السفر للخارج

يحلم الكثير من شباب وفتيات العرب بالسفر إلى أي دولة أوروبية والإطلاع على الحضارة المتميزة الساحرة للغرب، وفي الغالب ما تكون الناحية الدراسية هي الطريق الأسهل لكثيرين ممن ليست لديهم أموال كافية للسفر على نفقتهم الخاصة أو ممن يرغبون في البقاء مع فوج وجماعة يشعرون بالاطمئنان معها، وبسبب انتشار المنح الثقافية والدراسية التبادلية بين عدد من الدول أو التي تدعمها عدة دول أوروبية يسعى الكثير من الشباب إلى لتقديم حتى الحصول على أحد هذه المنح، ومشكلة الشباب محلولة إن وجدوا منحة فهم في الغالب لا يواجهون ما تواجهه الفتاة من خوف وضغط عليها من العائلة، فغالبًا ما يسمح له الأهل أو يتمكن من إقناعهم بدون جهود، بينما الفتاة تلاحقها عدة ضغوط لا تقدر عليها في الغالب، أولها الخوف العام على حياة الفتاة الذي يهدد أي أسرة من كون الفتاة بدون أهل فريسة سهلة أو يمكن أن تتعرض الفتاة للتأثر بالعادات الأوروبية المنفتحة التي تجعل الفتاة غير محترمة أخلاقيًا مثلما نشاهد في التلفزيون، بجانب خوف بعض الأسر من نظرة الناس لهم إذ كيف يسمحون لفتاة السفر للخارج بمفردها وبدون محرم وما يرتبط بعادات اجتماعية عقيمة لا أصل لها.

كيف يمكنك إقناع أهلك بالسفر للخارج؟

السفر للخارج كيف يمكنك إقناع أهلك بالسفر للخارج؟

الحقيقة لا يمكنني أن أقول أن هناك عدة أشياء ساحرة بعد فعلها سيكون أهلك راضين عن فكرة السفر للخارج ويطلقون سراحك، ولكن هناك أمور تختلف من أسرة لأخرى وأسباب الرفض تتنوع بحسب الفتاة نفسها والأسرة التي تعيش معها بجانب طبيعة المنحة، لهذا فأنواع الاعتراض نفسها مختلفة ولكل شخص أسبابه في رفض سفر أبنته، فيمكن أن تكون المشكلة فيما ستدرسين في المنحة مثل دراسة فن البالية وأهلك رافضين الفكرة نفسها، وهناك أسر، وهؤلاء الأغلبية، مشكلتهم في مخالفة قواعد المجتمع والخوف والأمان، لهذا هنا أوضح بعض الحلول المقترحة التي يمكن أن تناسب فتاة بعينها ولا تصلح للأخرى ولكن يبقى عليك الإصرار والرغبة الحقيقية في كل الأحوال.

الجدية والحماسة

من الضروري قبل التفكير في السفر لمنحة دراسية أو محاولة إقناع الأهل بذلك أن تكوني أنت نفسك ذات رغبة حقيقية في فعل ذلك، وتكوني مهتمة بالمجال الذي ستدرسينه أو ما ستتعلميه في المنحة لأن الرغبة في السفر وحدها ليست بالشيء الكافي، لأن هناك كثيرين يحلمون بدراسة تخصص بعينه ولو لم تكوني مهتمة فستُضيعين فرصة رائعة لشخص آخر كان من الممكن أن تؤثر المنحة في حياته وتقدم له دعم حقيقي، لهذا يجب أن يكون لديكي اهتمام وجدية واضحين فيما تقدمه المنحة حتى ينعكس ذلك على أهلك ويشعروا بأنها ستفيدك بشكل حيقي فيوافقوا على ذلك.

تحدثي عن مزايا المنحة

لا توجد منحة بلا زايا حتى لو اختلفت المزايا أو تدرجت من منحة إلى أخرى يبقى هناك أهداف كثيرة لهذه المنحة، مثل الفرصة في الحصول على وظيفة بشكل أسرع من أقرانك في الدراسة، الإضافة القوية لهذه المنحة في مجالك المهني والتعرف على معلومات دراسية مهمة في مجالك، بجانب التجربة المميزة من السفر بحد ذاته والاستقلال لفترة من الزمن، إذ ستتعلمي عدة أشياء منها تحمل المسؤولية والقدرة على اتخاذ قرارات بمفردك.

أخبريهم أنك أهل للثقة

لا بد أن يرى أهلك أنك إنسانة مسؤولة وحكيمة يمكنها اتخاذ قرارات وتحمل نتائجها، لهذا يجب أن تعكسي لهم هذه الصورة عنك حتى يستطيعوا أن يضعوا ثقتهم فيك ويتركونك تخوضين تجربتك التي تريدينها بشدة.

اصطحاب محرم

اعلم أنه من الصعب أن يسافر شخصان أقارب في منحة واحدة ولكن لما لا نفكر بطريقة أخرى، مثل أن يسافر أخوكِ في هذه الدولة ليعمل أو يقوم بأي شيء مناسب له أيضًا، أي أن تقومي أنت بالدراسة وهو يختار عمل مناسب له في هذه الدولة خاصة إن كانت دولة عربية أو أفريقية أو دولة ليست بعيدة مثل تركيا، اعتقد أن هذا الأمر أحد الحلول الوسط التي يمكن فيها فعل ذلك وسيكون أخوكِ أو أي شخص من أقاربك من الدرجة الأولى دائمًا بجانبك ويمكنه الاطمئنان بصورة أفضل عنك.

تواصلي مع فتيات تمكن من السفر للخارج

بالتأكيد لستي أول فتاة تقدم على السفر للخارج بمفردها فهناك عدد جيد من الأسر التي تؤمن برغبة بناتها الحقيقية في التعلم والدراسة ولا تخشى عليهن من شيء، يمكنك البحث عن فتيات تمكن من تحدي العوائق واستطعن السفر للخارج وإن لم تستطيعي فيمكنك البحث عن الأصدقاء الافتراضيين وتستمعي إلى قصصهن وتستفيدي من تجاربهن، لأن رؤية أهلك لفتيات سافروا قبلك سيجعل رفضهم أقل حدة وستكون هناك فرصة أقل لقبولهم بسفرك.

التأكد من المكان الذي يقدم المنحة والتأكد من مصداقيته

من الأمور التي تعد عائق أو مشكلة عند لإقناع الأهل بالتقديم في منحة دراسية معينة هي الجهة المسؤولة عن المنحة، فربما تكون جهة تقدم المنحة لأول مرة أو مكان غير معروف يهدف إلى النصب على الفتيات أو غيرهم لهذا يجب توخي الحذر من بدء التقديم على المنحة وليس الانتظار حتى يوافقوا، لأن السفر للخارج يعتبر أمر حساس فأنت ستسافرين خارج بلادك بشكل كبير ربما تكونين بصحبة أشخاص لا تعرفينهم فلا بد من الاطمئنان والثقة فيمن تتعاملين معهم وستبقين معهم لفترة من الزمن، فمثلًا إن كانت المنحة الدراسية مقدمة من أحد الجامعات الشهيرة فإنه بالتأكيد أمر جيد ومدعوم بجانب المميزات الأخرى التي ستقدمها هذه الجهة لأصحاب المنحة مثل السكن والمشرفين وتكلفة الإقامة وغيرها حتى يكون الاطمئنان عليك من عدة جهات أثناء السفر للخارج سواء بمفردك أو مع صديقاتك.

التركيز على المنح قصيرة الأمد

مدة المنحة يمكن أن تكون مشكلة كبيرة بالنسبة للأهل لأنهم لن يستطيعوا أن يتركوك بمفردك لمدة طويلة فهناك منح لمدة سنتين أو أكثر وهذا وقت كافي لتتغير طباعك وطريقة عيشك في الدولة التي تقيمين فيها، لهذا يمكنك أن تركزي على المنح القصيرة خاصة في بداية هذا الأمر، مثل التقديم على المنح ذات الأسبوعين أو الشهر حتى يمكن أن يوافق أهلك ولا يخشون عليك.

تعاهدي مع أسرتك

من الأمور التي يجب أن تأكدي عليها مع أهلك هي الوعود الصادقة بألا تفعلي ما يغضبهم وأن تكوني على تواصل دائم معهم وأن تلتزمي بخطتك الدراسية ولا تفعلي ما يغضب الله، هذا بجانب ابتعادك عن أصدقاء السوء أو أي محاولة أخلاقية تؤدي لانحدارك، من المهم جدًا أن تقومي بفعل هذا مع أسرتك حتى يطمئنوا أكثر ويتأكدوا من جديتك.

المشكلات التي يمكن أن تواجهك أثناء التفكير في السفر للخارج

السفر للخارج المشكلات التي يمكن أن تواجهك أثناء التفكير في السفر للخارج

لا أقصد بقولي هذا أن هذه المشكلات لا بد أن تقابلك عند التفكير في السفر للخارج لكن هي أمور من المتوقع أن تحدث فضعيها في اعتبارك منذ البداية حتى إن واجهتك لا تكوني متفاجئة منها.

مشكلات مادية

في كثير من المنح تقدم المنحة مبلغ معين كل شهر أو كل فترة، حسب مدة المنحة، لكل المتدربين وهناك منح لا تقدم، بغض النظر عن الحالتين وحتى إن كانت المنحة مجانية لا بد أن يكون لديك نقود كافية للسفر خارج البلاد سواء إن كنتي ستنفقينها بالفعل أم لا، يمكن أن تجدي شيئًا استثنائيًا وترغبين بشرائه ولا تستطيعي، ويمكن أن تحدث أحد الأمور الطارئة الخاصة بالنقود ولكن لا تحصلين عليها، لهذا حاولي أن يكون معك أموال مناسبة حتى لو في حساب بنكي.

أصدقاء سوء

بالرغم من أنه يفترض أنك ذاهبة في منحة دراسية أي للتعلم والاجتهاد فإن فرصة مقابلة أصدقاء لا يشهبونك واردة جدًا، خاصة إن أقاموا معك في نفس المكان، لهذا حصني نفسك جيدًا وتوقعي مقابلة هذه الأنماط وتسلحي بالرفض وتجنبهم.

وحدة

يمكن أن تشعري بالملل والوحدة والغربة وعدم الانسجام مع الفتيات، في هذه الحالة يمكنك التواصل مع أهلك والاستعانة بوسائل التواصل الاجتماعي لتقومي بالإحساس بالألفة، بجانب كل ذلك يمكنك قراءة بعض الكتب أو مشاهدة أفلام مسلية أو ممارسة أي نشاط تفضلينه فقط ضعي هذا في حسبانك.

ملل

في الغالب ما يتم تحديد وجدولة ما عليك عمله في يومك أثناء المنحة الدراسية وهذا أمر طبيعي فلن يسمح لكي بالخروج وقت ما تريدين، وبالتالي يمكنك الشعور بالملل من مجرد الدراسة فقط، حاولي أن تضعي خطط بديلة لتتحدي عقبة هذه المشكلة قبل السفر للخارج إن واجهتك.

رغبة في العودة

يمكن أن تشعري أن الأمر لا يستحق العناء وأن وجودك بجانب أهلك أهم من أي شيء في الدنيا، يمكن أن يحدث أي شيء لا يعجبك في المنحة ويغير رأيك لهذا تأكدي من رغبتك الحقيقية في السفر للخارج واسألي صديقات جربن السفر والدراسة بهذا الشكل واسأليهن عن المشكلات التي واجهتهن حتى تتمكني من تفاديها.

ما العمل إن رفض الأهل الفكرة بعد كل ذلك؟

السفر للخارج ما العمل إن رفض الأهل الفكرة بعد كل ذلك؟

من المتوقع أن يرفض الأهل بالطبع خاصة إن كان أهلك من سكان مناطق ريفية أو عقلياتهم بدائية من الناحية الأخلاقية خاصة تجاه الفتيات، لا توقفي محاولاتك ويمكنك أن تحاولي مرة أخرى وغيرها حتى وإن لم يوافقن من المرة الأولى يمكن أن يلين تفكيرهم، ومع الإلحاح المتواصل يمكنهم أن يذعنوا ويغيروا رأيهم.

السفر للخارج أمنية عظيمة وحلم يمكن أن يحدث فارق في حياتك إن حدث، ولكن أإن كان رفض الأهل قاطعًا لا تخسري أهلك بسبب أي شيء في الدنيا لأنك لن تجدي بديل أو عوض عنهم، وسيعوضك الله في كل ما تركتيه من أجل إرضائهم فلا تقلقي.

ترك الرد

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا

ستة + خمسة =