اختفاء النحل

اختفاء النحل من على سطح كوكب الأرض يعتبر من أكبر المشاكل التي تواجه حتى أكبر الدول الاقتصادية العالمية كأمريكا والصين، وبدأت المشكلة في الظهور حديثًا، إذ لوحظ اختفاء العديد من مستعمرات النحل في أمريكا وأوروبا، وتسبب ذلك في تداعيات قوية، ولكن لم يُعرف ما هو سبب هذا الاختفاء المفاجئ! إلا أن هناك العديد من الأسباب الواضحة والتي تتمثل في إسراف البشر في استخدام المبيدات والطفيليات وبالإضافة إلى الهواتف الخلوية والموجات الكهرومغناطيسية التي تصدر عنها والتي تقوم بدورها بتشتيت النحل بعيدًا عن منزله، ويهتم العلماء بهذه المشكلة اهتمامًا كبيرًا للدور الحيوي الذي يلعبه النحل في البيئة وكذلك في الاقتصاد، إذ أن اختفاء هذه الحشرات الرائعة سيؤثر على عدد كبير من القطاعات وحتى قد يتسبب فيما غير المتوقع، وهو انقراض البشر، وفي هذا الموضوع نوضح الأسباب وراء اختفاء نحل العسل، ودور النحل في دورة الحياة، وما علاقة هذا بالبشر، وكذلك بعض الأشياء التي يمكن القيام بها للحفاظ على بقاء هذا النوع المميز من المخلوقات.

أسباب انقراض النحل

لا يوجد سبب محدد لمعرفة لماذا يختفي النحل واقتراب هذه الفصيلة من الانقراض ؟، ومع ذلك هناك العديد من الأسباب التي تجعل الأمور لا تعمل بشكل صحيح، ولكن يرجح أن هناك ثلاثة أسباب وراء سرعة اختفاء النحل في الآونة الأخيرة، وهذه الأسباب هي : الطفيليات ودمار المواطن الطبيعية للنحل وأيضًا الهواتف المحمولة. وتعد الفطريات هي السبب الأول والأهم في عملية اختفاء النحل من على الكوكب، والنوعان الرئيسيان من الطفيليات التي تضر نحل العسل هما، طفيليات القصبة الهوائية وعث فاروا، ويعيش عث القصبة الهوائية داخل النحل ويقتل النحل، ولكن عث الفاروا يعيش خارجيًا في خلية النحل ويقتل النحل الشباب الذي يتم تربيته، وتتسبب هذه الطفيليات في أضرار كبيرة للنحل، وأحد أخطر هذه الأمراض هو مرض يؤدي إلى تلف أجنحة النحل فلا تتمكن من الطيران، وانخفضت عدد خلايا النحل بشكل ملحوظ بعدما زادت الطفيليات بشكل كبيرة، وهذه مشكلة لم يتم حلها إلى الآن.

هناك سبب رئيسي آخر لانقراضِ النحل، وهو فقدان النحل لبيئته الطبيعية، وللإنسانِ دور رئيسي في هذه القضية، على سبيل المثال، فإن حاجة البشر لتوسيع مُدنهم أو توسيع مجموعة من المنازل سوف تحتاج إلى البناء والموارد الطبيعية، وهذا قد يعني قطع الأشجار والأشجار هي موطن نحل العسل، ومع قضاء البشر على الغابات والمساحات الخضراء، فإن ذلك يزيد من نسب اختفاء النحل سنويًا، فنحلِ العسل يحتاج إلى الأشجار الكبيرة، ومع القطع المستمر للأشجار لن يكون هناك موطن مناسب للنحل للعيش فيه.

السبب الرئيسي الآخر وراء اختفاء النحل هو الهواتف المحمولة، إذ ينجذب النحل بشدة إلى الإشعاع الكهرومغناطيسي، فعند استخدام الهواتف الخلوية يتم إنتاج موجات كهرومغناطيسية وهذه الموجات تدمر قدرة النحل على العودة مجددًا لخلية النحل، كما لو أن نظام الملاحة الخاص بهم قد تعطل ولا يمكنهم العودة مرة أخرى إلى منزلهم، ومن المعروف أن هذه الموجات تدمر هذه القدرات المحددة عن النحل، ولكن لم يثبت أنها تدمر جميع خلايا النحل.

اختفاء النحل في أمريكا

مع بداية العقد الثاني من الألفية الجديدة ظهرت تقارير من الولايات المتحدة الأمريكية عن اختفاء ملايين من نحل العسل الأمريكي، وذلك في ظروف غامضة لم يعرف لها أي سبب، حيث اختفى 60 في المائة من خلايا النحل الموجودة في الساحل الشرقي، وكذلك 70 في المائة من الخلايا التي كانت ترعى في الساحل الغربي، وانتشرت مشكلة اختفاء النحل في 24 ولاية أمريكية، وذلك حسب ما أصدرته وزارة الزراعة الأمريكية بشأن المشكلة الكبيرة، ومع انتقال المشكلة إلى أوروبا أيضًا في بلدان مثل ألمانيا وإيطاليا، بدأت تقارير كثيرة تصل من مربي نحل في أمريكا عن اختفاء النحل من الخلايا، وذكرت دراسات حديثة أن أكثر من 700 نوع من بين أربع آلاف نوع من النحل الأصيل في أمريكا الشمالية وهاواي يعتقد أنها على وشك الانقراض بسبب الإسراف في استخدام المبيدات، مما يؤدي إلى فقدان النحل لموطنه الطبيعي.

ويلعب النحل دورًا مهمًا في تلقيح النباتات والأشجار التي تشكل 14 بليون دولار من إنتاج أمريكا من الزراعة، وقد أوضح تقرير مركز التنوع البيولوجي إلى أنه من أصل 1437 نوعًا من أنواع النحل المحلية التي تتوافر لها بيانات كافية لتقييمها، كان هناك نحو 749 نوعًا منها آخذًا في الانخفاض، ويلعب نحو 347 نوعًا من النحل دورًا حيويًا في التلقيح النباتي، معظم هذه الأنواع معرضة لخطر الانقراض، وذكرت الدراسة الأمريكية أيضًا أنه إلى جانب استخدام مبيدات الآفات الثقيلة، وتغير المناخ، وكذلك زيادة التحضر هي الأسباب الرئيسية لتراجع أعداد النحل.

الخدمات التي يقدمها النحل في أمريكا قيمة جدًا، ويقدر التلقيح الذي تقوم به الحشرات المختلفة في الولايات المتحدة، ومعظمهم من النحل، بنحو 3 مليار دولار سنويًا، وتشير المراكز في أمريكا إلى أن 90 في المائة من النباتات البرية تعتمد على التلقيح بالحشرات.

ماذا يحدث إذا اختفى النحل؟

هناك حملات واسعة من قبل الحكومات ووسائل الإعلام للدعوة للحفاظ على حياة النحل ومقاومة خطر اختفاء النحل أحد أهم الحشرات الموجودة على سطح الكوكب، لأن للنحل مساهمات كبيرة خصوصًا في الزراعة، ولكن مع اختفاء هذا النوع سنجد أيضًا أن العديد من الأشياء قد تكون غير قادرة على البقاء على قيد الحياة بسبب انقراض النحل، وسيكون ذلك السبب في العديد من المشاكل العالمية مثل : التأثير السلبي على الاقتصاد العالمي، اقتصاد الولايات المتحدة الأمريكية ليس هو الاقتصاد الوحيد المتضرر بسبب اختفاء النحل ، أجزاء أخرى من العالم أيضًا تعتمد على النحل حتى بشكل أكبر، حيث أنه في أجزاء كثيرة من أمريكا اللاتينية، يحافظ بيع الموز على الاقتصاد، حيث تصدر تلك الدول اللاتينية ما متوسطه 13 مليون طن من الموز سنويًا، وذلك مقارنة بنحو 2 مليون طن من آسيا، و600 ألف طن من أفريقيا، وتشمل المنتجات الزراعية في آسيا، البذور الزيتية والقطن والفواكه المختلفة، ويزدهر الاقتصاد الأفريقي على الأنواع الفريدة من الفواكه والخضروات، وكل هذه المحاصيل يتم تلقيحها من قبل النحل، وسوف تختفي إذا اختفى النحل، ويوفر نحل العسل وحده 15 مليار دولار من المحاصيل الزراعية في جميع أنحاء العالم كل عام، وكل فصيلة من النحل مجتمعة توفر أكثر من 30 مليار دولار من عائدات المحاصيل السنوية، وسيكون للتخلص من هذه الملقحات آثار كارثية على الاقتصاد العالمي والتجارة الدولية، مما يخلق سلسلة من الأزمات المتنوعة التي تؤثر بشكل كبير وخطير جدًا على كل جزء من العالم.

من المخاطر التي قد تضر بالحياة على الكوكب إذا اختفى النحل أيضًا، هي اختفاء صناعة الملابس، ويعتبر القطن هو مادة النسيج الأكثر شعبية في أمريكا هذه الأيام، وتاريخيًا، يعد القطن واحدًا من أكبرِ المحاصيل الزراعية التي تنمو في الأراضي الأمريكية، واليوم، يقدر أن 60 في المائة من الملابس النسائية و75 في المائة من ملابس الرجال تحتوي على القطن باعتباره المادة الرئيسية المكونة للملابس، وتعتمد أزهار القطن على النحل في عملية التلقيح، ومع اختفاء النحل فإن ذلك سيضر بقيمة المحصول النقدي والتي تصل إلى 2 مليار دولار.

مع اختفاء النحل ستختفي صناعة الوقود الحيوي كذلك، فالاتجاهِ الصاعد في مجال الطاقة المتجددة هو الوقود الحيوي، وهذه الأنواع من الوقود تعمل مثل الغاز تمامًا، ولكن بدلاً من أخذ هذه الأنواع من خزانات النفط، يتم الاعتماد على عدة أنواع من النباتات يتم معالجتها مع الإيثانول، وهذه التكنولوجيا الجديدة لديها القدرة على إحداث ثورة في صناعة الوقود وخلق وسيلة أكثر استدامة لنقل الطاقة، ويشمل الوقود الحيوي عادة مكونات ملقحة بواسطة النحل، ومع اختفاء النحل سوف تنتهي صناعة الوقود الحيوي، الصناعة التي تعتبر حقل مربح، وحل جيد لأكبر مشاكل العالم.

في الحقيقة اختفاء النحل سيؤثر على عدة قطاعات حيوية في حياة الإنسان، ومع اقتراب هذه الحشرات المهمة من الانقراض فإن العديد من المجالات والقطاعات ستتوقف عن الوجود أو حتى البقاء لمدة، بجانب ما ذكرناه مما قد يحدث بسبب انقراض النحل، تعد هذه المشاكل جزءًا بسيطًا مما قد يحدث أيضًا.

اختفاء النحل يعني انقراض البشر

كل هذه الآثار السلبية واسعة النطاق لاختفاء النحل دفعت بعض العلماء والمهندسين إلى الاعتقاد بأن البشر لن ينجوا من انقراض النحل لفترة طويلة، ولا يزال الكثيرون يشككون في هذه النظرية، حيث يؤكد البعض أن اختفاء النحل لن يؤثر على وجود البشر بقدر ما قد يتسبب في صعوبات اقتصادية واسعة النطاق وكذلك في مجاعات حول العالم، في ناحية أخرى يرى العديد من العلماء أن انقراض النحل يسير جنبًا إلى جنب مع الانقراض البشري، وهذا رأي بارز بشكل خاص مؤخرًا مع زيادة معدلات انهيار خلايا النحل في العالم، وقد صوت العلماء في النقاش السنوي حلو رصد الأرض بأن النحل هو أكثر الأنواع قيمة على الكوكب بأسره، متغلبًا على الفطريات والعوالق.

ما الذي يمكن القيام به لإنقاذ النحل؟

النحل تحت تهديد الانقراض في جميع أنحاء العالم وقد ذكرنا عددًا من الأسباب وراء ذلك، وتشير التقارير إلى أن جميع الخلايا ومستعمرات النحل في البرية قد اختفت تقريبًا، وقد يختفي النحل في غضون سنوات قليلة، وينصح النحالون بعدد من الأشياء التي يمكن عملها للمساعدة في الحفاظ على واحدة من أهم الفصائل الموجودة على الكوكب مثل: المساعدة في حماية جماعات النحل، حيث أن حماية خلايا النحل تزيد من أعدادهم، وليس هناك خطرًا كبيرًا من خلايا النحل إلا إذا اضطرب أو رُشّ بالماء فيصبح النحل أكثر عدوانية.

الاهتمام بزرع نباتات صديقة للنحل في الحدائق، وكذلك في المناطق التي يوجد بها عدد قليل من المحاصيل الزراعية، حيث يعتمد نحل العسل على أزهار الحدائق لضمان وجود نظام غذائي متنوع وتوفير الرحيق وحبوب اللقاح، والاهتمام كذلك بزراعة الأشجار، إذ تعتبر الأشجار مصدر جيد للغذاء، وتقوم المنظمات المختلفة المهتمة بحماية البيئة بنشر أنواع الأشجار والنباتات الصديقة للنحل.

الاهتمام بشراء العسل المحلي، إذ يتم إعداد العسل المحلي من قبل نحالين محليين، وهذا يساعدهم على تغطية تكاليف تربية النحل، والعسل المحلي يتوافق مع جميع متطلبات المعايير الغذائية ولكن لا يتم معالجته لإعطائه عمر افتراضي أطول، وطعمه مختلف تمامًا عن طعم عسل المحلات التجارية.

هناك المزيد من الأشياء التي يمكن عملها للمساعدة في الحفاظ على هذه الحشرة الرائعة، ولذلك يجب أن يهتم الجميع بمعرفة المزيد عن هذه الحشرة، إذ يعتبر البعض تربية النحل رائعة، والنحل موجود على الكوكب منذ أكثر من 25 مليون سنة، وتتكيف بسهولة مع بيئتها الطبيعية، وبدون النحل ستختفي البيئة بشكل كبير.

ترك الرد

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا

ثمانية عشر + 3 =