تسعة
الرئيسية » الغذاء والتغذية » كيف تسبب بعض الأطعمة الأرق وما هي أطعمة الأرق التي يجب تجنبها؟

كيف تسبب بعض الأطعمة الأرق وما هي أطعمة الأرق التي يجب تجنبها؟

تعلم معنا ما هي أطعمة الأرق التي تُسبب عدم الراحة أثناء النوم، وكيف يُمكن تناول بعض الأطعمة الأخرى التي تُساعد على النوم العميق، وما هي نصائح النوم الهادئ؟

أطعمة الأرق

هل تعلم أن الأرق الذي يُصيبك قبل الخلود إلى النوم من أهم مُسبباته الأطعمة التي تقوم يتناولها ليلًا، فهذه الأطعمة تُسمى أطعمة الأرق فهي من أكثر الأطعمة ضررًا ويجب الابتعاد عن تناولها خاصةً قبل النوم حتى لا تتسبب في حدوث بعض المشاكل وإصابة البعض بالتوتر والأرق، فنحن سنقوم بإلقاء الضوء على الأطعمة التي تُسبب الأرق، وسنعطي المعلومات الصحيحة لعلاج الأرق بواسطة بعض الأطعمة المُفيدة، وأخيرًا سنوضح الخطوات والنصائح الفعلية التي تقضي على الشعور بالأرق نهائيًا.

أطعمة الأرق

توجد الكثير من الأطعمة التي تؤدي إلى الشعور بالأرق وعدم النوم بسهولة بسبب إفراز بعض المواد المُنبهة للعقل والجسم، ومن خلالها لا يستطيع الشخص النوم بسهولة، ومن هذه الأطعمة ما يلي:

اللحوم المُدخنة

يجب الابتعاد تمامًا عن تناول اللحوم المُدخنة قبل النوم؛ لأنها تقوم بإنتاج بعض المواد المُنبهة بالجسم مثل: مادة الثيامين وبعض الأحماض الأمينية التي تعمل على تنبيه الدماغ بشكل قوي، ولا يستطيع الشخص حينها أن ينام بشكل طبيعي ولكن يشعر بالقلق والأرق الشديد.

اللحوم الحمراء

لا تتناول أي نوع من أنواع اللحوم الحمراء قبل الشروع في النوم؛ لأنها حتمًا ستُسبب لك الأرق وعدم الراحة في النوم؛ لأنها من المواد الغذائية التي تحتاج لوقت كبير حتى يستطيع الجهاز الهضمي هضمها، فيشعر الشخص بامتلاء معدته طوال الليل ولا يستطيع النوم وإذا نام يشعر دائمًا بالأرق المتواصل.

الشيكولاتة

تعتبر الشيكولاتة من أكثر المواد التي تحتوي على نسبة كبيرة من مادة الكافيين المُنبهة، والتي تُسبب الأرق طول الليل وعدم الراحة في النوم، وتزداد هذه المادة بنسبة كبيرة في الشيكولاتة الداكنة ولكن تقل نسبة الكافيين في الشيكولاتة البيضاء، فإذا كنت من محبي تناول الشيكولاتة فيُمكنك المُغامرة وتناول الشيكولاتة البيضاء حتى لا تُصاب بالأرق بسبب الشيكولاتة الداكنة.

البيتزا

تحتوي البيتزا على نسبة كبيرة من التوابل والصلصة المُسبكة التي تؤدي إلى الإصابة بالحموضة التي إذا شعر بها الشخص قبل النوم فإنه يُصاب بالأرق، كما تؤدي تناول البيتزا ليلًا إلى الإصابة بحرقة المعدة الشديدة، وبالتالي تعد من أطعمة الأرق التي يجب تجنبها تمامًا.

عشبة الكرفس

يُعرف الكرفس بأنه مُدر جيد للبول، ويستخدمه الأشخاص الذين يُعانون من عدم التبول بسهولة ليقوم بالتسهيل من عملية التبول بشكل طبيعي، وإذا قام شخص طبيعي بتناول الكرفس قبل الشروع في النوم سوف يستيقظ العديد من المرات للدخول إلى المرحاض؛ وبذلك سيُصاب بالأرق بسبب الاستيقاظ المُتكرر من النوم.

الأطعمة المقلية من أهم أطعمة الأرق

تعمل الأطعمة المقلية على صعوبة عملية الهضم وزيادة نسبة الحموضة؛ ومن ثم الشعور بالأرق الشديد، ومن أمثلة هذه الأطعمة: البطاطس وجميع أنواع اللحوم.

المكرونة

تحب الكثير من السيدات القيام بتناول طبق من المكرونة الساخنة الممزوجة بالصلصة الحمراء أو البيضاء ليلًا؛ لما لها من مذاقٍ مُتميز، ولكن يجب العلم أنها من أكثر الأطعمة التي من الممكن أن تُسبب الأرق بشكل سريع؛ لأن بعد تناولها لا يستطيع الجسم هضمها لأنها تتحول إلى مواد دهنية صعبة الهضم بشكل سريع؛ مما يؤدي إلى الإصابة بالأرق بسبب عدم القدرة على النوم.

الأطعمة الدسمة

هذه الأطعمة تحتوي على نسبة عالية من الدهون التي تؤدي إلى الشعور بعدم الراحة وامتلاء المعدة والأرق المستمر خلال الليل.

السكريات والحلويات

من المعروف أن الجسم يحتاج إلى السكريات حتى يتم حرقها ويتولد النشاط، فإذا قمنا بتناول السكريات أو الحلويات قبل النوم سوف نتعرض للإصابة بالأرق وعدم النوم طوال الليل؛ لأنها تُحفز الجسم على المزيد من النشاط، وأشارت بعض الأبحاث أن كثرة تناول السكريات قبل النوم تُسبب الأحلام بالكوابيس المُخيفة.

الآيس كريم

يعشق الأطفال تناول الآيس كريم بصورة متكررة، وتقوم الأم بعمله لهم ليلًا دون دراية منها أنهُ يُسبب الأرق وعدم الراحة بالنوم؛ لأنه مليء بالمواد السكرية التي تُسبب الأرق، ولكن إذا كان أطفالك يُريدون تناول الآيس كريم فلابد من تناوله أثناء النهار حتى يقوم الجسم بحرق السكريات الموجودة به وإعطاء جسمهم النشاط الذي يحتاجه لممارسة أعمالهم وواجباتهم اليومية.

الثوم

الثوم من أكثر الأطعمة التي تُسبب الأرق؛ لأنه يُسبب الشعور بحرقة المعدة والحموضة؛ فيجب إذا تم تناول بعض الأطعمة ليلًا ألا نتناول أي أطعمة تحتوي على الثوم؛ لما يحتوي على مواد فعالة تُسبب الأرق الشديد.

الأطعمة المُخمرة تعد من أطعمة الأرق

يُطلق هذا الاسم على الأجبان التي يتم تخميرها، فيُطلق عليها البعض اسم الأجبان القديمة التي تحتوي على نسبة عالية من الملح والشطة التي تؤدي إلى الإصابة بالأرق والقلق أثناء الليل إذا تم تناولها قبل النوم مُباشرةً.

صلصة الطماطم

من المعروف جيدًا أن الطماطم تحتوي على مواد غنية كفيتامين (c) الذي يحتاجه الجسم بصورة دورية، ولكن إذا قمنا بتناول صلصة الطماطم ليلًا سوف نُصاب بالأرق الشديد؛ لأنها حامضية بشكل كبير وتُسبب الحموضة المعدية.

المواد النشويّة

يجب الابتعاد عن تناول المواد النشوية كالأرز والخبز والحبوب لأنها تحتوي على نسبة كبيرة من الكربوهيدرات والسكريات التي تؤدي إلى الشعور بالأرق الشديد.

الأطعمة الحارة هي من أطعمة الأرق الخطيرة

هذه الأطعمة تحتاج إلى ثلاثة ساعات كي تستطيع المعدة هضمها، وإذا قمنا بتناولها قبل النوم سوف نُصاب بالأرق، كما سنصاب باضطراب الحالة النفسية والمزاجية.

البروكلي والقرنبيط

بالرغم من أن البروكلي والقرنبيط تُعتبر من الأطعمة الغنية بالألياف إلا أنها تساعد على الإصابة بالأرق الليلي؛ لأن هذه الخضروات تحتوي على مواد غير قابلة الذوبان وتُبطئ من عملية الهضم بشكل كبير، كما تحتوي على مواد تُساعد على الانتفاخ؛ وبالتالي يزداد الأرق وعدم الراحة بالنوم.

الأطعمة المالحة

عندما نقوم بتناول أطعمة مالحة بشكل كبير يُساعد ذلك على ارتفاع ضغط الدم وزيادة ضربات القلب؛ مما يؤدي إلى الشعور بعدم الارتياح والإصابة بالأرق والتوتر الليلي، كما أن زيادة نسبة الأملاح في الأطعمة تُسبب العطش الشديد طول الليل فيصبح النوم مُتقطعًا.

ما هي الأطعمة التي تُساعد في علاج الأرق؟

الحليب الدافئ

يساعد الحليب الدافئ على إنتاج مادة السيروتونين في الجسم، فهذه المادة تساعد على تعزيز النوم الصحي والدائم، فكثير من الأمهات تعطي لأبنائها كوب من الحليب الدافئ قبل النوم مُباشرةً لنوم عميق خالي من الأرق؛ فالحليب يعمل على الوقاية من كثير من الأمراض وضبط الساعة البيولوجية للجسم.

عسل النحل

يساعد العسل على هدوء الجسم والاسترخاء؛ لما به من فوائد جمّة، فيُمكن إضافة ثلاثة ملاعق من العسل على كوب من الماء الدافئ أو كوب من الزبادي قبل الخلود إلى النوم، فستشعر بالسكينة وستنام حتمًا.

الموز

يحتوي الموز على الكثير من الكربوهيدرات والبوتاسيوم والماغنسيوم فهذه المواد تعمل كمهدئات طبيعية للجسم، ويشعر الشخص بعد تناوله بالرغبة في النوم العميق الذي لا يتخلله أي أرق.

المكسرات

تساعد المكسرات على إنتاج هرمون السيروتونين الذي يُسمى بهرمون السعادة والرضا الذي يفرزه الدماغ، ومن خلال ذلك تهدأ النفس وينام بعدها الشخص نومًا عميقًا.

العنب

عند تناول العنب الطازج الغير مُخمر يتم إفراز هرمون الميلاتونين الذي يُنظم النوم والاستيقاظ، ويقوم بمنع الشعور بالأرق تمامًا.

النعناع

من مُحفزات النوم الطبيعية والسريعة، فعند تناول كوب من النعناع المغّلي يساعد على النوم بشكل سريع كما يساعد على النوم العميق.

نصائح للحصول على نوم هادئ وعميق

  1. تجنب تناول أي نوع من أنواع أطعمة الأرق المتعددة، وتناول الأطعمة التي تُساعد في علاج الأرق، وقد تم ذكرهما سابقًا.
  2. أخذ حمام دافئ قبل الخلود إلى النوم، فالمياه الدافئة تساعد على استرخاء الجسم بشكل كبير.
  3. البعد التام عن شرب المشروبات الكحولية أو المشروبات التي تحتوي على مادة الكافيين.
  4. عدم اصطحاب الأجهزة المحمولة عند الذهاب إلى النوم، فيُمكن لهذه الأجهزة إصدار بعد الإشاعات للدماغ والتي تعمل على إخداعها بأن هذا الضوء هو ضوء النهار ولا يستطيع الشخص أن ينام في هذا الوقت.
  5. مُحاولة تغيير وضع النوم فبدلًا من الاستلقاء على الظهر، من الممكن النوم على أحد الجانبين فقد يُساعد ذلك على النوم بعمق.
  6. تجنب النوم في أوقات الذروة؛ فهذه الأوقات لا تتسم بالسكينة في النوم، والأفضل تجنب النوم في النهار نهائيًا؛ لمُساعدة جسمك على أن ينام باستقرار خلال الليل.
  7. يجب ألا يتعدى النوم 8 ساعات؛ فالمعدل الطبيعي للنوم من 6: 8 ساعات يوميًا.
  8. القيام بالتنفس بعمق من خلال استنشاق الهواء وملئ رئتيك به من خلال الأنف، ثم إخراج الهواء من الفم وتكرار ذلك عدة مرات؛ فهذا يساعد كثيرًا على الاسترخاء والنوم بعمق.
  9. استنشاق زيت اللافندر قبل الخلود إلى النوم، ولكن يجب التأكد من نقائه؛ فذلك يُساعد على هدوء الجسم واسترخائه بشكل كبير.
  10. ارتداء الملابس الواسعة والفضفاضة أثناء النوم.
  11. تخفيف الإضاءة أثناء النوم؛ فلها عامل مُساعد في الشعور بالراحة واسترخاء عضلات الجسم والنوم بشكلٍ عميق.

يجب عليك الابتعاد نهائيًا عن تناول أطعمة الأرق فهي تجعلك لا تشعر بالنوم المُستقر طوال الليل، فهذه الأطعمة تحتوي على الكثير من المواد والزيوت التي تعمل على صعوبة هضم الطعام، ولكن يُمكنك تناول الأطعمة التي تُساعد في علاج الأرق ولكن مع الحظر فلا يجب ملئ المعدة بها؛ فذلك يعمل على الإصابة بالأرق أيضًا، كما يجب عليك اتباع الإرشادات والنصائح المفيدة التي تُساعد على نومٍ عميق يتسم بالهدوء.

ملحوظة: هذا المقال يحتوي على نصائح طبية، برغم من أن هذه النصائح كتبت بواسطة أخصائيين وهي آمنة ولا ضرر من استخدامها بالنسبة لمعظم الأشخاص العاديين، إلا أنها لا تعتبر بديلاً عن نصائح طبيبك الشخصي. استخدمها على مسئوليتك الخاصة.

ندى حسن

من هواياتي المطالعة واهوى الكتابة كثيرا و الابحار عبر الانترنيت لمعرفة كل جديد

أضف تعليق

19 + 8 =