الحزن لا تحزن اسباب الحزن تتجاهل الحزن
الحزن لا تحزن اسباب الحزن تتجاهل الحزن

الحزن شعور عظيم بالألم والوجع ينتاب الشخص بسبب فقدانه لشخصٍ ما أو شيءٍ ما، وقد يشعر المرء بالحزن عندما لمجرد تذكر شيءٍ من الماضي كان يُزعجه يوماً ما، وأحياناً يحزن الشخص اليائس عندما يتأمل مستقبله القادم فيجده مظلماً أو قاتماً لا أمل به، وبغض النظر عن السبب ليس علينا أبداً أن نحزن لأنّ الحزن يضيع علينا يهجة اليوم كما يجعلنا مفطوري الفؤاد عابسي الوجه فاقدي الأمل، وبذلك يحزن علينا الصديق ويشمت فينا العدو ويُغضب منا الإله، فالله قسُم لنا أرزاقنا في المال والود والأهل والصحة وأمرنا بالرضا كلُّ بما قسمه الله دون أي اعتراض أو حزن .

هل للحزن فائدة ؟؟

ليس لحزننا فائدة بالمعنى المفهوم ولكن السبب المؤدي للحزن أو الموقف الصعب الذي يُشعرنا بالحزن هو الذي له عظيم الفائدة فكلما تعرضنا لموقفٍ صعبٍ ما علينا بالاستفادة منه كما يلي :

  • يجب علينا أن نتحلّى بالصبر والإيمان والرضا بما قسمه الله ، وبذلك سنتعلم الصبر .
  • احتساب الأمر عند الله وبذلك سيكفر الله بكل لحظة ألم أو حزن سيئاتنا وأخطائنا لقول الرسول الكريم ” ” مَا مِنْ مُسْلِمٍ يُشَاكُ شَوْكَةً فَمَا فَوْقَهَا إِلا رَفَعَهُ اللَّهُ بِهَا دَرَجَةً ، وَحَطَّ بِهَا خَطِيئةً “
  • التعرض لهذا الموقف يجعلنا نبحث عن الخطأ الذي ارتكبناه وبذلك نستطيع تعديل حياتنا وتغييرها إلى الأفضل.
  • وأعظم فائدة من التعرض للمواقف الصعبة هو شدة قربنا من الله وكثرة الدعاء .

كيف لا تحزن

الحزن أمر لا إرادي لا نستطيع منعه ولكن هناك بعض الأفعال التي تساعدنا في الخروج من حالة الحزن ومنها :

  • قراءة القرآن الكريم .
  • الإكثار من الصلاة على النبي – صلى الله عليه وسلم –
  • كثرة الاستغفار وطلب التوبة عن المعاصي .
  •  التوجه إلى الله – عز وجل – بالدعاء والتضرع .
  • اللجوء إلى الأصدقاء المقربين والحديث عنهم عن المشكلة .
  • مشاركة الأهل في البحث عن حل للمشكلة المسبب للحزن .
  • التفكير بعقلية وترك الحزن جانباً .

مسببات الحزن

 نشعر بالحزن بالعديد من الأسباب النفسية وإن كان أبرزها :

  • ضغوط العمل وتكدسه .
  • سوء الحالة الإقتصادية في المنزل .
  • كثرة أعباء الأولاد ومشاكلهم الكثيرة .
  • بعض المشكلات الصحية تسبب الحزن والتفكير .
  • قد نُصاب بالحزن بسبب الملل وعد الانشغال بأي شيء مفيد .
  • كثرة الذنوب والمعاصي وبعدنا عن طريق الله المستقيم يسبب لنا حزناً عظيماً .
  • قد نحزن بدون أي سبب ظاهر ولكن في الحقيقة يكون انفجار لمشكلات عديدة كبتناها طويلاً .

تجاهل الحزن …. وابحث عن السعادة

السعادة هي العكس الواضح للحزن ، فليس هناك ما يقهر حزنك أكثر من أن تدعه جانباً وتبحث بنفسك عن السعادة ، نعم … بالتأكيد يجب أن تبحث عن السعادة وتتخلص من التفكير في سبب الحزن ، وقابل كل شيء بضده فقابل الحزن بالسعادة والاكتئاب بالفرح والتفاؤل والقلق بالهدوء والصبر وهكذا ، فكل تلك المشاعر ما هي إلا إحساس نفسي تستطيع قهره ما دمت قد تحليت بالإبمان بالله تعالى والصبر والعزيمة والإرادة  .

وليكن شعارك دائماً ” مهما يحدث سأحاول أن أظل سعيدا  … وسأنجح ” .

ترك الرد

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا

اثنان × 5 =