الاستثمار في العملات الرقمية

تعتبر أي عملة يتم تداولها دون أن تلمسها اليد عملة رقمية أو مشفرة، إلى أن يتم التعامل المادي بها، ومع التطور التكنولوجي الكبير الذي صاحب ظهور الإنترنت حدثت طفرة في التعاملات المالية، وظهرت الحاجة إلى وسائل غير تقليدية لتبادل الأموال وإنجاز المعاملات، ومن هنا ظهرت العملات الرقمية أو المشفرة، ومع النجاح الكبير الذي حققته تم إدراجها بالفعل ليتم تداولها في بورصات الأوراق المالية، وأصبح الاستثمار في العملات الرقمية يحقق مكاسب خيالية، وقد تبع ظهور البتكوين ظهور العديد من العملات الرقمية الأخرى، والتي تصبح الآن محل تساؤل عن مستقبلها، ومدى النجاح الذي من الممكن أن تصل إليه، وهل من الممكن أن يتخطى نجاح البتكوين؟ أسئلة كثيرة تطرح حول جدوى الاستثمار في العملات الرقمية، وأفضل الخطط من أجل تحقيق النجاح وجني الأرباح وتحقيق الثروات، والعملات الجديدة ذات المستقبل الواعد، سوف نتعرف عليها معا في مقال اليوم.

لماذا يفضل الكثيرون التعامل بالعملات الرقمية؟

تتميز العملات الرقمية بأنها لامركزية، ولا تنتمي لدولة بعينها ولكنها ملك للجميع دون تفرقة، ولا تملك دولة من التحكم في قوتها وحجم إنتاجها، ولكن يحكم عملها ما يعرف بسلسلة الكتل أو البلوكشن.

ما هي البلوكشن وكيف تعمل؟

هي محفظة مالية إلكترونية، يمكن للمستخدم استقبال كافة الإيداعات من العملات الرقمية، ويمارس من خلالها الاستثمار في العملات الرقمية المختلفة، وكافة المعاملات التجارية أون لاين، وهي ذات تأمين عال يصعب اختراقها تحت أي ظرف.

أيضا من مميزات الاستثمار في العملات الرقمية السرعة في إنجاز نقل الأموال حيث يتم الأمر في ثوان معدودة مقارنة بالبنوك التقليدية التي قد يستغرق نقل الأموال وإنجاز المعاملات فيها عدة أيام.

مصروفات نقل الأموال تكاد تكون منعدمة، فيتم تحويل الأموال بعملة البتكوين بتكاليف شبه مجانية.

أسلوب الشفافية التي تتم به المعاملات المالية يكفل لها الحماية الكاملة مع حرية التداول فهي لا تتبع أي بنك مركزي، وجميع المعاملات تتم علانية، وبالتالي فلا مجال لاختراقها أو محاولة التلاعب فيها.

أفضل العملات الرقمية للاستثمار

عملة البتكوين، وهو العملة الرقمية رقم 1 في العالم، والأعلى قيمة سوقية، وتحظى بإقبال الجميع، وقد حققت رقما غير مسبوق مقابل الدولار، وقد ظهر البتكوين للمرة الأولى عام 2009 بواسطة ساتوشي ناكاموتو، وما زال متصدرا العملات الرقمية حتى الآن.

عملة الإيثيريوم (Ethereum)

ويأتي ترتيبها الثاني عالميا بعد البتكوين، وظهرت على يد الروسي فيتاليك بوتيرين مهندس البرمجيات، وتتميز بكونها عملة رقمية ومنصة لا مركزية وهذا أمر مهم للغاية، وقد اعتمد مايكروسوفت منصة الإيثيريوم بصفتها تقدم مجموعة من الحلول عن طريق التطبيقات دون الحاجة لسيرفر.

عملة الريبل

ظهرت هذه العملة الرقمية في سنة 2013، واستطاعت الصمود في المركز الثالث عالميا، من مميزاتها أنها تعمل على دعم البنوك التقليدية، لذلك ينتظر أن تحل محل البنوك التقليدية في وقت قريب، وتحدث طفرة في التعاملات البنكية السريعة والآمنة.

عملة اللايت كوين (LTC)

وهي عملها أنتجها المهندس تشارلي في عام 2011 وهو أحد العاملين لدى جوجل ظنا منه أن تحتل مكانة البتكوين، ورغم أنها حققت بعض النجاح لكنها لم ترق لمستوى البتكوين.

بتكوين كاش

وتعتبر انقساما لعملة البتكوين، وقد ظهرت العام الماضي بغرض تقليل الوقت المستغرق في المعاملات بالعملات الرقمية، واحتلت المركز الرابع عالميا بعد عملات البتكوين التي تأتي في المركز الأول، ثم الإيثيريوم في المركز الثاني، والريبل في المركز الثالث.

عملة كاردانو Cardano

رغم حداثة تواجدها في سوق العملات الرقمية، إلا أنها أثبتت وجودها ضمن أهم 10 عملات رقمية من ناحية القيمة السوقية، وقام بتقديم عملة كاردانو مجموعة متميزة من المطورين وضعوا خطة عمل محددة من أجل إنشاء وتطوير منصة عقود متطورة وذكية، تقدم حلولا تفوق كل ما سبقها.

العملة الرقمية نيو NEW

تعتبر عملة نيو النسخة الصينية من عملة الإيثيريوم، حيث قام بإنشائها مبرمجين من الصين، بحديث يتجه نشاطها للصين، في حين أن الإيثيريوم توجه نشاطها للعالم كله، وقد حققت قيمتها السوقية 7.8 مليار دولار بزيادة قدرت ب 1300 ضعفا خلال عام واحد.

ومع التقلب المستمر والسريع في أسعار العملات الرقمية ينصح في البداية في حالة الاستثمار في العملات الرقمية أن يبدأ المستثمر بمبالغ صغيرة في البداية، وأن يراقب السوق والأسعار بشكل يومي حتى يبادر باتخاذ قرار البيع أو الشراء في الوقت المناسب.

العملات الرقمية الجديدة

في حصر سريع لأحدث العملات الرقمية نرصد لكم أحدث العملات الرقمية القابلة للاستثمار وهي:

  • البتكوين (Bitcoin)
  • الإيثيريوم (Ethereum)
  • الريبل (Ripple)
  • اللايت كوين (Litecoin)
  • كاردانو (Cardano)
  • البتكوين كاش (Bitcoin Cash)
  • الداش (Dash)
  • النيم (Nem)
  • الستلر (Stellar)
  • بيتكوين جولد (Bitcoin Gold)
  • المونيرو (Monero)
  • الأيوتا (IOTA)
  • الكوتم (Qtum)
  • النيو (NEO)
  • الإيثيريوم كلاسيك (Ethereum Classic)
  • الزدكاش (Zcash)
  • الليسك (Lisk)
  • الفيرج (Verge)

مستقبل الاستثمار في العملات الرقمية

في التحليل الآتي نقدم للمتداولين أفضل النصائح من أجل تداول ناجح في الاستثمار في العملات الرقمية:

  1. التعرف على الفريق الداعم للعملة، والتأكد إن كانوا مدعومين من جهات أخرى، ومدى خبراتهم السابقة في الاستثمار في العملة، ومدى ما حققته العملة من انتشار.
  2. حدد هدفك من التداول في عملة معينة، والتأكد إن كانت سوف تلبي احتياجاتك التي تسعى إلى تحقيقها.
  3. تتبع المسار الذي تنتهجه العملة، والفريق المطور لها لتكتشف مدى النجاح المستقبلي لها.
  4. الاهتمام بالقيمة السوقية الفعلية للعملة، والحذر من الوقوع في فخ القيم الزائفة التي يطلقها البعض.

القيم السوقية الفعلية لبعض العملات الرقمية

مونيرو

بلغ حجم التداول السوقي للعملة 5.95 بليون دولار أمريكي، وتتميز بالخصوصية، حيث يتم تشفير كافة معلومات العملاء من سحب وإيداع. وعلى الرغم من كونها مجهولة المنشأ، إلا أن سرية المعلومات هم ما منحها شهرة كبيرة، حتى أن مجموعة الاختراق التي سميت بفيروس الفدية، كانوا يطلبون الفدية من عملة مونيرو لصعوبة تعقب السلطات لها.

عملة نيو كوين

بلغ حجم التداول السوقي للعملة 5.86 بليون دولار أمريكي، ومنشأ العملة الصين، وتعتبر العملة المقابلة للإيثيريوم، وتعتبر عملة نيو ذات مستقبل واعد على المدى البعيد.

كاردونا كوين

بلغ حجم التداول السوقي للعملة 20.21 بليون دولار، ويعتقد فريق المطورين أن هذه العملة سوف تنافس وبقوة لعملة إيثيريوم، وقد بدأت في الظهور في عام 2015، واستطاعت أن تنافس وبقوة حتى أصبحت ضمن أشهر 10 عملات رقمية عالمية من حيث حجم التداول، ويتوقع المطورون إدخال المزيد من التطوير عليها لتصل إلى مستوى المنصات الذكية، لذلك فمستقبل الاستثمار فيها واعد.

عملة الريبل

وقد بلغ حجم التداول السوقي لها 95.45 بليون دولار أمريكي، ويقوم على تطويرها فريق من المطورين يترأسهم المطور ريان فيجر، وقد حققت عملة الريبل تطورا جعلها حلقة الوصل بين بورصة التداول وويسترن يونيون، بحسب أنها نطاقا يمكن من خلاله تداول كافة العملات ومنها البتكوين.

هكذا تعرفنا على مستقبل الاستثمار في العملات الرقمية، وتعرفنا على أشهر هذه العملات، وقيمها السوقية، وقدمنا عددا من النصائح للمتداولين من أجل تداول ناجح تجنبا للسقطات التي يتعرض لها المتداولون نتيجة للتقديرات المبالغ فيها في قيم العملات.

ترك الرد

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا

سبعة + 16 =