الاستثمار العقاري

التفكير في الاستثمار العقاري هو شغل شاغل للعديدين، الاستثمار يعتبر الوسيلة التي تساعدنا على الانتقال في المستوى المعيشي والمالي، وهو الأمر الذي يساعد على زيادة الدخل إن لم نقل يساعد على الانتقال إلى طبقات اخرى إن نجح الانسان في استثماراته، لكن بالطبع يجب القول أن ليس كل الاستثمارات ناجحة، أو بالأحرى ليس كل إنسان يستطيع أن يحقق النجاح في مشاريعه، فالأمر يتطلب الكثير من التفكير الصائب والإدارة والحنكة والتدبير وأيضا القدرة على اختيار المشاريع التي يتأقلم معها ويستطيع النجاح، وهو الأمر الذي لا يتوفر إلى الكثير، ولهذا يذهب الكثيرون إلى البحث عن الأمان الوظيفي والذي يعني دخل ثابت، ووظيفة دائمة، وتقاعد بعد سنوات طويلة، وهو أيضا ما يعني الدخل المحدود والذي يمكن أن يتأثر بالعديد من العوامل كالتضخم وارتفاع الأسعار، والحالة الاقتصادية للبلد، إذا لنعود إلى الاستثمار والعمل في التجارة، فهل ترغب في الأمر، ولكن انت تبحث عن نوع امن من الاستثمار، للأسف لن تجد ذلك، فكل المشاريع والاستثمارات ليست آمنة، ولكن يمكنك أن تبحث عن احد اكثرها أمانا مقارنه مع الآخرين، وهو الاستثمار في العقارات، فلماذا ندعوك إلى الاستثمار في هذا القطاع عن غيرهن ولماذا عليك التفكير جيدا في هذا الأمر؟

الاستثمار العقاري هو الأقل تعرضا إلى المخاطر

لو أردت أن تقوم باستعراض بعض أنواع الاستثمارات التي يمكنك أن تقوم بها، والتي أصبحت اكثر أنواع الاستثمارات توفرا في السوق، لوجدنا منها، الاستثمار في البورصة وخاصة سوق الأسهم، أو الاستثمار في العملات، ومنها أن تقوم بالاستثمار بالمواد الغذائية ومنها أن تقوم بالاستثمار في الملابس مثلا، ولكن أيا من هذه الأنواع من الاستثمارات امن، عندما تقوم بالتجارة في أموال منقولة وسريعة التغير في سعرها كالأسهم والعملات وحتى المعادن فأنت تتعامل مع استثمار سريع الربح، وسريع الخسارة، وهو يتطلب أشخاص قادرين على قدر من الخبرة في العامل مع الأرباح وإعادة استثمارها، وأيضا على قدر من الخبرة في التعامل مع الخسارة، لكن إذا كنت ما زلت جديدا في هذا الأمر فالأفضل أن تبحث عن قطاع يساعدك على النهوض دون أن يعرضك إلى الخسارة، وهو قطاع قد لا يكون كثر وسريع الأرباح، ولكنه على الأقل بعيد عن الخسارة الكبيرة والسريعة أيضا، هو يتطلب منك أسلوب التعامل والنجاح فيه، ولعل قطاع المقاولات هو اكثر القطاعات أمانا.

أمامك خيارين ناجحين للعامل مع العقارات

من الأمور الجيدة في التعامل مع هذا الاستثمار هو انك تتعامل خيارين فوريين جيدين على الاطلاق، ناهيك عن الخيارات المؤجلة، انت أولا تملك خيار بيع العقار فورا، علما انه من المستقر أن قطاع العقارات لا يخسر كثيرا، أي أن نسبة الخسارة في حال الاضطرار إلى البيع وفي أسوأ الأحوال لن تكون كبيرة جدا وموجعة، على الخلاف مع باقي القطاعات والاستثمارات وخاصة العملات، الخيار الفوري الأخر وهو الانتقال إلى التأجير، خيار جيد وتحميه كل الدول بقانون يوضخ العلاقة بين المالك والمستأجر وفي الكثير من الحالات وفي حال حسن التدبير انت ستحصل على دخل ثابت ومستقر إلى فترة معينة اعني لك الحماية، إذا في القطاع العقاري ستجد دوما المنفذ البسيط والذي لن يحتاج إلى شخص عبقري للتعامل معها، بل إن إيحاد الحلول قد يكون متوفرا دائما.

الأمان من حالات التضخم

الأزمات المالية الكبيرة والتي قد تكون أسواقها ومنافذها عديدة، والتي قد تصيب العديد من الاستثمارات بالمشاكل والأعباء، فد يكون القطاع العقاري هو الأكثر أمانا منها، ولا نقول انه بمأمن كامل، بل هو الأقل تعرضا لها، علما أن الأزمة العقارية الكبيرة قد بسبب القروض البنكية وهو الاحتمال الذي ستكون انت في مأمن منه، إن اكثر الآفات الاقتصادية والمالية هو التضخم، وهو ما نلاحظه في التعامل مع الكثير من السلع والأدوات والتي تتبع في الكثير من الأحيان قرارات إدارية من الدولة، لكن على النقيض من ذلك تقوم الدول بتشجيع الاستثمار العقاري لديها عن طريق تخفيض الرسوم والضرائب.

وسيلة جيدة لتحقيق الحرية المالية

إذا كنت تبحث عن بعض الحرية المالية أو بمعنى أخر الراحة والاطمئنان المالي فأنت يجب أن تتعامل في الاستثمار العقاري ، إليك الآتي، النصيحة الأولى لمن يرغبون بالاستثمار إن كانت أعصابهم حديدية فيمكنهم الاستثمار في الأوراق المالية أو العملات أو الأسهم، هي تحتاج من يملكون القدرة على تقبل الصدمة والتعامل معها، إما من لا يتحملون الصدمات القوية، فالأفضل أن يقوموا بعلية الاستثمار العقاري ، فنسبة الأمان فيها مرتفعة كما قلنا سابقا بالإضافة إلى أن الحرية المالية تعني انه وفي أسوأ الظروف يمكن تأجير العقار وسداد القروض الناتجة عنه، وبالتالي الحفاظ على الدخل الثابت، ليس هناك مخاطر كبيرة بل نسبتها متدنية بعض الشيء.

استخدامها كضمانة للحصول على سيولة مالية

أما كيفية استخدام العقارات كضمانة للسيولة مالية فهي من الأمور السهلة بعض الشيء، وهي تتطلب القيام برهن العقار لصالح قرض مالي، وهي من الإجراءات المتبعة في الكثير من الأحيان لتوفير سيولة لمشاريع قادمة مما يساعد على تطور الاستثمار، فإذا كان لاحد الأشخاص قطعة ارض يمكنه أن يقوم بالاقتراض عبر رهن الأرض لغايات بناء شقق على هذه الأرض، إذا ستكون الأرض هي ذاتها وسيلة الضخ المالي لاستثمارها، وهو أمر لا يمكن لأي استثمار أن يقوم به بهذه الدرجة من الأمان.

التخفيف من العبء الضريبي

بالطبع تقوم جميع الدول بفرض الضرائب والرسوم على العقارات وعلى الاستثمار العقاري ، ولكن يجب الاعتراف أن من اكثر الرسوم والضرائب استقرار هي الرسوم المفروضة على العقارات، هذا بالإضافة إلى القيام، بتخفيضها في الكثير من الأحيان لتشجيع وجلب الاستثمارات الخارجية أو تشجيع النمو في القطاع العقاري، وبالتالي إن على الأغلب تتعامل مع قطاع إما مستقر ضريبيا أو منخفض، وهو على العكس من باقي الخيارات المتاحة أمامك والتي قد تعني الارتفاع المفاجئ والمتزايد.

في العادة ملاك العقارات، أشخاص أغنياء

في النهاية لنسأل السؤال الآتي، هل سبق ورأيت شخصا يمتلك العقارات وفقير، بالطبع لا يمكن القول بذلك بل على العكس إن الأثرياء الذين يحاولن جلب الاستقرار إلى ثرواتهم يقومون بشراء العقارات، فهي أداة استقرار للأموال.

ترك الرد

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا

ثلاثة + تسعة =