الحب من طرف واحد

في هذا المقال نتحدث عن أكثر الأمور معاناة في العلاقات العاطفية وهي الحب من طرف واحد وكيف يمكن أن تحب شخصا من طرف واحد أو يحبك شخص من طرف واحد وتكون هناك معاناة وما هو التصرف الأمثل في كلا الحالتين ولكن قبل ذلك ما هي علامات الحب من طرف الواحد وكيف ندركها؟ هذا ما سنتحدث عنه في السطور التالية.

علامات الحب من طرف واحد

قبل أن نبحر في كيفية التعالم في حالة الحب من طرف واحد نتحدث قبل ذلك عن علامات الحب من طرف واحد وكيف تعرف أنك تحب شخصا من طرف واحد.

تحاشي تلاقي النظرات

من علامات الحب من طرف واحد أنك تجد أن هذا الشخص كلما نظر في عينك يبعد نظره سريعا وكأنه يبعدهما حتى لا يرى مشاعر الحب التي تكاد أن تشع من عينيك لأنه يريد أن يبعد عن ذهنه هذا الخاطر ويصدق أن علاقتكما مجرد صداقة فحسب ولا تكن له أي مشاعر أخرى.

الرد على كلمات الحب بابتسامة

عندما تحب شخص فإنك تحبه بكل مشاعرك وجوارحك بالتالي كلمات التعبير عن المشاعر والحب تجده لا يتجاوب بها معك بالشكل المتوافق فعندما تقول له افتقدتك يكتفي بابتسامة وعندما تقول له أنك تحبه يربّت على يديك وعندما تخبره أنك جزء لا يتجزأ من حياته وتفكر فيه باستمرار فإنه يشكرك، فأي شيء يدل عليه هذا التصرف سوى الحب من طرف واحد فحسب؟

التهرب من اللقاء

الشخص المحب يجد نفسه دائما في شوق للقاء حبيبه بينما الشخص الذي يصيبه الحب من طرف واحد يجد أن لقاء الشخص الذي يحبه يشكل ضغطا عليه ولولا الإحراج والخجل ما كان ليلتقي به لأنه يشعر أنه محاصرا بمشاعره هذه وليس على راحته.

الالتقاء بك مع أصدقاءه

حتى يهرب الشخص من لقائك تجده لا يلتقي بك بمفردك بل مع أصدقائه للتخفيف من وطأة وجودكما سويا بمفردكما بل يحاصرك بوجود الغرباء والانخراط معهم بالتالي يلاشي وجودك شيئًا فشيئًا وأنت المتعب المتيم به يعجبك فقط القرب منه والبقاء في حضرته مهما كان والتمتع برؤيته وهو يتحدث وهو يسكت وهو ينظر وهو يمشي، لكن في الحقيقة أنت مثل عصفور في قفص ليس إلا.

لا يغار عليك

مهما بلغت درجة تفتح الشخص وثقته بالشخص الذي يحبه فهو يغار عليه أو على الأقل يغضب لأن هناك من اقترب من حبيبه أو سولت له نفسه ذلك، ولكن مهما حكيت لهذا الشخص عن أشخاص ومواقف فإنه يبتسم فحسب كالأبله دون أن يدري أنك تقصد إثارة غيرته بالفعل، لكن غيرته لا تثار ويستمع إليك كما يستمع إلى غريب التقاه في وسيلة مواصلات وبالتالي هذا يعني أنك وقعت في الحب من طرف واحد.

يتحدث عن الآخرين أمامك

هذا الشخص لا يغار عليك فحسب بل لا يراعي غيرتك أيضًا لأنه يتحدث عن شخص آخر أمامك، أو يتحدث عن إعجابه بشخص آخر دون مراعاة لمشاعرك ففي الوقت الذي تثبّت فيه على شفتيك ابتسامة، .. بلهاء أيضًا مثل ابتسامته، تكون النار تتقد بداخلك بالفعل على أن هذا الشخص لا يكترث لمشاعرك على الإطلاق ولا يهتم بها ولا يشعر بوجودها من الأساس ولو كان يشعر بوجودها ما كان سيحدث ما حدث.

لا يهتم بغيابك كثيرا

هذا الشخص الذي تزعجه بشكل يومي مكالمات ورسائل وإن غاب ساعة أو أصبح غير متصل عن شبكة التواصل تسأل عنه وتقلق عليه وتصبح على نار حتى يظهر مرة أخرى فيضيء قلبك من جديد، هذا الشخص للأسف وقعت في حبه بالفعل، ولكن الحب من طرف واحد للأسف لأنك إن غبت يوما أو يومان فإنه لن يلاحظ حتى أنك قد غبت، فأنت بالنسبة له ليس بالأهمية التي تتخيلها عنه، ولا يوجد مقارنة أصلا بين درجة اهتمامك به ودرجه اهتمامه بك، ولو كانت تصح المقارنة لسأل عنك عند غيابك مثلما يحدث معه.

كيف تعرف أن هناك شخصا يحبك ولا تحبه؟

والآن ننتقل إلى الجهة المقابلة، كيف تعرف علامات الحب من طرف واحد إن كان هناك شخصا يحبك ولا تحبه؟

الإكثار من التعبير عن المشاعر

تجده كثير التعبير عن مشاعره، يهتم فقط بنقل مشاعره نحوك فحسب، يهتم بأن تدرك تماما ما يكنه لك من أحاسيس وعواطف وتجده يتحدث كثيرا بأسلوب أكثر وضوحا عما يحسه تجاهك ويفرح لمجرد أنك تقول شيئا جيدا في حقه، فهذا بالنسبة له ممكن أن يجعله سعيدا ليومين إضافيين.

الرغبة في التلامس

الشخص المحب تجده لديه رغبة حقيقية في التلامس، انتبه لأنه يكبح جماح عواطفه ورغباته بالكاد كي لا يقوم الآن ويحتضنك بقوة، فإن وجدته يتعمد لمس يدك أو يمسك بها أثناء الحديث أو يحيط ذراعه بكتفك فهو على أي حال يرغب في ملامستك والقرب منك أكثر وأكثر.

المصافحة بحرارة

لا يريد أن يترك يده من يدك، لا يريد أن يبتعد عنك ويريد أن يبقى لصقك، الإقبال والحفاوة الذي يستقبلك بهما وكأنك الفاتح الأعظم والظافر الأكبر ويستقبلك على باب المدينة مرحبا بالشخص الذي استطاع صد الأعداء وتحقيق النصر للبلاد لن تجدهما إلا عند شخص واقع في الحب من طرف واحد معك، لأن الطرف الآخر وهو أنت لا يفهم كل هذه المشاعر الجياشة ويفضل أن تقول له بصراحة أنك تحبه حتى يفهم.

النظر في عينك والابتسام وأنت تتحدث

على عكس جميع الناس الذين يريدون أن تستمع فقط فإن الشخص المصاب بحالة الحب من طرف واحد يريدك أن تتحدث وهو يستمع إليك وتجد البسمة تملأ وجهه لأنه يستمتع وأنت تتحدث معه وتحكي له أي شيء مهما بلغت تفاهته بالنسبة لك فهو عنده عظيم.

كيف تتعامل مع شخص تحبه ولا يحبك؟

وأخيرا كيف تتعامل مع شخص تحبه ولا يحبك؟ ما هي الوسيلة المثلى لشخص أدركت تماما أنه لا يعبأ كثيرا بمشاعرك وقد لا يلحظها على الإطلاق.

عدم استجداء مشاعر منعدمة

عليك ألا تستجدي مشاعر منعدمة، ولا تنتظر منه أن يحبك ولا تفعل الأفاعيل وتمارس التصرفات التي تظن أن هذا سيجعله يحبك لأنه صدق أو لا تصدق لن يجعله يحبك على الإطلاق، لذلك عليك ألا تستجدي منه مشاعر منعدمة من الأساس وتنشئها من جديد، هذا بائس ومأساوي لأقصى درجة.

إهماله حتى يسأل هو

في الحب من طرف واحد إياك أن تبدي كل الاهتمام، إياك أن تواصل السؤال والعناية والاكتراث حتى نهاية الطريق، عليك أن تتوقف في لحظة، لحظة غير متوقعة، حتى يظن فيها الشخص المعتاد على الاهتمام الدائم أنه ممكن أن يتوقف للحظة، فإن انزعج من إهماله فهذا يعني أن به أمل ويمكنك أن تجعله يتعلق بك، لكن إن لم يسأل على الإطلاق؟ فهذا الشخص لا يجب علينا أن نعرفه بعد اليوم لأن نهاية علاقتنا به ستكون كارثة على جميع الأصعدة.

كيف تتعامل مع شخص يحبك ولا تحبه؟

والآن مع الطريقة المثلى لشخص يكن لديك مشاعر الحب من طرف واحد لأنك لا تبادله مشاعر الحب؟

عدم وعده بأي شيء

لا تعد أي شخص بأي شيء ولا تجعله يتعشم بك، كن حازما وصارما معه لأقصى درجة حتى لا يتعشم هو وأنت تتسلى باهتمامه المتزايد بك وفي النهاية تقول له عفوا لم أحبك مثلما تحبني، الأسلوب النبيل في التعامل مع شخص يحبك هو ألا تعده بأي شيء وحتى ولو بدافع الشفقة.

عدم استغلاله لإرضاء نرجسيتك

الكثير من الأشخاص يعمدون لاستغلال مشاعر الحب من طرف واحد هذه لأحد الأشخاص ويستغلونه إرضاء لنرجسيتهم ولشعورهم بأن هناك من يتمنى نظرة منهم بينما هم يتركونه على نار هادئة ليس إلا ولا يريحونه بحزم وحسم ولا ينمون مشاعرهم تجاهه بالفعل، بل يتركونه كأنه قطة تلعق أقدامهم فحسب، وهذا بالطبع من أكثر المواقف خسة ولا تنتمي للأخلاق والنبل على الإطلاق.

مصارحته بمشاعرك تجاهه

إن كنت لا تحبه قل له أنك لا تحبه وإن كنت تحبه قل له أنك تحبه وإن كنت تستلطفه فحسب فقل له كذلك، لكن لا تعلقه ولا تعطه أملا زائفًا، باختصار شديد كن حاسما وحادا كالسيف، لأنه من أصعب الأشياء على شخص يحب من طرف واحد أن تعطيه أملا زائفا بأنك ستحبه في يوم من الأيام وهذا ما لا يليق على الإطلاق لأنك كمن ستصعد به للسماء السابعة ثم تنظر له وتقول: هل ترى الأرض؟ وتلقيه إليها مرة أخرى.. لذلك عليك أن تكون حازما في تلك الأمور لا تأخذك أي عواطف للشفقة لأن الشفقة الحقيقية أن تحسم الأمر معه لأنك لن تعرف حالته في حالة تعليقه على أمل وهمي وإيقاظه من الحلم فجأة على كابوس مفزع.

عدم تغيير أسلوبك معه

من الأشياء السيئة أيضًا هو تغيير أسلوبك معه لأنه أبدى مشاعره تجاهك وهذا ما لا ينبغي أن يحدث على الإطلاق فيجب عليك ألا تشعره بأنه ارتكب جرما لأنه حمل مشاعره تجاهك حتى إن كانت هذه المشاعر الحب من طرف واحد فهذا ليس ذنبه، يجب أن تصارحه بأنه لا أمل في أن تبادله نفس مشاعره ولكن ستظل تحترمه وتقدره على الدوام.

الامتنان لمشاعره هذه

أيا كان فإنه أن يحمل شخص تجاهك مشاعر طيبة حتى إن كانت الحب من طرف واحد فهو شيء يجب أن يحمد عليه جدا على أي حال ويجب أن تكون ممتنا جدا لمشاعره هذا وتشعره أنك تشكره لحمله هذه المشاعر وتعتذر له لأنك لا تقف على أرض ثابتة ولا تتواجدان في نفس المستوى من المشاعر المتبادلة، وأنك بهذا خسرته ولو كانت المشاعر بأيدينا لأجبرت مشاعرك أن تحبه.

الحب من طرف واحد عذاب

للأسف رغم كل ما تحدثنا عنه في السابق فإن الحب من طرف واحد عذاب، عذاب ممنهج وليس له أي دواء للأسف وربما سيصبح حب حياتك هو الشخص الذي لا يبحك بينما أنت متيم به، ومن الأفضل ألا تبني تصورات وهمية من البداية على لا شيء، وتضبط إيقاعك على إيقاع الشخص الذي أمامك فلا تبادر بالاهتمام إلا إذا بادر ولا تسبقه بخطة واجعل إيقاعك العاطفي يسير معه جنبا إلى جنب

خاتمة

الحب من طرف واحد من أسوأ المشاعر التي يمكن أن يشعر بها الإنسان وهو موقف صعب على كافة الأطراف لذلك عليك أن تنتبه إليه جيدا حتى لا تواجه أياما سيئة بسبب ذلك.

ترك الرد

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا

17 − 15 =