تسعة شخصيات
الرئيسية » شخصيات سياسية » فلاديمير بوتين .. الدب الروسي الأكثر نفوذاً في العالم

فلاديمير بوتين .. الدب الروسي الأكثر نفوذاً في العالم

سيرة حياة فلاديمير بوتين : هو أحد أكثر رؤساء العالم شعبية، وأحد أكثر الشخصيات تأثيراً في السياسة العالمية.. فكيف كانت سياسته؟ وما الإنجازات التي حققها؟

فلاديمير بوتين

فلاديمير بوتين هو رئيس إحدى أقوى دولتين بالعالم حالياً، وبناء على ذلك يمكن اعتباره أحد أكثر الشخصيات نفوذاً وتأثيراً في مجريات السياسة العالمية. عرف العالم فلاديمير بوتين ابتداءً من 1999م حين تولى رئاسة روسيا بالإنابة قبل أن يترشح بالانتخابات ويتقلد المنصب رسمياً. السؤال هنا كيف كانت حياة بوتين قبل دخوله إلى معترك السياسة؟ وكيف كانت مسيرته إلى أعلى مناصب الدولة الروسية؟

فلاديمير بوتين .. من هذا ؟

فلاديمير بوتين هو أحد أكثر رؤساء العالم شعبية بين أبناء وطنه، وأحد أكثر الشخصيات تأثيراً في السياسة العالمية .. فترى كيف كانت مسيرته السياسية؟ وكيف وصل إلى منصب الرئيس؟ ولماذا جدد الشعب الروسي ثقته به ثلاث مرات؟

الميلاد والأبوين :

في السابع من أكتوبر 1952م وُلِد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بمدينة لينيجراد الواقعة ضمن الاتحاد السوفيتي والمعروفة حالياً باسم سانت بطرسبرج. وُلد بوتين لأبوين روسيين معتنقان المسيحية الأرثوذكسية هما فلاديميروفيتش بوتين وماريا شيلوموفا، وقد تأثرت شخصيته -بدرجة كبيرة- بوالده الذي كان عضواً في الحزب الشيوعي الروسي وأحد الساسة ذوي الخلفية العسكرية ،إذ كان مجنداً بصفوف البحرية السوفيتية وأحد المشاركين في الحرب العالمية الثانية، كما كان ضمن أفراد المجموعة التي دافعت عن لينيجراد ضد قوات الحلفاء، وهي المعركة الشهيرة المعروفة تاريخياً باسم حصار لينيجراد. تأثر فيلادمير بوتين بوالده الذي غرس في نفسه قيمة الانتماء للوطن، كما إنه كان يستمع إلى مناقشاته السياسية وقد ساهم ذلك في تشكيل وعيه السياسي في وقت مبكر جداً من عمره.

مؤهلاته العلمية :

حين بلغ فلاديمير بوتين سن الالتحاق بالتعليم ألحفه والداه بمدرسة بسكوف لاين القريبة من منزل العائلة، وقد عرف عنه التفوق الدراسي خلال مختلف المراحل التعليمية وخاصة في اللغات، فقد أتقن اللغة الألمانية وهو لا يزال بالمرحلة الثانوية، ثم التحق في وقت لاحق بجامعة سانت بطرسبرج الدولية حيث تخصص في دراسة القانون وتخرج من الجامعة في عام 1970م، ثم في وقت لاحق حصل على درجة الدكتواه في الفلسفة الاقتصادية.

النشاط الرياضي والسياسي :

أظهر فلاديمير بوتين اهتمام كبير بالأنشطة الرياضية كما إن ميوله السياسية هي الأخرى قد ظهرت وتبلورت في وقت مبكر من عمره، والفضل في ذلك بالطبع يعود إلى والده عضو الحزب الشيوعي الروسي. في عمر الثانية عشر بدأ فلاديمير بوتين ممارسة رياضة الجودو ورياضة سامبو وكلاهما من رياضات الدفاع عن النفس، أما عن نشاطه السياسي فقد بدأه وهو طالب في الجامعة، حين تقدم بطلب عضوية إلى الحزب الشيوعي الذي بقي عضواً به حتى عام 1991م. خلال تلك الفترة التقى بوتين بالسياسي والمفكر الروسي ألكسندروفيتش سوبتشاك الذي شارك في إعداد دستور الاتحاد السوفيتي كما شغل منصب عمدة سان بطرسبورج، وهو يعد بمثابة الأب الروحي لـ فلاديمير بوتين الذي تأثر بأفكاره بدرجة كبيرة ويعده أحد معلميه.

رجل المخابرات :

انضم فلاديمير بوتين في عام 1975م إلى المخابرات الروسية الكى جي بي (KGB)، حيث تلقى تدريبه بمدرسة المخابرات الخاصة بسانت بطرسبرج، ثم تم إلحاقه بالعمل ضمن المديرية الثانية لمكافحة التجسس وكان مسئول عن مراقبة نشاط القناصل والأجانب في سانت بطرسبرج، ولما أظهره من كفاءة تحول إلى عميل خارجي حيث ذهب إلى ألمانيا الشرقية بصفته مترجماً، ومن أبرز أعمال بوتين كرجل مخابرات هو قيامه بحرق الملفات السرية للمخابرات السوفيتية في أعقاب سقوط جدار برلين في 1989م حتى لا تقع بأيدي المتظاهرين.

بدايته مسيرته السياسية :

أنهى فيلادمير بوتين حياته العسكرية كضابط بالمخابرات في أغسطس 1991م حين تقدم باستقالته وهو برتبة كولونيل، وفي العام نفسه بدأ مسيرته السياسية بتوليه منصب مستشار الشؤون الخارجية لرئيس بلدية سوبتشاك، وبالعام التالي شغل منصب رئيس لجنة العلاقات الخارجية بمكتب عمدة بطرسبرج، وكان له دور بارز في تعزيز العلاقات الدولية وجلب العديد من الاستثمارات الأجنبية إلى روسيا، ومن  ثم توالت مناصبه إلى أن عُين ضمن النواب الثلاثة لرئيس مجلس الوزراء في أغسطس 1999م، وقد أعجب الرئيس الروسي يلتسين بأداء بوتين حتى إنه صرح ذات مرة بإنه يأمل بأن يرى فلاديمير بوتين خلفاً له في رئاسة البلاد، وهي الأمنية التي تحققت بالفعل في وقت لاحق بوصول بوتين إلى سُدة الحكم.

فلاديمير بوتين رئيساً :

في ديسمبر 1999م قدم الرئيس الروسي يلتسين استقالته من منصبه بصورة مفاجئة، ووفقاً لمواد الدستور الروسي أصبح بوتين هو القائم بأعمال الرئيس لحين إجراء انتخابات.

ترشح بوتين بالانتخابات الرئاسية التي أجريت في عام 2000م، وفاز في الجولة الأولى بعد حصوله على نسبة 53% من إجمالي أصوات الناخبين وتم تنصيبه رسمياً في السابع من مايو 2000م. وقد تزايدت شعبية بوتين بدرجة كبيرة خلال فترة رئاسته الأولى، ودليل ذلك هو إن الشعب الروسي جدد الثقة به وتم انتخابه لولاية رئاسية ثانية في عام 2004م وقد فاز بها بوتين بنسبة 75% من إجمالي عدد الأصوات.

السلطة التبادلية والولاية الثالثة :

وفقاً للدستور الروسي لم يكن بمقدور فلاديمير بوتين أن يستمر في منصب الرئاسة لفترة ثالثة على التوالي، وبناء على ذلك فقد شغل منصب الرئيس ابتداءً من عام 2008م ديمتري ميدفيديف وبثاني أيام ولايته عُين بوتين رئيساً للوزراء. كان واضحاً إن هناك عملية تبادل سلطة لكن لم يعارضها أحد نظراً لما حققه بوتين من إنجازات خلال فترة ولايته الثانية، وبانتهاء ولاية ميدفيديف في 2012م ترشح بوتين مرة أخرى بالانتخابات الرئاسية ليفوز بنسبة 63.6% ولا يزال بالمنصب حتى اليوم، وقد شهدت تلك الانتخابات الأخيرة لغطاً كبيراً بالشارع الروسي، وخرج مؤيدو بوتين ومعارضيه في تظاهرات حاشدة إلى الشوارع ووقع صدام بينهما.

أثره :

حقق فلاديمير بوتين العديد من الإنجازات خلال سنوات عمله بالحقل السياسي عامة وخلال ولاياته الرئاسية الثلاث على وجه الخصوص، من أبرزها إنقاذه الاقتصاد الروسي من تداعيات الأزمة الاقتصادية العالمية، كما إنه ساهم في إعادة الاستقرار إلى تعداد السكان في روسيا خلال الفترة ما بين عامي 2008م وحتى 2011م، بعدما عاشت روسيا فترة طويلة من الخلل الديمغرافي خلال عقد التسعينات.

الحياة الشخصية :

ارتبط فلاديمير بوتين عاطفياً بصديقة دراسته ليودميلا ألكسندروفنا وتزوجا في 1983م، وعاشا معاً في ألمانيا حتى عام 1990م، وقد رُزِق الزوجا بابنتين هما ماريا ويكاترينا. لكن في عام 2013م ولاسباب غير مُعلنة قرر الزوجان الانفصال عن بعضهما، وفي الأول من إبريل لعام 2014م أعلن الكرملين إن إجراءات الطلاق قد تم استكمالها. أما عن الثروة الشخصية فقد قدرت بحوالي 3.6 مليون روبل روسي تقريباً وفقاً لما تم إعلانه في عام 2012م.

الأكثر نفوذاً بالعالم :

يحظى فلاديمير بوتين بشعبية طاغية داخل روسيا أما عالمياً فهو يعد ضمن الساسة الأبرز والأكثر تأثيراً في السياسة العالمية، وفي عام 2007م تصدر بوتين غلافة مجلة التايم باعتباره شخصية العام، وفي أعوام 2013 و2014 و2015م جاء في المرتبة الأولى ضمن قائمة الشخصيات الأكثر نفوذاً في العالم وفقاً لتصنيف مجلة فوربس، ومن النادر جداً أن يحرز ذات الشخص هذه المرتبة لثلاث أعوام متتالية.

محمود حسين

محمود حسين، مدون وقاص مصري، خريج كلية الآداب جامعة الإسكندرية، الكتابة بالنسبة لي ليست مهنة، وأري أن وصفها المهنة امتهان لحقها وقدرها، فالكتابة هي المتعة، وهي السبيل لجعل هذا العالم مكان أفضل

أضف تعليق

خمسة × اثنان =