تسعة
الرئيسية » عمل ومهارات » الأعمال » كيف تقيم مشروع استزراع سمكي في المنزل بمكونات بسيطة؟

كيف تقيم مشروع استزراع سمكي في المنزل بمكونات بسيطة؟

اليوم نقدم فكرة استزراع سمكي بالمنزل حيث أصبحت المشروعات الصغيرة هي نافذة المستقبل خصوصا لشباب العالم الثالث، الذي مازال يعاني من مشاكل اقتصادية كبيرة مع تضخم في عدد السكان مقارنة بالموارد المحدودة، وذلك بإمكانيات بسيطة، مع دراسة جدوى غير مكلفة.

استزراع سمكي

يسعى الشباب بجدية وراء أفكار جديدة ومبتكرة من أجل خوض تجربة المشروعات الصغيرة، حيث أن فرص العمل أصبحت نادرة، وفي نفس الوقت فإن الهيئات الدولية التابعة للأمم المتحدة المعنية بالاقتصاد والتنمية أصبحت تشجع على مجال المشروعات الصغيرة والمتناهية الصغر، وتقدم المنح والقروض الميسرة من أجل التشجيع على خوض هذا المجال الذي يتيح فرصا كبيرة للاستثمار والتنمية وجني الأرباح، ونحن اليوم نعرض لأحدى هذه الأفكار وهي فكرة استزراع سمكي في المنزل، وبإمكانيات في غاية البساطة، حيث أنه من الممكن أن يتم ذلك باستخدام صنبور المياه في المنزل، وفي مساحة لا تتعدى المتر المربع، ونقدم مع هذه الفكرة دراسة جدوى للمشروع، وكيفية تنفيذه، والنتائج المتوقعة منه، ونقدم أيضا العديد من النصائح للمبتدئين، حيث أن هذا المشروع لا يستلزم خبرات سابقة، ولكن ببعض الإرشادات البسيطة يمكن امتلاك مشروع مربح، وإليكم التفاصيل.

عمل مشروع استزراع سمكي في المنزل

تعتبر المزارع السمكية أحد المشروعات الهامة والتي شاع انتشارها في مناطق كثيرة من العالم، وذلك من أجل الحصول على موارد إضافية من الغذاء لتلبية احتياجات الإنسان، خصوصا مع التزايد الكثيف لعدد إسكان خصوصا في المناطق الفقيرة من العالم، ويتم ذلك من خلال مزارع سمكية تشغل مساحات شاسعة من الأفدنة ليتم الحصول على إنتاج وفير.

ولكننا اليوم سوف نلقي الضوء على استزراع سمكي يتم داخل المنزل بحيث تكون متابعته متاحة من كل أفراد الأسرة، حتى الصغار سوف يسعدهم متابعته والعناية به، إضافة إلى الخبرات التي سوف يكتسبونها وثقافة الإنتاج التي ينشئون عليها.

يروي أحد المهندسين المتخصصين في هذا المشروع أنه يمكن البداية من خلال استهداف استزراع 1000 سمكة في مساحة لا تزيد عن متر مكعب من الماء داخل المنزل، منوها إلى بساطة التكاليف وتوفير العمالة، إضافة إلى أن هذا المشروع لن يتسبب في أي رائحة غير محببة ولن يصدر عنه أي ضوضاء مزعجة.

أضاف المشرف على المشروع أيضا إلى إمكانية إقامة المشروع في مكان مغلق أو مفتوح، حيث ممكن إقامته على سطح المنزل أو داخل الشقة، ولا تقتصر التربية على صنف واحد، بل أنه من الممكن الاختيار بين أنواع متعددة من الأسماك مثل البلطي والدنيس والحنش والبوري والجمبري والقراميط.

العناصر المكونة لبطارية الأسماك

  • فلتر مزود بموتور قوته 1500 لتر في الساعة.
  • لوح كهربائي مضاد للماء.
  • موتور دفع هواء، وآخر احتياطي في حال انقطاع الكهرباء.
  • سخان كهربائي أوتوماتيك لتسخين المياه في فصل الشتاء، مزود بثيرموستات ومؤشر لضبط درجة الحرارة داخل الحوض، حيث أن الأسماك لن تتمكن من الأكل إذا كانت درجات الحرارة منخفضة.
  • ترمومتر مخصص لقياس درجة حرارة الماء داخل الحوض.
  • ملقاف من أجل التقاط الأسماء من داخل الحوض.

ما هي بطارية الأسماك؟

بطارية الأسماك هي التجهيزات الفنية التي يتم تركيبها على حوض استزراع السمك، والتي تتيح استزراع 1000 سمكة في مساحة متر مكعب من الماء، أو ما يعادل حجم خزان المياه الموجود على أسطح البنايات. وسوف نتعرض لتكاليف المشروع بالدولار الأمريكي حسب منشأ الدراسة، مع العلم أن هذا المشروع قابل للتنفيذ في كل مكان. ومن أجل إقامة مشروع استزراع سمكي بالمنزل يحتاج المربي للآتي:

  • بطارية الأسماك وتتكلف حوالي 150 دولار أو ما يعادلها بالعملات الأخرى.
  • خزان سعته متر في متر تكلفته حوالي 40 دولار، وهو مناسب لاستزراع 1000 سمكة زنة 250 جرام تقريبا، ويمكن للمربي زيادة عدد الخزانات أو اختيار سعات أكبر حسب ميزانيته المخصصة للمشروع.

طريقة تركيب البطارية

  1. يقوم المربي بفتح الخزان من أعلى، ويتم تثبيت الفلتر داخله، وأيضا تثبيت لوح الكهرباء المقاوم للماء على جسم الخزان من الخارج.
  2. يتم تعبئة الخزان بالماء.
  3. يتم توصيل الكهرباء بالخزان.
  4. وتأتي مرحلة إنزال الزريعة من صنف الأسماك الذي قرر المربي استزراعه داخل الحوض الممتلئ بالماء، وبذلك يكون المربي قد امتلك أصغر مزرعة سمكية ممكنة في منزله.

ملاحظات ضرورية عند تركيب البطارية

  • أقل حجم ممكن من الأحواض لعمل مشروع استزراع سمكي لا يقل عن متر مربع ليتسع ل 1000 سمكة لا يزيد وزنها عن 250 جرام، أي أن هذا الحوض يتحمل ما لا يزيد عن 250 كيلو من السمك، بحيث تشغل الأسماك ثلث مساحة الخزان وتبقى مساحة الثلثين للماء. وفي حالة الرغبة في أوزان أكبر في نفس حيز الحوض، ينبغي أن يقل عدد أسماك المستزرعة. ويمكن للمربي بناء خزان لتربية الأسماك من الطوب، وعليه أن يراعي تبطين الخزان من الداخل بحيث لا يسمح بتسريب المياه خارجه، وتتوقف مساحة هذا الخزان على حجم السمك المراد تربيته وفق المقاييس السابق ذكرها.

احتياجات الأسماك للتغذية

  1. يقول المتخصص في الاستزراع السمكي أنه في العادة ما يتم استزراع زريعة كبيرة الحجم نسبيا (ثلاثة عقل للسمكة)، وأن كل كيلو من السمك يستهلك ما مقداره كيلو علف في كل دورة، وأن إنتاج 250 كيلوجرام من السمك يستهلك حوالي 200 كيلوجرام من العلف سعر كيلوجرام منه 0.5 دولار تقريبًا.
  2. أيضا بالإمكان التوفير في تكاليف التغذية حيث أنه يمكن تغذية الأسماك على بقايا الغذاء في المنزل، كما يمكن إعداد العلف في المنزل.

إرشادات للمربين لتجنب الفشل في المشروع

  1. من المهم عدم نقل الزريعة في وقت الظهيرة خصوصا في فصل الصيف حيث تتسبب حرارة الجو العالية في نفوق ما يقرب من 50% منها.
  2. عند نقل الزريعة داخل الحوض يراعى ترك الكيس في الحوض لمدة ساعة على الأقل قبل إخراج الزريعة منه حتى يحدث التأقلم بينها وبين الحوض، لأن وضعها مباشرة داخل الحوض يتسبب في نفوق عدد كبير منها.
  3. الالتزام بوضع الطعام للزريعة على فترات وفق البرنامج المعد، حيث أن المبتدئين يتخيلون أن ترك الغذاء بشكل مستمر داخل الحوض يوفر تغذية جيدة ويساعد في تسمين السمك بشكل أسرع، في حين أن ذلك يتسبب في تعكير المياه، وصعوبة ذوبان الأكسجين، مما يتسبب في اختناق الأسماك.
  4. من المفيد أن تقام أحواض الاستزراع السمكي إلى جوار الصوب الزراعية، أو تزويدها بسخانات للمياه، من أجل تهيئة درجة حرارة مناسبة للتزاوج، فأسماك البلطي مثلا تحتاج إلى درجة حرارة 25 درجة مئوية ليتم التزاوج، أما أصحاب الأحواض السمكية البعيدة عن الصوب وليس لديها سخانات للمياه، سوف يناسبها الاستزراع في فصل الصيف فقط للاستفادة بحرارة الجو من أجل التزاوج، وأيضا من أجل تناول الطعام، حيث أن الجهاز الهضمي لأسماك البلطي يعمل بكفاءة في درجة حرارة تتراوح بين 18 إلى 25 درجة مئوية، كما تعمل أشعة الشمس على التخلص من البكتيريا التي تعيش على سطح الماء.
  5. من المعتاد أن تأكل الأسماك نهارا حتى ترى الأكل، لأنها لا ترى الأكل ليلا، لذا يفضل توفير إضاءة فوق الحوض ليلا، وبذلك يمكن للأسماك تناول ست وجبات في اليوم بدلا من ثلاث وجبات أثناء النهار فقط، كما يفضل ضخ الأكسجين داخل الحوض كل 24 ساعة.
  6. ومن الأسباب التي تتدخل في نجاح عملية الاستزراع السمكي نوعية المياه المستخدمة، ففي حين يمكن الاستزراع في المياه العذبة أو المالحة، ومياه الترع والمصارف، حيث تكون مياه الصنبور والطلمبات أكثر نقاء مما يساعد على ذوبان الأكسجين فيها بسهولة، في حين أن مياه الترع والمصارف تزيد فيها نسبة العكارة التي تشكل صعوبة في ذوبان الأكسجين، فلا تحصل الأسماك على نسبة الأكسجين التي تحتاج إليها.
  7. ومع التوسع في إقامة مشروع استزراع سمكي ناجح يفضل استخدام أنظمة الفلترة الحديثة، والتي تقوم بتنقية المياه أولا بأول، وتزيل العكارة الناتجة سواء من مخلفات بقايا الغذاء، أو من مخلفات الأسماك بما يتيح ذوبانا جيدا للأكسجين في الماء، وبالتالي تنفسا جيدا للأسماك.

تجارب عالمية لمشاريع استزراع سمكي مع إنتاج زراعي

وقد توصل العلماء في مناطق عديدة من العالم إلى الربط بين الاستزراع السمكي والزراعة بدون تربة، حيث يتم ربط خط مواسير بلاستيكية مخرمة، بالأحواض السمكية الصغيرة، ويتم زراعة العديد من الخضروات التي تستفيد من مياه خزانات الاستزراع الغنية بالمخلفات العضوية للأسماك، وفي نفس الوقت تقوم بتنقيتها ليكرر استخدامها داخل الأحواض مرة أخرى، وبذلك يتم إعادة تدوير المياه والاستفادة بالمخلفات العضوية في الزراعة.

الملحوظة الأخيرة التي يجب توجيهها للمربين عند عمل استزراع سمكي في المنازل، الاحتياط من استخدام ماء الصنبور مباشرة بدون التخلص من مادة الكلور التي تضاف لمياه الشرب للتخلص من الجراثيم، حيث أن الكلور يضر بالأسماك، لذلك يجب أثناء فلترة المياه التخلص من الكلور للحفاظ على صحة الأسماك.

ختاما نكون قد عرضنا تجربة ناجحة منتشرة في العديد من دول العالم لاستزراع الأسماك في المنزل، وقدمنا دراسة جدوى حقيقة يمكن للشباب الاسترشاد بها، وتعرفنا على بطارية تربية الأسماك ومواصفاتها وكيفية إعدادها، أيضا قدمنا العديد من النقاط الإرشادية التي تعين المربين على إقامة مشروع ناجح ومربح، ويمكن لأي شاب الاستعانة بالجهات الرسمية في بلده، والمسئولة عن الثروة السمكية من أجل الحصول على الزريعة من نوع السمك الذي قرر استزراعه، وسوف تقوم هذه الجهات بمتابعة نشاطه ومده بالمزيد من الإرشادات، ومساعدته أيضا في تسويق إنتاجه.

نرفانا إدريس

احب التطلع والاستطلاع واكتشاف الجديد اهوى المطالعة والكتابة في كل المواضيع التي تثير إنتباهي.

أضف تعليق

2 × 1 =