الإصابات الرياضية

إذا بدأنا بالحديث عن نظام الحياة والذي يعتبر أملًا لكثيرٍ منّا رغم كسلنا أحيانًا وعجزنا أحيانًا أخرى عن اجتناب مدمرات أنظمة الحياة الصحية لأن الممنوع مرغوب، وكل ماهو غير صحي يكون ممتعًا ومغريًا، يعتمد نظام الحياة الصحي على أشياء كثيرة قد تختلف من نظامٍ لآخر، لكنني واثقة من أن أيًا منها لن يخلو من ثنائي الغذاء الصحي والرياضة اليومية. وتختلف درجة وأنواع الرياضة التي نمارسها ما بين المشي والهرولة والتمارين الرياضية أو الألعاب الرياضية على اختلاف أنواعها، ولا يخلو الأمر من إصاباتٍ نتعرض لها بين الحين والآخر أثناء الممارسة نتعافى منها بعد أيام لنعود للرياضة ثانيةً.

الإصابات الرياضية : سبل تجنبها

1ما هي الإصابات الرياضية ؟

ولكن من البداية ما هي الإصابات؟ وكيف بإمكانك تجنب الإصابات الرياضية ؟ بدايةً فنحن هنا لسنا في صدد الحديث عن احتراف الرياضة وامتهانها حيث يتعرض أصحابها لإصاباتٍ قد تصل بهم إلى الاعتزال المبكر، وإنما في صدد الرياضة العامة المتنوعة التي نمارسها جميعًا وإصاباتها البسيطة التي تحتاج منا وقتًا للتعافي نعود بعده وقد لا تحتاج.

2أنواع الإصابات الرياضية

تتنوع الإصابات الرياضية بين بسيطٍ وبليغ حسب أنواعها ونوع الرياضة الممارسة بين الخدوش والجروح والرضوض والكدمات والشد العضلي والالتواءات، وقد تتعاظم الإصابة إلى الخلع والكسر وتمزقات العضلات والأربطة عند اللاعبين الرياضيين. وقد تصيب بعضنا حين نمارس رياضةً عنيفة فلن يحتاج الأمر أن تكون لاعبًا محترفًا يمارس الرياضة طوال ساعات يومه لتصاب إصابةً بليغة، لذا فالحذر دومًا واجب.

3الإصابات الرياضية البسيطة

وحيث أننا في صدد الإصابات البسيطة إذا فكيف نتعامل معها ونتجنبها؟ من منا لم يصب بالكدمات يومًا؟ أثناء الرياضة؟ بدون الرياضة؟ فما هي الكدمة؟ الكدمة هي حدوث تمزق في الأنسجة نتيجة التعرض إلى ضربةٍ أو صدمة بشيءٍ صلب، تأخذ اللون الأزرق أو البنفسجي يصاحبها الألم عند الضغط واللمس، وهي إصابة غير معيقة عن الرياضة وتستغرق أيامًا أو فترةً للشفاء.

4السقوط والاصطدام

كذلك فإن التعرض للسقوط والاصطدام بالأشياء أو أدوات اللعب تجعلك عرضةً للإصابة بالجروح والخدوش خاصةً في المرفق والركبة والأطراف بشكلٍ عام تكون أول ما يحتك منك بالأرض فور سقوطك في محاولتك اللاإرادية لحماية جسدك، عندها تظهر الجروح التي تحتاج إلى العناية والتطهير فورًا.

5الشد العضلي

ويعتبر الشد العضلي من أكثر الإصابات شيوعًا وخاصةً لأصحاب اللياقة البدنية المنخفضة حيث تقل استجابة عضلاتهم ومدى مرونتها وتتعرض للإجهاد والإرهاق سريعًا. يحدث الشد العضلي نتيجة القيام بحركةٍ مفاجئة غريبةٍ عن العضلة أو غير معتادة فتتسبب في الألم العنيف للشد العضلي بسبب الضغط الزائد على العضلة ويستمر هذه الشد العضلي لأيامٍ وقد يمنعك من التحرك أو استخدام العضلة بشكلٍ طبيعيٍّ حتى تتعافى.

وكذلك يحدث بسبب إجهاد العضلة بمجهودٍ فوق طاقتها فلا يصل الأكسجين الكافي إلى العضلة لتفرز حمض اللاكتيك الذي يتجمع فيها مسببا ألمًا حارقًا يمنع من مواصلة التحرك حتى ترتاح العضلة ويصل إليها ما يكفيها من الأكسجين.

6التواءات المفاصل

تأتي التواءات المفاصل لتحتل مكانًا وسطيًا بين الإصابات البسيطة والبليغة حيث تتنوع درجاتها بين الالتواءات البسيطة المؤلمة فقط والإصابات البليغة التي قد تحتاج إلى التجبير والامتناع لشهورٍ عن الممارسة. ويحدث الالتواء نتيجة حركةٍ خاطئةٍ للمفصل تتسبب في تحركه من مكانه مسببةً ألمًا مبرحًا مع احمرارٍ وتورمٍ بسيط في حالة الالتواءات البسيطة، أو ازرقاق العضو كله وعجز عن تحريكه واستخدامه من الألم في الإصابات البليغة.

7الثلج من أجل علاج الإصابات الرياضية

وكعلاجٍ فالثلج أول ما يستخدم في تلك الإصابات خاصةً الالتواءات والكدمات تخفيفًا للتورم والرفق بتحريك المكان المصاب، ويفضل ربط المفصل برباطٍ ضاغط، كذلك يعتبر الرباط الضاغط وسيلةً لوقاية الركب والمرافق لتتلقى الصدمات بدلًا منها .

تأتي أولى قواعد الوقاية والتي تجنبنا العلاج أن نعرف قدر أجسادنا وطاقتها ولا نحملها فوق احتمالها فالرياضة وسيلةٌ للحفاظ على جسمٍ صحيٍّ، فلا يجدر بنا تحويلها إلى خطرٍ يتهددنا ويهدد أجسادنا بالأذى والألم.

ترك الرد

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا

عشرين − 9 =