أمبولات الكولاجين

الكولاجين بروتين سحري يُشكل ثُلث نسبة البروتينات في جسم الإنسان تقريبًا يُغلّف الغضاريف والعضلات والأربطة والأنسجة الجلدية ليُكسبها القوة وفي الوقت نفسه المرونة والرطوبة والنضارة والمظهر الصحي. ويتميّز الكولاجين الطبيعي بصلابته وعدم قابليته للذوبان أو مظهره الليفي الرقيق في بعض خلايا الجسم. ومع التقدُّم بالعمر تقل نسبة الكولاجين الطبيعي بالجسم ما يتسبب في ظهور التجاعيد والشيب وفقدان الجلد لمرونته ونضارته، لذا يُصبح استخدام أمبولات الكولاجين ضرورة أساسية بدايةً من سن العشرين أو الثلاثين لعلاج مشاكل البشرة والشعر وحمايتهما من عوامل الشيخوخة لأطول وقت مُمكن.

فوائد ودواعي استخدام أمبولات الكولاجين

تتمتع أمبولات الكولاجين بالعديد من الفوائد والمزايا التجميلية للشعر والبشرة نتناولها معكم تفصيلًا خلال السطور التالية:

أمبولات الكولاجين للشعر

أمبولات الكولاجين أمبولات الكولاجين للشعر

يمد الكولاجين الشعر ببروتيناته الأساسية التي يفقدها تدريجيًا مع التقدم بالعمر ما يحفظ لشعرك صحته وحيويته ومظهره الكثيف الطويل الأملس. الحفاظ على صحة بصيلات الشعر ونسبة طبقة الميلانين التي تُغلّفها وتُكسبها لونها المُميّز ما يعني تأخير ظهور الشيب، ما يجعل الكولاجين علاجًا سحريًا لأولئك الذين يُعانون من ظهور الشيب المُبكر أو أولئك الراغبين في إبعاد علامات التقدُّم بالسن عن شعورهم قدر الإمكان. ترطيب الشعر الجاف وإكسابه مظهر لامع مُميّز وعلاج هيشان وتشابك وتقصف الشعر وترميم أطرافه وبُصيلاته المُجهدة الضعيفة خاصةً مع كثرة استخدام الصبغات أو مُجففات الشعر ووسائل الفرد الكيميائية.

إكساب الشعر نعومة فائقة خاصةً إن كان يتسم بالخشونة والجفاف والتقصف من خلال القضاء على الجذور الحرة التي تؤثر بشكل سلبي على ملمس ونمو الشعر. علاج الصلع وتساقط الشعر بشكل فعال والعمل على تحفيز وتنشيط البصيلات على النمو السريع من خلال تنشيط الدورة الدموية بفروة الرأس عند تدليكها به بشكل مُنتظم. تتميّز أمبولات الكولاجين للشعر برائحتها الجميلة غير المُنفّرة كبعض علاجات الشعر الطبيعية أو حتى الصيدلانية.

أمبولات الكولاجين للبشرة

تُساعد أمبولات الكولاجين على تأخير ظهور التجاعيد، فالكولاجين مادة طبيعية توجد بأجسامنا جميعًا تُساعد على شد الجلد ومنع ترهله وامتلاء الوجه ومنع تكوّن الفراغات والخطوط الدقيقة بالوجه، ولكن مع تقدُّم العمر يتراجع إنتاج الجسم للكولاجين فتبدأ تجاعيد وترهلات الجلد وخطوطه الدقيقة في الظهور، لذا فإن تطبيق الكولاجين السائل على الجلد يؤخر هذه العملية، ولكن في حال ظهور التجاعيد بالفعل وهو أمر شائع بين كبار السن فيُفضّل زيارة طبيب تجميل لحقن الكولاجين في مناطق ظهور التجاعيد بالوجه في عملية بسيطة للغاية.

يُساعد الكولاجين على تفتيح البقع الداكنة بالجلد واستعادته للونه الأصلي المُوّحد، وبالتالي فهي فعالة للتخلص من الهالات السوداء حول العينين واسمرار المنطقة حول الفم. يُساعد الكولاجين على امتلاء الخدود والشفاه وملأ الفراغات فيها الناتجة عن التقدُّم بالعمر أو التدخين أو نحافة الوجه، مع إكسابها لون وردي جذاب، ويُمكنك تحقيق هذه النتائج من خلال تطبيق الكولاجين كماسك على الوجه أو من خلال حقنه بمناطق الفراغات على يد طبيب تجميلي مُتخصّص. يعمل الكولاجين على ترطيب البشرة واستعادتها لنضارتها المفقودة وإكسابها مظهر نضر صحي جذاب، كما يُعزّز قوة ونمو الأظافر بشكل صحي سليم ويُحارب ضعفها وتكسُّرها ويُحارب تشققات القدمين ويُكسبهما نعومة فائقة.

أمبولات الكولاجين للشرب

هي أمبولات أمريكية الصُنع يحتوي الأمبول الواحد منها على نحو 4 جرام من الكولاجين، 6 جرام من مُضادات الأكسدة وفيتاميني هـ و ج، 2 جم من البيوتين أو فيتامين ب 5 المُعزّز لنمو الشعر. ويتم استخدام أمبولات الكولاجين الأمريكية كمشروب يومي بشكل مُنتظم لمدة 3 أشهر للحصول على نتائجها المرجوة لصحة ونضارة الشعر والبشرة ودعم وحماية البطانة الداخلية للمعدة والأمعاء، والمشروب يتمتع بطعم الفراولة اللذيذ ويتكوّن بالكامل من مواد طبيعية فلا داعي للقلق من تناوله عن طريق الفم.

أمبولات الكولاجين من إيفا

وهي 10 أمبولات من الكولاجين الطبيعي تطرحها شركة إيفا لمُستحضرات التجميل للحفاظ على صحة وجمال الشعر والبشرة واستعادة نضارتها ومظهرها الجذاب مع ملء وتوريد الخدود والشفاه المُفتقدة للحيوية والنضارة. ويتم تطبيق محتوى الأمبول على بشرة نظيفة 3 مرات بالأسبوع قبل النوم وحتى الصباح للحصول على أفضل النتائج.

كيفية استخدام أمبولات الكولاجين للبشرة

تعتمد استفادتك من فوائد الكولاجين الطبيعي من طريقة استخدامك السليمة لها ومدة الاستخدام، وهي على النحو التالي:

التطبيق كماسك

ابدئي بغسل وتنظيف بشرتك جيدًا ثم طبقي محتويات الأمبول على الوجه والرقبة يومًا بعد يوم ويُفضّل قبل النوم للحصول على أفضل النتائج.

الاستخدام كمشروب

ولأن محتويات الأمبول مُركّزة فيتم تخفيفها بإضافتها إلى لتر ماء وتناولها كمشروب يومي لمدة 3 شهور للحصول على أفضل النتائج مع العلم أن ظهور النتائج فوري، ويُفضل استخدامها قبل 10 أيام من الأعراس والحفلات للحصول على نتائج أفضل. تضم العبوة 10 أمبولات تكفي 10 أيام من الاستخدام حيث أن حجم الأمبول وقيمته المُغذّية للبشرة والشعر تكفي للاستخدام مرة واحدة فقط.

كيف اعرف أمبولات الكولاجين الأصلية؟

مع تهافت الكثير من المُستهلكين النساء تحديدًا على شراء أمبولات الكولاجين للبشرة والشعر بدأت بعض الدول والشركات الصغيرة ومصانع بئر السلم كما يُسمونها في تقليد عُبوات الكولاجين الأصلية وصُنع عبوات أخرى مُزيّفة يصعب التمييز بينها وبين الأصلية تحتوي على منتج مغشوش رديء يُسبّب مشاكل للشعر والبشرة بدلًا من أن يحل الموجود منها بالفعل. بل تلجأ هذه الشركات الصغيرة إلى تغيير دولة المنشأ وباركود المنتج بما يُشبه العبوة الأصلية بالضبط، ولا يكشف هذا التزييف إلا بعض شركات إنتاج الكولاجين الأصلي عبر مواقعها الإلكترونية والتي تلجأ لتغيير شكل عُبواتها باستمرار ورقم المنتج للتحايل على غش الشركات المُزيفة.

لذا قبل شرائك لأمبولات الكولاجين ابحث عن شركات موثوقة لإنتاجه أولًا، زر مواقعها الإلكترونية ودقّق في هيئة المنتج وأدق بياناته، زر متاجر موثوقة وذات سمعة جيد في بلدك لشراء أمبولات الكولاجين، دقّق في العبوة التي ستشتريها هل هناك أي فروق ولو بسيطة بينها وبين تلك التي رأيتها على موقع الشركة الأم. ويُمكن حصر الفروق الشكلية الظاهرة بين عبوات الكولاجين الأصلية والمُقلّدة في:

  • اسم المنتج فقد تلجأ الشركات المُنتجة للكولاجين المُزيّف للتلاعب في طريقة كتابة اسم المنتج أو تغييره ولو على مستوى حرفٍ واحد.
  • جودة طباعة اسم وبيانات المنتج هل هي باهتة أو مكتوبة بشكل رديء أم محفورة بإتقان.
  • لون العبوة الكرتونية الحافظة لأمبولات الكولاجين، الدائرة الموجودة على الغطاء الخارجي لأمبولات الكولاجين والتي تتميّز بلونها الوردي “البينك” الفاتح.
  • فتحة خروج محلول الكولاجين يجب أن تكون صغيرة وقصيرة غير مُغطاة مُحاطة فقط بغطاء سيلفر مستوى لا توجد به أي انحناءات.
  • وأخيرًا يُمكن أن يُساعد سعر المنتج بشكل أو بآخر في معرفة إن كان أصلي أو مُقلّد ولكنه ليس علامة فارقة فقد يستغل التاجر حاجة المُستهلك ويبيعه منتج مغشوش بسعر الأصلي، وفي العادة تتراوح أسعار أمبولات الكولاجين الأصلية من 50 إلى 100 دولار أمريكي.

أضرار أمبولات الكولاجين

لم تظهر حتى الآن أضرار مؤكدة علميًا لاستخدام أمبولات الكولاجين على البشرة والشعر والأظافر طالما أن الأنواع المُستخدمة أصلية ومضمونة وليست مغشوشة تُسبب مشاكل للبشرة والشعر بدلًا من حلها كالالتهابات الجلدية وحب الشباب والحروق أو تساقط الشعر الشديد مع جفافه وتقصفه.

كذلك الحال مع مشروب الكولاجين لصحة البشرة والشعر والقلب والعظام والمفاصل والأداء الذهني، ولكن يجب الإشارة إلى ضرورة تناول الكولاجين كأقراص أو شراب تحت إشراف طبي لوصف الأنواع الموثوقة وتحديد الجرعة التي يحتاجها الجسم والتي يجب ألا تزيد عن 2 جم في اليوم مع تحديد مدى مُلائمتها للحالة الصحية، حيث تُمنع أمبولات الكولاجين للشرب عن الحوامل والمُرضعات تجنبًا لحدوث أي أَضرار لصحة الجنين أو الرضيع، كذلك من يُعانون من مشاكل مِعدية كالقرحة والالتهابات حيث يُمكن أن يُسبّب مشروب الكولاجين قُرحة للبعض أو يُزيد الحالة سوءًا.

كما يجب الحذر عند استخدام المشروب أو أمبولات الكولاجين الموضعية وتجربتها بكمية بسيطة أولًا تحسبًا لوجود حساسية جلدية أو حساسية طعام ضدها، مع ضرورة طلب المُساعدة الطبية العاجلة في حال الشعور بأعراض تحسسية مثل ضيق بالتنفس أو سرعة ضربات القلب أو غثيان وقيء أو أي عرض تحسسي يظهر على الجلد جراء الاستخدام.

كيف تحصل على فوائد الكولاجين بشكل طبيعي؟

أمبولات الكولاجين كيف تحصل على فوائد الكولاجين بشكل طبيعي؟

بالإضافة إلى أمبولات الكولاجين يُمكنك الحصول على مادة الكولاجين المقوية للشعر والأظافر والمُفيدة لصحة ونضارة البشرة وجميع خلايا الجسم من مصادرها الغذائية الطبيعية من خلال تناول:

  • فول الصويا ومُشتقاته من حليب وأجبان، إذ يحتوي الفول ومُشتقاته على مادة الجينيستين المُحفّزة لإنتاج الكولاجين بالجسم، ولكن يُنصح بتجربته بحذر للتأكد من مدى وجود حساسية طعام تجاهه أولًا ويُمنع عن مرضى حساسية الصويا.
  • الخضروات والفواكه ذات اللون الأحمر أو الأخضر الداكن الغنية بفيتامين ج ومُضادات الأكسدة مثل السبانخ، الجرجير، البنجر، اللفت، الكرنب، الطماطم، البطاطا الحلوة، الجزر، الخوخ المُجفّف.
  • زيت وبذور الكتان وزيت الأفوكادو كمصدر غذائي أو ماسك مُرطّب مُجدّد ومُغذّي للبشرة مُحارب للتجاعيد.

وختامًا عزيزي القارئ، فقد تناولنا معك خلال المقال أهم فوائد أمبولات الكولاجين لصحة الشعر والجلد وخلايا الجسم وطرق استخدامها الصحيحة للحصول على أفضل وأسرع النتائج، ولكن هذا لا يمنع طلب المشورة الطبية أولًا لتحديد الأنواع والجرعات المضمونة والمُناسبة لحالتك مع الكشف عن أي أعراض تحسسية ومدى المُلائمة لوضعك الصحي.

ترك الرد

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا

ثلاثة + 13 =