ديناميكية وسريعة اكثر من أن تقوم بالتنفس، ففيها انت تعمل على استعادة السيطرة على جسمك. عليك أن تقوم بالتنفس ببطء شديد، في الشهيق والزفير وبطريقة تساعدك على الهدوء والسيطرة على نفسك، هناك مثل عربي شهير يقول بأن عليك أن تقوم بالعد إلى العشرة، هذه المقولة هي تفسير آخر للتنفس واستدراك الغضب، يمكن القول أن ممارسي اليوغا لديهم طريقة أخرى فهم يقومون باستخدام تقنية تسمى ( النفس البارد ) وهي عن طريق التنفس عن طريق الفم والانف بذات الوقت بعد طوي اللسان، ولعل القدرات المعروفة لممارسي اليوغا على السيطرة على الغضب ، تشعرك بانه يمكنك أن تقوم بدراسة التكنيك الذين يقومون باستخدامه في حال كنت تشعر بالضعف في السيطرة على غضبك

أخذ قسط من الراحة

أيا كانت الأسباب التي أدت بك إلى الشعور بالغضب، إن كانت أثناء العمل أو في البيت أو في حال اللقاء مع الأصدقاء، عليك أن تقوم بالتفكير بالراحة، وهذا ما يتطلب منك على وجه الخصوص الابتعاد عن مصدر الغضب قدر الإمكان، والجلوس بهدوء على الأقل لمدة خمس دقائق، يمكنك أن تقوم بالتفكير بالعديد من الأمور بعيدا عن سبب الغضب، ويمكنك أن تتناول مشروبا أو ما يشعرك بالراحة، بالطبع إن هذه الخطوة لوحدها لن تكون كافية للسيطرة على الغضب لديك، ولكنها لديها القدرة على التخفيف من حدتها إلى درجة معينة وبذات الوقت أن قمت بدمجها بالخطوة الأولي في نفس الوقت قد تساعدك على التخلص من نسبة كبيرة منه.

قم بتخيل افضل الوسائل التي تساعدك على الاسترخاء

في هذه الحالة عليك أن تلجأ إلى طريقة عجيبة بعض الشيء، ويعود ذلك إلى أننا وفي بعض الحالات لا نستطيع الوصول إلى الوسيلة التي تساعدنا على الاسترخاء، لكن قد يمكننا أن نلجأ إلى البديل، والبديل هنا أن تقوم بتخيل الطرق التي تساعدك على الاسترخاء، فمثلا هناك من يسترخون بأخذ حمام ساخن، هناك آخرون قد يلجؤون إلى قيادة المركبة، البعض الآخر قد يلجأ إلى الصراخ، حاول ولقدر معين أن تتخيل انك تقوم بمثل هذه التصرفات التي تساعدك على السيطرة على الغضب لديك وتقوم بتخفيفه.

العد إلى الرقم 10

كنا قد ذكرنا بعضا عن هذه الخطوة في الخطوة الأولي، وهذه التقنية مجربة ومختبرة ويعمل بها فعلا، فعندما تشعر أنك قد وصل إلى مرحلة الغضب حاول أن تقوم بالعد إلى الرقم 10 بطريقة هادئة وبدون تسرع في العد.

والسبب وراء هذه التقنية بسيط: فهي تقوم على تهدئة نشاط معدل ضربات القلب والغضب الداخلي عن طريق عد سلسلة بسيطة مع كامل الوعي الذاتي، وبالتالي في هذه التقنية هي الوسيلة إلى السيطرة على غضب داخلي يرتبط بعناصر متصلة بضغط الدم لدى الإنسان ومحاولة التخفيف منه.

إعادة توجيه الغضب إلى الناحية الإيجابية

في جميع الأحوال إن الغضب عاطفة من العواطف التي نتعامل بها يوميا ونشعر بها، وبالتالي إن هذه العاطفة وان كانت في نسبة كبيرة منها غير إيجابية إلا أن هناك مجال إلى تحويلها إلى الطاقة الابداعية الإيجابية نوعا ما، فكلاهما يندرجان ضمن نفس القناة، عليك أن تصل إلى الطريقة التي يمكنك أن تحول الغضب إلى طاقة ابداعية لديك، فقد وجدت العديد من الدراسات أن الكثيرين مما استطاعوا التعامل مع الغضب بحرفية استطاعوا تحويله إلى العمل بنجاح.

كن عدوانيا قليلا

يجب التوضيح هنا أننا لا نشير إلى أن توجيه الغضب إلى الاعتداء على الآخرين بل العمل على توجيه هذا الغضب بمعنى تفريغه، وهذه الوسيلة معروفة وبسيطة ويمكن التعامل معها، فالكثير من المختصين والدراسات، يطالبون من يشعر بالغضب مثلا بالتوجه إلى منطقة معينة والصراخ، حتى يصل إلى الهدوء، هناك من يطلب بتفريغها بإحدى الرياضات خاصة البدنية العنيفة كالملاكمة مثلا، إذا العدوانية ليست موجهة إلى المتسبب بالحالة بقدر ما هي موجه إلى السيطرة على الغضب .

قم بمساعدة الآخرين

لا يوجد شيء أفضل من مساعدة الآخرين دون أي تفكير لنفسك وبنفسك، إن الشعور بالإنسانية بحد ذاته هو وسيلة مهمة جدا لغايات التخلص من التفكير السلبي والعواطف السلبية المرتبطة به، عليك أن تحاول أن تجد وسائل إلى الوصول إلى الإيجابيات، قد يكون عن طريق مساعدة أهل بيتك، أو مساعدة زميلك في العمل، أو حتى بالاشتراك في الجمعيات الخبرية، فكر التفكير الإيجابي السليم.

ترك الرد

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا

11 − تسعة =