اختيار الكتب

اختيار الكتب من الأشياء التي يظن البعض أنها مهمة صعبة، وتأخذ منهم العديد من الوقت، فمع أهمية القراءة وتأثيرها في حياة الإنسان، فإنه يحتاج دائمًا إلى أن يختار الكتب التي تناسبه، والتي تمنحه التأثير الذي يحتاج إليه في حياته، وبالتالي فإن مسألة اختيار الكتب هي مسألة حاسمة ومؤثرة عليه. وتتناسب صعوبة مهمة اختيار الكتب تناسبًا عكسيًا مع خبرة القاريء، فكلما كانت خبرتك أكبر كلما كانت مهمة اختيار الكتب أسهل، على عكس الشخص الذي يبدأ في القراءة، فإنه يجد أنها مهمة صعبة ومعقدة في الكثير من الأحيان، لذلك فإننا سوف نتحدث في هذا المقال عن الطرق التي تساعدك على اختيار الكتب بسهولة، وفي نفس الوقت بما يحقق لك الفائدة التي تريدها من الموضوع.

كيف تتمكن من اختيار كتاب جيد لكي تقوم بقراءته؟

1ما هو غرضك من القراءة؟

قبل أن تفكر في اختيار الكتب التي تريدها، عليك أن تسأل نفسك عن غرضك الرئيسي من القراءة، لأنه توجد أغراض مختلفة من القراءة، وكلما أدركت غرضك بسهولة، كلما أمكنك اختيار الكتب بصورة أكثر دقة.

مثلًا القراءة المعرفية، كأن يقرأ الإنسان رغبةً في التثقيف والحصول على المعرفة والمعلومات من الكتاب الذي يقرأه، مما يزيد من حصيلته الثقافية. أو القراءة الترفيهية، وهي أن يقرأ الإنسان للاستمتاع بالكتب، وتعتبر وسيلة للترفيه بالنسبة له.

غرض آخر من بين أغراض القراءة هي القراءة التفاعلية، وهي أن يقرأ الإنسان للتفاعل مع الواقع، كما يفعل الزوج والزوجة عند إقدامهما على ولادة طفل، فيعتمدان على الكتب كوسيلة لتعزيز قدراتهما على التربية.

وبالتالي فإن هذا سوف يجعل تركيزهما منصب على اختيار الكتب التي تتحدث عن التربية، وكيفية التعامل مع الطفل في مراحله المختلفة.

من بين الأغراض الأخرى هما القراءة الوظيفية والقراءة التطويرية، في الأولى يقرأ الشخص حول مجال عمله ليفهمه بشكل أكبر يساعده على إتمام المطلوب منه، وفي الثانية يقرأ الشخص ما يتفق مع مجال عمله لكن بغرض التطوير، فهو على دراية بما يفعله، لكنه يبحث عن المزيد.

فكما رأينا توجد خمس أغراض من القراءة على الأقل، فبالتأكيد هناك أغراض أخرى، فإن كنت قادرًا على تحديد غرضك بالضبط، سوف تجعل من عملية اختيار الكتب أسهل كثيرًا.

والآن بعد أن حددت غرضك، أنت على استعداد للبدء في عملية اختيار الكتب بوسائلها المختلفة، التي سنتحدث عنها الآن.

2طلب ترشيحات من أصدقاء تثق بهم

تعتبر هذه أكثر الطرق شيوعًا في اختيار الكتب وهي أن تلجأ إلى أصدقائك الذين تثق برأيهم وتطلب منهم الترشيحات.

لماذا يجب أن تكون على ثقة بهؤلاء؟ لأن القراءة تمثل أذواق مختلفة لأصحابها، وما يجده البعض مفيدًا، قد لا تجده أنت كذلك. غير أن مسألة ترشيح الكتب لا يجيدها كل الناس من حولك، وبالتالي يجب أن يكون هناك قدر من الثقة في اختيارات الأصدقاء، بحيث لا تضيّع وقتك في القراءة.

في هذه الطريقة يعتمد الأمر عليك أنت أكثر من اعتماده على صديقك، لأنك مكلّف بأن تخبره بما تريده بالضبط، وبالتالي فتتم عملية اختيار الكتب بشكل صحيح، فحتى إن كان صديقك يعرف كتب متعددة، ويجيد ترشيح الكتب للآخرين، فإنه قد يعجز عن مساعدتك إن لم تخبره بما تريد بشكل صحيح.

كذلك كن حريصًا على أن تقسم أصدقاءك إلى فئات حسب معرفتك بمقدرة هذا الشخص في الترشيحات، لأنك قد تملك شخصًا يجيد ترشيح كتب التاريخ، وآخر قد يجيد ترشيح الروايات، وبالتالي لا يمكنك أن تلجأ إلى الأول لترشيح الروايات أو العكس. فبوجود التقسيم، سوف تجد أنك تحصل على الترشيحات المناسبة دائمًا.

3اختيار الكتب من خلال مراجعة الفهرس وتصفح الكتاب

من الوسائل الأخرى التي يمكنك الاعتماد عليها في اختيار الكتب هي مراجعة الفهرس، ومن ثم تصفح الكتاب للتعرف على بعض الأجزاء الموجودة به، والتي يمكنك أن تحددها من الفهرس.

من المفترض أن أغلب الكتب تحتوي على فهرس بقائمة المحتويات الخاصة بالكتاب، ويكون الفهرس مقسمًا بما يحتويه الكتاب من أجزاء وفصول، مما يسمح لك بأن تحدد إن كانت هذه العناصر هي المتوافقة مع ما تريد أو لا.

لكن هذا قد لا يكون كافيًا في عملية اختيار الكتب التي تريدها، وهنا يأتي دور الخطوة التالية، وهي خطوة تصفح الكتاب. فبعد أن تحدد بعض العناصر من الفهرس، تذهب إلى الصفحة المطلوبة وتبدأ في تصفح محتوياتها سريعًا، فيما يعرف باسم القراءة السريعة التي تعني تصفح الكتاب بسرعة؛ بحثًا عن إن كان ذلك يتوافق مع ما تريد أو لا.

فإن وجدت من خلال القراءة السريعة أنك وصلت إلى ما تريد، يمكنك أن تبدأ في القراءة العاديّة لتتأكد أكثر من أن الكتاب يحتوي ما تريد، كذلك فإنه من خلال هذه القراءة يمكنك أن تتأكد من أسلوب الكاتب وتتعرف عليه عن قرب، فمن الأمور الهامة في اختيار الكتب هي أن تعرف مستوى الكاتب الذي تقرأ له، وأن تكون مدركًا إن كان يناسبك أو لا، لا سيما وأنه يوجد العديد من الكتّاب الذين يكتبون لكن لا يحب الجميع القراءة لهم، لأنها مسألة أذواق في هذه النقطة، والأسلوب الذي تفضله أنت، قد لا يفضله غيرك.

للأسف هناك بعض الكتب التي لا تحتوي على الفهرس، وهنا تعتمد عملية اختيار الكتب على التصفح فقط، حيث تختار فصل بشكل عشوائي وتقرأه قراءة سريعة، وأن تختار جزءًا صغيرًا لتقرأه قراءة متمهلة، وهنا الأمر أكثر صعوبة عليك، لأنك لا تعرف المكونات، وبالتالي فالأمر يبدو معقدًا، ويحتاج منك إلى أن تكون دقيقًا جدًا في عملية البحث.

كذلك من الأمور الضرورية في اختيار الكتب أن تقرأ المكتوب على ظهر الغلاف، لأنه يعبّر عن محتوى الكتاب، وهو شيء آخر يمكن أن يساعدك في الاختيار.

4استخدام مواقع تقييم الكتب

ماذا لو كنت لا تملك أصدقاء يمكنهم ترشيح الكتب لك؟ وماذا إن كنت تعجز عن تحديد ما تريد من خلال تصفح الكتب؟ قد تظن أن هذا سوف يمثل لك مشكلة، لكن الآن يوجد حلول أخرى، وبالنسبة لي هي الاختيار الأفضل والذي أعتمد عليه دائمًا عندما أرغب في اختيار الكتب التي أقرأها، وهي أن أقوم باستخدام مواقع تقييم الكتب.

من أشهر هذه المواقع الموجودة حاليًا هو موقع Goodreads حيث يجمع أغلب الكتب الموجودة على مستوى العالم، ويتم عمل تحديث مستمر له، كما أنه يتيح للمؤلفين التواجد على الموقع وإضافة كتبهم.

إذًا لو رغبت في استخدام هذه الوسيلة لمساعدتك على اختيار الكتب التي تريدها، يمكنك أن تركز على أن تقرأ النبذة التي يتم إضافتها عن الكتاب، وأن تعرف درجة التقييم التي حصل عليها حتى الآن.

ومن ثم تبدأ في قراءة المراجعات التي كتبها الأشخاص المختلفين على الموقع، حيث أنك سوف تجد آراءً متعددة، وتتفاوت في درجة الإعجاب أو عدم الإعجاب بالكتاب.

هذه المراجعات تكون تفصيلية أحيانًا، وتساعدك في حسم قرارك حول إن كان هذا هو الكتاب المناسب لك أو لا.

أيضًا يتيح لك الموقع فرصة أن تطرح الأسئلة، وسوف تجد إجابة عليها من الأشخاص الذين قرأوا الكتاب، بحيث تتأكد من كل معلوماتك التي تريدها حول الكتاب، وبالتالي تضمن أن عملية اختيار الكتب موفقة كما تريد.

5عنوان الكتاب واسم مؤلفه ودار النشر

توجد بعض دور النشر المشهورة بأنها تتخصص في أشياءً بعينها في صناعة الكتب، بالتالي فإن تحديدك لغرضك من القراءة يمكنك من البحث عن دور النشر المتخصصة في صناعة الكتب التي توافق غرضك.

أيضًا من الأشياء التي يمكنها أن تساعدك على اختيار الكتب هي عنوان الكتاب ذاته، سواءً كان العنوان واضح ومباشر وكأنه يخاطبك أنت، أو كان كتاب بعنوان غريب، لكن عليك أن تكون حذرًا لأنه في الوقت الحالي أصبح العديد من الأشخاص يعتمد على وضع عناوين غريبة لتسويق كتابه، وقد تكتشف في النهاية أنك لم تستفد شيئًا.

أيضًا اسم المؤلف يعتبر من العناصر التي تساعد في الاختيار، فمعرفتك بأسماء كتّاب بعينهم تجعل كتبهم مفضلة بالنسبة لك ، وهو الأمر الذي يمكن أن يساعدك جدًا.

على الرغم من ذلك تعتبر هذه النقطة غير كافية، لا سيما وأن الكاتب قد لا يقوم بالتأليف في مجالات كثيرة، فهو قد يتخصص في شيءٍ بعينه، فتصبح عملية اختيار الكتب الخاصة به لا تقدم لك إضافة جديدة، حتى وإن كنت تستمتع بقراءتها.

6لا تختر أول كتاب يقابلك

تخيل أنك في معرض للكتاب وتوجد أمامك العديد من الكتب، وقد قمت بتصفح كتاب معين ووجدت أنه يناسبك، لكن هل يعني ذلك أن هذا هو أفضل كتاب لك؟ الإجابة قد تكون نعم، وقد تكون لا.

والطريقة الوحيدة التي يمكنك من خلالها التأكد من ذلك الأمر هو أن تبحث بنفسك في الاختيارات الأخرى الموجودة أمامك.

فأيًا كانت طريقتك التي تتبعها في اختيار الكتب التي تناسبك، دائمًا امنح لنفسك فرصة لمعرفة عدد كبير من الكتب الموجودة، حتى يمكنك اختيار الكتب التي تناسبك بأفضل جودة ممكنة، وينطبق هذا الأمر على كل الطرق التي ذكرناها في الفقرات الماضية.

مثلًا إن كنت تعتمد على الترشيحات، اطلب من صديقك أن يرشح لك عشر كتب بدلًا من خمس، بحيث يكون لديك مساحة أكبر للاختيار، وإن كنت تعتمد على مواقع تقييم الكتب، فلا تقرأ تقييم كتاب واحد بل أكثر من كتاب.

أما إن كنت تعتمد على طريقة تصفح الكتب التي ذكرناها، فإن الحل هنا هو أن تتصفح عددًا من الكتب، وتحدد لنفسك طريقة اختيار الكتب المناسبة بدرجة من عشرة مثلًا.

فعند الانتهاء من تصفح أي كتاب امنحه درجة طبقًا لأسلوب كاتبه ومحتواه والفهرس الخاص به، وعندما تنتهي من تصفح عددًا من الكتب، يمكنك أن تختار الكتاب الذي حصل على أعلى درجة، وإن كانت لديك القدرة على شراء أكثر من كتاب فهذا شيء جيد بالتأكيد.

في رأيي فإن أفضل الطرق في عملية اختيار الكتب هي أن تجمع بين كل هذه الوسائل معًا، تأخذ ترشيحات من الأصدقاء، وتتصفح الفهرس لهذه الكتب، وكذلك تقرأ جزءًا قراءة سريعة كما ذكرنا، وتجمع بعض المعلومات عن الكاتب، وفي النهاية أن تدخل إلى مواقع تقييم الكتب لتحدد موقفك الأخير من الكتاب. فالجمع بين هذه الأشياء يجعلك على قدر كبير من القناعة بالكتاب، سواءً قررت أن تقرأه، أو قررت أن تبحث عن كتاب آخر.

اختيار الكتب من المهام الصعبة كما ذكرنا، لكنك لو نجحت في التعامل معها بالشكل الصحيح، فإنك سوف تضمن لنفسك قراءة الكتب التي تناسبك، وهذا هو الأهم في النهاية.

ترك الرد

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا

14 − اثنان =