تسعة
الرئيسية » تعليم وتربية » قراءة وكتابة » كيف نشأ الأدب النباتي ومن هم الكتاب الرواد في هذا الفن؟

كيف نشأ الأدب النباتي ومن هم الكتاب الرواد في هذا الفن؟

الأدب النباتي هو أدب الخاص بأسلوب الحياة النباتي، المعتمد على تجنب المنتجات الحيوانية بالكامل، يحاول الأدب النباتي التأصيل لفكرة البعد عن المنتجات الحيوانية، وإبراز منافع تناول النباتات، ودعم وجهة نظر مؤيدي هذا الخيار.

الأدب النباتي

الأدب النباتي جاءت فكرته من أجل نشر السلام بين البشر للحفاظ على الحقوق الخاصة بالحيوانات دون قتلهم أو فعل أي شيئ بهم، فكل حيوان يستحق الحماية ويستحق أن يعيش فلا يجب على البشر أن يقوموا بأذى من أي نوع. نشأت الفكرة تحديداً في عام 2013 وأقيم لتخفيف الظلم الذي يتعرض له الحيوان من كل شخص، وتتم من خلال وسائل التواصل الاجتماعي.

نشأة الأدب النباتي

الأدب النباتي نشأة الأدب النباتي

نشأت فكرته في الأساس من الخوف على الحيوان وعدم وجود قيمة له في أي وقت، جاء ليربي قيم الإنسانية والخوف على الحيوان بعدم أذيته أو قتله في أي وقت دون ذنب، وتم الترويج لهذا النوع من الأدب من خلال المؤتمرات والندوات والاجتماعات المختلفة والفعاليات والقيام بالكثير من النشاطات وإقامة المحاضرات المختلفة وذلك لترسيخ القيم من خلال الجانب التعليمي ومن خلال نشر رسالة السلام بين البشر لعدم قتل الحيوانات. فهو عبارة عن موسوعة نباتية يتضمن الكثير من المقالات المختلفة التي تجاوب على كل الأسئلة في مجال الأدب النباتي والأشخاص النباتيين، حول نمط الحياة النباتية وحقوق الحيوان.

الترويج لفكرة الأدب النباتي

يعتبر هذا الأدب في البداية كان عبارة عن فكرة ولكن كان الهدف منها تطبيقها في كل المجتمعات ولكن كانت الطريقة هي الحل وتتم من خلال المحاضرات المختلفة وعلى كل وسائل التواصل الاجتماعي والمواقع المختلفة والندوات وكل ما هو يجمع الكثير من الأشخاص لكي يعرفوا ما هو هذا النوع من الأدب ولتلبية هذه الأفكار لديهم. تتم المحاضرات من أجل إحلال التعاطف والاحترام والمسؤولية تجاه كل الكائنات الحية واتخاذ القرارات القيمة من أجل المصلحة للجميع.

الكتاب الرواد في الأدب النباتي

تعددوا الكتاب الذين يحبون الكتابة فيما يعرف بالأدب النباتي من أجل توعية الناس لمعرفة كل المفاهيم التي تخص الأدب النبطي ومن أشهر هؤلاء الكتاب، “عبد الرحمن الصانع” من الكويت وهو صاحب موقع الأدب النباتي حيث أراد أن يوصل للناس فطرة الأدب النباتي وكيف تكون نباتي وفكرة احترام الحيوان وعدم أذيته واتباع النظام الغذائي النباتي، وتوعية الكثير من الأشخاص الذين يأكلون الحيوانات ويقتلونها فلذلك قام بكتابة المحتوى الذي يتضمن ذلك ومن خلال الفعاليات التي تقام كل شهر ونشر الوعي بالحقوق الخاصة بالحيوان.

كما اشتهر أيضاً دكتور رووم أفيفا، عن كتابه النباتية الطب لصحة المرأة، وهو يساعد النساء في كل أنحاء العالم لاتخاذ قرار البقاء نباتين للحفاظ على أجسامهم رشيقة وصحة جيدة خالية من الأمراض والدهون التي تؤذي الجسم. بالإضافة أيضاً أنه قد اشتهر أيضاً دكتور دوغ كينجورن، بأنه كاتب كبير، ومميز في مجال الأدب النباتي باختلاف موضوعاتها التي تتميز بالفكر والاختلاف والتميز.

أهمية الأدب النباتي

يعتبر النظام النباتي هو مساند قوي للبيئة وكوكب الأرض حتى لا نقوم باصطياد الحيوانات المختلفة أو أكلها، ويجب اتباع حمية نباتية بديلاً للحمية الحيوانية التي تحتوي علي اللحوم والدجاج والأسماك والحليب واللبن والبيض، كما أن باستخدام النظام النباتي سوف نقضي علي المجاعة في كل أنحاء العالم، من خلال استغلال كل الأراضي والنباتات المزروعة في الطعام للإنسان فقط والقضاء علي كل ما هو مضر بالكرة الأرضية، وسوف نحمي البيئة من التلوث الذي يصيبها بسبب الأراضي التي نجعلها طعام للحيوان وبسبب الأشجار التي نقوم بقطعها لزراعة الأعلاف وغيرها.

تأثير الأدب النباتي على المجتمع

يتميز كل ما هو نباتي بالصحة والتقدم في المجتمع وإخلاء المجتمع من الفقر ومن المجاعة نتيجة وجود اللحوم والنظام الحيواني بصفة عامة، فلذلك يجب علينا أن نعرف أهمية هذا النوع من الأدب وقوة تأثيره في المجتمع للأفضل والقضاء على التلوث الناتج من قطع الأشجار والناتج من الهواء الضار الذي نتنفسه.

فيجب علينا جميعا أن نقوم باتباع نظام نباتي جيد لكي يكون المجتمع في أمان بعيداً عن انقراض الكثير من الحيوانات المختلفة التي نقوم باصطيادها مع مرور الزمن سوف يتم انقراضها وسوف تنتهي من الكثير من البلدان التي تقوم باتباع النظام الحيواني كنظام أساسي لها فيجب جميعاً أن يكون الأدب النباتي مثال قوي للمحافظة على المجتمع بعيدا عن التأثيرات والأمراض المختلفة.

تأثير الأدب النباتي على الصحة

قام بتحسين مفهوم الصحة لدينا، ونادي بالحفاظ على الصحة من خلال الابتعاد عن الأغذية التي تتشبع بالدهون المختلفة والأمراض التي تنتج بسبب الأراضي المرشوشة بالمبيدات الحشرية التي تدمر الصحة وتسبب الكثير من الأمراض المختلفة التي تسبب الوفاة.

كما أن الطعام النباتي هو الأفضل حيث يحتوي على الكثير من العناصر الغذائية المختلفة التي تدخل الجسم وتعطيه الحيوية الكاملة للجسم والطاقة اللازمة ليعيش فهو أفضل من الكثير من الأغذية الحيوانية التي توفر البروتين والفيتامينات والمعادن المختلفة للجسم ولكن بكميات وفيرة تضر الجسم كثيراً.

إذا كنت تريد لا تستخدم الأدوية وتعيش فترة أطول دون الألم والأمراض التي تصيبك يجب أن تتبع الأدب النباتي ومتابعة كل ما هم يقولون عليه للحصول علي جسم رشيق وقوام متناسق من خلال الطعام النباتي المثالي فسوف يتم شفائك من الأمراض الخطيرة مثل الالتهابات المختلفة المفاصل وأمراض القلب وأمراض الشرايين وضغط الدم وأمراض الكلى والكبد والتهاب المعدة وقرحة المعدة والابتعاد عن زيادة الوزن والسمنة المفرطة.

تأثير الأدب النباتي على الأخلاق

الأدب النباتي تأثير الأدب النباتي على الأخلاق

يؤثر على الأخلاق وبقوة فيجعلهم يحترمون الحيوانات وكل الكائنات الحية الأخرى ولا يحبون أذيتهم أو المساس بهم فهم مثلهم تمام في الحقوق المختلفة التي يتبناها عقلهم، يجعلهم يحبون الصدق والابتعاد عن الكذب في كل وقت، ويحبون أن يقوموا بنشر السلام وبذلك السيطرة على الأخلاق في كل شيء بعيداً عن القيم التي لا تصلح في المجتمع.

الأدب النباتي والطعام الصحي

يهتم بصحة الإنسان والحفاظ عليها ومن الأطعمة التي تحافظ على الصحة:

  • الخضروات: يمكن أن تتناول البطاطس والكوسا والملفوف وورق العنب والبازلاء والبروكلي والفلفل والطماطم والخيار وكل أنواع الخضروات التي تعطي الجسم العناصر الغذائية المختلفة.
  • الفواكه: يمكنك أن تتناول التفاح والمشمش والخوخ والكرز والبرقوق والعنب والتوت والفراولة والموز والمانجو والكيوي والشمام والبطيخ والكثير من الفواكه الصحية الغنية بالبروتينات والفيتامينات والمعادن.
  • الحبوب والنشويات: تناول كلاً من الأرز والقمح والشعير والدقيق والأرز البني وبزر الكتان وحبة الدخن، وفول سوداني وفاصوليا وفول جاف والعدس والترمس بالإضافة لكل أنواع المكرونات التي تساعد على العيش مما يعطيك الكثير من الطاقة والحركة والعناصر الغذائية المختلفة التي تنشط الجسم.

يجب أن تقوم أيضاً بشرب كمية كبيرة من الماء وتناول عدد كافي من الفاكهة المختلفة ذات الطعم الشهي والفاكهة التي تحتوي علي نسبة كبيرة من الماء مما يؤدي في زيادة الماء في الجسم وإخراجها في صورة دهون وتفتيتها ليصبح الجسم صحي ورياضي، ويمكنك الإكثار من فول الصويا والأرز وجوز الهند. وبذلك سوف تبتعد عن الدهون والكوليسترول والابتعاد عن الدهون الحيوانية وهي تعمل كمضادات أكسدة في الجسم وإزالة وتفتت الدهون المختلفة في الجسم، كما يمكن القيام بتناول الكثير من الأطعمة المختلفة التي تساعدك على التحرك.

الكاتب: سحر سمير

إبراهيم جعفر

أضف تعليق

خمسة عشر − 8 =