التين البرشومي : كيف يعد التين الشوكي مليئًا بالفوائد الصحية ؟

التين البرشومي أو التين الشوكي كما يطلق عليه في بعض الأحيان هو نبات صحراوي استخدم كغذاء للإنسان منذ فترة طويلة جدًا، نتعرف معًا على فوائد التين البرشومي .

68
التين البرشومي

للفواكه –ومنها التين البرشومي بالطبع- كثير من الفوائد الصحية لجسم الإنسان، وكثيرا ما نجد الأطباء يمنعون المرضى عن تناول العديد من الأطعمة والحث على تناول أنواعٍ مختلفة من الفواكه، والسر في ذلك أن الفواكه الطازجة تحتوي على قيمة غذائية عالية بالإضافة إلى تزويد الجسم بما يحتاج إليه من طاقة وفيتامينات وغير ذلك، ومما لا شك فيه أن التين البرشومي من أغني الفواكه وأكثرها شهرة منذ قديم الزمان؛ حيث تشير الدراسات والنقوش إلى أن التين معروفٌ في بلاد الفراعنة والفينيقيين والإغريق منذ أكثر من أربعة آلاف سنة، ويُقال أن موطنه الأصلي هو جنوب غرب شبه الجزيرة العربية ثم انتقل منها إلى دول حوض البحر المتوسط وأوربا وباقي بلدان العالم مثل الأمريكتين ووسط آسيا وغير ذلك، والجدير بالذكر أن للتين أنواعا عديدة قد تزيد عن الأربعين نوعاً تتشابه جميعها في الشكل والطعم والقيم الغذائية التي تحتوي عليها، وفيما يلي نتناول القيمة الغذائية لثمار التين، والفوائد الصحية للتين البرشومي، وكذلك الاستفادة من تخزين التين البرشومي .

فوائد التين البرشومي الكثيرة للصحة

1القيمة الغذائية لثمار التين البرشومي

تشير النقوش القديمة إلى أن التين كان من الأطعمة المفضلة والتي يتم تقديمها على مائدة المصارعين بصفة دائمة في روما؛ وذلك لما يحتوي عليه من فوائد صحية وقيم غذائية مفيدة لصحة الإنسان، وقد اكتشف العلماء أن التين يحتوي على العديد من الفيتامينات والأملاح المعدنية وفيما يلي أهم مكونات التين الغذائية:

  • مركب سكر الديكستروز بنسبة تصل إلى حوالي 50%.
  • مجموعة فيتامينات مختلفة منها: (A- B- C-K).
  • مجموعة من الأملاح المعدنية من أهمها: الحديد والبوتاسيوم والكالسيوم والنحاس والمغنسيوم والمنجنيز.
  • تحتوي ثمار التين البرشومي على نوعين من الألياف وهي: الألياف الذائبة والألياف غير الذائبة، كما يحصل جسم الإنسان على 7% من احتياجاته من الألياف من تناول ثمرة تين واحدة طازجة يوميا.
  • تحتوي ثمار التين البرشومي على عدد من أقوى المواد المضادة للأكسدة منها الكاروتينات والأنثوسيانين بالإضافة إلى الفلافونويدات والبوليفينولات.
  • تضم ثمار التين نسبة عالية من الكربوهيدرات.
  • تحتوي ثمار التين أيضا على نسبة من الأحماض الدهنية وكذلك أحماض الأوميجا.
  • تحتوي ثمار التين على نسبة قليلة من البروتينات.

2أهم الفوائد الصحية للتين البرشومي

تختلف ألوان ثمار التين ما بين الأبيض والأحمر والأسود والأخضر، ويعتبر التين البرشومي من أكثر الفواكه المحببة للجميع؛ حيث يحرص الكثير من الناس على تناوله سواء كان طازجاً في موسم نضجه أو كان مجففاً في غير مواسم نضجه، وقد وجد الأطباء والباحثون في مجال التغذية العلاجية أنه يفيد في علاج كثير من الأمراض بالإضافة على قدرته على مقاومة الالتهابات المختلفة، وفيما يلي أهم الفوائد العلاجية لثمار التين البرشومي.

الإعلانات

3صحة العظام

يساعد تناول ثمار التين البرشومي في تقوية العظام وتزويد الجسم بما يحتاج إليه من معادن الكالسيوم التي تساعد في نمو العظام وتكوينها، ومن أهم فوائد التين أيضا قدرته على علاج مرضى هشاشة العظام خاصة لدى كبار السن من النساء أو الرجال.

4علاج مرض السكر

يوصى خبراء التغذية العلاجية بتناول التين البرشومي مع ملعقة من عسل النحل يومياً لمدة أسبوع للمساعدة في السيطرة بصورة كاملة على مرض السكر؛ وذلك لأنه يحتوي على نسبة كبيرة من معادن البوتاسيوم التي تقلل من نسبة الأنسولين وتساعد في ضبط نسبة السكر في الجسم، كما أثبتت الأبحاث أيضاً أن تناول أوراق التين البرشومي مفيدة جداً في علاج مرض السكر والتحكم فيه.

5علاج السمنة وزيادة الوزن

يعتبر التين البرشومي من الأطعمة المفيدة جدا لمرضى السمنة؛ حيث أنه يحتوي على نسبة كبيرة من الألياف الغذائية التي تساعد في فقدان الوزن، كما أن السعرات الحرارية العالية الموجودة في التين تعطي الجسم حاجته من الطاقة مع عدم الإحساس بالجوع؛ لأن الأطعمة الغنية بالألياف تعطي الإحساس بالشبع؛ فلا يحتاج الإنسان إلى تناول كمية كبيرة من الأطعمة أو النشويات؛ مما يساعد في تقليل الوزن وعلاج السمنة.

6علاج أمراض القلب

تشير الكثير من الدراسات والأبحاث إلى أن تناول التين البرشومي المجفف أو الطازج يساعد في الحماية من مخاطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية؛ وذلك لأن ثمار التين تحتوي على عدد من الأحماض مثل أوميجا3 وأوميجا6 بالإضافة إلى مواد فينولية تعمل على تقليل مستويات الدهون الثلاثية في الجسم مما يقلل بصورة كبيرة من فرص الإصابة بمشاكل وأمراض القلب، كما أن تناول أوراق التين مفيد جدا في هذا الجانب كما أثبتت الدراسات والأبحاث الطبية.

7الوقاية من السرطان

أثبتت بعض الدراسات التي أجريت على مدار ثماني سنواتٍ على أكثر من خمسين ألف سيدة أن تناول الفواكه الغنية بالألياف –ومنها التين البرشومي بالطبع- يعمل على خفض نسبة الإصابة بسرطان الثدي بنسبة تصل إلى 34% بالمقارنة بالنساء الأخريات اللواتي لا يتناولن التين أو الفواكه الغنية بالألياف؛ وذلك لأن ثمار التين وأوراقه أيضاً تحتوي على بعض المواد المضادة للأكسدة التي تقي الجسم خطر الإصابة بمرض السرطان وخاصة سرطان القولون.

8صحة العين والبصر

إن تناول ثلاث ثمرات يومياً من التين البرشومي يساعد في الحفاظ على قوة البصر خاصة مع تقدم السن، وقد أشارت بعض الأبحاث إلى أن تناول التين البرشومي يومياً (ثلاث ثمرات) يقلل من خطر الإصابة بأمراض القرنية والتحلل الشبكي المرتبطة بالتقدم في العمر إلى نسبة تصل على 36% بالمقارنة بالآخرين الذين يتناولون نسبة أقل من ثمار التين البرشومي.

9علاج الإمساك

يعد مرض الإمساك من أخطر الأمراض التي تصيب الإنسان؛ لذلك فإن نقع التين المجفف في الماء مع ملعقة كبيرة من عسل النحل والمواظبة على تناوله لمدة شهر على الأقل يساعد في علاج مرض الإمساك وتنظيف الجهاز الهضمي والمعدة والأمعاء من السموم والمواد الضارة مع المحافظة على صحتهما.

10علاج سقوط الشعر

يحتوي التين البرشومي على عدد من الفيتامينات بالإضافة إلى معادن المغنسيوم والتي تعمل بصورة أساسية في الحفاظ على صحة الشعر وعلاج مشاكله المختلفة من خلال تنشيط الدورة الدموية في جذوره، كما أن النسبة العالية من الكالسيوم الموجودة في ثمار التين البرشومي تساعد على تكوين الكولاجين المفيد في نمو الشعر ومنع تساقطه؛ لذلك تستخدم كثير من شركات التجميل التين في صناعة الشامبو أو البلسم المرطب للشعر، وكذلك يستخلص من ثمار التين البرشومي زيت التين الذي يدلك به الشعر المجعد أو الخشن لبضع دقائق ثم يغسل بالماء من أجل الحصول على شعر ناعم الملمس مثل الحرير.

11علاج مشاكل البشرة

لا يعتبر التين البرشومي من الفواكه لذيذة الطعم فحسب بل يعد من أغنى الفواكه بالعناصر الغذائية المفيدة لجسم الإنسان ومنها الفيتامينات والأملاح المعدنية والأحماض الأمينية والأوميجا التي تعمل على تجديد خلايا البشرة وترطيبها، كما أن المواد المضادة للأكسدة في ثمار التين تعمل على طرد السموم من الجسم وحماية البشرة من مشاكل حب الشباب والصدفية وغير ذلك، كما أن وضع ثمار التين البرشومي مباشرة على البشرة يعمل على تجيد الخلايا وتفتيح البشرة وذلك من خلال عمل ماسكات خاصة بذلك، حيث يخلط الحليب مع التين جيدا وتدهن منه البشرة لمدة ربع ساعة وبعد غسله بالماء الدافئ تحصل على بشرة ناضرة وناعمة الملمس.

12علاج الإنفلونزا

إن تناول ثمار التين البرشومي مفيد جدا في علاج أمراض البرد والإنفلونزا كالرشح والزكام وكذلك السعال المزمن؛ حيث أنه يحتوي على كثير من الفيتامينات ومن أهمها فيتامين (C) الذي يعد من أفضل العلاجات لأعراض مرض الإنفلونزا.

13علاج الجروح والبثور

إن تضميد الجروح بثمار التين البرشومي ووضعها مباشرة على الجروح النتنة أو غير ذلك وتثبيتها فوق الجرح مع تجديد الرباط عدة مرات في اليوم يعمل على علاج تلك الجروح والتعجيل بشفائها، وإذا لم يمكن العثور على التين الطازج يمكن غلي التين المجفف في الحليب وتركه حتى يبرد ثم استعماله في تضميد وعلاج الجروح والبثور.

14علاج النقرس

تشير بعض الدراسات إلى أهمية التين البرشومي في علاج مرض النقرس الذي ينتج عن زيادة الحمض البولي في الجسم نتيجة للإفراط في تناول المواد البروتينية وشرب الكحوليات.

15اضطرابات التنفس

من الفوائد التي يمكن الحصول عليها من تناول التين البرشومي أنه يخفف من تهيج الأغشية المخاطية مع تخفيف اضطرابات التنفس؛ حيث يعمل كمضاد لالتهابات الجهاز التنفسي مما يساعد على سلامته وضبط التنفس.

16علاج ضغط الدم

يحتوي التين على معادن البوتاسيوم والتي تفيد في خفض ضغط الدم والسيطرة عليه مع العمل على توازن السوائل داخل الجسم، كما أن أحماض الأوميجا والأحماض الدهنية المتوافرة في ثمار التين تعمل على الوقاية من أمراض القلب وتصلب الشرايين، كما أثبتت الأبحاث أهمية تناول التين البرشومي من أجل تقوية الكبد وعلاج تضخم الطحال.

17علاج حصوات الكلى

ينصح بتناول مغلي بضع ثمرات من التين البرشومي في كوب من الماء مرة في اليوم لمدة شهر للمرضى الذين يعانون من حصوات الكلى؛ حيث يساعد هذا المشروب في تفتيت تلك الحصوات ونزولها مع البول ومنع تكونها مرة أخرى.

18كيف نستفيد من تخزين التين البرشومي؟

يعد التين المجفف من أكثر الأطعمة الغنية بالمواد والعناصر الغذائية العالية، كما أن التين الطازج يبدأ من شهر يونيو حتى شهر نوفمبر وهو يتميز بأن صلاحيته لا تدوم طويلا بسبب حساسيته العالية؛ لذلك يعمد الكثير من الناس إلى تخزين التين أو تجفيفه لضمان الاستفادة منه طوال العام أو أطول فترة ممكنة، ومن هنا ينصح بضرورة التدقيق عند اختيار ثمار التين البرشومي المناسبة للتخزين، حيث يجب أن تكون الثمار سليمة وخالية من الخدوش أو الكدمات ومتماسكة نسبيا (ليست طرية)، كما يجب أن تكون رائحتها طيبة لضمان سلامتها، ويتم تخزين ثمار التين في أكياس من البلاستيك وغلقها جيدا ووضعها في الثلاجة إلى أن يتم تناوله؛ لأن التين المخزن في درجة حرارة الغرفة العادية لا يدوم أكثر من أربعة أيام، أما تخزينه في الثلاجة فيدوم لعدة أشهر، كما أن هناك طرقاً عديدة لتجفيف التين البرشومي لضمان تخزينه والاستفادة منه على المدى الطويل.

الإعلانات

يحتوي التين الطازج على قيمة غذائية أعلى من التين المجفف؛ لأن تجفيف التين يفقده بعضا من عناصره الغذائية المهمة؛ لذلك ينصح بتناول التين البرشومي الطازج بعد غسله جيداً، كما يمكن تناوله التين مع المعجنات أو المثلجات أو بعمل عصير التين، كما يرغب البعض في تناول التين مباشرة بقشره أو بعد تقشيره، ويقوم البعض بالاستعانة بالتين في صنع المخبوزات أو المربى (مربى التين)، وفي كل الأحوال يجب تنظيفه جيدا بالماء واختيار الثمار الطازجة والسليمة، كما ينصح بالانتظام في تناوله لضمان أفضل النتائج العلاجية، وقد تناول هذا المقال القيمة الغذائية لثمار التين البرشومي وأهم فوائده في علاج الأمراض وكذلك كيفية الاستفادة من تخزينه، وما زالت الأبحاث مستمرة لاكتشاف المزيد من فوائده العلاجية لصحة الإنسان.

رجـــــــــــاء : رجاءا من كل الإخوة والأخوات الكرام الذين استفادو من هذه المعلومات وبقليل من الجهد ترك تعليق أو مشاركة الموضوع عبر احدى الأزرار الثلاثة twitter أو facebook أو +google ولكم جزيل الشكر على ذالك.

شارك


رابط مختصر للمقال:( Ctrl+C للنسخ )

معلم خبير لغة عربية بوزارة التربية والتعليم المصرية، كاتب قصة قصيرة ولدي خبرة في التحرير الصحفي.

ترك الرد

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا

2 − one =