آلام الدورة الشهرية

تعتبر آلام الدورة الشهرية أو كما يطلق عليها (عسر الطمث) من أشد الآلام التي تتعرض لها بعض النساء في حياتهن، وقد تتراوح تلك الآلام بين الحدة والاعتدال؛ وكثيرا ما تنطوي بعض النساء على أنفسهن وتلازمن حجراتهن خجلا من إظهار تلك الآلام التي تسبب لهن المتاعب الجسمية والنفسية؛ فتعكف في غرفتها وتلازم بيتها بعيدا عن الناس حتى ولو كانوا مقربين منها، وتحدث تلك الآلام في العادة أسفل البطن أو في الظهر أو الفخذين، وقد يصاحبها غالبا صداع وآلام في الرأس، ويمكن أن يصاحبها غثيان ودوخة أو إغماء، وأحيانا تعاني المرأة من الإسهال أو الإمساك أثناء فترة الدورة الشهرية أو الحيض، وتظهر آلام الدورة الشهرية بصورة كبيرة مع الفتاة المرهقة فتشعر بالألم أكثر من غيرها؛ لذلك لابد أن تكون الأم على حذر شديد في التعامل مع ابنتها خلال تلك الفترة مع توعية ابنتها بضرورة اتباع الطرق السليمة للتعامل مع الحيض والتخلص من آلامه، وفي هذا المقال نتناول أعراض الدورة الشهرية وكيفية التغلب على آلامها بسهولة.

نصائح من أجل التغلب عل آلام الدورة الشهرية

1أعراض الدورة الشهرية

تنتج بطانة الرحم الداخلية للمرأة أثناء فترة الحيض هرمون بروستاغلاندين، وهذا الهرمون هو الذي يسبب انقباض الرحم الذي يترتب عليه الشعور بالآلام، وأحيانا تكون آلام الدورة الشهرية عند بعض النساء سببها إفراز كميات كبيرة من هذا الهرمون أكثر من المعتاد؛ فتحدث التشنجات والآلام الحادة تبعا لذلك، أو قد تكون أجسام بعض النساء لديها حساسية زائدة لهذا الهرمون فيحدث الشعور بالألم الشديد، وفيما يلي أهم الأعراض الجانبية التي تترتب على عسر الطمث أو آلام الدورة الشهرية لدى النساء:

1- آلام أسفل البطن: تشعر المرأة غالبا أثناء فترة الحيض بآلام أسفل البطن والحوض منذ نزول الدم وقد تصل إلى ثلاثة أيام مستمرة.
2- آلام الثدي: أحيانا تشعر المرأة أثناء فترة الحيض بآلام مزعجة في الثديين، ورغم أنها لا تدوم طويلا إلا أنها مزعجة ومتعبة جدا، وقد يكون سببها الأساسي هو ارتفاع نسبة هرمون البروجسترون في الدم، وتنتهي تلك الأعراض مع انتهاء فترة نزول الدم.
3- آلام نفسية وعصبية: إن الإفراز الزائد للهرمونات خلال تلك الفترة قد يسبب تغيرا كبيرا في حالة المرأة النفسية والمزاجية؛ فنجدها دائما تشعر بالضيق والاكتئاب والقلق والعصبية الزائدة والغضب والانفعال.
4- فقدان التركيز: من آلام الدورة الشهرية التي تعانيها النساء فقدان القدرة على التركيز والصداع المستمر والشعور بالتعب والإرهاق؛ وبالتالي تميل المرأة خلال هذه الفترة إلى العزلة والوحدة لشعورها بالاكتئاب.
5- زيادة الوزن: في كثير من الأحيان تشعر المرأة خلال فترة الحيض بشراهة كبيرة ورغبة عارمة في تناول الأطعمة الغنية بالسكريات أو الأطعمة الدسمة؛ وذلك قد يؤدي إلى زيادة الوزن ومخاطره العديدة.
6- أمراض جلدية: بسبب التغيرات الهرمونية التي تتعرض لها المرأة خلال فترة الدورة الشهرية فقد يترتب على ذلك ظهور بعض الحبوب والبثور في الوجه أو جفاف البشرة بصفة عامة، وقد يصاحب ذلك آلام في المفاصل والعضلات وضعف عام في الجسم.
7- الأرق والخمول: بسبب آلام الدورة الشهرية نجد بعض النساء تعاني من الأرق والخمول والكسل الشديد الذي يؤثر سلبيا على قدرتها على العمل وأداء أنشطتها اليومية بصورة سليمة مثل العمل والدراسة أو التواصل مع الآخرين.
8- التورم والانتفاخ: أحيانا تشعر المرأة بتورم القدمين وانتفاخ الثديين بسبب اختلال نسب الهرمونات في الجسم أثناء تلك الفترة؛ حيث ترتفع نسبة الإستروجين الذي له دور كبير في تخزين الأملاح والسوائل في الجسم.

2كيف تتغلب المرأة على آلام الدورة الشهرية ؟

لقد أثبتت إحدى الدراسات الأمريكية أن حوالي 10% من النساء يعانين أثناء الدورة الشهرية من آلام حادة وتشنجات مصاحبة لها وذلك بسبب إفراز بعض الهرمونات التي تؤثر على الجسم سلبيا ومنها هرمون البروستاغلاندين الذي يعمل على تسريع تقلص عضلات الرحم للتخلص من بطانته، وقد ارتبط إفراز معدلات عالية من هذا الهرمون بشعور المرأة بآلام حادة وتشنجات في كثير من الأحيان، وفيما يلي أهم الوسائل التي يمكن للمرأة من خلالها التغلب على آلام الدورة الشهرية بسهولة:

1- تناول المشروبات المناسبة: تستطيع المرأة التغلب على آلام الدورة الشهرية أو عسر الطمث من خلال بعض المشروبات الدافئة من خلاصة الأعشاب الطبيعية مثل البابونج والعرعر والقرفة والحلبة، حيث ينصح الأطباء بشرب القرفة عند بداية نزول الدورة الشهرية؛ لأنها تساعد على نزول الطمث بسهولة، كما تساعد على تخفيف الآلام والالتهابات مع تنشيط الدورة الدموية، كما تسهم في التخلص من آلام الدورة الشهرية .

2- التقليل من السكريات: تعتبر السكريات من الأطعمة التي تؤثر سلبيا على نزول الدورة الشهرية؛ لذلك يجب التقليل من تناول السكريات والأملاح بقدر الإمكان أثناء الدورة الشهرية مع الحرص على تناول الخضروات والفواكه والحبوب وشرب الماء الكثير والحليب والزنجبيل؛ فكل ذلك يعمل على التخفيف من آلام الدورة الشهرية.

3- تجنب المشروبات المنبهة: إن التقليل من المشروبات المنبهة والغازية مثل الشاي والقهوة والمياه الغازية والكولا ومشروبات الطاقة يعمل على تحسين الدورة الدموية؛ لأنها تحتوي على الكافيين، ويمكن الاستعاضة عنها بمشروبات دافئة مثل القرفة التي تساعد على نزول الدم المحتبس كما ذكرنا سابقا وكذلك النعناع أو الحلبة أو البابونج من أجل تقليل وتخفيف آلام الدورة الشهرية .

4- ممارسة الرياضة: لقد أثبت الخبراء أن ممارسة الرياضة بشكل منتظم يخفف من الشعور بآلام الدورة الشهرية؛ حيث أن المشي وتمارين البطن والظهر تجنب النساء آلام عسر الطمث؛ حيث تعمل الرياضة على تقوية الجسم وضخ المزيد من الدم الذي يساعد على إفراز مادة الأندروفين التي تخفف من آثار هرمون البروستاغلادين وتخفيف التشنجات التي تصاحب الدورة الشهرية بالإضافة إلى آثار الرياضة النافعة للجسم بصفة عامة.

5- الحرارة والتدفئة: إن تدفئة منطقة أسفل البطن تساعد على ارتخاء العضلات المتشنجة داخل الرحم والتي تتسبب في آلام الدورة الشهرية وعسر الطمث، وذلك من خلال وضع أكياس من الماء الدافئ أسفل البطن وأعلى الفخذين وأسفل الظهر مما يعمل على تخفيف الآلام بصورة عامة وخاصة آلام الدورة الشهرية.

6- الفيتامينات المفيدة: توجد بعض الفيتامينات الضرورية التي أثبت الخبراء فاعليتها في التخفيف من آلام الدورة الشهرية أو عسر الطمث مثل حمض الأوميجا3 المتوافر بكثرة في الأسماك، وكذلك يجب تناول المكملات الغذائية مثل الحديد وبعض الفيتامينات المتوافرة في البيض والفواكه والخضر، ويمكن تناول بعض الكبسولات الطبيعية من الصيدليات مثل: كبسولة زيت السمك أو زهرة الربيع أو فوسفات الماغنسيوم؛ حيث يمكنها تخفيف الآلام وتقليل التقلصات بنسبة تصل إلى 40%، كما يجب تجنب الوجبات السريعة والأغذية التي تسبب الغازات، وكذلك ينصح بتقليل استهلاك اللحوم الحمراء بصورة كبيرة خلال فترة الدورة الشهرية.

7- الراحة والاسترخاء: إن الحصول على القدر الكافي من النوم والراحة يقلل من آلام الدورة الشهرية وعسر الطمث، كما ينصح بتجنب الرياضات والأعمال المجهدة خلال تلك الفترة؛ حتى لا يزيد من التوتر وانقباض العضلات الذي يؤدي إلى زيادة الآلام.

8- تدليك منطقة الألم: إن عملية التدليك باستخدام بعض الزيوت الطبيعية مثل زيت اللافندر الدافئ الذي يتميز بقدرته على تسكين الآلام بصفة عامة والمساعدة على الاسترخاء، ويكون التدليك من خلال عمل مساج خفيف بحركات دائرية لطيفة لتليين العضلات وتسكين الآلام وخاصة على منطقة أسفل البطن والساقين والظهر، وتستخدم النساء في كوريا خلطة من الزيوت الطبيعية (اللافندر- الميراميه- الورد- اللوز) بنسب متساوية لتخفيف آلام الظهر والبطن من خلال التدليك والمساج بحركات دائرية خفيفة؛ حيث ثبتت فاعلية ذلك التدليك في الحد من الألم الناتج عن عسر الطمث أو آلام الدورة الشهرية ، كما يمكنك الاستعانة بالزوج أو الأم أو الأخت في عملية التدليك، كما ينصح بعدم الشبع خلال تلك الفترة؛ لذلك يمكنك تناول خمس وجبات خفيفة بدلا من ثلاث وجبات ثقيلة.

9- استخدام الفوط المعقمة: يجب أن تحرص المرأة على الاستحمام بالماء الدافئ مع استخدام الفوط المعقمة والعناية بالنظافة الشخصية بصورة منتظمة للتقليل من آلام عسر الطمث؛ حيث أن النظافة والمحافظة على حرارة الجسم مع تجنب الهواء البارد وخصوصا المكيف يقلل من الشعور بـ آلام الدورة الشهرية وأعراضها الجانبية.

10- ارتداء الملابس المناسبة: ينصح الأطباء بضرورة ارتداء الملابس المريحة الواسعة مع تجنب الملابس الضيقة مثل البنطال أو السروال الضيق من أجل الحصول على الراحة أثناء الدورة الشهرية، كما ينصح بارتداء حمالة الصدر الواسعة المريحة التي لا تقبض علي ثدييها بقوة مما يشعر المرأة بالضيق والألم أثناء فترة الدورة الشهرية التي قد يتضخم فيها الثديان، ولا شك أن الملابس الضيقة تؤدي إلى احتباس الدم أثناء الدورة الشهرية وعدم نزوله بسهولة مما يؤدي إلى آلام الدورة الشهرية أو عسر الطمث.

3متى يجب استشارة الطبيب؟

إن الشعور بالألم أثناء حدوث الدورة الشهرية أمر طبيعي يمكن للمرأة أن تتغلب عليه بإحدى الطرق السابقة واتباع نظام معين من الأغذية المناسبة المتوازنة من الأسماك والكبدة والبقوليات والعسل الأسود والفواكه والخضروات التي تحتوي على الكالسيوم والفيتامينات مع تجنب الأغذية الدسمة والمشروبات الغازية والمنبهة، وبالتالي يمكن للمرأة أن تعيش حياتها بصورة طبيعية وتتحمل الألم الناتج عن عسر الطمث، أما إذا زادت الآلام عن حد التحمل فيمكن للمرأة استشارة الطبيب خصوصا في الحالات التالية:

  • إذا زادت آلام الدورة الشهرية عن المعتاد ولم تستطع المرأة تحمل هذه الآلام ولم تشعر بتحسن في الحالة التي
  • إذا استمرت أكثر من ثلاثة أيام فيجب مراجعة الطبيب فورا لتشخيص حالتها ووصف العلاج المناسب.
  • إذا شعرت المرأة بارتفاع درجة حرارة جسمها بصورة ملحوظة تتخطى 38 درجة دون أسباب معروفة؛ فيجب أن تستشير الطبيب فورا حتى لا يؤثر ذلك على صحتها سلبيا.
  • عند الشعور بالإعياء والإرهاق الشديد يجب أيضا استشارة الطبيب فورا خصوصا إذا لم تنجح إحدى الوصفات السابقة في تخفيف الألم والإعياء؛ ليتم تشخيص الحالة بصورة صحيحة ووصف العلاج أو الفيتامين المناسب.

إن شعور المرأة بالألم المصاحب للدورة الشهرية أو عسر الطمث قد يكون سببا في لجوء الكثير من النساء إلى تناول المسكنات المختلفة ظنا منها أنها ستقضي على المشكلة وتمنحها الراحة، ولكن هذا المفهوم بعيد تماما عن الصحة؛ حيث ينصح الخبراء باتباع الطرق الطبيعية التي تحدثنا عنها سابقا للتغلب على آلام الدورة الشهرية دون آثار جانبية، كما ينصح بجعل المسكنات هي الخيار الأخير، ولا يتم اللجوء إليها إلا بعد استشارة الطبيب المختص حول مدى ملائمتها لصحتك من عدمه؛ حتى لا تؤثر سلبيا عليك خاصة إذا كنتِ تعانين من أمراض القلب والضغط أو أمراض الجهاز الهضمي والعصبي، وقد تناول هذا المقال أهم الطرق الطبيعية للتغلب على الآلام المصاحبة للدورة الشهرية حتى تتعرف عليها المرأة قبل اللجوء للمسكنات والأدوية.

ترك الرد

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا

16 + 11 =