الأمراض النفسية

الأمراض النفسية تشمل: الاكتئاب، اضطراب الوسواس القهري، اضطراب ثنائي القطب أو اضطراب القلق النفسي،
وهي أمراض يصاب بها البعض في مرحلة ما في حياتهم. قد يكون المرض النفسي نتيجة صدمة نفسية أو حادثة مفجعة وقد يكون نتيجة ضغوط نفسية متتالية وقد يكون بدون سبب واضح. المهم أننا إذا لم نتعامل مع المرض النفسي بشكل صحيح قد يطول الأمر وقد يسبب لنا مشاكل إضافية وقد يؤدي في بعض الحالات إلى التفكير في الانتحار. هناك بعض الخطوات والبرمجات العقلية التي من الممكن أن تسهل علينا الأمر وتجعل التعافي من المرض أمراً ليس مستحيلاً أو صعباً إلى درجة كبيرة ولكن علينا أن نمتلك الإصرار على التعافي والشعور بالقوة والطاقة ومحاربة هذا المرض.

التعامل مع الأمراض النفسية : خطوات ونصائح

1ما هي الأمراض النفسية ؟

دعونا نتعرف أولاً إلى ماهية الأمراض النفسية أو الاضطراب العقلي كما يطلق عليه البعض. المرض النفسي يحدث بسبب نقصان مادة كيميائية معينة من الناقلات العصبية في المخ، مثلاً إذا نقصت كمية مادة السيراتونين فسيصاب الإنسان بالاكتئاب أو الوسواس القهري أو القلق النفسي، أمّا إذا نقصت كمية مادة الدوبامين فسيصاب الإنسان بالفصام أو غيره من أمراض الذهان وفي كلتا الحالتين يشعر المريض بفقدان الطاقة النفسية واضطراب في فهم الذات والعالم المحيط واضطراب في العلاقة بينه وبين من حوله من أشخاص وما حوله من أشياء وأحياناً باضطراب في التفكير واضطراب في الاتصال بين الحواس وتخيل أشياء غير منطقية وتصديقها وسماع أصوات غير موجودة وغيره.

2أنواع الأمراض النفسية

هناك ثلاثة أنواع من الأمراض النفسية: العصاب والذهان وأمراض الشيخوخة. العصاب كالاكتئاب والقلق النفسي والوسواس القهري وفي هذا النوع لا يفقد المريض الاستبصار بحالته، فهو يعلم ما يحدث له جيداً ويحاول أن يحارب هذا المرض. الذُهّان كالفصام واضطراب ثنائي القطب، وفي هذا النوع يفقد المريض الاستبصار بحالته، فهو لا يعلم ماذا يحدث له وينكر إصابته بأي مرض. أمراض الشيخوخة هي نوع من الذُهان ولكن تتسم بصفات مختلفة قليلاً، كأمراض الخرَف مثل الزهايمر وغيره. إذا كنت تقرأ هذا المقال فأنت غالبًا من النوع الأول، الذي يريد دائماً أن يتخلص من هذا الحمل الثقيل المزعج. دعوني أخبركم أن الأمر ليس في غاية الصعوبة، وبالفهم الصحيح واتباع الخطوات الصحيحة ستتمكنون من التعافي بشكل تام بإذن الله.

3أنت غير مجنون

أولاً يجب عليك أن تعرف أن الأمراض النفسية وأعني العصاب لا يعني الجنون، بالطبع سيكون هناك بعض الاضطرابات في السلوك والتفكير أو الإدراك بما أن الضرر يقع في العضو الذي يتحكم في كل شئ وهو المخ وهذا في الحالات الشديدة ولكن طالما أنت تدرك أن لديك اضطراباً، إذاً لا تخف، فأنت في كامل قواك العقلية، وما يحدث لك هو اضطراب مؤقت سيزول بعد فترة. كل ما عليك ألا تدع كلام وآراء المجتمع من حولك تؤثر عليك، لأنه لا أحد يفهم ما هو المرض النفسي ما لم يمر به بنفسه.

4الأمراض النفسية يمكن علاجها

التجارب العلمية أثبتت أن المرض النفسي يمكن علاجه تمامًا إذا ما تم اتباع الإرشادات الطبية كاملة. يجب أخذ الدواء في موعده وللمدة التي يحددها الطبيب بالضبط، وبالإضافة إلى الحبوب، يجب ممارسة العلاج السلوكي حسب إرشادات الطبيب أيضًا. لا يمكننا القول أن الحبوب الدوائية أهم من العلاج السلوكي أو العكس لأن هذه المنظومة العلاجية تُكمّل بعضها البعض، الحبوب الدوائية تعدّل من مستوى المواد الكيميائية في المخ والعلاج السلوكي ينظم نماذج السلوك الخاطئة الناتجة عن الاضطراب العقلي، كلا العلاجين يأخذ وقتاً فلا تتسرع النتائج، كن صبوراً واحرص على تقويم أفكارك السلبية.

5اعرف مرضك النفسي

اعرف عن مرضك النفسي بشكل مفصّل، من خلال الكتب أو المقالات البحثية أو من خلال سؤال طبيبك النفسي. لا تتردد في سؤاله عن أي شئ يساهم في علاج الأمراض النفسية التي تعاني منها ولا تشعر بالإحراج، الطبيب النفسي يعرف كل ما يمر به المريض لذا لا تكن قلقاً، وإذا كان طبيبك النفسي لا يسمح لك بالتحدث أو طرح الأسئلة، فكّر في مقابلة طبيب آخر يشعرك بحرية أكثر في التعبير عمّا يدور في عقلك. اقرأ أيضًا عن تجارب الآخرين الذين مروا بنفس المرض، سيساعدك هذا الأمر كثيراً، أن تكون محاطًا بمن يفهم حالتك ربما أكثر منك، اسألهم كيف تجاوزوا الأمر وما النصائح التي قد تفيدك في العلاج.

6لا تحبس نفسك في المنزل

لا تدع المرض النفسي يحبسك في المنزل، البقاء لفترات طويلة في المنزل يتركك فريسة لعقلك الملئ بالأفكار المريضة والسلبية والتساؤلات التي قد لا تجد لها إجابة والشعور بالانزعاج الشديد الغير مبرر والإحساس بالضعف النفسي والهزيمة وبأنك أقل من غيرك أو أنك إنسان غير طبيعي، كل هذه الأمور لن تزيد الأمر إلا سوءاً. اخرج قليلاً مع أصدقاءك المقربين، أو احصل على وظيفة سهلة قريبة من المنزل، أو تمشّى على البحر قليلاً وتعلّم كيف تُصمِت عقلك.

7افعل مجموعة من الأمور الروتينية

حدد لنفسك مجموعة من الأفعال الروتينية لتقوم بها كل يوم، وجود جدول زمني محدد يحسّن من قدراتك العقلية وينظم تركيزك غير أنه يشعرك بالإنجاز مما يزيد من طاقتك النفسية. خصص بعض الوقت للقراءة إن كنت في حالة تسمح بذلك، مارس هواياتك بانتظام، وخصص وقتًا للعائلة والأصدقاء، أيضًا إذا كنت مهتماً بشئ، خصص وقتًا لدراسته.

8تحكم في الأفعال غير السوية

في سبيلك من أجل التغلب على الأمراض النفسية تعلّم كيف تتحكم في أفكارك الغير سويّة؛ كالتفكير في الانتحار أو الهروب أو أنك مثلاً قد تُصاب بالجنون أو أنك لن تستطيع تجاوز هذا المرض والتعافي منه، اسكِت عقلك وشتت انتباهه بأفكار أخرى إيجابية، مثلاً ماذا علي أن أفعل كي أتعافى بشكل أسرع، أو يجب أن أتحدث إلى شخص ما بخصوص هذه الأفكار، أو يجب أن أكون متفائلاً وإيجابياً ولا أسمح للأفكار بالتحكم في حياتي أكثر من ذلك.

9عامل الآخرين بلطف

درّب نفسك على التعامل مع الآخرين بلطف حتى إذا لم تشعر بالرغبة في ذلك أو كان هذا الأمر صعبًا عليك، لا تستسلم لنماذج السلوك العدائية أو الغير سوية لأن هذا الأمر يؤخر التعافي من المرض، حاول دائماً أن تغير من طريقة تفكيرك، سلوكك، ورغبتك في فعل أشياء غير طبيعية، وبرمج عقلك على النماذج والتصرفات الطبيعية، عقولنا مرنة جداً وتستقبل البرمجة الجديدة بشكل سلس جداً، فقط عليك المحاولة مرارًا وتكراراً، تذكّر كيف كنت تتصرف قبل إصابتك بهذا المرض وركز على السلوك والأفكار الطبيعية، ولا تستسلم أبداً.

10مارس الاسترخاء

مارس تمارين الاسترخاء والتأمل، لن تعرف كم هي مفيدة هذه التمارين قبل أن تجربها، اقرأ عنها واعرف كيف يتم القيام بها ومارسها يومياً على الأقل لمدة عشر دقائق وستلاحظ فرقاً كبيراً في حالتك النفسية وصفاء ذهنك وتحسُن قوة تركيزك حيث أنها تقلل من كمية هرمون التوتر الأدرينالين وتزيد من كمية هرمون الدوبامين المهم جداً للتعافي من الأمراض النفسية .

11تابع طبيبك

استمر في متابعة الطبيب حتى لو شعرت أنك أفضل حالاً وأنك لا تحتاجه، قد تغير كلمة صحيحة واحدة من الطبيب أشياءً كثيرة، احرص على الاستفسار عن كل شئ ولا تفكر في التوقف عن العلاج الدوائي بدون إذن طبيبك.

12مارس الرياضة

مارس الرياضة بشكل يومي على الأقل لمدة 30 دقيقة، إذا كانت الحبوب الدوائية تجعلك ضعيف الجسد بطئ الحركة ولا تقوى على ممارسة الرياضة، يمكنك فقط أن تقوم بالمشي السريع لمدة نصف ساعة أو ساعة يومياً. ممارسة الرياضة بشكل منتظم يزيد من إنتاج هرمون السعادة المضاد للاكتئاب: السيراتونين، لا تبخل على نفسك بالفوائد العظيمة لممارسة الرياضة.

والآن خذ نفسًا عميقا واعلم جيداً أنك في حال أفضل مما تظن، وأنك قادر على تجاوز هذه الأزمة بنجاح بإذن الله. اقرأ هذه الخطوات كلما احتجتها، وتذكّر أن تكون إيجابياً دائماً ولا تسمح للجزء السلبي من عقلك يدمر حياتك، إن عقولنا مرنة أكثر مما تظن ويمكن برمجتها على ما نريد.

ترك الرد

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا

3 + واحد =