أمراض الربيع

انتشر مصطلح أمراض الربيع بشكل كبير لارتباط الإصابة بأمراض معينة وزيادة نسبها في هذا الفصل، فعلى الرغم من أن الكثير من الأشخاص ينتظرون قدوم فصل الربيع للتخلص من برد الشتاء والتنزه والسفر بسبب اعتدال الجو وتفتح الأزهار ألا أنه يعتبر أزمة كبيرة بالنسبة لأشخاص آخرين، لأنهم يُصابون بما يسمى أمراض الربيع، وتتنوع أمراض الربيع بين أمراض الجهاز التنفسي التي تكمن في حساسية الجيوب الأنفية والربو والتي تتزايد بشكل كبير مع فصل الربيع، وأمراض الرمد الربيعي، وبعض الأمراض الجلدية التي تأتي بسبب تغير المناخ.

ويجب على الأهالي استشارة الطبيب بشكل دوري لأن أمراض الربيع تُسبب الكثير من الأرق للأطفال.

أمراض الربيع عند الأطفال

يتسبب تغير المناخ وانتشار الأتربة وانتقال حبوب اللقاح من زهرة إلى أخرى في فصل الربيع في إصابة معظم الأطفال بالكثير من الأمراض، ونجد أنهم يُعانون أكثر من الكبار بسبب ضعف مناعتهم، فتتكرر الإصابة لديهم بأمراض الجهاز التنفسي مثل التهاب الأغشية المخاطية للأنف الذي يحدث بسبب التغير المفاجئ في الجو، مما يتسبب في إصابتهم بالرشح والسيلان المستمر للأنف، كما أن بعض الأطفال يُعانون من عدم القدرة على التنفس بشكل طبيعي مع الشعور بانسداد في الأنف بالإضافة إلى بعض الألم في منطقة الحلق والحنجرة والشعور بالحكة مع السعال المستمر وأحيانا يصل الأمر إلى الإصابة بالربو.

كما يُصاب بعض الأطفال أيضا بالتهابات وحساسية واحمرار في الجلد، ولا تخلو العين من أمراض الربيع فنجد أن بعض الأطفال يُصابون باحمرار والتهابات في ملتحمة العين بسبب الرياح المُهيجة للعين.

أمراض الربيع الجلدية

تحدث أمراض الربيع الجلدية بسبب تغير المناخ وانتقال حبوب اللقاح في الجو مما يؤثر بشكل سلبي وكبير على البشرة والجلد، فتغيرات الجو في فصل الربيع عامل أساسي في انتقال الأمراض مثل احمرار وحساسية الجلد، والإصابة بالإكزيما والجدري المائي الذي يزيد نسب انتشاره بين الأطفال، وهنا يجب عزل الأطفال المصابين بالأمراض الجلدية المعدية ومعالجتهم على الفور لكي لا تتضاعف إصابتهم.

كما يجب على صاحبات البشرة الدهنية زيادة الاهتمام ببشرتهن في فصل الربيع والحرص على تنظيفها بشكل دوري واستخدام غسول مناسب؛ لأن البشرة الدهنية تفرز الكثير من الزيوت في فصل الربيع ويزداد فرص إصابتها بالحبوب والبثور والرؤوس السوداء التي تزعجهن بشكل كبير.

أمراض العيون الرمد الربيعي

كما ذكرنا مسبقا فإن تغيرات الجو تتسبب في الكثير من الأمراض فتصيب الجهاز التنفسي والرئتين والعيون، وتتأثر العيون بشكل كبير لأنها تعتبر أكثر الأجزاء حساسية في جسم الإنسان، فيعمل الغبار وانتقال حبوب اللقاح في الجو إلى إصابة العيون بالاحمرار والحساسية المزمنة مما يعمل على زيادة إفراز الدموع، والإفرازات المخاطية، كما يتسبب جو الربيع أيضا في التهابات القرنية التي تُسبب الحاجة إلى الحكة والحرقان، وقد تظهر حبوب حول العين أو أسفلها ولا يجب لمسها بأي شكل بل يجب وضع كمدات من الماء الباردة عليها، والنوم بشكل منتظم والحفاظ على تنظيف العين، وترك الحبوب حتى تزول من تلقاء نفسها.

و في بعض الأحيان عند زيادة انتشار البكتيريا في الجو يُصاب الكثير من الأشخاص بالرمد الربيعي والمعروف باسم الالتهابات الحادة في ملتحمة العين التي تُسبب الحكة وزيادة الدموع والحرقان واحمرار العينين والتحسس من الضوء، ويتضاعف في أغلب الحالات إلى الإصابة بحروق في العين والمناطق الموجودة حولها.

الوقاية من أمراض الربيع

تنتشر أمراض الربيع بشكل كبير جدًا بين الكثير من الأشخاص كبارًا وصغارًا ولكننا يمكننا الوقاية منها بنسبة كبيرة بإتباع بعض النصائح المهمة وهي: تهوية وتطهير المنزل بشكل مستمر وتعريض المفروشات لأشعة الشمس حتى لا ينتشر الغبار والأتربة عليها وعلى والأسطح وتتسبب في انتقال الأمراض، وعدم فتح النوافذ لفترات طويلة حتى لا تدخل الأتربة المحملة بحبوب اللقاح إلى المنزل، بالإضافة إلى تغيير المفروشات التي توضع على السرائر والأثاث بشكل مستمر، والحرص على عدم الخروج من المنزل واصطحاب الأطفال عند تقلب الجو وزيادة العواصف.

كما يُفضل عدم الذهاب إلى الحدائق والمنتزهات لأنها تمتلأ بحبوب اللقاح التي تزيد من فرص الإصابة بالحساسية الجلدية وأمراض العيون، وعدم وضع أي نباتات لديك في المنزل في المشرفة وعدم التعامل معاها بشكل مباشر خلال فصل الربيع، والحرص على تناول الأغذية الصحية والتي تحتوي على الحديد الكالسيوم لحمايتك وطفلك من أمراض الربيع .

نصائح طبيبة للحد من أمراض الربيع

إذا كنت من الأشخاص الذين يعانون من أمراض الربيع فإليك بعض النصائح الطبية التي تساعدك على الوقاية منها وهي:

  • ارتداء النظارات الشمسية أثناء الخروج لحماية العين من الأتربة والغبار وأشعة الشمس.
  • يُفضل عدم التعامل مع الحيوانات الأليفة لأنها تزيد من فرص الإصابة بحساسية الجيوب الأنف وحساسية الجلد خاصة في فصل الربيع.
  • ينصح الأطباء بعدم ارتداء العدسات اللاصقة لكي لا تصيب العين بالحساسية والاحمرار في هذا الفصل بالأخص.
  • عدم لمس العيون والحرص على عمل كمدات مياه باردة على الأقل مرتين خلال اليوم الواحد.
  • يجب عزل الأطفال المصابين بأي أمراض جلدية لأن هذه الأمراض تنتقل بشكل سريع جدًا بين الأطفال.
  • ينصح بعض المصابين بحساسية الجيوب الأنفية ارتداء كمامات أثناء الخروج لكي لا يستنشقوا أي غبار أو أتربة مُحملة بحبوب اللقاح خاصة في أوقات النهار.
  • استشارة أطباء الأنف والأذن والحنجرة إذا كنت من مصابي حساسية الجيوب الأنفية لوصف بخاخات مناسبة للتعامل مع تقلبات الجو وعدم تناول أي دواء دون استشارة الطبيب.

كيف يمكن الحفاظ على البشرة الدهنية في فصل الربيع؟

تُعاني الكثير من البنات والسيدات صاحبات البشرة الدهنية من كيفية التعامل مع زيادة إفراز الزيوت وظهور حب الشباب بشكل زائد في هذا الفصل من العام، وهنا يجب الحرص على النظافة الشخصية وغسل الوجه باستمرار واستعمال غسول مناسب لأصحاب البشرة الدهنية لكي يحاربوا الزيوت التي تزيد نسب إفرازها في فصل الربيع، ثم استعمال تونر خالي من الكحول، وتجفيف الوجه بمنشفة قطنية خاصة ويفضل غسلها بشكل يومي، وعدم استعمال أدوات شخصية تابعة لأشخاص آخرين.

ويمكن عمل قناع من العسل والليمون بوضع ملعقة من عصير الليمون ومزجها مع ملعقة من العسل ووضعها على البشرة الدهنية لمدة حوالي نصف ساعة ثم غسل الوجه بماء فاتر وتجفيفه دون الاحتكاك بالمنشفة، وتكرار القناع للحصول على بشرة نضرة وللتخلص من ترسبات الزيوت التي تفرزها البشرة الدهنية.

المكياج وأمراض الربيع

تتساءل بعض السيدات هل يمكنني وضع المكياج في فصل الربيع مع العلم أن بشرتي دهنية وهنا ينصح الأطباء بأنه يُفضل عدم وضع المكياج بكثرة في فصل الربيع خاصة لأصحاب البشرة الدهنية لأنه يتسبب في زيادة حساسية البشرة، وإذا لزم الأمر يجب استعمال أدوات شخصية وعدم استعمال أي أدوات خاصة بأشخاص آخرين لكي لا تساعد على انتقال الأمراض الجلدية.

ويفضل شراء أنواع المكياج المُناسبة للبشرة الدهنية لكي لا تؤثر على البشرة بشكل سلبي، ويجب تغيير الفُرش التي تستعمليها كل فترة.

تخشى الكثير من الأمهات من قدوم فصل الربيع بسبب ما يسمى بـ أمراض الربيع التي تزداد غالبا في هذا الفصل أكثر من أي وقت في السنة؛ بسبب انتشار حبوب اللقاح وزيادة الأتربة والتقلبات التي تحدث في الجو، لذا يجب على الأمهات العناية بأطفالهم لأنهم أكثر عُرضة من غيرهم للإصابة بالكثير من أمراض الربيع بسبب ضعف مناعتهم، والحرص على إعطاءهم وجبات صحية وعدم تخفيف ملابسهم والعناية الشديدة بهم، كما ينصح الأطباء مرضى الجيوب الأنفية وحساسية العيون من عدم الاستهانة بجو الربيع والالتزام بالجلوس في المنزل أكثر وقت ممكن لكي لا تتسبب الرياح وحبوب اللقاح في إثارة جهازهم التنفسي وإصابتهم بمرض الرمد الربيعي وحساسية العيون.

ملحوظة: هذا المقال يحتوي على نصائح طبية، برغم من أن هذه النصائح كتبت بواسطة أخصائيين وهي آمنة ولا ضرر من استخدامها بالنسبة لمعظم الأشخاص العاديين، إلا أنها لا تعتبر بديلاً عن نصائح طبيبك الشخصي. استخدمها على مسئوليتك الخاصة.

الكاتب: نعمة مصطفى

ترك الرد

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا

10 + ستة =