تسعة
الرئيسية » مجتمع وعلاقات » أصدقاء » الرفيق المزعج : كيف تتخلص من رفيق غير مرغوب فيه بسهولة؟

الرفيق المزعج : كيف تتخلص من رفيق غير مرغوب فيه بسهولة؟

لا ريب أن الرفيق المزعج أم نصادفه جميعًا، وأحيانًا نتحرج من أن نصده أو نصارحه بعدم رغبتنا في مرافقته لنا،لذا سنتحدث عن الحلول المناسبة للتعامل معه. 

الرفيق المزعج

قبل الدخول في طريقة التعامل مع الرفيق المزعج عليك أن تعرف.من المستحيل عليك أن تتوافق مع الجميع، فأحيانًا نكون صداقات مع أشخاص نعجب بهم في البداية، لكن سرعان ما تتحول الصداقة إلى علاقة مزعجة يصعب من خلالها التعامل مع هؤلاء الناس بارتياح. ولأن الانفصال عن صديق لا يختلف كثيرًا عن الانفصال عن حبيبك، فربما يتحتم عليك أن تبتعد تدريجيًا أو تأخذ قرار سريع بإنهاء العلاقة أو فترة لإعادة التفكير في سلوكيات رفيقك المزعجة. الأمر الذي قد يوقعك في حيرة ما بين الخوف من جرح مشاعرهم، وبين عدم الرغبة في تحمل سخافاتهم أكثر من ذلك. ولحسن الحظ أن هناك بعض الطرق للتخلص من رفيقك المزعج دون أن تسبب له أي ضرر نفسي؛ سنستعرض لك بعضها في عدة نقاط.

الطرق والأساليب التي تمكنك من التعامل مع الرفيق المزعج بكفائه

كن حازمًا ولا تكن ماكرًا

أول الأشياء التي يجب أن تتبعها مع الرفيق المزعج أن تكون واضحًا، فلا تتظاهر بأن سلوكياته واندفاعه وتطفله أمر لا يثير انزعاجك، لأن عدم تعبيرك عن استيائك من تصرفاته سيجعله يتمادى وسيجعلك عرضة لتلقي المزيد منها، وسيكون عليك في نهاية المطاف تحمل معاناتك في صمت. لكن بدلًا من ذلك اشرح له بطريقة واضحة أنك لن تشارك في مثل هذه الأمور التي تزعجك، أو تتصرف بطريقة تجدها غير ناضجة بالنسبة لك، أو حتى تستمع إلى قصص سخيفة ومبتذلة، إلخ.

تعلم أن تقول لا

عندما يدعوك الرفيق المزعج إلى الانضمام إلى نشاط لا ترغب فيه، أو اصطحاب جماعة لا تهتم لأمرها، قل “لا”. على سبيل المثال إذا كان رفيقك يدعوك بشكل مستمر إلى شرب القهوة معه، ببساطة قل “لا” ولا تقدم تفسيرًا لذلك. وإذا دفعك للإفصاح عن سبب الرفض اعتذر بلطف وقل فقط إنك لا ترغب في ذلك.

انهِ المكالمات والمحادثة عندما لا ترغب في الاستمرار

ما الذي يجعلك تبقي على مكالمة طويلة أو رسائل مع هذا الرفيق المزعج وأنت ترغب في التوقف عن الكلام؟ يمكن فقط أن يرجع ذلك لأنك شخص لطيف ولا تريد جرح مشاعر الشخص الآخر. لكن المشكلة هي أنك تؤذي نفسك من خلال الاستمرار في التحدث أو الدردشة مع شخص مزعج في حين يمكنك القيام بعمل آخر ترغب فيه. لذا عليك أن تصرح أنك مشغول عندما يتصلون بك، وإذا سألوك عما تفعل قل “فقط مشغول..وداعًا”. فليس هناك حاجة للشرح، إنها ليست هيئة استجواب.

إذا كنتما بالخارج وأردت المغادرة أخبره أنك ستذهب

الأمر بهذه البساطة. أخبره بأنك على عجلة من أمرك للذهاب إلى موعد ما، وإذا اقترح اصطحابك أو سألك عن معلومات بخصوص موعدك، فقط اشكره واعتذر بأن الموضوع شخصي ويجب أن تقوم به وحدك، واغلق مجال طرح المزيد من الأسئلة بلطف.

كن ودودًا لكن حازمًا عندما يشعر رفيقك بابتعادك

إذا كان هذا الرفيق المزعج يطلب منك صراحة الإفصاح عما إذا كنت مازالت ترغب في أن تكونا أصدقاء، قل له إنك ترغب في أن تكون ودود مع الجميع بما فيهم هو، لكن الأمر مختلف بالنسبة للأصدقاء المقربين وأنك لا تعتبره واحدًا منهم لأن ما تشعر به تجاهه مجرد زمالة وهو أمر لا ينتقص منه شيء فببساطة ربما ليس لديكما اهتمامات مشتركة، ومرة أخرى لا تدخل في المزيد من التفاصيل.

قبل كل شيء حافظ على هدوئك وابق مهذبًا

قد يصدر من رفيقك المزعج تصرفات غير مقبولة، لكن هذا لا يعطيك الحق في أن تكون بذيء معه، لأن هذا سينعكس عليك بطريقة سيئة. فأن تكون حازم يعني أن تجعل الناس يعرفون المكان الذي تقف فيه. وقد تجدهم لا يحبون ذلك لكن الشكوى من أنك شخص تعرف ما تريد وتتحدث بوضوح هذا أفضل بكثير من أن تدعو شخص بألفاظ قذرة أو تتحدث عنه بشكل غير ملائم نتيجة سلوكياته المرفوضة.

اطلب المساعدة من أحد أصدقائك

أحيانًا لا تجد مفر من التعامل المباشر مع شخص مزعج سواء في العمل أو المدرسة أو غيره، لذا حاول أن تناقش الأمر مع صديق مشترك بينكما، واقترح عليه أن ينقذك عندما يكون رفيقك المزعج بالجوار. على سبيل المثال إذا زارك شخص في منزلك لمدة طويلة (أكثر من المعتاد)، نسق خطة مع صديق لك للاتصال بك في وقت معين ويطلب مساعدتك في حالة طارئة، لكن ضع في اعتبارك أن هذه التقنية ربما لا يمكن العمل بها إلا مرة واحدة فقط نحاول التخلص من هذا الرفيق المزعج بأقل الخسائر.

حدد سقفًا زمنيًا للمحادثة

كن واضحًا حول مقدار الوقت الذي عليك أن تتحدث فيه إلى هذا الرفيق المزعج قبل أن تبدأ المحادثة. أخبره أن لديك مهام يجب أن تلتزم بها وهي التي تقيد وقتك في الحديث معه. قد تقول شيئًا مثل “ليس لدي وقت للدردشة في الوقت الحالي أكثر من خمس دقائق لأن علي أن ألتزم بتسليم مشروع ما لرئيس العمل الذي يشدد علي كثيرًا في المكتب”.

قلل من التواصل بالعين

ركز بعينيك على شيء آخر بدلًا من النظر إلى هذا الرفيق المزعج وإعطائه الاهتمام، فمعظم الناس يدركون أهمية التواصل البصري أثناء المحادثة، وإذا حصلوا على تلميح بعدم التركيز معهم، فإنهم على الأرجح ينهون المحادثة على الفور. على سبيل المثال: ركز عينيك على جهاز الكمبيوتر الخاص بك إذا كنت جالسا في مكتبك أو قم باستخدام الهاتف الخلوي كنوع من الإلهاء عن الشخص المزعج.

تفادي الشخص المزعج كلما كان ذلك ممكنًا

إذا كان لديك تفاعل يومي مع الرفيق المزعج، حاول أن تتفاديه قدر الإمكان. فمثلًا تجنب الذهاب إلى الأماكن التي يمكن أن يتواجد بها، أو حاول أن تبدو غير مكترث بوجودهم حولك، أو يمكنك تغيير جدولك الزمني لتفادي المرور بهم أثناء الذهاب أو العودة، يمكنك أيضًا أن تتخذ مسار مختلف في طريقك إلى الفصل أو المكتب أو أي جهة روتينية أخرى. وإذا كان هذا الشخص هو رفيقك في المكتب، حاول أن تغلق الباب الخاص بك لمنعه من إزعاجك. كما يمكنك تغيير موعد غدائك أو مكان الأكل لتجنب هذا الشخص المزعج تمامًا.

توقف عن الاتصال أو الرسائل النصية

من أهم الأشياء التي يجب أن تتنبه لها في تعاملك مع الرفيق المزعج هي التوقف النهائي عن بدء محادثات مع هذا الشخص، ونأمل أن يكون أحد معارفك وليس صديق مقرب حتى لا يبدو الأمر غريب عند توقفك عن مراسلته أو الاتصال به. واحرص على ألا تتحدث إليه عند حدوث شيء جديد أو وضع أي خطط، أو لأي سببٍ كان. فإذا كان من الأشخاص شديدي الحساسية بخصوص هذه الأمور سيشعر بأنه دائمًا ما يبدأ بالحديث وأنك لم تقم بذلك أبدًا وبالتالي سيتوقف هو الآخر حتى تبادر أنت بالسؤال.

ضع حدودك الخاصة

قبل أن تنفصل تمامًا عن الشخص المزعج تأكد من النتيجة النهائية التي تريدها من هذه القطيعة. هل تريد قطع علاقتك معه بشكل دائم وعدم الاتصال به مجددًا؟ هل فقط تحتاج إلى مساحة مؤقتًا؟ هل ليس لديك مشكلة من مقابلته مع مجموعة من الأصدقاء لكن ليس وحدكما؟ تأكد من الحدود التي ترغب في وضعها وكن محددًا وواضحًا قدر الإمكان.

خاتمة

في النهاية أردنا أن نضع حدًا لتواجد الأشخاص غير المرغوب فيهم في حياتنا وحاولنا تقديم حلول للتعامل مع الأشخاص الذين يصرون على فرض أنفسهم في حياتنا.

محمد رشوان

أضف تعليق

خمسة × 4 =