الرئيسية وسوم شخصية

وسم: شخصية

كيف نتسبب في إيذاء المقربين منا بتصرفات دون أن ندري؟

إيذاء المقربين ليس استثنائيا كما تظن، إنما يحدث ويتكرر طوال الوقت، والمؤسف هو أننا نتسبب في إيذاء الآخرين دون قصد، وانتفاء تلك القصدية لا ينفي شعورهم بالألم، وأحيانا ما نؤذي الآخرين دون أن ندري، ولهذا خسائره الكبرى، فما الحل؟

كيف تتخلص من هوس المقارنة بالآخرين وتعيش حياة طبيعية؟

المقارنة بالآخرين سلاح ذو حدين، قد تستعمل المقارنة بالآخرين في تحقيق النفع لنا وزيادة تطورنا، وقد ينتج عنها الشعور بالنقص وجلد الذات، وقد تؤدي إلى تدمير الثقة بالنفس، لذا يجب التعامل معها بحذر، نأخذ منها القدر النافع ونهمل البقية.

كيف تحصل على أكبر قدر ممكن من الثناء ممن حولك؟

الثناء هو أجمل ما يمكنك الحصول عليه ممن حولك، هو فعل الإشادة الممتزج بالشكر والامتنان، ومهما كان ما تقدمه بسيطا، وحتى لو لم تنتظر أي مقابل عليه، تظل لديك رغبة خفية في الحصول على الثناء من المحيطين بك، تلك رغبة طبيعية فكيف نشبعها؟

كيف بتسبب الانتظار في تعطيل حياتنا في أوقات كثيرة؟

الانتظار مرهق في حد ذاته، هو ما يجعل الوقت ثقيلا ومريرا، ولا يختلف أثر الإنتظار كثيرا بين أمر وغيره، فكل الإنتظار مر، ولكن لا يرهقنا الانتظار فحسب، بل أنه في كثير من الأحيان يشل حياتنا ويعطلها، فيجعلنا سجناء قليلي الحيلة دون جدوى.

كيف تتخلص من الارتباط بالماضي وتعيش يومك بكل ما فيه؟

الارتباط بالماضي يقتل الحاضر ويهدم المستقبل، وهو كالنظر للخلف بينما يجب عليك المضي قدما، وهو ما يجعلك تتعثر في الطريق وتقع في كل حفرة بسهولة، يحدث الارتباط بالماضي في حالات كثيرة، وله كبير الضرر على حياتنا، ولكن هناك فرصة لتجاوزه.

كيف يمكنك مغادرة السفينة قبل الغرق وترحل في الوقت الملائم؟

مغادرة السفينة قبل الغرق فعل نجاة، وجميعنا نستحق النجاة يا عزيزي، ولا أتحدث عن السفن حرفيا، إذ لا افترض بالطبع أنك تقرأ هذا المقال على ظهر سفينة، ولو كنت تفعل هذا حقا فلا تقلق، لا أقصد هذه السفينة، بل باقي سفن الحياة التي نركبها.

كيف يؤثر علينا نمط الحياة السريعة بالسلب وتحرمنا العيش؟

الحياة السريعة ليست جميلة كما تظن، بل على العكس من ذلك هي حياة تعيسة للغاية، وتلك هي الحياة الحديثة التي نعيشها، والبعض يفكر في الأجداد وحياتهم الخالية من التكنولوجيا ويظنها صعبة وسيئة، وربما لم تكن سهلة حقا، لكنها أفضل من حياتنا.

كيف ازدادت قسوة الحياة على الجميع في السنوات الأخيرة؟

قسوة الحياة لم تعد بالأمر المحتمل، فقد جاوز الأمر المدى، حتى أن الدهشة من الظلم والقسوة تكاد تتلاشى تماما، وأصبحت قسوة الحياة سمة رئيسية لا تثير التعجب، فزادت صعوبة الحياة وخسائرها، وذلك بالرغم من التطور التقني الهائل، فماذا حدث؟

كيف تصبح الابن المفضل لوالديك بتصرفاتك الحكيمة السوية؟

لعلك ترغب في أن تصبح الابن المفضل لدى والديك، من الطبيعي أن تتمنى هذا الأمر لنفسك، فمحبة الوالدين هي الكنز الذي نسعى إليه جميعا، وكونك الابن المفضل لا يعني ابتعاد الأهل عن العدل، فرغم المساواة في الحب والمعاملة تظل هناك التفضيلات.

كيف تبني شخصية مستقلة في ظل الظروف الأسرية الصعبة؟

كلمة شخصية مستقلة تعني الكثير، ولها أكثر من مدلول، لأن الاستقلال له عدة جوانب ويرتبط بعدة مفاهيم تختلف باختلاف المجتمع والبيئة التي يعيش بها الفرد، مثل الاستقلال العاطفي والاستقلال المادي أو المكاني، وهذا ما سنعرفه أكثر ونعرف كيف يمكنك الاستقلال.