تسعة
الرئيسية » مجتمع وعلاقات » الشخصية » شخصيتك من طريقة نومك – دليل شامل

شخصيتك من طريقة نومك – دليل شامل

اعرف شخصيتك من خلال طريقة نومك! استكشف الدلالات والتأثيرات النفسية لمختلف وضعيات النوم على الشخصية في هذا المقال المثير.

هل تعلم أن طريقة نومك ليلاً قد تكون مرآة تعكس أعماق شخصيتك؟ يقضي الإنسان، في المتوسط، ثلث حياته في أحضان النوم، مما يجعل من وضعيات النوم لغزًا مثيرًا يستحق الاستكشاف. على الرغم من التحديات التي تواجه البحث العلمي في هذا السياق، بدأت الدراسات الحديثة في رسم خطوط تواصل بين طرق النوم المفضلة لدينا والخصائص الفريدة لشخصياتنا.

العلم وراء طريقة نومك

العلماء والخبراء درسوا العلاقة بين كيف ننام وما نكون عليه، ووجدوا أن هناك ارتباطًا بين وضعيات النوم وصفات الشخصية. إذا كنت تفضل النوم مثل الجنين، متكورًا ومحميًا، قد يعني ذلك أنك تبحث عن الراحة والأمان. أما إذا كنت تنام على ظهرك، فقد يشير ذلك إلى ثقة بالنفس وانفتاح. البحث في “شخصية ووضعية النوم” يُظهر أيضًا كيف يمكن أن تؤثر الطريقة التي ننام بها على مزاجنا وسلوكنا خلال اليوم. يشجعنا هذا الفهم على تجربة وضعيات نوم مختلفة لنرى كيف يمكن أن تحسن من نومنا ورفاهيتنا.

وضعيات النوم وما تكشفه عن شخصيتك

تختلف تعريفات كل وضعية نوم من دراسة لأخرى، لكن معظم الباحثين يتحدثون عن النوم على الجانب، الظهر، والبطن، ويقسمون كل من هذه الفئات العريضة إلى عدة تنويعات.

وضعية الجنين

وضعية الجنين في النوم هي وضعية يتكور فيها الشخص على أحد جوانبه مع ثني الأرجل نحو الصدر وغالبًا ما تكون الذراعين محتضنتين أو ملتفتين حول الجسم. هذه الوضعية تشبه إلى حد كبير وضعية الجنين داخل رحم الأم، ومن هنا جاءت تسميتها. يفضل العديد من البالغين هذه الوضعية لأنها توفر شعورًا بالأمان والراحة. تعتبر وضعية الجنين من أكثر وضعيات النوم شيوعًا وتُظهر دراسات أن أكثر من 60% من البالغين يفضلون النوم بهذه الطريقة.

وضعية الجذع

وضعية الجذع في النوم هي وضعية يستلقي فيها الشخص على جانبه مع إبقاء كل من الذراعين والساقين ممدودين بشكل مستقيم. هذه الوضعية تجعل الجسم يبدو مستقيماً كالجذع، ومن هنا جاءت تسميتها. تختلف وضعية الجذع عن وضعية الجنين بأن الجسم لا يتكور والأطراف تبقى مستقيمة بدلاً من أن تكون مثنية. يعتبر البعض هذه الوضعية مريحة للنوم وتساعد على الحفاظ على استقامة العمود الفقري وتقليل الضغط على الجسم. يشير علماء النوم إلى أن من يفضلون هذه الوضعية يكونون اجتماعيين ويتفاعلون بسهولة مع الآخرين.

وضعية المشتاق

وضعية المشتاق في النوم هي وضعية يستلقي فيها الشخص على جانبه مع مد الذراعين أمام الجسم كما لو كان يمد يديه ليمسك أو يشتاق لشيء. الساقين في هذه الوضعية قد تكون ممدودة بشكل مستقيم أو مثنية قليلاً. تشير هذه الوضعية إلى شخصية منفتحة ولكن بحذر، حيث يكون الشخص مستعدًا لاستكشاف الجديد ولكن مع الحفاظ على مسافة أمان نفسية وعاطفية.  يقال أن الأشخاص الذين يفضلون وضعية المشتاق يتمتعون بالقدرة على اتخاذ قراراتهم بثقة ولا يغيرونها بسهولة. هم  يميلون إلى كونهم منفتحين، على الرغم من أنهم قد يكونون متشككين وحذرين.

وضعية الجندي

وضعية الجندي في النوم هي وضعية يستلقي فيها الشخص على ظهره مع إبقاء الساقين ممدودتين والذراعين ملتصقتين بجانب الجسم. تعتبر هذه الوضعية من وضعيات النوم التي تعكس النظام والانضباط، حيث يبدو الشخص وكأنه جندي يقف مستقيمًا. يُقال أن الأشخاص الذين يفضلون وضعية الجندي للنوم يتمتعون بشخصية هادئة ومحجوزة ولديهم معايير وتوقعات عالية من أنفسهم ومن الآخرين. يمكن أن تساعد هذه الوضعية في تخفيف الضغط على الظهر وتقليل الشخير، ولكن قد تسبب أيضًا الشخير لدى بعض الأشخاص بسبب موقع اللسان.

وضعية نجم البحر

وضعية نجم البحر في النوم هي وضعية تستلقي فيها الشخص على ظهره مع إبقاء الذراعين ممدودتين بالقرب من الوسادة والساقين ممتدة. يعكس هذا الوضع طريقة النوم التي يتبعها الشخص، حيث يكون الجسم مستلقياً بشكل مريح ومتسع، مع توزيع الوزن بالتساوي على الفراش. يعتبر البعض أن وضعية نجم البحر توفر استرخاءًا وراحة خاصة، وتساعد على تقليل الضغط على الظهر والرقبة. ومن المعروف أن الأشخاص الذين يختارون هذه الوضعية قد يكونون صديقين جيدين ومستعدين للمساعدة والاستماع إلى الآخرين بشكل جيد.

وضعية السقوط الحر

وضعية السقوط الحر في النوم هي وضعية يستلقي فيها الشخص على بطنه مع وضع كل من الذراعين حول الوسادة وتوجيه رأسه إلى جانب واحد. يعكس هذا الوضعية طريقة النوم التي يفضلها الشخص، حيث يكون الجسم مستلقيًا على البطن بشكل مريح، والرأس موجهًا إلى الجانب لتوفير دعم إضافي للرقبة. يمكن أن يشعر الأشخاص الذين يختارون هذه الوضعية بالراحة والاسترخاء، ولكنهم قد يكونون أيضًا جريئين وحساسين للنقد، مع توجه اجتماعي واضح وقدرة على التفاعل بسهولة مع الآخرين.

على الرغم من عدم وجود بحوث مراجعة من الأقران الحديثة لدعم هذه الادعاءات، يظل البحث في وضعيات النوم المفضلة مثيرًا للاهتمام ويمكن أن يقدم رؤى مفيدة حول الصحة والنوم.

فوائد وأضرار وضعيات النوم

الحصول على وضعية مريحة للنوم أمر ضروري للغاية. لكل وضعية نوم مجموعة من الفوائد والأضرار، ولها تأثير مباشر على صحتنا اليومية.

النوم على البطن

  • الفوائد:
    • يخفف من صعوبات التنفس المرتبطة بتوقف التنفس أثناء النوم.
    • يساعد على الهضم.
  • الأضرار:
    • يضع ضغطًا على الظهر والرقبة والمفاصل.
    • قد يؤدي إلى مشاكل في العمود الفقري على المدى الطويل.

النوم على الظهر

  • الفوائد:
    • يحافظ على الرأس والرقبة والعمود الفقري في وضع محايد.
    • يخفف من الارتداد الحمضي.
  • الأضرار:
    • قد يزيد من الشخير ومشاكل توقف التنفس أثناء النوم.

النوم على الجانب

  • الفوائد:
    • يخفف من الارتداد الحمضي وصعوبات التنفس.
    • يقلل من أعراض توقف التنفس أثناء النوم.
    • يحمي من آلام الظهر والرقبة.
  • الأضرار:
    • قد يرتبط بآلام الظهر والرقبة بسبب الوضعية الجنينية.

نصائح لتحسين جودة النوم:

  • اختيار المرتبة والوسادة: يجب أن تدعم المرتبة والوسادة وضعية نومك بشكل صحيح لتجنب الألم والضغط على العمود الفقري.
  • الحفاظ على روتين نوم منتظم: يساعد الذهاب إلى الفراش والاستيقاظ في نفس الوقت يوميًا على تحسين جودة النوم.
  • تجنب الكافيين والأجهزة الإلكترونية: يؤثر الكافيين والضوء الأزرق من الشاشات على القدرة على النوم.

النوم بوضعية مريحة وصحية ليس فقط يساعد على الحصول على نوم هانئ، بل يمكن أن يكون له تأثير إيجابي على صحتك العامة. من المهم الانتباه إلى وضعية النوم وتعديلها إذا كنت تعاني من أي مشاكل صحية مرتبطة بها.

مصادر:

محمد سرور

كاتب علمي منذ عام 2005, يهوى الكتابة العلمية وفي مجال الفضاء والطب والعلوم. هواياته المفضلة القراءة,الكتابة,الموسيقي,الانترنت,السفر.

أضف تعليق

1 + 1 =