الإفطار في الخارج

لا يمكننا فهم طبيعة الإفطار في الخارج في رمضان ما لم ندرس العصر الذي نعيش فيه جيدا ومفرداته لنعرف أن رمضان قد تحول من الطبلية والمائدة والصينية النحاسية ولم شمل العائلة عليها إلى وسيلة للكسب والربح والاستهلاك بالمقابل فأصبح الإفطار بالخارج دليل على العصرية والتقدم والتحضر، غير أنه على الجانب الإيجابي يمكن أن يكون له عدة جوانب إيجابية مختلفة، فليس كل شيء مستحدث هو شر محض، وليس كل شيء غير مألوف هو مستهجن من أساسه، ولا يعني أن وجود عادة مبتدعة وغريبة على المجتمع أنها سيئة ولنلاحظ أن كافة العادات الحالية والتي دأب الناس عليها على الدوام كانت في فترة من الفترات بدع مستحدثة حتى ألف الناس إليها فأصبحت من مفردات الثقافة الشعبية، لذلك سنتحدث حول الإفطار في الخارج من حيث جوانبه الإيجابية وكيفية الإعداد له في السطور القليلة التالية.

مميزات الإفطار في الخارج

الإفطار في الخارج مميزات الإفطار في الخارج

من مميزات الإفطار في الخارج أن يكون هناك يوم راحة لربة المنزل لا تقوم فيه بأي عمل من حيث تجهيز الإفطار، فتستطيع أن تسترخي هذا اليوم لأن اليوم هو يوم الإفطار في الخارج بالتالي يمكن أن يكون هذا اليوم بمثابة إبراز التقدير للزوجة والأم وربة المنزل على مجهوداتها في تجهيز الإفطار وتحمل المشقة والعناء أثناء الصيام من أجل إعداد أشهى إفطار لزوجها وأبنائها، عن طريق إراحتها والافطار في الخارج ولو ليوم واحد في الشهر الكريم.

كسر الروتين اليومي المتعلق بالإفطار في البيت، لمدة ثلاثين يوما نفطر في البيت بشكل شبه دائم مع تكرار الأصناف على المائدة بشكل قد يسبب الملل والإنسان على الدوام يسعى لصنع شيء جديد متعلق بتغيير روتين التوقيت والمكان، وبما إن التوقيت واحد فالناس جميعهم يفطرون في أذان المغرب فعلى الأقل يستطيعون تغيير المكان ونوعية الطعام عن طريق الإفطار في الخارج ولو ليوم واحد فقط، مع الحفاظ بالطبع على الطابع الأسري المحبب والمألوف للإفطار في رمضان وعلى هوية الشهر الكريم الاجتماعية كوقت في العام يجتمع فيه شمل الأسرة.

كيف تعد لتجربة الإفطار في الخارج مع الأسرة؟

الإفطار في الخارج كيف تعد لتجربة الإفطار في الخارج مع الأسرة؟

تجربة الإفطار في الخارج بدأت منذ سنوات قليلة بعد أن أرادت المطاعم الاستفادة من شهر رمضان بدلا من أن يكون موسم كساد لها بسبب انصراف الناس عنها طوال الشهر بل يمكن أن يكون موسم ربح أكبر بجذب الناس إليها عن طريق قوائم وعروض جذابة للإفطار لديهم، عكس السحور بالخارج مثلا الذي كان يمكن أن يكون نزهة في كثير من الدول العربية والإسلامية منذ سنوات طويلة ولا زال، لذلك كيف يمكنك تجهيز مسألة الافطار في الخارج هذه؟ هذا ما سنتحدث عنه في الفقرات التالية.

اسأل عن أفضل المطاعم

للأسف الشديد لا يمكنك الافطار في الخارج في رمضان بسهولة، لأن هناك الكثير من التجارب تكون سيئة من حيث جودة الطعام والتنظيم، هناك ضغط بالطبع على إدارة المطاعم من حيث التزامهم جميعا بوجود الطعام لكل الزبائن في أذان المغرب بالضبط، لذلك يحدث الكثير من الفوضى والعشوائية خصوصًا أن هناك ضغط في الوقت الحالي على المطاعم من حيث الإفطار وإقبال متزايد على الافطار في الخارج يجعل المطعم يحاول ضبط تجهيز كافة الوجبات وقت أذان المغرب بالضبط وفي نفس الوقت تكون ساخنة عند التقديم، لذلك عند نية الإفطار في الخارج عليك أن تسأل عن أفضل المطاعم من حيث جودة الطعام وأصنافه والأهم جاهزيتها للتقديم في أذان المغرب دون تأخير.

تابع صفحة المطعم على وسائل التواصل

في زمن الإنترنت ووسائل التواصل يمكنك الآن معرفة كل شيء عن المطعم من حيث نوعية الطعام التي يقدمها وأسعارها والعروض التي يقدمونها من خلال صفحاتهم وحساباتهم على مواقع التواصل الاجتماعي ليس هذا فحسب بل أيضًا تستطيع رؤية المراجعات والتعليقات على المطعم من المستهلكين والعملاء والزبائن في المطعم مما يترتب عليه سهولة الإفطار بالخارج وسهولة تكوين انطباع عن هذا المطعم فضلا على قدرتك على تفضيل مطعم على الآخر واختيار المطعم المناسب لك ولعائلتك.

احجز مقدما

تفاديا لرحلة البحث عن مطعم شاغر في الصيام والبحث عن طاولات مناسبة فيه يمكنك أن تحجز مسبقا قبل الذهاب إلى الإفطار بيوم حتى تكون ضامنا أنك ستذهب وستجد طاولتك في انتظارك، حتى لا تتحول تجربة الإفطار في الخارج إلى تجربة سيئة يجب أن تحجز مقدما حتى تتفادى أي أزمات يمكن أن تحيط بك في حين ذهبت ولم تجد مكانا في أي مطعم خصوصًا مع الضغط المتزايد على الإفطار في الخارج والإقبال من الناس بشكل دائم هذه الأيام ومن الأفضل أن تتوجه إلى المطعم قبل الإفطار بنصف ساعة حتى توضع في الحسبان بالنسبة لإدارة المطعم أو تتعرض لإلغاء حجزك في حالة ذهابك قبل المغرب بدقائق.

اجعل اليوم بالكامل بعد الإفطار بالخارج للتنزه

ليكن هذا اليوم بمثابة يوم كامل بالخارج، يوم تتنزه فيه مع عائلتك وتتنسمان هواء رمضان المحبب والمليء بالتكافل والاجتماعيات وخصوصًا أن رمضان يأتي في الصيف هذه الأعوام بالتالي يمكنكما الجلوس في مكان مفتوح وحتى قُبيل موعد السحور، وعلى أي حال فإن رمضان يمكن أن يكون فرصة مناسبة للتنزه أيضًا مع العائلة وستقضيا وقتا ممتعا لا شك سواء بسبب الإفطار بالخارج أو التنزه بعده وستدخل السرور على قلب زوجتك وعلى قلب الأبناء أيضًا.

الإفطار في الخارج فكرة ممتازة لتغيير روتين رمضان اليومي ولكن على أي حال يمكنك التفكير جيدا قبل الإقدام على هذه الفكرة حيث يجب أن تعد لها جيدا حتى لا تتحول إلى تجربة سيئة، ولكن تقضون وقتا ممتعا وتجعلون رمضان فرصة لتنسم الهواء والاستمتاع والترفيه.

ترك الرد

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا

1 × أربعة =