التأمين الصحي

هل صادفك أحد العاملين بشركات التأمين ذات يوم؟ هل حاول إقناعك بشراء بوليصة تأمين لكل شيء في حياتك؟ هل تشعر تجاههم بالاحتيال؟ إذا كنت كذلك فأنت مخطئ إذا، ولنتحدث بشكل مخصص عن موضوعنا اليوم، فإن التأمين الصحي بشكل خاص يعد أهم أنواع التأمين التي تأخذ العائد منها وأنت على قيد الحياة! تهدف شركات التامين بشكل عام لضم أكبر عدد من العملاء تحت مظلتها؛ وتتعمد الشركات الحصول على عملاء آمنين في الغالب لتقليل نسبة الخطر، فإذا كنت تأمن على سيارتك، فشركة التأمين تتمنى بالطبع أن تكون سيارتك ذات هيكل معدني قوية يقيها الصدمات والحوادث وكذلك ذات أجزاء داخلية تعمل بكفاءة. التأمين الصحي يتميز بشكله المختلف كما أسلفنا، ولعل فكرة وجوده قامت بشكل أساسي على تنظيم آلية العلاج التي قد يتلقاها أحد المرضى؛ بما أن غالبية الناس تمرض وتحتاج للعلاج، لكن الربح للشركات أساسا يأتي من اختلاف خطط التامين الصحي وما يمكن أن تغطيه كل خطة منها في العلاج وعلى أساس ذلك يتم تحديد السعر.

أهم أنواع خطط التأمين الصحي

التأمين الصحي أهم أنواع خطط التأمين الصحي

تنقسم خطط التأمين الصحي لمستويات من التأمين تختلف من حيث الخدمات المقدمة والتكلفة، تتنوع مسميات الخطط التأمينية ويتنوع مستوى كفاءتها للحالات الخاصة، لكن عالميا يوجد 3 أنواع هامة من خطط التأمين:

خطة الضمان التقليدية (الدفع مقابل الخدمة أو POS)

في هذا النوع من خطط التأمين الصحية يمكنك زيارة أي طبيب أو استشاري طبي بدون الحاجة لإحالة من مزودي الخدمة أو أذن سابق، وتقوم شركة التأمين بدفع محدد جزء من رسوم العلاج الخاصة بك وتتحمل أنت باقي تكاليف العلاج. تقدم هذه الخطة أكثر الخيارات راحة ومرونة للعملاء عن نظيراتها، تحديدا فيما يخص تقليل القيود على المريض من الحاجة لإحالة مزودي الخدمة أو حتى طبيب رعاية أولية قبل زيارة الطبيب الاختصاصي.

المميزات: الميزة الأساسية لخطة الضمان (POS) هو إمكانية اختيار أي طبيب أو اختصاص طبي بدون القلق بشأن الإحالات القبلية التي تحدد عدد من الاختيارات المحددة لعلاجك.

العيوب: تفرض شركات التأمين تكاليف وأقساط إضافية على التكلفة العامة لهذه الخطة لمعادلة الزيادة في تكاليف فحوصك إذا كان هناك زيادة، مما تجعل خطة الضمان (POS) أعلى من الخطط الأخرى المنافسة. كما يتم فرض الدفع مسبقا على عملاء تلك الخطة وهو ما قد يعرض أموالك للخطر وعدم التمكن من استقبالها لاحقا.

خطة منظمات الرعاية الصحية (HMOs)

في هذا النوع من خطط التأمين الصحي يحصل المريض على الرعاية الصحية من مجموعة من المراكز الصحية والمستشفيات المرتبطة ببعضها البعض والتي تقدم باقة محددة من الخدمات الطبية التي يستطيع للمريض الحصول عليها مقابل تكلفة محددة. في هذا النوع من الخطط يخضع المريض عادة إلى فحص من قبل طبيب الرعاية الأولية للتأكد من حالته وإذا لزم الأمر يتم تحويله إلى طبيب مختص، هذا يعني أن الذهاب لطبيب مختص يحتاج إلى إحالة أولا من طبيب الرعاية الأولية (PCP) بعد التنسيق مع الشبكة (network) بأن الحالة تستلزم طبيب مختص حيث لا تغطي في الغالب هذه الخطة تكاليف زيارة طبيب مختص إلا في حالات خاصة.

المميزات: الميزة الهامة في خطة منظمات الرعاية الصحية (HMOs) أن التكاليف المدفوعة تكون أقل من خطط الضمان التقليدية وأكثر توقعا، الجيد أيضا في هذه الخطة أنك غير مطالب بالإمضاء على إيصالات سداد عكس خطة الضمان التقليدية.

العيوب: أحد أهم العيوب لهذه الخطة يتمثل في أنها لا تغطي تكاليف الخدمات التي تتم خارج الشبكة وليست بباقة الخطة إلا في حالات الطوارئ الشديدة. من عيوب هذه الخطة أيضا أنها لا تغطي تكاليف علاج الأمراض النفسية والعقلية؛ قد يكون ذلك في بعض أنواع الخطط الأخرى لكن السيئ في هذه الخطة بالتحديد أنك ملزم بزيارة طبيب الرعاية الأولية في كل مرة ترغب فيها باستخدام خطتك للعلاج وقد تتعرض لمشكلة ما في الإحالة وقد تخسر أحد الزيارات الأولية هباء بالرغم أنك لا تحتاجها، وبالطبع أي رعاية صحية تتلقاها خارج الشبكة غير مدفوعة من قبل التأمين.

خطة منظمات مقدم الرعاية الأفضل (PPOs)

تعتبر هذه الخطة من خطط التأمين الصحي شكلا متطور لخطة منظمات الرعاية الصحية (HMOs)، تزيد عنها بتوفير المزيد من المرونة والرفاهيات للمرضى. يمكن لعملاء هذه الخطة أن يقوموا بالاستفادة من أي خدمة طبية أخرى خارج الشبكة أو المستشفيات والأطباء التي يتم التعاون معهم طبقا للخطة، تقل استفادتك بالطبع من خطتك التأمينية حين تستخدم خدمة طبية خارج الشبكة، لكنك تتلقى بعض الأموال من الخطة؛ وهذا لا يتوفر في خطة منظمات الرعاية الصحية.

المميزات: الميزة الأساسية لهذه الخطة تتمثل في المرونة الكبيرة التي تتلقاها عن خطة (HMOs)، وبسعر أقل كثيرا من الذي يدفعه مستخدمي خطة الضمان التقليدية (POS)

العيوب: العيب الكبير في هذه الخطة أن تقليل نفقاتك على الخدمة العلاجية لا يمكن أن يتم بدقة مثل خطة منظمات الرعاية الصحية، ومن الصعب توقع إلى أي حد قد يصل.

كيف تحصل على أفضل خطة تأمين صحي الجيد؟

التأمين الصحي كيف تحصل على أفضل خطة تأمين صحي الجيد؟

شركات التأمين وكأي شركة أخرى تهدف للربح أولا، لا يعني ذلك أنها قد تفضل هامش أكبر للربح على حساب سلامتك الشخصية لأن هذا سيضر اسمها بالطبع. سوق التأمين الطبي يتمتع بنشاط جيد في العالم العربي ويأتي ذلك نتيجة لانتشار شركات التأمين المختلفة، وهذا ما يخلق حيز كبير من التنافسية وينشئ معه فرص أكبر للمستفيدين والباحثين عن خطة تأمينية جيدة. هناك بعض القواعد قد تفيدكم للحصول على أفضل خطة تكفل التأمين الصحي الشامل لكم ولأسرتكم:

افهم طبيعة التأمين الصحي

ربما الخطوة صفر في الحصول التأمين الطبي المناسب هو فهم الآلية التي يتم التعامل بها مع خطط التأمين. خطة التأمين الصحي تعد بمثابة وثيقة يتم شرائها من شركات التأمين تقوم بتغطية جميع مجموعة من الخدمات الطبية التي يقدمها مزودين الخدمة؛ من رعاية أولية ورعاية طبية وخدمات طبية للأطفال وخدمات استشارية وكذلك الأدوية.. إلخ. الخدمات المقدمة قد تكون لفرد واحد أو لأسرة وقد تشتمل جميع الخدمات الطبية المتاحة وقد تشمل عدد ما منها، كل هذا يتوقف بالطبع على نوع الخطة التأمينية وتكلفة الأقساط التأمينية المدفوعة. قد تختلف جودة ونوع الخدمات التي يقدمها مزود خدمتك الخاص عن مقدمي الرعاية المنافسين، وهذا بالطبع يتطلب تدقيق في الاختيار ومقارنة الخطط التأمينية المختلفة للاستقرار على الاختيار الأنسب.

اختر مزود التأمين بدقة

حجر الأساس في اختيار التأمين الجيد هو اختيار مزود خدمة جيد، يختلف الأمر في حالة الموظفين الذين يتمتعون بتأمين صحي تابع لشركتهم؛ فالمتداول أن أغلب الشركات الخاصة في الوقت الحالي تقوم بالتأمين على موظفيها كشريطة للاستمرار في العمل، بالطبع الشركات لا تخسر الكثير من ذلك، على العكس فالمال المدفوع لشركات التأمين يقتطع من رواتب الموظفين وفي المقابل تمتع الموظفين بميزة التأمين الصحي يوفر مزايا جيدة للشركة من الجانب القانوني. قد يواجه البعض مشاكل مع التامين التابع لشركتهم؛ عادة ما تقوم الشركات باختيار خطة تأمينية اقتصادية لتقليل التكلفة ومن ثم فخدماتها العلاجية تكون محدودة، لكن في كثير من الأحيان يمكن استبدال الخطة التأمينية التابعة للشركة بأخرى أفضل ودفع فارق التكلفة. إذا لم تكن تتبع لتأمين شركتك أو صاحب عملك فالاختيار سيكون أفضل ومتنوع، عليك البحث جيدا عن أفضل مزود خدمة تأمين طبي في محيطك الجغرافي. عليك أولا أن تبحث جيدا على الإنترنت عن أفضل شركات التأمين حولك وعليك أن تسأل بعض الأسئلة؛ ما الخدمات التي يقدمونها، خطط أسعارهم، التكاليف الإضافية وكيف يتم التعامل معها.. إلخ. يمكنك الاستعانة بخبرة الأهل والأقارب بالطبع لكن احذر من الآراء الجيدة المطلقة عليك أن تفكر قليلا قبل أن تتخذ أي قرار.

قارن بين الخطط التأمينية

بعد الاستقرار على المكان الأفضل يأتي الدور لاختيار خطة التأمين الصحي المناسبة، تعتمد شركات التأمين في الأساس على عوامل الخطر بالأساس ومن ثم يأتي التفاوت في أسعار وخدمات خطط للتأمين الصحي لضمان حجم عملاء أكبر مع إرضاء متساوي للجميع، لذا فالخطة التأمينية ولا بد أن يتلازم حجم الخدمات الطبية التي تقدمها بزيادة تكلفة سعرها على العملاء. للحصول على الخطة الأفضل عليك الآتي:

صلاحيات مقدمي الرعاية

شركات التأمين تقوم بالتعاقد مع مزودي رعاية محددين وتأتي الخدمة الطبية للعملاء طبقا لخطتهم التأمينية، في بعض الخطط ذات التكلفة المنخفضة يجب عليك الرجوع لمقدمي الرعاية أولا لتقرير أي الخدمات قد تكون مناسبة لك تبعا لخطتك، ولكن الغالبية أيضا إن لم يكن الجميع يستثني ذلك في حالات الطوارئ، لكن في الخطط الأعلى سعرا غالبا لا يتم إلزام العميل بالرجوع لمزودي الخدمة أو مقدمي الرعاية وهم ما يعرفوا في الأوساط التأمينية باسم (الشبكة – Network) والغالب أن عدم التزام العميل بشروط الخطة قد لا يجعل الخطة تغطي تلك التكاليف الناتجة.

شروط الإحالة إلى الأطباء

الذهاب للطبيب مباشرة قد لا يكون رفاهية مجانية مع بعض خطط التأمين، أحيانا وتكون عادة للعملاء الذين يعانون من مرض مؤقت، حيث يفضل هؤلاء العملاء التعامل مباشرة مع الطبيب الذي يفضلونه دون الرجوع للشبكة أو مقدمي الرعاية، أصحاب الأمراض المزمنة أكثر ميلا للاستشارة ومعرفة المختص الأفضل طبقا لخطتهم لاختياره. الخطط الاقتصادية غالبا ما يتم اشتراط تواصل أصحابها مع الشبكة للوقوع على الخيار الأفضل لخطتهم، الخطط عالية التكلفة لا يضطر أصحابها لذلك.

شمول الأسرة للخطة

تقدم خدمات التأمين الصحي عادة للأفراد، لكن وإذا كنت تملك أسرة فحريا أن تسأل عن خطط التأمين للأسر، بعض العروض تكون جيدة والتكلفة تكون مخفضة في حال الأسرة، يكون ذلك مفيد لأقصى درجة بعد مراجعة التاريخ المرضي للأسرة ومن ثم اختيار الخطة الأفضل.

بم توصي شركة التأمين

العميل دائما على صواب وكل ما تسعى إليه شركات التأمين هو الحصول على عميل إضافي حتى ولو كان من مستخدمي الفئة الاقتصادية، لذا يجب عرض موقفك بدقة على شركة التأمين بدون خجل وتزويدهم بطبيعة ترددك على المراكز الطبية وتاريخك المرضي إن أمكن كذلك الأمراض المزمنة والطريقة التي تتعامل بها مع الأمراض وأيضا ما هي حدود قدراتك المالية، كل هذا يمكن أن يسهل مهمتك في الحصول الخطة المثالية لك ولأسرتك.

التأمين الصحي في كندا

التأمين الصحي التأمين الصحي في كندا

تعتبر كندا من أفضل دول العالم في تقديم خدمات التأمين الصحي في العالم، تقدم خدمة التأمين الصحي لجميع المواطنين الكنديين ويوجد اهتمام كبير من الحكومة للمجال الصحي، حيث وصل الإنفاق الصحي الفيدرالي في عام 2007 على سبيل المثال إلى ما يقارب 160 مليار دولار وهي نسبة كبيرة من الناتج المحلي للدولة، كما تشدد الدولة أيضا على ضرورة التأمين على العاملين بالمصالح الخاصة وتسعى الولايات الكندية المختلفة لدفع أغلب نفقات العلاج والرعاية الصحية بما يقارب 70 %.

يتمتع البرنامج الصحي الكندي بمميزات كثيرة، فبرغم اختلاف خطة كل ولاية عن الأخرى تبعا لقوانين الولاية والحكومة المحلية، ألا أن النظام في مجمله يقدم أفضل مستوى للخدمة في العالم تقريبا والميزة الأكبر أنه يتميز بانخفاض أسعاره رغم شموله للعديد من الخدمات الصحية الأساسية. الأمر لا يتوقف على التكلفة فالتأمين الصحي لا يقدم حصرا للمواطن الكندي وحده، فأصحاب الإقامات الدائمة والعمال الوافدين وكذلك الطلبة بل وأيضا السائحون يمكنهم التمتع بالنظام التأميني أثناء مدة تواجدهم في كندا وهذا بالطبع من الصعب توفره في أي بلد أخرى.

هناك بعض النقاط السلبية في نظام التأمين الصحي في كندا طبقا لما نقلته تجارب المرضى هناك، أولا هناك مشكلة متكررة تواجه المرضى في فترة الانتظار للحصول على بطاقة التأمين الخاصة بهم ويختلف الأمر من ولاية لأخرى حسب الزمن المتوقع للحصول عليها. لكن مشكلة الانتظار لا تقف على حدود البطاقة لكن انتظار المرضى في صالات الانتظار للحصول على خدمتهم المجانية قد تكلفهم الكثير من الوقت، ويترابط مع ذلك قلة عدد الأطباء الذين يقومون بمعالجة المرضى وكذلك المراكز الطبية.

بجانب ذلك وبرغم مجانية النظام الصحي بكندا ألا أن هناك عدد من الحالات الطبية التي لا يتحمل التأمين الصحي كلفتها مثل؛ طب الأسنان والعلاج الطبيعي وفحص النظر وجلسات تنظيف الأذن والأدوية والعقاقير بشكل عام وأيضا تكلفة سيارة الإسعاف والتي قد تتجاوز تكلفتها 500 دولار كندي وهي تكلفة كبيرة للغاية مقارنة بقيمة التأمين ككل، لكن الجيد في الأمر هو وجود خدمة التأمين الصحي الإضافي التي يمكن من خلالها ضم خدمات طبية أخرى مع دفع مبلغ مالي محدد مقابل هذا ويشمل هذا الخدمات المذكورة سابقا.

التأمين الصحي في هولندا

يلزم القانون الهولندي المواطنين والمقيمين الدائمين والمؤقتين بالاشتراك في التأمين الصحي حيث لا يمكن زيارة الطبيب أو الحصول على خدمة طبية بغير تأمين صحي سواء كان حكومي أو تابع لأحد الشركات الخاصة. والتأمين الصحي في هولندا يقدم خدمة مجانية لمعظم الزيارات الطبية التي يحتاجها المريض وإضافة لذلك يقدم الأدوية بالمجان. يتكون التأمين الصحي في هولندا من ثلاثة مستويات رئيسية؛ التأمين الأساسي الإلزامي، والتأمين الإضافي والتأمين على الأسنان، والنوعين الأخيرين هما تأمينات تكميلية إضافية يلجئ إليها المريض في حال احتجاها. وبرغم كل المميزات التي يتمتع بها نظام التأمين في هولندا ألا أن التكلفة مرتفعة بعض الشيء وتدفع في صورة أقساط شهرية كما يتم إلزام المريض بدفع مبلغ أولي لما يعرف بالمخاطر الخاصة في النظام الصحي الهولندي، وهو ما يقارب 400 يورو. لكن وبرغم ذلك يقدم التأمين الأساسي رعاية طبية أساسية للأطفال وأيضا يغطي تكاليف زيارة المريض لطبيب الأسرة بالإضافة للأدوية كما ذكرنا سابقا.

التأمين الصحي في ألمانيا

التأمين الصحي التأمين الصحي في ألمانيا

تقدم ألمانيا نظام تأميني متقدم للغاية ويغطي تقريبا كل المواطنين الموجودين على الأراضي الألمانية، بداية فالتأمين الصحي في ألمانيا لا يختلف كثيرا عن كندا في تغطية الاحتياجات الأساسية عند المرضى وعدم تغطية تكاليف العلاجات الإضافية مثل فحص الأسنان والعدسات الطبية.. إلخ. والخضوع لأحد خطط التأمين الصحي أمر إلزامي للجميع بموجب القانون الألماني.

يتعامل نظام التأمين الصحي في ألمانيا مع شرائح مختلفة بخلاف المواطنين الألمان حاملي الجنسية، فبعد الموجة الكبيرة التي اجتاحت العالم من اللجوء كان نصيب ألمانيا الأكبر بين دول العالم الغربي وهو ما جعل هناك نوعا من الضغط على نظام التأمين الصحي الألماني. لكن وبالرغم من ذلك يكفل النظام التأميني في ألمانيا حق العلاج للاجئين في الحالات الحرجة والطارئة على أن يتم مراجعة دائرة الرعاية الاجتماعية الخاصة بالمريض، على أن يتاح للمريض جميع خدمات التأمين الصحي إذا مر على تقديم طلب اللجوء أكثر من 15 شهر. بالنسبة للطلاب العرب الوافدين فالتأمين الصحي الألماني يقدم لهم بنفس الأسعار والجودة كما يقدم للمواطن الألماني تماما بما لا يتجاوز 100 يورو لمن هم أقل من 30 عاما، وتظل بعض التأمينات المحلية التي اشترك بها الطلاب في بلدهم الأم ولكن لبعض الدول المحدودة التي عقد معها ألمانيا اتفاقية بخصوص سريان التأمين الصحي في تلك البلاد ومنها في العالم العربي المغرب وتونس.

التأمين الصحي في السويد

يعتمد نظام التامين في السويد على آلية الوقاية المبكرة والاهتمام بالعناية الجسدية والصحية لتقليل مخاطر الأمراض مستقبلا، تعتبر الميزة الأهم في نظام التأمين الصحي في السويد هي التكلفة القليلة نسبيا مقارنة بدول الجوار الأوروبي أو أمريكا وكندا، ولكن الروتينية تضرب أيضا العمل الطبي في السويد ومثل الدول الأخرى التي تمتلك نظاما طبيا متقدما، فمرضى السويد يعانون من الانتظار لفترات طويلة للحصول على موعد للفحص وفترات أطول للحصول على موعد لأجراء عملية، وهذا ما يفسر حالة عدم الرضى التي يعبر عنها بعض المرضى الذين خضعوا للنظام الصحي السويدي.

التأمين الصحي في السعودية

المملكة العربية السعودية واحدة من الدول القلائل في المنطقة التي تمتلك نظاما متقدما في التأمين الصحي ، يشهد على ذلك مستوى المستشفيات والمراكز الطبية التي تقدم خدمات العلاج للمرضى وأيضا الكفاءات الطبية الخبيرة التي تتمتع بها، سواء التي تجذبها السعودية أو من الكفاءات المحلية. عدد المستفيدين بالنظام التأميني بالمملكة يتجاوز 12 مليون شخص. قدم النظام التأميني السعودي العديد من المميزات للمواطنين والوافدين منذ نشأته، ولكن في الآونة الأخيرة وتماشيا مع رؤية 2030 التي طرحتها المملكة، ينضم النظام التأميني لموكب النمو ويحظى بالمزيد من الاهتمام، ففي العام المنصرم 2018 تم التعديل على التأمين الصحي السعودي بوثيقة موحدة يتم تطبيقها على جميع الوثائق التأمينية الجديدة والمجددة، ومن أهم مكتسبات هذا التعديل هو إضافة تكاليف معالجة أمراض الأسنان واللثة إلى مظلة التأمين الصحي، ليس هذا فحسب بل أيضا تقرر تحمل النظام لتكاليف علاج الإعاقات السمعية المكبرة وكذلك علاج التشوهات الخلقية للقلب وأيضا عمليات السمنة المفرطة وتكاليف العلاج النفسي للحالات المختلفة.

التأمين الصحي في سوريا

التأمين الصحي التأمين الصحي في سوريا

يشمل نظام التأمين الصحي في سوريا التابع للدولة فئات معينة وأهمها الموظفين لدى الدولة مثل معظم الدول العربية، وبرغم أن جميع تكاليف زيارة الطبيب مكفولة تماما من قبل التأمين الصحي للدولة، ألا أن البعض يعاني من الخضوع للعلاج من خلال النظام التأميني السوري، يرجع هذا بشكل كبير إلى الأزمة السياسية التي ضربت البلاد في السبع سنوات الماضية وأيضا بسبب زيادة الضغط على المستشفيات وشكوى الأطباء من الوضع العام لهم، على النقيض يوجد العديد من الشركات التأمينية الخاصة التي تقدم خدماتها على غرار الدولة والتي تقدم عددا من الخطط المختلفة للجمهور، ومثل جميع الشركات التأمينية الأخرى تقدم شركات التأمين في روسيا حزمة من الخدمات الطبية المجانية والأخرى القابلة للدفع بفروق بسيطة للحصول على الخدمة الطبية بالشكل اللائق.

في الأخير فان التامين الصحي مثله مثل أي خدمة أخرى يسعى الجميع لتقديمها للجماهير والتكسب منها، ولذا فأن البحث والتدقيق عن العرض الأفضل أمرا واجب. وانتشار شركات التامين سيقدم البدائل الأفضل دائما، حدد في البداية ما نوع الخدمة التي تريدها، وهل تريد سعر مناسب أم الجودة الأفضل، وبناء على ذلك ابدأ بحثك.

ترك الرد

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا

خمسة − 5 =