تسعة
الرئيسية » العلاقات » حب ورومانسية » يوم الحب : كيف تقضي عيد الحب إذا كنت عازبًا ؟

يوم الحب : كيف تقضي عيد الحب إذا كنت عازبًا ؟

يأتي يوم الحب هذه الأيام حاملاً معه الكثير من العواطف للشركاء، لكن ماذا عن العزاب؟ في الحقيقة هناك الكثير من الأمور التي يمكن للعزاب عملها في يوم الحب .

يوم الحب

سواء كنت سعيدًا بوحدتك أو تسعى للدخول في علاقة عاطفية، فليس هناك عطلة أكثر حزنًا على العزاب من عطلة يوم الحب ، حتى لو كنت تنوي تجنب أماكن الاحتفالات كالمطاعم والكافيهات ومحلات المجوهرات، فلابد أن تقع عينيك على آلاف الملصقات على واجهات المحلات أو سيارات المحبين ناهيك عن اللون الأحمر الذي يصبح اللون الرسمي للدنيا كلها حيث تتلون به واجهات المحلات والكافيهات ومواقع التواصل الاجتماعي حيث ترى كم الرسائل والصور التي يتم مشاركتها بين المرتبطين والعشاق على مواقع التواصل الاجتماعي سواء كانت من احتفالهم الحالي بعيد الحب أو بالاحتفال بأعياد سابقة، كل هذا يجعلك تشعر بشكل ما وكأنك شخص معيب منبوذ لأنك ليس في علاقة مثل هؤلاء وليس لديك الشخص الذي تشاركه الاحتفال بيوم الحب وتعزف مع باقي الأشخاص الذين في علاقة أو مرتبطين بشخص ما في سيمفونية المشاعر الجياشة والعواطف المتدفقة التي تنساب في هذا اليوم.

كيف تقضي يوم الحب كعازب ؟

هل هناك من لا يرغب في الارتباط؟

على عكس الفكرة الشائعة فإن هناك طائفة لا بأس بها من الناس لا يرغبون في الارتباط ورغم ذلك لا يحدثون ضجة لأنهم ليس لهم احتفالية معينة ولا يملؤون العالم بالصخب والضجيج بأنهم لا يرغبون في الارتباط، هناك أشخاص كثيرون يعتبرون يوم الحب هو يوم الاحتفال بحريتهم، وعدم تقيدهم أو التزامهم بأي شيء تجاه الآخرين، بالطبع هي نفسيات معينة تقبل الدخول في علاقة والتنازل عن وقتها وجهودها وأفكارها لشخص آخر مقابل منح العاطفة المشاركة في الحزن والفرح وغيرها، وهناك نفسيات أخرى لا تقبل وتحب أن تحتفظ بكامل وقتها ومجهودها المبذول لنفسها فحسب.

ولكن إذا كنت تشعر بالوحدة والحزن في هذا اليوم بالفعل بحيث أنك كنت ترغب بالدخول في علاقة ولكن لم توفق في العثور على الشخص المناسب ولم يدق قلبك تجاه أحد الأشخاص بعاطفة الحب، فسنعرض في السطور القادمة بعض الأفكار للمشاركة في الاحتفال بيوم الحب على طريقة العذاب دون أن تشعر بالسوء حيال نفسك، وطرق للتعامل معه ببساطة كأي يوم آخر نشعر معه بالرضا عن أنفسنا، دون استسلام للإحباط وللجانب السيئ من أفكارنا.

اسعد نفسك

يوم الحب هو يوم إنفاق مبلغ كبير من المال على الهدايا؛ التي تكلف عادة نصف إنفاقك في باقي أيام السنة. وتختلف ما بين زهور وحلوى وحتى أسعار العشاء التي تتضاعف بسبب احتفالات هذا اليوم، لكن ما رأيك في إنفاق نصف مدخراتك لإسعاد نفسك بدلًا من إنفاقها على الهدايا؟ اشتر لنفسك الأشياء التي طالما حلمت باقتنائها، اذهب لشراء مجموعة ملابس جديدة واحرص على أن تختار ألوان مفرحة تدل على إقبالك على الحياة والتمتع بشبابك وبزهرة عمرك، أو قم بزيارة أحد صالونات التجميل واحصل على مظهر جديد، قص شعرك كما لم تقصه من قبل، غيّر من أسلوب ملبسك، اجعل من هذا اليوم يوم في حب ذاتك الخاصة، ألا تستحق يومًا تحب فيه نفسك بدلاً من أن تشعر بالسوء حيالها، افعل كل الخطط التي طالما أجلتها، اخرج واستمتع بوقتك.. ارفع شعار “حب الذات”، بينما الجميع مشغولون في البكاء والحسرة بسبب فشل علاقاتهم العاطفية أو لأنهم لم يقيموا علاقات بعد، لأن ذاتك هي الوحيدة التي تستحق الحب في هذا اليوم بدلاً من أن تظل تشعر بالسوء حيالها وتدخل نفسك في أجواء كئيبة.

اذهب في احتفال

يوم الحب هو يوم الاحتفالات. إذا كنت دعيت لحضور احتفال ما، وامتنعت عنه، لأن كل الحاضرين يصطحبون زوجاتهم أو حبيباتهم، جرب هذه المرة أن تخالف عادتك وتقوم بالذهاب على الفور. استمتع بالطعام الجيد والموسيقى الرائعة وأجواء الرقص والاحتفالات، صدقني ستنتقل إليك السعادة بالتبعية عند مشاهدة أناس سعداء، جرب أن تكون سعيًا لأن من حولك سعداء وستجد أن هذا شعور رائع، ومن يدري.. ربما ستكون سعيدًا أيضًا لأنك ستقابل ضمن الحضور فتاة عزباء ولن تجد هناك فرصة مناسبة للتعرف عليها أفضل من هذه الفرصة، حيث يلزم الشخص الأعزب رفيق سهرة كهذه مثلما يلزم الفتاة العزباء بالضبط، وربما ستمتد هذه الرفقة إلى ما شاء الله، لذا احتفظ بعلبة صغيرة من الشوكولاتة لتكون على أتم الاستعداد وتعزز فرصتك في كسب ودها.

اذهب إلى السينما

يمكنك أيضًا في يوم الحب الذهاب إلى السينما أو مشاهدة أحد العروض المسرحية أو التردد على الأماكن التي يشغلها العزاب غالبًا كالكافيهات التي لا تقيم احتفالات للمرتبطين ولا تجهز بقاعها لهم وحدهم، والحقيقة فكرة السينما هذه رائعة يمكنك مشاهدة فيلم رومانسي والخروج إلى الشارع وأنت في حالة الحب هذه، وهناك يمكن أن تجد أشخاص مثلك يبحثون عن سعادة أنفسهم، وقد تكون فرصة لطيفة لمشاركة أفكاركم والاستمتاع بالحكايات وفي نفس الوقت عدم قضاء هذا اليوم وحدك، بل مشاركة أشخاص مثلك الاحتفال به ولكن على طريقة العزاب وليس على طريقة المرتبطين وبكل بساطة دون التزامات بشكل معين.

استرخِ

يوم الحب يوم مناسب للاسترخاء وأخذ عطلة من كل الالتزامات والمهام التي كلفت بأدائها، إذا قررت قضاءه في المنزل، فهي فرصة جيدة لإعادة التواصل مع أسرتك، والتعبير عن حبك لهم بالجلوس معهم وتذكر أجمل الذكريات التي مرت عليك معهم واستعادة حكايات طفولتك وإطلاق الضحكات من القلب على أطرف المواقف التي جمعتكم، فهذا اليوم لا يقتصر على الحب بين الرجل والمرأة فحسب، عبر لأهلك وأصدقائك عن مشاعرك ناحيتهم، أخبرهم بمدى أهميتهم في حياتك وتقديرك لدورهم والمجهودات التي يبذلونها من أجلك، وكيف يشكل وجودهم الدافع النفسي الكبير اجلسوا سويًا لمشاهدة التليفزيون، اقترح على والدتك مساعدتها في إعداد الطعام، اصنعوا أكلات شهية تناسب أجواء اليوم، فإذا فاتك أن تكون محبوبًا فلا يفتك أن تكون محبًا، ما الذي يمنعك من أن تكون فائض المحبة لكل من حولك؟

اخرج لمقابلة أصدقائك

يوم الحب فرصة لرؤية أصدقائك القدامى، من المؤكد أن يكون من بينهم واحدًا على الأقل لازال أعزبًا إن لم يكن أكثر من هذا، اتصل بهم واتفقوا على قضاء ليلة مميزة معًا تستعيدوا بها ذكرياتكم الجميلة، بدلًا من أن يقضيها كل واحد منكم بمفرده، ضعوا خطة لجعلها ليلة لا تنسى، اذهبوا لتناول العشاء، وممارسة هوايات الطفولة في إلقاء النكات والتندر على أحدكم، أو حتى اقضوا الليلة في لعب البلايستيشن في منزل شخص ما، واستمتعوا باللعب والضحك وتناول الحلوى، فرغوا طاقتكم في اللعب وانسوا أمر الحب والحماقات المرتبطة به، افتخر بقلبك ولا تعلق سعادتك على الآخرين أو ظروف بعينها، حب ذاتك وتجنب ما يحزنها أو يرهقها واعمل على إسعادها ما استطعت إلى ذلك سبيلا.

خصص وقت للهواية المهملة

يوم الحب فرصة لإعادة النظر في هواياتك المهملة، إن الحب لا ينبغي أن يوجه لشخص معين فحسب، بل وجهه أيضًا لهوايتك واهتماماتك التي نسيتها في زحام الحياة اليومية العملية الرتيبة المملة الجافة، فالهواية هي الملجأ لتهدئة أعصابك والهروب من ضغط العمل واستعادة نشاطك من جديد، وغالبًا ما يتم إهمالها في زحمة الحياة والتزاماتها، عاود ممارسة هوايتك بحماسة، تغلب على كسلك، ابدأ بالرسم/ بالقراءة/ بالجري/ بالتقاط الصور/ بتعلم أكلة جديدة وكيف تطهوها بطريقة جديدة، افعل أي شيء يشعرك بالسعادة ويساعدك على الشعور بأجواء يوم الحب ولكن على طريقتك الخاصة بك، وتأكد أن ذلك سيعطيك شعور بالرضى والإنجاز عند إتمام المهمة.

قم برحلة خارج المدينة

يوم الحب يحفز على السفر حيث أن كل البلدان تشهد أجواء احتفالات خاصة بمناسبة هذا اليوم، فإذا كان لديك الوقت والمال الإضافيين، فهذه هي أفضل فرصة لقضاء عطلة خارج المدينة، ستجد أن معظم شركات السياحة تعلن عن تخفيضات على أسعار الرحلات بمناسبة عيد الحب، اختر الرحلة المناسبة لك واستمتع بقضاء أوقات جميلة واكتشاف أماكن جديدة وإقامة صداقات جديدة مع رفاقك في الرحلة، ربما تجد فيهم شخصًا عازبًا وتكون فرصة للتعرف عليه، لكن لا تجعل هذا هدفك الرئيسي حتى لا يعكر مزاجك ويشغلك عن المتعة، بل ضع نصب عينيك أن هدفك الأساسي من الرحلة هو الاستمتاع، أغمض عينيك عن كل ما يضايقك وركز طاقتك على كيفية إسعاد نفسك وانخرط في التجربة بكل حواسك.

اقضٍه كعادتك

يوم الحب لا يعتبر إجازة رسمية، وهذا قد يكون من حسن حظ العزاب، كما أن احتفال معظم الناس بهذا اليوم لا يعني بالضرورة أنك مرغم على المشاركة في الاحتفال، لا أحد يهتم، لذا يمكنك عدم الالتفات لوجوده أصلًا، وقضاء روتينك اليومي المعتاد: الذهاب إلى العمل، الذهاب لتناول الغداء، الذهاب للتسوق بعد العمل، مشاهدة أحد أفلامك المفضلة حتى يغلبك النوم، اتبع جدولك اليومي الطبيعي، دون أن تتأثر بمشاركة أحدهم أجواء احتفالاته، تعامل مع الأمر برمته كأنه مسلسل ممل يذاع لا تهتم بأحداثه كثيرًا وأنت مجرد شخص يمر من أمام التلفزيون للذهاب للمطبخ وسيعود لغرفته مرة أخرى، فقط ابتسم وتمنى لهم ليلة سعيدة، وواصل يومك، إنها تستغرق فقط 24 ساعة ويعود الكل لسريره استعدادًا للعمل في الصباح.

تطوع لمساعدة أشخاص محتاجين

يوم الحب قد يكون فرصة لإظهار مشاعرك النبيلة تجاه أشخاص يعانون من مشاكل أكبر بكثير من كونهم ما زالوا عزابًا، ضع الحب في منظور أجمل، وشارك طاقة حبك مع أشخاص في حاجة ماسة إلى مساندتك، تطوع للعمل في مطبخ بنك الطعام، أو للجلوس مع مرضى في مستشفى قريبة منك، إذا كنت تحب القراءة شارك هوايتك مع أطفال أيتام، أو ساعد كفيف في الكتابة، شارك في فصول محو الأمية في القرى الفقيرة أو في تنظيم قافلات الإطعام، ذلك سيجعل تتوقف عن التفكير في مشكلتك الخاصة، ويزيد من إحساسك بآلام الآخرين من حولك، ويجعلك تعيد التفكير في مشكلاتك وتضعها في منظورها الصحيح، وعدم التهويل منها أو تركها تؤثر بالسلب على حياتك.

كن ممتنًا لعزوبيتك

الاحتفاء بالعزوبية هي أجمل طرق الاحتفال، إذا كنت تريد أن تشعر بالامتنان لأنك ما زلت عازب؟ فلا شيء أفضل من سماع حكايات المطلقين والمنفصلين والفاشلين عاطفيًا، ذلك سيعطيك إحساسًا رائعًا تجاه حالتك، قم أيضًا بمشاهدة أفلام تحتفي بالعزوبية أو تناقش مشاكل العلاقات العاطفية والالتزامات والقيود التي تفرضها على حياتنا، اقرأ عن حكايات الانفصال السيئة، وقصص الحب المدمرة، شاهد على يوتيوب نماذج لأشخاص نجحوا في حياتهم العملية وتحقيق ذواتهم فقط لأنهم ركزوا جهودهم على تحقيق طموحاتهم واحتفظوا بقلوبهم بعيدًا عن قصص الحب المعطلة.

خاتمة

في يوم الحب يجب أن تتصالح مع كونك لا زلت أعزب، وتذكر أن عليك أن تستمتع بهذه الحالة لأن سيأتي اليوم وترتبط فيه وستحن لتلك الأيام التي كنت فيها حرًا طليقًا تفعل ما يحلو لك وقتما تشاء دون تقييد من أحد.

محمد رشوان

أضف تعليق

19 − سبعة =