تسعة
الرئيسية » كيف لا » كيف لا تقع في الوسائل الخاطئة عند توفير النقود ؟

كيف لا تقع في الوسائل الخاطئة عند توفير النقود ؟

عرض لاهم الوسائل الخاطئة في التوفير والتي تعمل ضد الشخص الذي يتبعها فما هي الاخطاء والطرق التي عليك الابتعاد عنها في توفير النقود او توفير المال

وسائل خاطئة في توفير النقود او توفير المال

دوما ما نسمع عن الحاجة الى توفير النقود ، ان كانت هذه المقولة تخص اصحاب الدخل المنخفض او المرتفع او المتوسط، فهي مقولة عامة وشاملة في ذات الوقت وتخص الكل، وحتى عندما يدعي البعض ان الاجر لا يكفيهم فهذا الامر لا يعفيهم من التفكير بالوسائل الواجب اتباعها للتوفير، وفعليا فإن التوفير يخص الشخص الذي يعيش ضمن مساحات ضيقة اكثر من ذلك الذي لديه فسحة كبيرة، ويعود الامر الى القدرة عند هذا الشخص على الاستمرارية والرغبة في البقاء على ان لا يدعي عدم المقدرة، ومع ان البعض يحاولون التوفير بالكثير من الوسائل الى انها تبوء في الكثير من الاحيان بالفشل مما يشكل عنده احباط في الكثير من الاحيان مما يثبط عزيمته عن محاولة القيام بالتوفير مرة اخرى لكن هنا لو حاولنا حصر بعض تلك الوسائل الخاطئة في التوفير والتي تعمل ضد الشخص الذي يتبعها فما هي ابرز هذه الطرق :

ما هي الاخطاء والطرق التي عليك الابتعاد عنها في توفير النقود :

[icon type=”ban-circle” size=”32″ float=”right” color=”#f00000″] قيمة المال :

نحن على الاغلب نخطئ عندما نذهب الى مقاييس المال، فالتوفير يتخطى مجرد سنوات قليلة ليصل الى سنوات مديدة وبالتالي فهو يتطلب من الانسان الذي يبحث عن التوفير ان يقدر قيمة المال في المستقبل عنها في الوقت الحال، فما يمكن ان تشتريه الان بخمسة دولارات لن يكفيه لاحقا عشرة دولارت، وبالتالي على الانسان الذي يبحث في التوفير ان يدرك اهمية دراسة التضخم وما يسببه الى الانسان والى قيمة المال الذي يقوم بتوفيره، وعليه ان لا ينسى ان مخارج المال ليست كالمداخل، ففي العادة مصدر المال هو واحد او اثنين، ولكن مخارج هذا المال قد تتعدى العشرون او احيانا قد تتعب من العد.

[icon type=”ban-circle” size=”32″ float=”right” color=”#f00000″] انت لا ترغب بحمل المال دوما :

هناك العديد من الاشخاص الذين يبنون فكرة الادخار على اساس القدرة عن الابتعاد عن المال ، فهو يقوم بالتخلص من الكثير من السيولة النقدية التي بحوزته مقابل نقلها الى خزانته الامنة في البيت او الى البنك مقابل الاحتفاظ بجيبه، وقد يعود المبدأ هنا الى ان رؤية الكثير من المال يعني القدرة على الشراء وهو ما لا يحتاجه هذا الشخص، ولكن هو لا يدرك ان بطاقة الصراف الالي قد تكون اسوأ خيار وملجأ يحتمي فيه هذا الانسان، فأنت عندما يتواجد معم عشرون دولارا في محفظتك تدرك انك ستصرف مقدار العشرين دولار بعكس ان استخدمت تلك البطاقة، فأنت لا تعرف كم قمت بإستخدامه من مالك الموجود في البنك.

[icon type=”ban-circle” size=”32″ float=”right” color=”#f00000″] ان تحفظ المال دون اهداف لذلك:

اي الحفظ لاجل الحفظ بذاته، ومع انه لا مانع من هذا الامر، وفي العادة يشجع الشخص الذي يقوم بمثل هذا الامر ولكنه في الحقيقة قد يكون عامل مثبط لهذا الشخص للقيام بما يجب عليه القيام به وهو التوفير ، فالانسان الذي يوفر المال من اجل هدف ما كشراء منزل مثلا او سيارة، سيحاول ان يجد مالا اخر حتى يستطيع التوفير اكثر فأكثر، بعكس الانسان الذي يوفر لاجل التوفير، فهو اما بخيل لا يعلم كيف يتصرف في المال، وإما يسير على طريق غير ممهد وفي اول للحظة لصرف هذا المال سيقوم بصرفه دون ان يعلم لماذا قام بهذا الامر.فهو يعلم فقط امر واحد انه قان بتوفير بعض المال، فالافضل ان يدرك الانسان لماذا يوفر، ومن اجل ماذا تحديدا.

[icon type=”ban-circle” size=”32″ float=”right” color=”#f00000″] التأجيل :

وهذا الامر متعلق بسن الشخص الذي يبدأ بالتوفير والادخار، فمع ان هذا التصرف من المهم جدا ان يتعلمه الانسان مهما كان عمره، وان يبدأ فيه من لحظة بدء عمله، او حتى من اللحظات التي يبدأ فيها اخذ مصروف من الاهل، الا ان البعض قد يبدأ في تأجيل مثل هذه الخطوة على مبدأ انه يجب ان يستمتع بشبابه اكثر والمال، ومن هنا يبدأ التأجيل والمماطلة، فسوف يقوم بوضع سن الخامسة والعشرين للتوفير، ثم يماطل حتى يصل الى الثلاثين، وهكذا، فالانسان الحق عليه ان يدرك ان السنوات اسرع من قدميه واسرع من فكره، فهو اذا بغطاء لن يقدم له الدفء، وعليه يجب ان يكون اكثر حكمة في التعامل مع هذا الشأن.

[icon type=”ban-circle” size=”32″ float=”right” color=”#f00000″] عملية مستمرة :

تعتبر عملية التوفير من العمليات المستمرة والتي لا تتوقف عن مرحلة واحدة بل تبقى مستمرة طوال الحياة، ولهذا لا يمكن ان يقوم الشخص بالقول انه سيوفر في الاشهر الاتية على حساب الاشهر التالية، هذا الفعل سيمزق عملية التوفير من اساسها، والاصل ان يقوم هذا الشخص بحساب النفقات الشهرية لديه ومن ثم يقوم بإدراك مقدار ما يستطيع من توفير، والاستمرار على هذا المبدأ، مع المرونة بعض الشيء لاختلاف نوع المطبات التي قد تحدث مع الانسان او الحالات الطارئة والتي تتطلب ميزانية مرنة، فالافضل ان تكون تملك بعض المال على ان لا تملك،

[icon type=”ban-circle” size=”32″ float=”right” color=”#f00000″] هو ليس تخطيط فقط بل اقتطاع :

الكثير من الاشخاص يذهبون في تفسير العملية على انها تخطيط، فيقوم في بداية الامر بوضع خطة متكاملة لما سيقوم به من توفير الى المال كيف ومتى، والمقدار، ولكن الامر يتعدى هذا الامر البسيط فعليا، فالكل يستطيع ان يضع الخطة ليصعد الى قمة ايفرست او النهوض بنفسه في اعلى مراتب الوظيفة او ان يصل الى المليون دولاؤ، لكن الاهم من التخطيط الافتراضي الذي يقوم به هذا الشخص هو التطبيق الفعلي، انت ستقوم بإقتطاع جزء من مالك لاستخدامه لامور اخرى، وهذا الاقتطاع يمس طبيعة حياتك بشكل او بأخر فهل تستطيع الاستمرا والتحمل، اما الامر برمته هو عملية افتراضية وستصاب بالملل بعد مرور بعض الاشهر وتفقد الحماس للادخار كما بدأت.

معاوية صالح

انسان بسيط ومتفاهم، مليء بالاحلام وارغب بتحويلها الى حقيقة وواقع ملموس. أحب دائماً واسعى لكسب المزيد من العلم والمعرفة وخصوصا في مجال التاريخ والأدب والسياسة. أنا لا اصدق كثير من الأشياء التي اراها واسمعها.

أضف تعليق

سبعة + أربعة عشر =