تسعة
الرئيسية » صحة وعافية » الحمل والانجاب » الحمل الضعيف : كيف يحدث ضعف الحمل وهل يتسبب في الإجهاض؟

الحمل الضعيف : كيف يحدث ضعف الحمل وهل يتسبب في الإجهاض؟

فيما يلي سوف نتعرف سوياً على مشكلة الحمل الضعيف ، وأهم الأسباب التي تؤدي لضعف الحمل، وأيضاً بعض الأعراض التي قد تحدث أثناء الحمل، بالإضافة إلى طرق علاجه.

الحمل الضعيف

عند اكتشاف المرأة أنها حاملاً يبدأ ظهور أعراض الحمل الشاقة عليها منذ بداية الشهر الأول، ويجب عليها القيام بأول خطوة وهي متابعة الحمل مع طبيبها المختص من أول شهر للحمل وحتى نهايته، حيث تتعرض الحامل لكثير من الأعراض المتنوعة والغير ثابتة، وتوجد بعض الأعراض التي تكون طبيعية ويمكن السيطرة عليها مع مرور الوقت، ولكن قد تتعرض الحامل لمشاكل من نوع آخر وفي هذه الحالة يجب تدخل الطبيب لمعالجتها حتى لا تزداد سوءاً، وتعد مشكلة الحمل الضعيف من أخطر المشاكل التي قد تواجه المرأة الحامل، لأنها قد تتسبب في الإجهاض إذا لم يتم متابعتها بدقة من قبل الطبيب المعالج.

مشكلة الحمل الضعيف وحلولها الطبية

ما هي أسباب الحمل الضعيف ؟

هرمون الحمل

قد تكون نسبة هرمون الحمل لدي الحامل ضعيفة جداً، والتي قد تتسبب في انغلاق الشرايين التي توصل الطعام للجنين، وإذا حدث ولم يوصل الطعام إلى البويضة في بداية تكوينها فسوف تموت، ويتسبب ذلك في الإجهاض مباشرة.

عوامل وراثية

قد يحدث وجود عيوب ومشاكل وراثية في الكروموسات مما يتسبب أحياناً في اختناق البويضة، وبالتالي يحدث إجهاض.

الأجسام المناعية في الجسم

قد توجد أجسام مناعية داخل الجسم تحارب الفوسفات الدهني الذي يتواجد داخل المادة الوراثية للجنين أو الأم الحامل، وبالتالي يتسبب في حدوث إجهاض.

المشاكل والعيوب الخلقية للرحم

توجد العديد من مشاكل الرحم مثل حدوث التصاقات في الرحم أو إصابة بطانة الرحم بالأورام، وأيضاً العيوب الخلقية في الرحم مثل الحاجز الرحمي أو الرحم ذو القرنين، وكل هذا يتسبب في حدوث الحمل الضعيف للمرأة الحامل ومن ثم الإجهاض.

ضعف عنق الرحم

أيضاً يؤدي ضعف عنق الرحم أو ضيقه عند الحامل إلى إسقاط البويضة أو اختناقها داخل العنق، ومن ثم يحدث الإجهاض.

بعض المشاكل الوراثية تتعلق بكرات الدم البيضاء

يؤدي تعرض كرات الدم البيضاء عند المرأة الحامل للمشاكل الوراثية إلى حدوث أخطار عديدة للجنين، حيث أنها تعتبر المسؤولة في الدفاع عن الجسم وصنع الأجسام المناعية التي تحافظ على الجسم، وقد يؤدي ظهور أي مشكلة بها إلى تعريض الجسم للعديد من المخاطر وقد يهاجم نفسه، وبالتالي يحدث إجهاض، ولذلك فإنه من الهام والضروري المتابعة المستمرة مع الطبيب المتخصص، وعمل جميع الفحوصات والتحاليل اللازمة حتى يتم تجنب حدوث هذه المشاكل.

بعض المشاكل الأخرى

توجد بعض المشاكل الأخرى التي تتسبب في الحمل الضعيف للمرأة مثل إصابة الرحم أو المهبل بالميكروبات والتي تزداد مع الوقت إذا تم إهمالها، والتي تتسبب في حدوث نزيف ومن ثم يحدث إجهاض أو قد يحدث تكيسات في المبايض وهذا يحدث في معظم الحالات، أو قد ينقص هرمون البروجيسترون والذي يسبب نقصه ضعف بطانة الرحم، وبالتالي يؤثر بشدة على الجنين ويحدث الإجهاض.

ما هي الأعراض التي تحدث أثناء الحمل الضعيف؟

أعراض شائعة ومعتادة

توجد العديد من الأعراض التي تتعرض لها الحامل ذات الحمل الضعيف والتي تكون شائعة ومشابهة لأعراض أي امرأة حامل مثل التعب والإرهاق الشديد، وحدوث ضيق في التنفس وهي أعراض عادية تحدث في أول شهور الحمل.

حدوث نزيف بسيط

إذا ظلت الحامل مستمرة في تعرضها للأعراض السابق ذكرها رغم أخذها العلاج، وأيضاً تلاحظ وجود بعض قطرات الدم البسيطة فهذا دليل على ضعف الحمل.

عدم القدرة على القيام بأي مجهود

إذا أحست الحامل بشدة الكسل ورغبتها الشديدة في النوم، بالإضافة إلى عدم قدرتها في القيام على أي مجهود حتى لو كان قليلاً فهذا يدل على الحمل الضعيف، حيث أن المرأة الحامل تستطيع القيام بمعظم الواجبات المنزلية وأيضاً ممارسة بعض التمارين الرياضية، ولكن إذا كان الحمل ضعيف فإنها لن تستطيع عمل أي شيء وتلجأ دائماً للنوم والخمول.

حدوث أي أعراض غريبة

إذا تعرضت الحامل لألم شديد أسفل البطن والذي يشبه مغص الدورة الشهرية أو أنها تلاحظ أعراض غريبة تظهر عليها وليست معروفة، فيجب عليها استشارة طبيبها على الفور والقيام بعمل سونار لمعرفة نسبة الحمل ونسبة الهرمونات، وأيضاً تقوم بعمل التحاليل اللازمة حتى يستطيع الطبيب وصف العلاج المناسب لها للمحافظة عليها وعلى الجنين.

بعض النصائح الهامة لتقوية الحمل الضعيف

إتباع نظام غذائي صحي ومفيد

يجب على الحامل أن تتبع نظام غذائي صحي ومفيد لها يحتوي على كافة البروتينات والفيتامينات الهامة لصحتها وصحة الجنين، والتي تتوفر بكثرة في الخضروات والفواكه.

الالتزام بالأدوية في مواعيدها

يجب أن تلتزم وتستمر المرأة الحامل في أخذ أدويتها المحددة لها في مواعيدها من حديد وفيتامينات وكالسيوم، والحذر من تناول أي دواء لم يصفه الطبيب أو دون استشارته.

تناول حمض الفوليك

يجب استمرار الحامل في تناولها أقراص حمض الفوليك خلال الشهور الثلاثة الأولى حتى تتجنب تعرض جنينها للتشوهات.

تناول الأقراص المثبتة للحمل

إذا وصف لها الطبيب بعض الأقراص المثبتة للحمل لتتناولها أو قام بوصف حقن مثبتة، فلا بد أن تتناولها في مواعيدها المحددة ولا تهملها، ولكن لا تقوم بتناولها من تلقاء نفسها دون استشارة الطبيب فقد تعرضها للمخاطر.

ممارسة بعض التمارين الرياضية

يجب أن تحرص المرأة الحامل على المداومة على ممارسة بعض التمارين الرياضية، وأقلها القيام بالمشي نصف ساعة يومياً.

تناول أقراص حمض الفوليك أسيد

ينصح المرأة الحامل القيام بتناول أقراص الفوليك أسيد عن ما لا يقل عن قرص يومياً خلال الثلاث شهور الأولى في الحمل، حتى تتجنب تعرض جنينها للتشوهات.

القيام بالفحوصات والتحاليل اللازمة باستمرار

يجب الحرص على قيامها بالفحوصات والتحاليل بصورة منتظمة، وذلك حتى يتم علاج أي مرض يظهر فجأة أو أي مرض منقول لها جنسياً، والذي قد يتسبب في الإجهاض.

البعد عن أي توتر وقلق

يوجد لدى المرأة الحامل نسبة معينة من الضغط والتوتر النفسي، ولذلك ينصح بعدم تعرضها لأي توتر وضغط عصبي آخر حتى لا تزيد النسبة لديها وقد لا تستطيع تحملها.

القيام بحماية الخصوبة خلال مراحل الحمل

ويتم ذلك من خلال القيام بالعديد من الأشياء مثل: تناول الخضروات والفواكه الطازجة والابتعاد عن الخضروات والفواكه المرشوشة بالمبيدات، تناول كل منتجات الألبان الصحية، البعد عن تناول الكثير من السكريات، والتقليل من تناول الكافيين الذي يؤثر على مستوى الهرمونات، بالإضافة إلى تناول الأسماك حيث أنها تحتوي على العديد من الأحماض الدهنية والبروتينات التي تزيد من إنتاج الهرمونات مثل السلمون والابتعاد عن سمك المزارع والأسماك كبيرة الحجم لاحتوائها على نسبة عالية من الزئبق المضر لجسم المرأة الحامل.

وفي النهاية يجب متابعة الحمل أولاً بأول مع طبيبك الخاص وإجراء كافة التحاليل والفحوصات اللازمة، والابتعاد عن التدخين بكافة أنواعه وأيضاً البعد عن الأشخاص المدخنين بأكبر قدر ممكن لأن التدخين يضر صحتك وصحة الجنين وقد يولد الجنين مشوه نتيجة كثرة التدخين، أيضاً يجب الحرص والمداومة في تناول الأدوية التي تحتوي على الفيتامينات والحديد التي نصح بها الطبيب وعدم تناول أي مكملات غذائية من تلقاء نفسك، بالإضافة إلى محاولة تجنب الجلوس مع أي أفراد مصابة بنزلات البرد أو أي أمراض معدية، وأخيراً استشارة طبيبك إذا تعرضت لأي أعراض غير معتادة عليها بسبب الحمل الضعيف حتى يتم اكتشافها في أسرع وقت وعلاجها على الفور، وحتى لا تشكل أي خطر عليك وعلى صحة الجنين.

منال محمد

كاتبة مقالات ومترجمة. لدي اكثر من 150 مقالة على موقع تسعة تغطي مواضيع الصحة والعافية والعناية الذاتية والغذاء والتغذية السليمة مثل العناية بالبشرة والشعر

أضف تعليق

أربعة عشر − سبعة =