كيف تحافظ على أمان البطاقة الائتمانية أثناء التسوق الإلكتروني؟

أصبح استخدام البطاقة الائتمانية محفوفًا بالمخاطر لما قد يحصل من سرقة الأشخاص أو حتى المواقع لها، فما هي الطرق الآمنة لاستخدامها؟

38
البطاقة الائتمانية

بدأ استخدام البطاقة الائتمانية منذ زمن ليس ببعيد، فلا يمكننا بأي حال من الأحوال في الوقت الحالي إغفال أو تجاهل الحجم الكبير للحركة التجارية عبر الأنترنت، وبخاصة عملية التسوق عبر المواقع الإلكترونية، وان كان هذا قد بدأ قبل عشر سنوات وعبر مواقع بسيطة إلا انه اليوم اصبح ظاهرة بالمعنى الحقيقي للكلمة، وله وزن في ميزانية التجارة العالمية، يكفي أن تتعرف إلى الرقم الكبير لحجم هذه التجارة حتى تصاب بالاندهاش ( 23 تريليون دولار أمريكي) وهو رقم ضخم جدا، وهذه التجارة الإلكترونية يتم تبادل السلع عبر الشحن، وتبادل النقود في العادة عبر استخدام البطاقة الائتمانية ، والتي أصبحت منتشرة في العالم ويمتلكها تقريبا شخص عامل في العالم، في هذا الموضوع لن نتحدث عن التجارة عبر الشركات الكبيرة بل عمليات التسوق البسيطة التي يقوم بها أي فرد طبيعي حيث اصبح التسوق عبر الإنترنت وسيلة للحياة اليوم، يمكنك شراء الملابس والأحذية والكتب والإلكترونيات والأجهزة المنزلية، وحتى المواد الغذائية على الأنترنت. بل انه اصبح يعتبر من وسائل الراحة ، والكثير من الناس يختارون هذا الخيار بدلا من شراء ما من المتاجر.

لكن حتى هذا اليوم، ما زال التسوق عبر الإنترنت في بعض الأحيان ليس الخيار الأكثر أمانا، فلا تزال هناك العديد من تجار التجزئة على الإنترنت التي لا ضمير لهم، ويريدون ببساطة الاستيلاء على أموال المتسوقين، بل إن هناك بعض مواقع التجارة الإلكترونية التي لا تقوم بالتجارة فعلا، هي تقوم فقط بعملية سرقة المعلومات الحساسة من العملاء، وخاصة تفاصيل بطاقات الائتمان الخاصة بهم.

لهذا إذا كنت ترغب في التسوق عبر الإنترنت، لا يزال بإمكانك التأكد نم اتباع الخيارات الأكثر أمانا وذلك عبر اتباع النصائح التالية:

- إعلانات -

تسوق فقط من المواقع الإلكترونية والمحلات التجارية على الإنترنت المعروفة

إذا أردت التسوق عبر الأنترنت باستخدام البطاقة الائتمانية (دون الحلول الأخرى)، يفضل أن تقوم بذلك عبر المواقع الإلكترونية المشهورة والتي تمتلك سمعة حسنة وبذات الوقت أصبحت مألوفة، فمعظم المتسوقين عبر الإنترنت اليوم تبقي على اتصال والشراء من نفس مواقع التجارة الإلكترونية التي يثقون بها، وكانت لهم تجربة جيدة معها، ومع ذلك، ما إذا كنت ترغب في شراء شيء لا يباع إلا من خلال متجر متخصص على الأنترنت ولم يسبق لك التعامل معه، أو لم تسمع عنه من قبل، ينصح الخبراء بالتمهل، وإجراء بعض البحوث للتأكد من أن طبيعة الموقع وان هذا البائع أو هذا الموقع متخصص وهو بائع شرعي، يمكنك أن تقوم بدراسة هذا الموقع عبر القيام بالتحقق للاستعراضات التجارية عبر الإنترنت أو أن تسأل عن ردود الفعل من بعض العملاء الذين سبق لهم التعامل مع الموقع في الماضي والحاضر. وبالإضافة إلى ذلك، عليك أن تقوم بدراسة وقراءة سياسة الخصوصية، مع محاولة الاتصال بالموقع، لكن من المهم أن لا تقوم بأي إجراء لاحق بسرعة بل أن تكون متمهلا قدر الإمكان، ومرة اخرى الأفضل أن تقوم بالتعامل مع بعض المواقع المتخصصة والمشهورة والمعروف عنها الثقة في التعامل ومن اشهرها (أي باي ، أمازن ، علي بابا.)

تسوق في المواقع التي تخوض اتصال HTTPS أثناء استخدام البطاقة الائتمانية

عليك الانتباه وقبل دخول أي موقع متخصص في عمليات التجارة الإلكترونية وقبل أن تقوم بالتسجيل وإعطاء المعلومات عن بطاقات الائتمان و/أو المعلومات الشخصية الخاصة عنك لدى الموقع، تأكد أن الموقع يستخدم اتصالا آمنا مع SSL. ، يمكنك أن تقومن بالتأكد من ذلك عبر التدقيق في شريط العنوان في المتصفح لمعرفة ما إذا كان هناك إشارة إلى القفل، عليك أن تتأكد من أن عنوان الويب ( الصفحة ) يبدأ ب https كذلك أنها واضحة ويمكنك رؤيتها فهي إشارة إلى الأمان، وتأكد من أن لديك اتصال آمن موجود على هذا الموقع والتي يتم نقل البيانات الخاصة بك بأمان وبشكل آمن عند إجراء عملية شراء.

لا تقم ابدأ بتخزين تفاصيل البطاقة الائتمانية على محركات البحث أو حسابات المواقع

إياك والقيام بتخزين تفاصيل بطاقة الائتمان في متصفحات أو حسابات على الأنترنت ابدأ، يمكن القول أن التسوق عبر الإنترنت ينطوي على الكثير من النماذج الإلكترونية واغلبها تعتبر محاولة تعبئته شاقة وطويلة وهذا يعني الكثير من الكتابة المتكررة، حتى انك لا تستطيع العد أحيانا كم مرة كنت قد ملأت اسمك وعنوانك، ورقم الهاتف، والبريد الإلكتروني، وغيرها، ولهذا أحيانا قد تمل من العملية المتكررة وتقوم بتخزين المعلومات، وحفظها بحيث تصبح متكررة دون الحاجة إلى التعبئة عن الشراء مرة اخرى، هذا التصرف قد يكون من اكثر الأخطاء التي تقوم بهال خاصة أنها عرضة إلى الاختراق، لهذا قد يكون من الأفضل أن تقوم بإلغاء المعلومات التي تقوم بتعبئتها عند عملية الشراء، ومن ثم تعبئتها مرة اخرى على أن يتم سرقة معلوماتك الشخصية ومعلومات البطاقة الائتمانية .

تبادل المعلومات الشخصية إلى أقل قدر ممكن

تتواجد الكثير من المحلات التجارية على الإنترنت التي لن تسمح لك بالخروج دون تأكيد بعض التفاصيل الشخصية، لهذا في بعض الحالات من الأفضل أن تبحث عن خيارات الخروج كضيف إن إذا رأيت هذا الخيار ، من الأمور التي يجب عليك الانتباه إليها هي ملء فقط الحقول المطلوبة ولا شيء أكثر من ذلك، فليس عليك أن تقوم بتعبئة الحقول الاختيارية ابدأ، كما ويجب عليك أن تأخذ من الوقت لقراءة وفهم ما هي المعلومات التي تطلب منك، وكيفية استخدام تلك البيانات، مرة أخرى عليك أن تقرأ هذه على سياسة الخصوصية للموقع. في حال كانت المعلومات الواردة عن بعض المواقع الإلكترونية أو المحلات التجارية التي تبيع عبر الأنترنت قليلة، فقد يكون هذا مؤشر خطر وبالتالي عليك عدم التفكير في التعامل معه أو استخدام أقصى درجات الحيطة والحذر.

- إعلانات -

المراجعة والتدقيق وبانتظام ورصد بيانات البطاقة الائتمانية الخاصة بك

يجب عليك و كلما سنحت لك الفرصة بالقيام بتدقيق بيانات البطاقة الائتمانية الخاصة بك، وإعادة النظر فيها بعناية والبحث عن أي رسوم غير مصرح بها. هناك البعض من الخبراء من ينصح بطباعة إيصالات الشراء عبر الإنترنت و/أو حفظ السجلات التي حصلت في البريد الإلكتروني الخاص بك وسوف تجعل من الأسهل بالنسبة لك لمقارنة البيانات المصرفية الخاصة بك مع المشتريات عبر الإنترنت. إذا كنت ترى أي اختلافات اتصل بالمصرف وتسجيل شكوى لدى إدارة الموقع قبل أن تقوم باتخاذ باقي الإجراءات القانونية.

ترك الرد

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا

2 + thirteen =