حيوانات زارت الفضاء : حيوانات حظيت بفرصة ذهبية لزيارة الفضاء!

من المعروف أن هناك عدة حيوانات زارت الفضاء بالفعل، وربما قبل البشر، لكن الأمر الغير شائع هو أن الكلبة لايكا ليست الحيوان الوحيد، فما هي تلك الحيوانات؟

2 223

لا شيء أكثر حظًا بالطبع من حيوانات زارت الفضاء ورأت العالم الآخر قبل أن يراه الانسان، لكن بكل أسف يتم إغفال بعض الحيوانات والتركيز على أول حيوان فقط، وهي الكلبة لايكا، والتي خاضت التجربة عام 1957 تحت مظلة الاتحاد السوفيتي ونجحت في تحقيق شبه معجزة، لكن هذه المعجزة بالطبع ليست مبررًا كي ننسى عدد لا بأس به من الحيوانات التي أقدمت على تكرار هذه التجربة ربما بجودة ونجاح أكبر، عمومًا، سنحاول سويًا في السطور الآتية إعطاء بعض هذه الحيوانات حقها وذكر ما قامت به، لكن أولًا، دعونا نتعرف على المقصود بزيارة الحيوانات للفضاء.

حيوانات زارت الفضاء من مختلف البلدان

زيارة الحيوانات للفضاء

هناك من يقول إن الانسان قادر على فعل شيء بهذه الأرض، بعد إرادة الله بالطبع، وأنه يُمكن ببساطة صنع المُعجزات على يد الكائن الأكثر أهمية وشأنًا، لكن، لم يكن يتوقع هؤلاء، أن تكون هناك مُعجزة كبيرة كزيارة الفضاء، على يد كائن آخر خلاف الانسان، أجل، ثمة حيوانات زارت الفضاء قبل أن يفعل الانسان ذلك.

زيارة الحيوانات للفضاء ليست في الحقيقة فعل عاقل تقوم به الحيوانات وهي مُدركة به، وإنما يُجبرها الانسان على فعل ذلك بقصد التجربة والاختبار، لكن في النهاية التاريخ، لا يعرف ذلك، وإنما يعرف فقط أول كائن حي داس الفضاء بقدمه، وقد كانت لايكا، أحد أفراد فصيلة الكلاب، أول من يفعل ذلك الأمر.

الكلبة لايكا، صاحبة الاسبقية

مع أن اعتبار الكلبة لايكا ضمن مجموعة حيوانات زارت الفضاء أمر مُسلّم به، ومع أن تجربة لايكا لشهرتها لا تحتاج الكثير من الحديث مثل باقي التجارب، إلا أننا سنمر على تلك التجربة سريعًا ونذكر أهم النقاط به، فهي ببساطة تجربة بدأت برغبة الاتحاد السوفيتي في الصعود إلى الفضاء مع الخوف بنفس الوقت من عواقب هذه التجربة وما يُمكن أن تفعله بالشخص القائم بها، لذلك قاموا باختيار حيوان ما، وهو الكلبة لايكا، وتدريبه على القيام بهذه المهمة عدة شهور، ثم قاموا بإطلاق أول رحلة للفضاء عام 1957، وقد حققت هذه الرحلة نجاحات عالية، إلا أنها انتهت بخبر مؤسف كان محل نزاع وتشكيك لفترة طويلة، وهو موت الكلبة لايكا قبل العودة إلى الأرض، فلا أحد يعرف حتى الآن هل ماتت أم قُتلت؟ وإن كانت قد قتلت، فما نوع الجنون الذي قد يدفع حكومة كُبرى مثل الاتحاد السوفيتي إلى التخلّص من كلبه.

القرد ألبرت، لايكا الولايات المتحدة

مثلما كانت الكلبة لايكا بالنسبة للاتحاد السوفيتي على قائمة حيوانات زارت الفضاء، كان القرد ألبرت على نفس هذه القائمة ولكن بالنسبة للولايات المتحدة الأمريكية، وقد انطلقت رحلته في عام 1961.

في الحادي والثلاثين من يناير القابع في عام 1961 خاطر القرد ألبرت بنفسه في الرحلة التي انطلقت إلى كوكب عطارد، والتي كان الهدف منها التعرّف على إمكانية وجود حياة مُناسبة، أو مُجرد حياة، على هذا الكوكب، وقد نجح ألبرت في مهمته وقام بدورتين حول الأرض وأثبت بالفعل احتمالية وجود حياة على هذا الكوكب فيما بعد، إلا أنه في طريقه للعودة، وعند عبور الغلاف الجوي تحديدًا، أُصيب باختناق شديد لفظ على إثره أنفاسه الأخيرة قبل أن يدوس الأرض بقدمه، ليموت قبل أن يحتفل مع العالم بما قدمه له.

ألبرت الثاني، تكرار فاشل

كالعادة، يتم استغلال كل نجاح يُحرز دون حساب للعواقب، فمجرد عودة المكوك الفضائي أرادت الولايات المتحدة الأمريكية إضافة فرد جديد إلى قائمة حيوانات زارت الفضاء، وقد تم إرسال قرد هذه المرة أيضًا، كما تم تسميته بنفس الاسم، ألبرت، لكن أُضيف إليه ترتيب رحلته، فعُرف باسم ألبرت الثاني، لكن الحقيقة أن ألبرت الثاني لم يكن محظوظًا بالقدر الذي كان عليه ألبرت الأول، إذا أنه قد شعر بضيق تنفس ومات في المكوك أثناء التجهيزات قبل انطلاق الرحلة، ومن الممكن أن يكون ذلك الأمر قد حدث نتيجة الإفراط في الخوف.

القط فليكس، فرنسا أيضًا تستطيع

لم تقف فرنسا مكتوفة الأيدي أمام رحلات الاتحاد السوفيتي والولايات المتحدة الأمريكية إلى الفضاء، فأردت أن تبدأ أيضًا بإضافة فرد جديد بقائمة حيوانات زارت الفضاء، وكان القط فليكس.

بلا أي تفكير، كان القط فليكس اختيارًا مُناسبًا جدًا للرحلة وطبيعتها، حيث أن التجارب السابقة أثبتت أن الحيوان الذي يصعد إلى الفضاء يفقد سيطرته على نفسه وخوفه ثم يموت مُتأثرًا به، لذلك تم اختيار حيوان أليف هادئ الطباع مثل القط، بل تم أجزاء اختبارات لاختيار الأنسب بين هذه القطط، وقد كان فليكس كذلك، حيث استطاع الصعود إلى الفضاء والدوران حول الأرض مرتين ثم العودة مرة أخرى وهو على قيد الحياة، ليكون بذلك أول حيوان يصعد الفضاء ويعود منه.

العناكب، صعود مُتكرر

لا تُعتبر العناكب واحدة ضمن قائمة حيوانات زارت الفضاء فقط، بل هي أيضًا واحدة من الحيوانات التي تكررت زيارتها بشكل مستمر حتى أصبحت أكثر الحيوانات زيارة للفضاء.

بدأت سلسلة زيارة العناكب للفضاء في عام 1973، وقد بدأت بزوجين من العناكب أحدهم العنكبوت الشهير أنيتا، والذي صعد رفقة زوجته، وهنا تجدر الإشارة إلى أن العناكب لا تقوم بهذه الرحلات سوى في جماعات، ولا يعرف أحد سر ذلك حتى الآن، عمومًا، تكررت الزيارات وأصبحت تقريبًا شبه دائمة، فلا أحد يزور الفضاء إلى ويكون معه زوج من العناكب، ويُرجح أنها تُستخدم في الفضاء لإجراء تجربة من نوع مُعين غير مكشوف بعد.

الديدان، الانتصار على الموت

في الرحلة الرقم 16 للفضاء سجلت الديدان نفسها بقوة كواحد ضمن عدة حيوانات زارت الفضاء، بل أنها قد قامت هناك بما يُشبه المعجزة، والتي لا يزال صداها مضرب مثل حتى الآن.

كانت الرحلة طبية بحته، حيث اصطحب عدد كبير من رواد الفضاء الأمريكيين، والذين يبلغون حوالي عشرة رواد، مجموعة من الديدان، وقد فعلوا ذلك بعد أن توصلوا إلى أن أسباب أغلب الأمراض تكمن داخل هذه الديدان، وأن الحل الأمثل لهذه الظاهرة هو تحليل مجموعة من الديدان خارج الجاذبية، على كلٍ، تم هدف الرحلة، لكن في الطريق إلى العودة حدثت المعجزة التي سوف نقوم بذكرها الآن.

عودة الديدان

أثناء عودة الديدان، بعد تسجيل اسمهم بجدارة ضمن قائمة حيوانات زارت الفضاء، تفكك المكوك بالقرب من الغلاف الجوي بسبب خطأ فني، ولكم أن تصدقوا، لقد مات جميع رواد الفضاء الموجودين على موت السفينة، وفي الموت الوقت نفسه لم تُصب الديدان بأي أذى، حيث خاضوا رحلة الانتصار على الموت وعادوا إلى مركز الأرض أحياء، وفي هذا مُعجزة كبيرة تفوق بمراحل مُعجزة الصعود إلى الفضاء، عمومًا، تم تكريم هذه المجموعة من الديدان ووضعها في مكان يحفظها من التلوث، لكنها اختفت بعد يومين وعلى الأرجح أنها قد ماتت.

2 تعليقات
  1. Karim Dram يقول

    الحيوان يبقى حيوان

  2. Nader Yasser يقول

    ولاد محظوظه الحيوانات دي

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

20 − تسعة عشر =