تسعة
الرئيسية » صحة وعافية » وصف أعراض المرض : كيف تعرف الطبيب بمرضك ؟

وصف أعراض المرض : كيف تعرف الطبيب بمرضك ؟

لن يستطيع طبيبك مساعدتك على الإطلاق إذا لم تنقل إليه أعراض المرض الذي تعاني منها بكل دقة، لذلك نقدم لك بعض النصائح من أجل وصف أعراض المرض لطبيبك .

وصف أعراض المرض

يظن بعض الناس أن وصف أعراض المرض هو أمر بديهي وكل الناس قادرون على فعله، إلا أنه في بعض الأحيان يقوم البعض بأخطاء فادحة في وصفهم للآلام التي يشعرون بها مما يشوش على تفكير الطبيب ويجعله يفكر في اتجاهات أخرى تمامًا لا تتعلق بالمرض، لذا يجب أن عليك أن تتعلم أساسيات وصف أعراض المرض التي سنخبرك بها في هذا المقال، بالإضافة إلى بعض الطرق الفعالة مثل كتابتك للأعراض وتحديد الأوصاف المناسبة والابتعاد عن التشخيص الذاتي وغيرها من الأمور المهمة.

وسائل وصف أعراض المرض لطبيبك

تعلم أساسيات وصف أعراض المرض

هناك أربع أمور أساسية يجب أن تضعها في اعتبارك عندما تبدأ في وصف الأعراض للطبيب، وهي كالتالي:

  • أن تخبر الطبيب بما تشعر به تجاه هذه الأعراض، مثلاً إن كنت تعاني من آلام في الرأس، استخدم كلمات واصفة مثل آلام حادة أو آلام واخزه، انتبه من عدم اختيار الكلمات التي تعبر عن حالاتك بدقة حتى لا يفكر الطبيب في أعراض أخرى.
  • أخبر الطبيب بالمكان الذي تشعر فيه بالألم، الأفضل كذلك أن تشير له بإصبعك إلى المكان بالتحديد، لكن إذا كنت ستقوم بإخباره، تأكد من أنك تتحدث عن المكان الصحيح الذي يوجد فيه الألم وحاول أن تكون محددًا قدر الإمكان، مثلاً يمكنك أن تقول له: أنا أشعر بتورم في الرضفة (عظمة رأس الركبة) بدلاً من أن تخبره أنك تشعر بألم في الركبة، إذا لم تكن تعرف الاسم الدقيق للمكان الذي تشعر بالألم فيه فالأفضل أن تبحث عنه أو ببساطة أن تشير إلى المكان، كذلك لاحظ ما إن كانت الآلام تنتشر إلى مكان آخر ولو بشكل طفيف، تذكر أن هذا هو أمر أساسي في وصف أعراض المرض وبدونه قد يكون الأمر كارثيًا.
  • أخبر الطبيب عن الوقت الذي بدأ فيه ظهور الألم، لكن اجعل كلامك محددًا بأكبر قدر ممكن، أخبره باليوم وبالفترة المحددة من اليوم التي بدأت فيها بالشعور بالألم، كلما كان تحديدك للوقت أكثر دقة كلما كان أسهل للطبيب في التعرف على وصف أعراض المرض .
  • أخبر الطبيب بالأوقات التي تشعر فيها بوخز الآلام كل يوم، سيكون عليك ملاحظة هذا بدقة قبل أن تذهب إلى الطبيب.

قم بكتابة الأعراض بعد تحديدك لها

من المهم للغاية أن تقوم بكتابة كافة الأعراض التي تشعر بها حتى لا تنس أي منها، كما أن التنظيم في الكتابة سيعطي للطبيب فرصة أكبر في فهم حالتك، كذلك قم بالإشارة في حالة ارتباط الأعراض بأية إصابات أو أنشطة أو حدوثها في أوقات معينة في اليوم أو ارتباطها بالأطعمة التي تتناولها بكثرة أو المشروبات، أو أن هذه الأعراض تؤثر على حياتك بشكل أو بآخر.

قم بتجهيز ملف الحالة الصحية

تجهيزك لملف الحالة الصحية هو أمر بالغ الأهمية في وصف أعراض المرض للطبيب، ويجب أن يشمل الملف كافة المعلومات عن الحالات الصحية التي مررت بها في حياتك ودخولك إلى مختلف المستشفيات والعمليات الجراحية التي قمت بها، أو حالات معينة مثل وجود حساسية تجاه بعض الأدوية أو الأطعمة، سيساعدك هذا ألا تنس أي شيء عند زيارتك للطبيب وسيجعل الطبيب قادرًا على فهم حالتك بشكل أكبر كما أنه سيجعل وقت الزيارة أقصر وأكثر إفادة، وكذلك يمكنك إضافة قائمة بأسماء كافة الأدوية التي تأخذها والجرعة المحددة لك أو ما إن كنت تأخذ أية مكملات غذائية عشبية أو غيرها من المكملات.

قم بكتابة قائمة بالأسئلة التي تريد الاستفسار عنها

حتى لا تخرج من زيارتك للطبيب وتندم على نسيانك لسؤال هام كنت تريد سؤاله، فالأفضل أن تقوم بتجهيز قائمة بكافة الأسئلة التي تشغل بالك والتي تخص الأعراض التي تتعرض لها، سيجعلك هذا أكثر قدرة على التركيز وسيجعل وقت الزيارة أقصر، لا تنس كذلك أن تتعرض إلى كافة المخاوف التي تشعر بها لتتمكن من وصف أعراض المرض بالطريقة الصحيحة.

كن صادقًا مع الطبيب بشأن وصف أعراض المرض

لا يوجد أي داعي على الإطلاق لتشعر بالإحراج من الطبيب أو من جسدك بشكل عام، إلا أن هناك بعض الأسباب تدعو بعض الناس لإخفاء أمور هامة في وصف أعراض المرض والتي تتعلق بمناطق حساسة في جسدهم لمجرد أنهم يعرفون الطبيب معرفة شخصية أو غيرها من الأسباب، كن صريحًا بأكبر قدر ممكن وأخرج كل شيء تشعر به في كلمات واضحة للطبيب الذي عادةً ما يكون متآلفًا مع كافة الأمور الطارئة والحرجة.

أخبر الطبيب عن الأمور التي تخفف من آلامك

إذا كان هناك شيء ما يقوم بتخفيف شعورك بآلام المرض أو حتى يزيدها فيجب أن تخبره على الفور بكافة تلك الأشياء مهما كانت بسيطة، فمثلاً يمكنك أن تخبره بأن إصبعك لا يؤلمك إلا عندما تقوم بثنيه وضمه بشكل كامل على كف يدك، كذلك أخبره إن كانت أعراض المرض تتأثر بأية أطعمة أو مشروبات أو حالات نفسية أو نشاطات بدنية تقوم بها أو أدوية حتى، كل هذا سيزيد من فهم الطبيب لحالتك.

قم بتحديد حدة الآلام

قد تكون مبالغتك في وصف أعراض المرض أمرًا مؤثرًا بطريقة سلبية في تشخيص مرضك وإخبارك بالأدوية المناسبة، أو حتى كذلك تقليلك من شأن الآلام التي تمر بها، حدد درجة الألم بشكل محدد، فمثلاً يمكنك أن تخبر الطبيب برقم أو نسبة معينة أو مقارنتها بآلام سابقة، لكن في كل الأحوال كن متوازنًا ودقيقًا، وإذا لم تستطع التعبير عن حدة الآلام، أخبر الطبيب بهذا واجعله يحاول سؤالك أسئلة محددة لمعرفة حدة الآلام.

تأكد من فهم الطبيب لأعراض المرض

بالرغم من أن هذه ليست بالمشكلة الشائعة في وصف أعراض المرض ، إلا أنه يحدث في بعض الأحيان أن يقوم الطبيب بتقدير سيء لما يقوله الشخص أو يكون هناك سوء تفاهم أو عدم مجاراة في الحديث بين الطبيب والمريض أو حتى أن يسمع الطبيب كلمة بشكل خاطئ أو أن يخون المريض التعبير في أمر علمي دقيق، لذا فالأفضل أن تقوم بتكرار كلامك وأن تتأكد من أن الطبيب أصبح على وعي تام بشعورك تجاه هذه الأعراض، لا تشعر بالحرج من سؤاله ما إن كان قد فهم كلامك أم لا، فهذه أمور مصيرية يجب ألا يكون فيها أي داعي للحرج.

لا تقم بالتشخيص الذاتي

بعض الناس يظنون أنهم مؤهلون للحكم على أعراض المرض التي يشعرون بها ويقومون بتشخيص مرضهم وإخبار الطبيب بتشخيصهم النهائي، بالرغم من أنهم قد أتوا في المقام الأول إلى الطبيب لتشخيص المرض، وهذا قد يدفع الطبيب إلى تصديق ذلك التشخيص أو يظنه قد أتى من شخص خبير في الطب، ابتعد تمامًا عن الاستنتاج وقم فقط بتحديد كافة الأمور التي تعرضنا إليها في السابق فيما يخص وصف أعراض المرض بدقة.

في نهاية المطاف، قد يكون عليك الاهتمام أكثر بدقة الكلمات التي تخبرها للطبيب في وصف أعراض المرض ، إذا لم تكن قادرًا على الوصف الدقيق لما تشعر به، أخبر الطبيب بهذا وحسب، حاول كذلك أن تستفيد من النصائح السابقة وأن تقوم بكتابة كافة الأمور التي تشعر بها وتنظيمها بشكل مناسب.

علي سعيد

كاتب ومترجم مصري. أحب الكتابة في المواضيع المتعلقة بالسينما، وفروع أخرى من الفنون والآداب.

أضف تعليق

واحد × 5 =