تسعة
الرئيسية » صحة وعافية » الحمل والانجاب » كيف تتعافي بشكل سريع من آثار الولادة القيصرية على الجسم والبشرة؟

كيف تتعافي بشكل سريع من آثار الولادة القيصرية على الجسم والبشرة؟

إليك عدة نصائح هامة لتتعافين بشكل سريع وآمن من آثار الولادة القيصرية سواءً كانت الآثار طويلة المدى أو كانت آثار قصيرة المدى، بالإضافة إلى التعرف على أسباب اللجوء إلى جرح الولادة القيصرية دون الولادة الطبيعية في بعض حالات الحمل.

آثار الولادة القيصرية

التخلص من آثار الولادة القيصرية من الأموِر التي تُؤرق كثير من السيدات الخاضعات لهذه الجراحة، فبقدر ما يُقدّرن هذا الشق الجراحي الصغير الذي كان بمثابة بوابة لعبور ملاكهن الصغير إلى هذه الحياة، بقدر ما يُسبّب لهن آلامًا بدنية مُبرحة وشبه مُستمرة حتى تمام التئامه، يعقبها آلامًا نفسية حينما يشعرن بأنه قد أثّر على جمالهن وقوامهن المثالي السابق وذهب بهما إلى غير رجعة. ولكن ماذا إن كان بإمكانك التخلص من آثار الولادة القيصرية بطرق سهلة وفعالة وبنتائج مُرضية؟ تعرفي عليها عبر المقال التالي.

آثار الولادة القيصرية على البطن

تنتج آثار الولادة القيصرية عن إحداث شق جراحي لا يزيد عن 10 سم في منطقة البطن السُفلية المؤدية لعُنق الرحم، حتى يُمكن إخراج الصغير للحياة في الحالات التي تصعب فيها الولادة الطبيعية، كوضعية الجنين الخاطئة أو التفاف الحبل السري حول العنق أو مُضاعفات الحمل التي تتطلب ولادة مُبكرة.

ولعل من أشهر الآثار قصيرة المدى التي تُخلّفها الولادة القيصرية على منطقة البطن تعرُّض المنطقة للالتهاب نتيجة عدم الاهتمام بتعقيم الجرح وتغيير الضمادات بالطريقة الطبية الصحيحة، أو الإصابة بالسمنة أو مرض السكري ما يُخلّف عدوى بكتيرية تؤدي لحدوث هذا الالتهاب الذي يظهر في صورة احمرار أو فتق وخروج سوائل دموية أو صديدية من منطقة الجرح والذي قد يمتد حتى بطانة الرحم، هذا إلى جانب احتمالات تعرُّض أعضاء وأنسجة البطن الداخلية للالتصاق.

أما الآثار طويلة المدى فتُكمن في الندبة الناتجة عن الشق الجراحي، والتي تبدو في صورة خط خفيف ذات بروز بعرض منطقة البطن السُفلية وبلون أدكن من لون الجلد الطبيعي، وقد تزداد دكانة اللون وحجم البروز في حالة تعرُّض الجرح للالتهاب، مع ارتخاء طبقات الجلد وعضلات البطن حول منطقة الجرح.

كيف تتخلصين من آثار الولادة القيصرية ؟

هُناك مجموعة من الطرق التي قد تُساعدك في التقليل من حدة آثار الولادة القيصرية مثل:

  1. اتباع نظام غذائي صحي مع شرب كميات كافية من المياه والسوائل مع مُمارسة رياضة المشي الخفيف خلال اليوم الأول أو الثاني من إجراء الجراحة ثم زيادة مدة وسرعة المشي تدريجيًا، فهذا من شأنه أن يُساعدك في خسارة الوزن الزائد الناتج عن فترة الحمل، مع شد عضلات البطن المُرتخية الناتجة عن الجراحة القيصرية، ويُمكنك مُمارسة تمارين البطن بجانب المشي بعد مرور 3 أشهر على الولادة.
  2. العناية بمنطقة الجرح وتعقيمه وتنظيفه بالطرق الطبية السليمة على يد مُختص حتى تمام التئامه، وهو ما قد يستمر حتى الشهر إلى شهر ونصف تجنبًا للتعرُّض إلى الالتهاب الذي يتحول لاسمرار بمرور الوقت. عمل مساج لمنطقة البطن بعد تمام التئامها باستخدام زيت عطري يُحفّز خلايا الجلد لإنتاج الكولاجين مما يُساعد على تجديدها وإصلاح عيوبها، ولعل أفضل الزيوت التي تُستخدم في هذا الأمر زيت النعناع والياسمين وشجرة الشاي واللافندر.
  3. استخدام أكياس الشاي أو زيت كبسولات فيتامين هـ الغنية بمُضادات الأكسدة كدهان يومي لجرح الولادة القيصرية المُلتئم يُساعد على التخلص من ندباته بشكل فعال. دهان ندبة الجرح القيصري بالعسل أو عصير البصل عدة مرات يوميًا يُساعد على تعافيها وإخفائها بشكل فعال. تدليك البطن المُلتئمة بشرائح الطماطم والبطاطس لمدة ربع ساعة يومية يُساعد على تخفيف الندبة، كما تُساعد البطاطس على تخفيف آثار الالتهاب.

وختامًا عزيزتي، لا تتوقعي اختفاء آثار الولادة القيصرية عن جلدك بشكل كامل وفوري؛ فالأمر يحتاج لبعض الوقت والصبر والتوقعات المنطقية للنتائج.

ملحوظة: هذا المقال يحتوي على نصائح طبية، برغم من أن هذه النصائح كتبت بواسطة أخصائيين وهي آمنة ولا ضرر من استخدامها بالنسبة لمعظم الأشخاص العاديين، إلا أنها لا تعتبر بديلاً عن نصائح طبيبك الشخصي. استخدمها على مسئوليتك الخاصة.

ياسمين أنور

حاصلة على ليسانس لغة عربية جامعة الإسكندرية، شغوفة بالقراءة والاطلاع وأحب عملي ككاتبة جدًا وما يدفعني للأمام هو تشجيكم لي.

أضف تعليق

عشرين − 10 =