آلام الظهر بالكركم

علاج آلام الظهر بالكركم هول حل جديد للتعامل مع آلام المفاصل والعظام بالظهر، إن آلام الظهر ووجع الروماتيزم والمفاصل من أكثر المشكلات التي تواجه كبار السن وغيرهم من أشخاص يعانون مشكلات في العظام من حيث الهشاشة ونقص مكوناتها، وتعتبر المسكنات والعقاقير الكيميائية هي أشهر المواد التي يتم تناولها للتغلب على تلك المشكلة والمقدرة على مجابهة أعباء الحياة، ولكن تلك المسكنات لا شك لها أضرارًا بالغة على الصحة حال زادت نسبتها في الدم واعتاد عليها الشخص لشهور وسنوات؛ ففي بعض الأحيان يصل الأمر حد الإدمان أو يعتاد الجسم على تلك الجرعة من المسكنات ويتفوق عليها الألم فيبدو بحاجة ماسة إلى جرعات كورتيزون وغيرها من مسكنات لها آثار جانبية عديدة ضارة؛ هذا الأمر دفع أخصائيي العلاج الطبيعي والعلاج بالأعشاب إلى البحث والتوصل لعلاجات طبيعية تزيل وتسكن آلام العظام والمفاصل، فوقع الاختيار على تسكين آلام الظهر بالكركم حيث يحتوي على فوائد عديدة، كما أن طريقة استعماله بسيطة وصالحة لتسكين ألم المفاصل والروماتيزم أيضًا وليس الظهر فحسب، وفيما يلي توضيح أكثر لطريقة عمل لبخة الكركم واستعمالها.

حليب الكركم

آلام الظهر بالكركم حليب الكركم

يعتبر حليب الكركم من أكثر المشروبات المعروفة حول العالم بفعاليتها الكبيرة وما تحويه من عناصر غذائية مفيدة جدا للجسم، بل إن خبراء التغذية العلاجية اعتادوا وصف حليب الكركم كعلاج طبيعي لكثير من الأمراض والأزمات الصحية، وبات من المعروف طبيًا آلية علاج آلام الظهر بالكركم، وتوجد الكثير من الوثائق والمراجع القديمة التي توضح كيف أن القدماء لطالما استعملوا حليب الكركم للحصول على مزايا صحية عديدة إلى جانب الاستمتاع بالطعم اللذيذ والنكهة المميزة، وفيما يلي نلقي الضوء أكثر على طريقة إعداد حليب الكركم، وبعض الفوائد المستخلصة منه:

طريقة تحضير حليب الكركم

هناك عدة خطوات يمكن باتباعها الحصول على المشروب الذهبي أو حليب الكركم، وهو مفيد للغاية في علاج آلام الظهر والمفاصل، ويجب اتباع الخطوات بالنسب الصحيحة للحصول على أفضل النتائج:

  • في البداية يتم جلب أعشاب الكركم وطحنها أو دقها جيدًا أكثر من مرة حتى تتحول لبودرة مطحونة جيدًا، ولا شك هذه الطريقة هي الأفضل للحصول على أفضل النتائج بدلًا من الاستعانة بمسحوق الكركم الجاهز لدى محلات العطارة التي تكون فقدت زيوتها الطيارة وأهميتها الطبية.
  • في الخطوة الثانية، يتم الاستعانة ببعض الفلفل الأبيض ومن ثَمَّ طحنه جيدًا هو الآخر بنفس طريقة طحن الكركم، ويفضل أن نطحنه بالمنزل وألا نشتريه مطحونًا كما فعلنا مع الكركم حتى لا يكون قد فقد زيوته ومميزاته، وبعدها يتم خلط كمية قليلة من هذا الفلفل إلى مسحوق الكركم.
  • في الخطوة الثالثة نكون بحاجة إلى كوب من اللبن الدافئ بعد غليه جيدًا للتخلص من أية بكتيريا وميكروبات فيه، ثم يتم خلط مسحوق الكركم والفلفل الأبيض في كوب الحليب هذا، ويتم تقليب الخليط جيدًا حتى يصبح محلولًا ذهبي اللون.
  • يتم وضع هذا الخليط بالكامل على الإناء وتسخينه ثانيةً حتى يبدأ في مرحلة الغليان، وبعدها يتم خفض الحرارة كثيرًا وترك الخليط في وعاء ساخن على النار لمدة ربع ساعة فقط.
  • في الخطوة ما قبل الأخيرة، يتم رفع المشروب من على النار، ويتم تصفيته جيدًا للتخلص من أية شوائب قد تكون عالقة به.
  • أخيرًا، يتم الاستعانة بملعقة واحدة من العسل، ويفضل بالطبع أن يكون عسل نحل طبيعي بهدف تذويبه في المشروب لكي يتم استساغته بطعم ألذ، وفي الغالب ما يقدَّم المشروب دافئًا تمامًا.

علاج آلام الظهر بالكركم وفوائده الأخرى

هناك فوائد عديدة للغاية توصلت إليها الدراسات حول تناول مشروب حليب الكركم، ولا تتوقف نتائجه فقط عند التغذية أو الطعم اللذيذ، ولكنه مفيد كثيرًا لعلاج آلام الظهر بالكركم كما أثبتت الدراسات، وفيما يلي أبرز تلك الفوائد:

  1. يستعمل مشروب حليب الكركم كمعالج قوي للأرق الذي يصيب الكثيرين ليلًا ويمنعهم النوم والاستمتاع بليلة هانئة؛ إذ أنه يمد الجسم بقدر كبير من الراحة والاسترخاء يجعل ذهنه وعضلاته على أتم الاستعداد للتمدد والغط في نوم عميق.
  2. يستعمل شراب حليب الكركم كمعالج قوي لنزلات البرد وأعراض الإنفلونزا وما يصاحبها، كما أنه يعالج الكثير من التهابات الحلق وكذلك المشاكل التي تتعلق بالتنفس والبلغم والالتهابات في منطقة البلعوم والقصبة الهوائية، ويساعد على طردها من الجسم والتخلص منها نهائيًا.
  3. يعتبر تناول الكركم من الأمور المفيدة جدًا في تنشيط عمل الجهاز الهضمي وأعضاءه المختلفة؛ فهو معروف بقدرته الفائقة على تسهيل عملية الهضم والتخلص من مشاكل عسر الهضم وما قد يصاحبه بعدها من التهابات وتقلصات معوية ومشاكل القولون العصبي.
  4. يعتبر حليب الكركم من المشروبات المفيدة للغاية بالنسبة للجهاز الإخراجي في جسم الإنسان؛ إذ أنه يجنب الجسم التعرض لمشاكل الإمساك المزمن وكذا الإسهال، كما أنه مفيد للغاية في تخليص الجسم من الغازات المتراكمة في الأمعاء والقولون محدثةً مشكلات الانتفاخ والقولون العصبي.
  5. يستعمل حليب الكرم كثيرًا في تخفيف آلام الطمث ومشاكله عند الفتيات والتقليل من آلام الدورة الشهرية، كما يسهم كثيرًا في استرخاء الجسم وراحته وعضلات الرحم.
  6. ينصح كثير من خبراء التغذية والعلاج بالأعشاب بأن يتم علاج آلام الظهر بالكركم وكذلك آلام المفاصل والصداع النصفي وغيره من آلام تصيب عظام ومفاصل الإنسان، وبالإضافة للتخلص من الألم فإنه يساعد على مرونة العضلات والمفاصل، ويقلل كثيرًا من الالتهابات ومشاكل الغضاريف والأربطة.
  7. يساهم حليب الكركم في علاج الكثير من الأورام والسرطانات، كما تقلل كثيرًا من مشاكل وآلام البروستاتا وأورام الثدي والكبد ومشاكل القولون.
  8. إن من أبرز فوائد المشروب الذهبي وهو حليب الكركم، أنه يعمل على تنشيط الدورة الدموية في مختلف أنحاء الجسم، كم يعمل على تخليص الجسم من السموم لا سيَّما تلك الموجودة في الكبد والكلى؛ الأمر الذي يضمن تنقية الجسم من الفضلات المختلفة ويشكل ذلك ضمانة كبيرة لتوصيل الأكسجين لمختلف أنسجة الجسم.
  9. يحتوي حليب الكركم على الكثير من العناصر التي تشكل علاجًا ناجعًا للاضطرابات العصبية والمشاكل الذهنية والنفسية المختلفة كالاكتئاب والقلق وغيرها.
  10. يعتبر الحرص والمداومة على تناول حليب الكركم من الأمور التي تضمن توسيع الأوعية الدموية والتخلص من الكولسترول؛ وبالتالي تجنيب الجسم مشاكل عديدة تتعلق بالقلب والجلطات التي تصيب الدماغ وتصيب القلب فجأة.
  11. يعتبر حليب الكركم من أكثر المشروبات الصحية مقاومَةً للالتهابات بشكل عام، وذلك لأنه يحوي مواد تشكل مضادات قوية وفعالة للأكسدة، ويحوي العديد من المواد المطهرة للجسم مثل مادة الكركمين.
  12. يساهم حليب الكركم كثيرًا في التخلص من الدهون الزائدة والتغلب على مشاكل وأمراض السمنة المفرطة، وكذلك ينصح به أخصائيو التغذية كحل قوي لإنقاص الوزن.
  13. يساهم المشروب الذهبي في تقوية الجهاز المناعي للجسم والتصدي للبكتيريا والميكروبات والجراثيم المختلفة، وهذه المناعة تشكل حائط صد قوي ضد الالتهابات والتقلصات التي قد تصيب أنسجة الجسم وأعضائه المختلفة.

فوائد الكركم للعظام

آلام الظهر بالكركم فوائد الكركم للعظام

يحتوي الكركم على فوائد عديدة للغاية للعظام والمفاصل، وهذه الفوائد جعلت أطباء العظام وكذا المتخصصون في العلاج بالأعشاب ينصحون مرضاهم بتخفيف آلام الظهر بالكركم ، وفيما يلي بعض الفوائد التي يتيحها الكركم للعظام:

  • يستخدم الكركم كثيرًا لأولئك الذين يعانون من لين وهشاشة بالعظام، ويمكن أن يتناوله الشخص بمفرده على هيئة شراب، أو يدخل ضمن مكونات أخرى للحصول على أفضل النتائج.
  • من فوائد الكركم للعظام أنه يساهم كثيرًا في تخفيف آلام والتهابات المفاصل بشكل عام، وكذلك آلام الصداع وغيره من اضطرابات وأوجاع تصيب الجهاز العظمي.
  • توصلت الدراسات إلى أن مسحوق الكركم عند تناوله يعطي الجسم كمية لا بأس بها من مادة “كوركومينواس” والتي تفيد كثيرًا في منع الالتهابات المفصلية ومشاكل الروماتيزم الروماتويد.
  • يحتوي الكركم على قدر كبير من مركّبات الكركمين وكذلك فيتامين “هـ”، وهذه المواد مفيدة للغاية لصحة الجهاز العصبي والعضلي للجسم، لا سيَّما إذا تم خلطه باللبن للحصول على حليب الكركم أو ما يسمى بالمشروب الذهبي.

طريقة عمل لبخة الكركم

توجد ثلاثة خطوات أساسية للحصول على لبخة الكركم وضمان الحصول على أفضل فوائدها وكذا ضمان أن تكون محتفظة بمكوناتها الأساسية، وهذه الخطوات هي:

  1. للحصول على لبخة الكركم يتم جلب جذور الكركم ومن ثَمَّ طحنها جيدًا وسحقها أكثر من مرة للحصول على أفضل النتائج واستخراج الزيوت العطرية المفيدة فيها، ويفضل أن يتم طحن الكركم في البيت وعدم شراءه مطحونًا من المحلات لأنه بذلك يكون قد فقد الزيوت والمواد الهامة المتواجدة خلاله.
  2. في الخطوة الثانية يتم خلط هذا المسحوق بالماء الدافئ أو بزيت جوز الهند، ثم دهانه على المفاصل والمناطق المصابة بالالتهابات والآلام، على أن يتم تنظيف المنطقة جيدًا لضمان وصول فوائده إلى المفاصل المصابة عبر مسام الجلد.
  3. أخيرًا يجب الاستعانة بقطعة من الشاش أو القماش الرقيق لتغطية اللبخة وربطها جيدًا، وهذا النوع من القماش يضمن تمرير الهواء النقي إلى الجلد، وكذلك ضمان ربط اللبخة بالمنطقة المصابة.

طريقة استخدام الكركم للمفاصل

آلام الظهر بالكركم طريقة استخدام الكركم للمفاصل

هناك أكثر من عشر طرق يمكن استعمالها جميعها في علاج آلام الظهر بالكركم وكذا علاج المفاصل بشكل عام، ومن تلك الطرق ما يلي:

الكركم مع الحليب

وفي هذه الطريقة يتم الاستعانة بالحليب الدافئ لعمل محلول من الكركم مع كمية قليلة للغاية من الفلفل الأبيض، ثم يتم تناول المشروب دافئًا بعد غليه وتصفيته وإضافة العسل أو السكر لضمان استساغته بطعم جيد، وهذا الشراب يساعد كثيرًا على النوم باسترخاء دون التأوه والتألم من مشاكل العظام والتهابات المفاصل.

الكركم مع الماء

يتم إضافة ملعقة من مسحوق الكركم بعد طحنه في البيت للاحتفاظ بزيوته وفوائده إلى كوب من الماء، وبعدها يوضع على النار لمدة ربع ساعة حتى يغلي تمامًا، وغالبًا يتم تناول هذا المشروب دافئًا في خلال ثلاث إلى أربع ساعات فقط بعد رفعه من على النار، وذلك لضمان الحصول على أكبر قدر ممكن من مادة الكركمين.

الكركم مع الزنجبيل

يستخدم خليط الكركم والزنجبيل كمضاد قوي للغاية للالتهابات التي تصيب المفاصل العظمية، كما أن تخفيف آلام الظهر بالكركم مفيد للغاية حين يتم خلطه مع الزنجبيل، وللحصول على أفضل مشروب يتم خلط مقدار نصف ملعقة من مسحوق الكركم، مع نصف ملعقة أخرى من مسحوق الزنجبيل، ثم يُتْرَك في كوب من الماء لحوالي نصف ساعة، يتم بعدها تناول المشروب.

الكركم مع زيت جوز الهند

يعتبر هذا الخليط من أكثر الأشياء فائدة ونفعًا للحصول على عجين أو لبخة جيدة لتسكين وجع المفاصل وعلاج آلام الظهر بالكركم بشكل طبيعي وصحي بعيدًا عن المسكنات الكيميائية، حيث يتم خلط ملعقة واحدة من مسحوق الكركم مع قدر مناسب من زيت جوز الهند النقي، وبعد تقليبه نحصل على عجين أو لبخة مناسبة يتم دهنها على المناطق المصابة من العظام والمفاصل، ويتم ترك هذه العجينة على العظام لعدة ساعات وبعدها يتم إزالتها، على أن يتم تكرار تلك الخطوات مرات أخرى حتى يتم التخلص من الآلام.

الكركم مع مسحوق الليمون ونترات البوتاسيوم

إن من أبرز طرق علاج المفاصل والعظام باستعمال الكركم، بأن يتم خلطه مع مسحوق الليمون، وكذلك إضافة كمية مناسبة من مسحوق نترات البوتاسيوم وهو مسحوق من الجير والملح، وهذا الخليط كله يتم دمجه وتقليبه حتى يحصل الشخص على قوام العجينة ليتم وضعها على المناطق المصابة من المفاصل، وغالبًا يوصي خبراء العلاج بالأعشاب بأن تتم تغطية المكان بقطعة من القماش، ويتم تكرار نفس الخطوات عدة مرات للحصول على أفضل النتائج.

عجينة الكركم

وهي عجينة مفيدة للغاية وأثبتت فعاليتها لعلاج آلام الظهر بالكركم ونحصل عليها عبر خلط ربع كوب من مسحوق الكركم مع نصف كوب من الماء النقي، وبعدها يوضع الخليط على ماء دافئ حتى يغلي، وفي تلك الأثناء يتم تقليب الخليط باستمرار حتى يصبح عجينة ذات قوام متماسك، وبعدها يُرْفَع الخليط من على النار ويُتْرَك حتى يبرد ثم يوضع في الثلاجة، وكل يوم يستخدم لدهان المناطق المصابة من العظام والمفاصل.

الكركم مع صفار البيض وزيت جوز الهند

في تلك الطريقة يتم الاستعانة بالبيض وزيت جوز الهند؛ حيث يتم خلطهما مع الكركم في الخلاط، مع الحرص على أن يكون صفار البيضة وحده هو المستخدم وليست البيضة بالكامل، ويمكن لربة المنزل أن تستعمل الخلاط أو مضرب البيض في عمل هذا الخليط، وبعدها يمكن تناوله على مدار اليوم بهدف علاج التهابات المفاصل والتخلص من آلام الظهر بالكركم وزيت الجوز.

الكركم مع عشب الليمون والفلفل الحار وزيت جوز الهند

نلاحظ أنه في معظم الطرق يتم الاستعانة بزيوت جوز الهند وخلطها مع الكركم للحصول على أفضل نتائج علاج العظام والمفاصل، ولكن في تلك الطريقة يتم إضافة عدد خمس ملاعق من مسحوق الفلفل الحار، مع خمس ملاعق أيضًا من مسحوق الكركم المطحون في المنزل، وفي النهاية يضاف إليهم بعض أعشاب الليمون وكمية مناسبة من زيت جوز الهند، وبعدها يتم خلط كل تلك المكونات معًا وتوضع على النار حتى تسخن على درجة حرارة 150 درجة مئوية، ويفضل أن يوضع الخليط في الفرن لمدة أربع ساعات على نفس درجة الحرارة، وفي النهاية يتم تصفية الخليط من خلال مصفاة ضيقة للغاية أو قطعة من القماش الرقيق لضمان رصد وجمع الشوائب المتبقية، وبعدها يتم وضعه على المنطقة المصابة من المفاصل لضمان الحصول على أكثر راحة وتسكين ممكن.

الكركم مع الزنجبيل ومسحوق الحلبة

يمكن الحصول على خليط مناسب لعلاج آلام الظهر من الكركم عبر استعمال جذور الزنجبيل المجففة والمطحونة، مع إضافة مسحوق الحلبة ومسحوق الكركم، ومن ثّمَّ يستخدم الخليط كمضاد قوي للالتهابات التي تصيب العظام والمفاصل، وبالطبع يضاف الخليط على الماء الدافئ ويتناوله المصاب مرتين يوميًا صباحًا ومساء.

الكركم مع عصير الليمون

يتم الاستعانة بعصير الليمون لإضافته إلى مسحوق الكركم، وبعدها يضاف الخليط إلى الماء المغلي في محاولة لعمل عجينة ليتم استعمالها فيما بعد على المفاصل المصابة بالتهابات حادة وآلام في العظام، وبعد الانتهاء يتم غسل المنطقة بالماء، على أن يتم تكرار نفس الخطوات كل يوم حتى يمكن علاج آلام الظهر بالكركم .

لبخة الكركم للمفاصل

آلام الظهر بالكركم لبخة الكركم للمفاصل

لبخة الكركم كما أوضحنا طريقة عملها من خلال خلط الكركم مع الماء المغلي حتى يستخرج زيوته في الخليط، وبعدها يتم ضعه على الأماكن المصابة بالتهابات وآلام، ويمكن تطبيق تلك الطريقة على مختلف مفاصل الجسم في الذراع والقدم وحتى الكتف والركبة وغيرها، على أن يتم تغطية تلك اللبخة بقماش رقيق يسمح بدخول الهواء للمفصل، وفي الوقت ذاته يحفظ الخليط من التساقط، كما يمكن استعمال زيت جوز الهند بدل من الماء الدافئ، وهذا الأمر لا شك يترك نتائج مذهلة؛ حيث يتسرب الزيت من مسام الجلد حاملًا معاه بعض المواد المسكنة التي يحتويها الكركم.

وفي السياق ذاته يجب الانتباه إلى أن الكركم وإن كان فعَّالًا جدًا ضد الالتهابات المفصلية والعظمية، إلا انه لا يغني عن زيارة الطبيب ومراجعته للتأكد من خلو الجسم من أية أمراض تستدعي تدخلات جراحية أو علاج وعقاقير كيميائية أخرى، وتبقى أهمية الكركم فقط محصورة في أنه بديل مناسب عن مسكنات الألم المختلفة التي قد يعتاد عليها الجسم حتى يدمنها الإنسان، وتتحول فيما بعد لمشكلة حقيقية بعد أن كانت علاجًا فعَّالًا.

طريقة علاج الروماتيزم بالكركم

آلام الظهر بالكركم طريقة علاج الروماتيزم بالكركم

يطلق الروماتيزم على بعض الآلام التي تصيب الجهاز العظمي أو الجهاز العضلي في جسم الإنسان أحيانًا، ويكون لها تشخيصات خاصة مختلفة تمامًا عن مشاكل العظام والمفاصل، ولكن المشترك في الأمر هو أعراض الروماتيزم التي قد تظهر على هيئة تيبس في المفاصل وآلام عديدة في منطقة أو مناطق من الجسم تزداد حسب درجات الحرارة، وغيرها من أعراض روماتيزمية وروماتويدية، ولا شك علاج آلام العظام وعلاج آلام الظهر بالكركم كلها أمور ثبتت فعاليتها؛ ولذا ينصح الأطباء باستعمال لبخة الكركم لوضعها على الأماكن والمناطق المصابة بآلام روماتيزمية في الجسم لضمان تخفيف حدة الألم، كما يمكن استعماله كشراب مع اللبن المغلي، أو تناوله كمشروب مع جوز الهند والماء الدافئ للحصول على أفضل نتائج التسكين ومضادات الأكسدة والالتهابات.

أثبتت الدراسات الطبية الأخيرة أن الكركم يحتوي على العديد من العناصر المسكنة للآلام خاصةً تلك الآلام المرتبطة بالعظام والمفاصل، ولذلك فإن علاج آلام الظهر بالكركم من أفضل الحلول التي ينصح بها خبراء العلاج بالأعشاب، كما أن لبخة الكركم مفيدة للغاية في هذا الأمر؛ حيث يتم سحق جذور الكركم وخلطها بالماء الدافئ، أو خلطها بزيت جوز الهند قبل أن توضع على المفاصل المصابة بالالتهابات، ويتم بعدها استعمال قطعة من الشاش أو القماش الرقيقة بهدف لف تلك المنطقة، ويتم تكرار هذه التجربة مرتين كل يوم للحصول على أفضل النتائج، ومن جانب آخر يمكن استعمال الكركم كمشروب طاقة يطلقون عليه المشروب الذهبي، وتكون نتائجه مفيدة للغاية كمضاد للأكسدة والالتهابات ومنقي ومطهر عام للدم والأوردة؛ مما يمنع التجلطات الدماغية والقلبية المفاجئة.

ملحوظة: هذا المقال يحتوي على نصائح لاستخدامات طبية لواحدة أو أكثر من الأعشاب الطبيعية أو النباتات أو الأطعمة أو الزيوت، هذه العلاجات في الأحوال العادية وبالنسبة للأشخاص الطبيعيين لا تسبب أضرارًا، لكن يجب دومًا الرجوع إلى الطبيب قبل استخدامها للتأكد من ملائمتها لحالتك الصحية وعدم تعارضها مع أدوية قد تتعاطاها وتحديد الجرعة الملائمة منها، وتزداد أهمية الاستشارة الطبية في حالة الأطفال وكبار السن والحوامل والمرضعات.

ترك الرد

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا

18 − إحدى عشر =