أساليب تربية الأطفال كوالد

تتدخل عدة عوامل في طريقة التعامل مع الطفل كنوع المجتمع المحيط بهم، والسن، وعدد أفراد الأسرة. ولكن تظل أساليب تربية الأطفال الصحيحة واحدة كما يشير إليها خبراء التربية. والأبوة قد تكون مسئولية كبيرة ولكنها تعد أيضا واحدة من أجمل وأغنى الخبرات التي قد تكتسبها كالوالد قد تفوق كل الخبرات التي تعلمتها في حياتك. وحتى تكون والداً جيداً فإنك بحاجة إلى أن تتعلم أساليب تربية الأطفال الصحيحة وتتعلم كيف تجعلهم سعداء وأصحاء، وكيف تشعرهم بالتقدير والحب. بينما عليك أن تعلم الطفل الفرق بين الخطأ والصواب، فإن عليك إيجاد طرق للثواب والعقاب تحترم الطفل ورغبته في التعلم، ولا تحد من طريقة تفكيره أو تضعف شخصيته. ويعرف الخبراء أساليب التربية الصحيحة بالأساليب التي تخلق بيئة مناسبة تتيح لطفلك تطوير مهاراته وتصل به إلى مرحلة الثقة بالنفس والاستقلالية.

تعلم أساليب تربية الأطفال الصحيحة

نصائح لتربية الأطفال الصحيحة كوالد

1امدح طفلك وشجعه

من أهم أساليب تربية الأطفال الصحيحة المديح. أكثر من مدح طفلك على بذله الجهد للتعلم والإشادة بمحاولاته لتطوير مهاراته حتى وإن فشل في الوصول إلى المهارات المطلوبة. علم طفلك كيف يثابر ويعيد المحاولة إذا فشل. الطفل يحتاج أن يشعر بأن والديه فخورين به مما يمنحه الثقة الكبيرة بالنفس. وعندما يشعر الطفل بالثقة يشعر أن بإمكانه النجاح، وتزداد قدرته أن يكون مستقلا، كما تنمي فيه روح المغامرة. ولكن احذر، فالمدح الزائد قد يتحول إلى مشكلة. فإذا كان أسلوب التربية قائم فقط على المدح والمكافآت فسيتوقف عن محاولاته في بذل الجهد والتعلم عندما تتوقف عن مدحك أو ثنائك عليه. استخدم المدح الذي هو من أساليب تربية الأطفال الصحيحة بالكثير من الحذر.

2النصيحة

النصيحة أمر هام جدًا ضمن أساليب تربية الأطفالالصحيحة. لذلك اجعلها عادة لك أن تمدح طفلك في حدود ثلاث مرات يومياً على ما يبذله من جهد مثل حل أو تشغيل لعبة جديدة، غسل يديه قبل أو بعد الأكل، حل تمارين، حتى وإن لم يصل إلى المستوى المطلوب فقد اثن عليه على بذله الجهد لذلك. شجعه على التعلم. اجعل مدحك ليس فقط في شكل مكافأة أو تصفيق، ولكن أجعله في وصف للعمل الذي قام به، مثل “شكرا لك على قيامك بغسل يديك” أو “لد قمت بعمل رائع في حل تلك اللعبة”.

3ضع قواعد لمنزلك

الانضباط ضرورة لكل منزل، والهدف من الانضباط ليس تقييد الطفل ولكن مساعدة على تقويم سلوكياته، وتعريفه الفرق بين الخطأ والصواب. كما يساعد وضع الحدود الطفل على اختيار السلوكيات المقبولة. ويساعد وضع القواعد على فهم ما يتوقع منه القيام به، ويجب أن تكون القواعد متسقة ومناسبة، فلا يمكنك وضع قواعد مضادة لبعضها، حتى لا يتحير الطفل. ضع نظام للعقاب لمخالفة القواعد يشمل التدرج في العقاب. كن أول الملتزمين بتلك القواعد. فلا يمكنك وضع قاعدة لا يسمح بالصوت العالي في المنزل وتكون أنت أول الصارخين.

4خصص وقتاً لأطفالك

في كثير من الأحيان قد تجد ذلك صعباً، ولكن عشر دقائق مخصصة بالكلية لطفلك قد تفرق كثيراً معه. الطفل الذي لا يحظ بالوقت أو الاهتمام اللازمين من الوالدين، قد يلجأ إلى التصرف بشكل عدواني أو يسئ التصرف فقط للحصول على الاهتمام. خصص وقتاً حتى لو كان قصيراً للاهتمام بطفلك وعمل أي نشاط معه. وفى تلك الأثناء عليك أن يكون اهتمامك كله منصبا على الطفل، لا تنشغل عنه بالرد على الهاتف أو مشاهدة التلفاز.

5الاتصال الجيد من أساسيات أساليب تربية الأطفال الصحيحة

أنت طبعا لا تتوقع أن ينصت لك طفلك جيدا ويستمع لكلامك وينفذه، إذا كنت أنت لا تفعل ذلك، الانصات الجيد من الأساليب المهمة لكسب ثقة الطفل وتنمية احترامه لذاته. والانصات يجب أن يكون إيجابي. فلن تكون منصت إيجابي وانت تستمع لطفلك وتركز عينيك في مشاهدة المباراة. الانصات الإيجابي يتطلب التواصل بالحواس كالعينين. وحيت يتواصل طفلك معك فهو ينتظر منك رداً على ما يقوله. اجعل كلامك مع الطفل واضح ومباشر. إذا أردت من طفلك القيام بشيء معين فقط اذكره له، وانصت إليه جيدا ربما يحاول توضيح ما المشكلة التي تجعله لا يقوم بالعمل بشكل جيد. فإذا أردت من طفلك تنظيف غرفته، فقل له “نظف غرفتك الآن” ولا تقل “كم مرة طلبت منك تنظيف غرفتك”. اترك لطفلك مساحة للتعبير عن رأيه واستمع إليه جيدا.

6قد يكون الشجار أمام الأطفال في بعض الأحيان إيجابي

لا يخلو منزل من الشجار، فأجعل الشجار أمام أطفالك بشكل حضاري توضح فيه أن الاختلاف بين الأطراف مهما كان لا يجب أن يتعدى حدود الاحترام ولا يجب أن يحتد طرفاً على الأخر. علم طفلك من خلال الشجار احترام الآخرين، واحترام الاختلاف في الآراء. عمله كيف يختلف فالطفل مهما كان منزله هادئ ففي يوم من الأيام سيخرج للمجتمع ويتعامل مع الأشخاص بمختلف بيئتهم وتوجهاتهم. إذا ما فعلت هذا الأمر، فإنك سوف تكون في خطواتك الجادة نحو تعلم أساليب تربية الأطفال الصحيحة.

7لا تقارن طفلك بالآخرين

كل طفل في العالم يتميز بصفة من الذكاء، وقد أثبت العلماء أن هناك أنواع عديدة من الذكاء غير الذكاء في حل المسائل الرياضية، مثل الذكاء الموسيقى أو الذكاء الاجتماعي، عليك معرفة مواطن التميز لدي طفلك. احذر كل الحذر من مقارنته بالآخرين مثل أخوته أو أفرباءه. فهذا من شأنه أن ضع بعض الكراهية داخل الطفل، كما أنه قد يفقده الثقة بنفسه.

8انتقد سلوك الطفل، لا الطفل نفسه

انتقاد سلوك طفلك، وليس طفلك. فعليك الحذر من إجراءات الانتقاد وكيفية توصيله إلى مسامع الطفل. فأنت تريد من طفلك أن يبذل الجهد للقيام بأعمال معينة، فقم بذلك عن طريق تقويم سلوكه وليس بالتقليل من ثقته بنفسه. فعندما يقوم الطفل بعمل سلوك سيء فعليك فقط انتقاد ذلك السلوك. فمثلا عندما يقوم طفلك بضرب أخته فلا تقل له “أنت سيء” ولكن قل “لقد قمت بسلوك سيء فمن الخطأ ضرب أختك وعليك الاعتذار لها”. عليك أن تكون حازما عندا تلفت نظره للسلوك الخاطئ الذي قام به.

9تجنب العقاب العلني

قد يقوم الأطفال بسلوكيات غريبة عليهم وسيئة عند الذهاب إلى بعض الأقارب أو حتى في الأماكن العامة. وقد يرجع ذلك لشعورهم بان المكان غريب عليهم، أو رؤيتهم لبعض الأطفال يقومون بذلك السلوك فيحبون التجربة مثلهم. إذا قام طفلك بتلك السلوكيات فعليك أخذة بشكل فردي وتأنيبه سراً وليس أمام الآخرين. ولا تقم أبدا بعقابه أو ضربه أمام الآخرين فهذا قد يولد شعورا بالذل والانكسار داخل الطفل، العقاب العلنيليس من أساليب تربية الأطفال الصحيحة على الإطلاق.

10تأكد من حصول طفلك على الكفاية من النوم والطعام

يتأثر سلوك الطفل بالجوع أو العطش، أو الإجهاد الناجم عن عدم حصوله على القسط الكافي من النوم. كما يؤثر أيضا نوع الطعام في سلوك الطفل. فالطفل الذي يحتوي نظامه الغذائي على الكثير من السكر الناتج عن الحلوى أو الطعام السريع، بالإضافة إلى معاناة الطفل من السمنة والتي قد تؤدي إلى أمراض أخري، قد يميل في كثير من الأحيان إلى التصرف بعدوانية. فتأكد دائما أن طفلك لا يبكي أو يتصرف بسلوك سيء نتيجة لشعوره بالجوع أو العطش، أونه يحصل على الطعام الصحي المليء بالفيتامينات اللزمة لنموه. وتأكد أيضا أنه حصل على القسط الكافي من النوم.

أخيرا فإن من أهم أساليب تربية الأطفال الصحيحة أنك كوالد تغمر طفلك بالحب، الحب غير المشروط، فلا تعلم طفلك “سأحبك إن أكلت طعامك كله” أو “سأحبك إن انتهيت من واجباتك” امدح أفعاله ولكن أخبره أنك تحبه مهما فعل. اشرح له أنك عندما تعاقبه أو تنتقد تصرفاته فهو من حبك له وتأكد من أن طفلك يصله شعورك بالحب. تذكر أيضا أن الطفل يعتمد في تعلمه على المحاكاة فعليك ضبط تصرفاتك وأن تكون أول الملتزمين بالقواعد التي تضعها لطفلك. وفر له بيئة صحية ونظيفة، وأدعم قدرته على التخيل والإبداع والاستقلالية.

1 تعليق

  1. احسنت … بارك الله فيكم … استمروا في عمل الخير و تقديم كل الافكار و الاساليب الحسنة المساعدة على تربية الاطفال .

ترك الرد

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا

أربعة × 3 =