الأميبا

يعتبر داء الأميبا المعوية مرض سمعنا عنه كثيرا ونعاني منه كبارا وصغارا وبخاصة شعوب الدول النامية، ويسببه طفيل (الأميبا هيستولوتيكا) الذي سمي المرض باسمه، ويعتبر السبب الرئيسي للإصابة به هو التلوث بكافة أنواعه، وتتمثل خطورته في تغذي الطفيل على جدار الأمعاء الغليظة وانتشاره لأماكن أخرى في الجسم، وفي الحقيقة أن قليل منا لم يكن يدرك مدى خطورته ولكن بعد أن أصيب به أكثر من ربع أطفال العالم أصبح من الضروري أن نتحدث عنه، وعن أهم أعراضه وطرق اكتشاف الإصابة به، وكيفية علاجه بأقل المخاطر لذا تابعوا هذه السطور التالية على موقع تسعة.

أعراض الأميبا المعوية

تظهر على المريض بعض الأعراض التي تدل على الإصابة ومن حسن الحظ أن أعراض الأميبا المعوية واضحة تماما ويمكن تمييزها بسهولة، ولذلك يمكن استغلال هذا الأمر للبدء في العلاج فبعد أيام قليلة من وصول طفيل الأميبا إلى جدار المعدة تبدأ الأعراض في الظهور من يومين إلى أسبوع ولا تزيد عن عشرة أيام، وحينئذ يجب التحرك فورا لأخذ عينة من البراز للتأكد تماما من وجود طفيل الأميبا.

فظهور أيا من هذه الأعراض يعني وصول الطفيل إلى الأمعاء الغليظة ويجب الخضوع لعلاج فوري قبل انتقاله لمكان أخر في الجسم، ومن أهم الأعراض التي يمكن ملاحظتها: الإسهال المتكرر وأحيانا يكون مصحوبا بنزيف دموي بالإضافة إلى أن المريض يشعر بآلام شديدة في المعدة على مدار اليوم بصحبه الرغبة في التقيؤ، وعدم القدرة على تناول الطعام كما يحدث ارتفاع شديد وملحوظ في درجة حرارة الجسم قد يؤدي لظهور الطفح الجلدي مع الإصابة بأنيميا حادة وانخفاض شديد في الوزن، ويشعر المريض بانعدام رغبته التامة في تناول الطعام مع كثرة الإسهال الذي قد ينتج عنه جفاف الجسم.

هل الأميبا معدية؟

نعم تعتبر الأميبا من الأمراض المعدية فالطفيل المسبب له ينتقل إلى الإنسان عبر الذباب والحشرات اليافعة والتي تكون حاملة للمرض وفور وصولها إلى الماء أو غذاء الإنسان تقوم بنقل بيض الطفيل إليه من خلال السائل الذي تقوم بإفرازه من جسمها فيصبح الطعام أو الشراب ملوثا بطفيل الأميبا ويمكن أن يصاب بالمرض أي شخص يقوم بتناوله بعد ذلك وبعد انتقال الأميبا المعوية إلى المعدة والأمعاء الغليظة يخرج بيض الطفيل في براز المريض ليكمل دوره حياته خارج الجسم.

وبالتالي يمكن لأي مكان ملوث أن يسبب انتقال المرض، ولهذا دائما ما يشدد الأطباء على ضرورة التوقف عن ترك الأطعمة والمشروبات دون غطاء، والتخلص من الطعام فورا إذا هاجمه الذباب أو الحشرات الطائرة، مع ضرورة تنظيف المراحيض جيدا قبل وبعد الاستحمام وغسل اليدين بصفة متكررة باستخدام غسول اليدين، وعدم الانتظار حتى العودة من المنزل، ويفضل أيضا التوقف عن ترك المناديل الورقية على المنضدة، وعدم مشاركة الملابس الداخلية مع أي شخص أخر.

الأميبا المعوية الحادة

عدوى الأميبا الأميبا المعوية الحادة

تتمثل خطورة داء الأميبا المعوية في إهمال المريض لنفسه والتعايش مع المرض على الرغم من ظهور الأعراض حتى يبدأ الطفيل في التغذي على غشاء الأمعاء الغليظة شيئا فشيئا حتى تتآكل أغشية الأمعاء تماما مسببة حدوث النزيف الدموي الذي يظهر مع البراز أو البول، وفي الحالات الأشد خطورة وبما أن الأميبا تتكاثر عن طريق عملية الانشطار الثنائي فقد تنتقل في فترة وجيزة إلى القولون والكبد لتتسبب في الإصابة بالتهابات حادة بالقولون وقد يحدث أيضا ما يسمى بخراج الكبد، وهو من الأعراض الخطيرة التي يصعب السيطرة عليها، والأصعب على الإطلاق هو أن الأميبا تستطيع السير والوصول إلى الرئة والمخ وتدمير كلا منهما.

علاج الأميبا بالثوم

يعتبر الثوم علاج طبيعي جيد للقضاء على الأميبا بكافة أنواعها فالثوم يحتوي على مجموعة من المركبات الهامة ومضادات الأكسدة التي تحارب الفيروسات والبكتيريا، وهو مضاد حيوي جيد للطفيليات التي تنمو بالمعدة بالإضافة لدوره في رفع مناعة الجسم، وبالتالي يستخدم كعلاج سريع للقضاء على الإنفلونزا الناتجة عن فيروسات الجو، وتعتبر الطريقة المناسبة لاستخدامه في علاج الأميبا هو مضغ ثلاثة فصوص من الثوم يوميا على الأقل قبل وجبة الإفطار، ومن الممكن أيضا استعمال زيت الثوم في تحضير الأطعمة كما توجد بعض المكملات الغذائية المحتوية على الثوم، ولكن يجب الحذر من أن الثوم لا يتناسب مع مرضى القولون العصبي والقرحة حيث يتسبب لهم في زيادة تهيج المعدة ولذلك فإن من الأفضل لهم الاكتفاء بتناول المكملات.

علاج الأميبا المعوية بالأعشاب

هناك أعشاب كثيرة تسهم في علاج الأميبا المعوية ومن أهمها:

الزعتر

فهو يعطي مذاق مميز للطعام ولن يزعجك رائحته مثل الثوم وأيضا يحتوي على مركبات ويمكن إضافته للجبن والخبز، وإذا لم تفضل تناوله فبإمكانك استخدام زيت الزعتر بدلا منه.

أوراق النيم

من الأعشاب النادرة ولكنها محتوية على مواد هامة مضادة للطفيليات وأوراقها يمكن أن تستخدم عن طريق المضغ فطعمها لن يزعجك مطلقا، ومن الممكن أيضا أن تقوم بغلي بعض أوراق النيم في كوب من الماء وتناول المشروب بعد تحليته بالعسل أو السكر يوميا في الصباح أو المساء للقضاء على الأميبا.

الكركم

ويفضل تناوله مع عسل النحل وحبة البركة يوميا على الريق.

القرنفل

من الأعشاب المطهرة والمضادة للالتهابات ويمكن تناوله بسهولة بعد طحنه بإضافة القليل منه للشاي.

الخاتمة

يجب على مريض الأميبا المعوية أن يفرق جيدا بين أنواع الأميبا لأن هناك الطفيل اليافع وهو ما يمكن علاجه في فترة وجيزة وهناك الطفيل المتحوصل والذي لا تستطيع بكتيريا أو حمض المعدة مهاجمته وهو ما يكون خطيرا ويستغرق علاجه عدة أشهر، ويمكن الشفاء منه دون أضرار للجسم في حالة التزام المريض بتناول جرعات الأدوية المطلوبة في الأوقات المحددة مع تناول الفيتامينات المساهمة في رفع المناعة لأن المريض يعاني من ضعف شديد في المناعة في فترة المرض مع الاهتمام بتناول الأعشاب المضادة للجراثيم والالتزام بتناول الأطعمة الصحية التي تعمل على رفع كفاءة الكبد والجهاز الهضمي والامتناع تماما تناول المشروبات الغازية والمعلبة والمنهكة والأطعمة المليئة بالدهون والشحوم والوجبات السريعة في أثناء فترة العلاج.

ملحوظة: هذا المقال يحتوي على نصائح طبية، برغم من أن هذه النصائح كتبت بواسطة أخصائيين وهي آمنة ولا ضرر من استخدامها بالنسبة لمعظم الأشخاص العاديين، إلا أنها لا تعتبر بديلاً عن نصائح طبيبك الشخصي. استخدمها على مسئوليتك الخاصة.

ترك الرد

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا

5 × اثنان =