ورق الألومنيوم

لـ ورق الألومنيوم مسميات عديدة مثل رقائق الألومنيوم أو رقاقات الألومنيوم، وهو عبارة عن معدن الألومنيوم الذي تم إعداده بورق رقيق للغاية تصل سماكته لأقل من 0.2 مل، وفي بعض الأحيان قد تصل إلى سماكة 6 ميكرومتر، وفي الغالب يتم استعماله في تغليف الأطعمة وغيرها من المنتجات التي تتطلب تغليفًا مرنًا وقويًا في الوقت ذاته، وهذه الرقاقات تكون هشة في بعض الأحيان ولذلك تلجأ المصانع إلى تدعيمها بإضافة مواد أخرى مثل البلاستيك أو حتى الورق العادي وذلك لتبدو أكثر فائدة، وقد بدأ استعمال ورق الألومنيوم في القرن العشرين حيث حلَّت رقاقات الألمنيوم هذه بدلًا من رقاقات القصدير التي كانت تستعمل كثيرًا في هذا الوقت.

كيفية استخدام ورق الألومنيوم

إن ورق الألومنيوم من المواد الخطيرة إذا ما دلفت داخل جسم الإنسان، لأنها تعتبر من المعادن الثقيلة التي تؤثر سلبًا على صحة الإنسان؛ إذ تتراكم في الجسم وتتسبب في عدة أمراض أشهرها ألزهايمر، ولذا فإن هنالك طرقًا صحيحة لاستخدام ورق الألومنيوم نذكرها فيما يلي:

  • يجب أن نعلم في البداية أن ورق الألمنيوم تم تصميمه لكي يغلف أطعمتنا وليس لكي يدخل في عملية الطهي، وهذه نقطة هامة جدًا يجب على كل أم أن تنتبه إليها لئلَّا تتسبب في أضرار صحية جسيمة لأجسام أبنائها.
  • إن ورق الألومنيوم يتكون من وجهتين إحداهما لامعة والأخرى غير لامعة، حيث يستخدم الوجه اللامع هذا لتغليف المأكولات الساخنة فقط ويكون في المواجهة مع الطعام الساخن مباشرة وملتصقًا به، بينما الوجه الآخر غير اللامع يتم استعماله لتغليف المأكولات الباردة فقط بحيث يكون ملاصقًا لها مباشرةً.
  • لا يجب أبدًا استعمال ورق الألومنيوم في عملية الطهي أو عملية تغليف الطعام قبل إدخاله إلى الفرن أو إلى جهاز الميكروويف، لأن حرارة الطهي الزائدة تحفز مادة الألومنيوم للانتشار في الهواء الذي يتسبب في انتقالها من الورقة إلى الطعام وتتفاعل معه، لا سيَّما إذا كانت ربة المنزل تستعمل الليمون أو أي مادة حامضة مع الأطعمة المطهية فإنها تتفاعل مع الألومنيوم وينتقل إليها بسهولة، كما أن جزيئات الألومنيوم تنتقل إلى الطعام أسرع عند تعرضها إلى التوابل أو عصير الطماطم، وبالتالي فإن الابتعاد عن تعريض الطعام لهذا المعدن سيضمن لنا طرد الألومنيوم للهواء الجوي الخارجي وإنقاذ الجسم من هذه المأساة التي تسبب الكثير من الأمراض مع مرور الوقت في حال تكرارها.
  • في بعض الأحيان تضطر الأمهات إلى استعمال ورق الألومنيوم في الطبخ لسبب أو آخر، وفي تلك الحالة يجب أن تضع بينه وبين الطعام ورقة من الملفوف، وبعد الطهي يتم رميها مباشرةً ولا تؤكل أو تُتْرك مع باقي الطعام.

استخدامات فريدة لورق الألومنيوم

هناك العديد من الاستخدامات التي قد يدخل فيها ورق الألومنيوم ويساعد كثيرًا في حياتنا اليومية، ومن هذه الاستخدامات ما يرتبط بالمطبخ بطريقة أو بأخرى، ومنها ما لا يتعلق بالمطبخ على الإطلاق، وفيما يلي نوضح هذه الاستعمالات بشيء من التفصيل:

استعمالات ورق الألومنيوم في المطبخ

  1. يتم استعمال ورق الألومنيوم في تغليف الأطعمة أثناء الشواء أو الطهي، ولكن ذلك يتم في حالة واحدة فقط وهي أن يتم تغليف الطعام بطبقة من الخضراوات مثل الملفوف لضمان عدم انتقال الألومنيوم إلى الأكل وما يعقبه من تأثيرات كيميائية تؤثر على صحة الإنسان.
  2. يتم استعمال ورق الألومنيوم في تغليف المعجنات عند خبزها في الفرن، ولكن يكون ذلك بضمان عدم ملامسة الورق للمعجنات، ولكن فقط تحمي سطح المعجنات لضمان عدم تأثره بدرجة الحرارة المرتفعة.
  3. يمكن استعمال ورق الألومنيوم في تغليف الدواليب والخزائن والأرفف بالمطبخ لضمان الحصول على قدر أكبر من الإضاءة؛ وذلك لأن الألومنيوم مادة عاكسة للضوء.
  4. يتم استعمال ورق الألومنيوم في تنظيف الأواني المعدنية والملاعق والسكاكين وإزالة الاتساخات الصعبة منها، كما يتم استخدامه لتنظيف وتلميع الأواني والأدوات الفضية لأن ورق الألومنيوم يمتص هذه الاتساخات والمواد المسودة المتراكمة على قاع الأواني.
  5. يتم الاستعانة بورق الألومنيوم كطبقة عازلة على سطح البوتاجاز لتقيه من رذاذ الدهون والزيوت والأطعمة المتناثرة هنا وهناك، وبذلك يسهل إزالته ورميه مع الاتساخات وضمان نظافة سطح الموقد بشكل دائم.
  6. يمكن الاستعانة بورق الألومنيوم في شحذ السكاكين إذا لم تتوافر آلة مناسبة لذلك، حيث يتم فرك السكين في ورق الألومنيوم لضمان الحصول على شفرة حادة ولامعة.
  7. يعتبر ورق الألومنيوم من المواد الفاعلة في تنظيف الزجاج كثيرًا، كما أن يمكن طيه على شكل كرات صغيرة وفرك الأواني الزجاجية به لضمان عدم تراكم الاتساخات أو الصدأ عليها.

استعمالات ورق الألومنيوم خارج المطبخ

  1. عندما يتعرض أحد أفراد الأسرة للإصابة بأي ألم في الذراع، يمكنه تغليف أصابعه باستعمال ورق الألمنيوم لفترة من الوقت، كما يمكن تغليف الذراع بالكامل إذا اضطر الأمر لذلك، وبالتأكيد سيشعر بتحسن كبير.
  2. في بعض الأحيان يشعر الفرد بألم في العنق أو الظهر أو الكتفين أو في المفاصل بشكل عام وذلك لأسباب عديدة بعيدة عن الإصابة بمرض معين، وفي هذه الحالة يمكن تغليف المكان المؤلم بأوراق الألومنيوم ولا شك بعد عدة ساعات سيختفي الألم كثيرًا، مع ضرورة مراجعة الطبيب إذا كان الأمر أكثر سوءًا فإنه قد يرجع إلى الإصابة بمرض أو خلل ما يستوجب الجراحة أو العلاج.
  3. بعد الخضوع للعمليات الجراحية يمكن استخدام ورق الألومنيوم للمساعدة في التئام الجروح وذلك بفضل تأثيرها القوي المضاد للالتهابات، كما يمكن وضعها على الجروح وتركها طوال الليل.
  4. يعتبر ورق الألمنيوم من المواد الصالحة جدًا لعلاج الزكام، ولاستعماله في هذا الغرض يتم تغليف القدمين بخمس أو سبع طبقات من ورق الألومنيوم مع وضع قطعة من الورق أو الشاش بين كل طبقتين، ويقول المعالجون الصينيون الذين اكتشفوا فعالية هذه الطريقة أن استعمال هذه الضمادة لمدة ساعة ثم نزعها ووضعها من جديد بعد ساعتين، على أن يتم تكرار العملية كذلك بعد ساعة زمن له فوائد عديدة؛ حيث أن سطح الورقة يعكس حقل الأرض المغناطيسي كعدسة ضخمة، وبالتالي يصبح أكبر بكثير ويعكس التواصل بين الخلايا والأرض، وبالإضافة لذلك فإن السطح البراق للورقة يمنع دخول الإشعاعات الخارجية المؤذية للجسم البشري.
  5. يتم الاستعانة بورق الألومنيوم بهدف إبعاد الطيور عن أكل المحصول، ويتم ذلك عن طريق وضع مجموعة من شرائط رقاقات وأوراق الألمنيوم على المحصول، وبالتالي يعكس أشعة الشمس في أعين الطيور وتنفر أو تخاف من الهبوط على المحصول وتناوله.
  6. يتم الاستعانة بورق الألمنيوم بهدف إزالة التجاعيد من الملابس عند كيِّها، وللحصول على أفضل نتائج يتم وضع رقائق الألومنيوم تحت غطاء لوح الكوي، وهذه العملية تسرع كثيرًا من عملية الكَي؛ حيث يعمل ورق الألومنيوم كعاكس جيد جدًا للحرارة.
  7. في بعض الأحيان تحدث حالة من التيبس لحبيبات السكر بعد أن تتجمع مع بعضها البعض، وفي هذه الحالة يكون من الصعب تفكيكها، ولذا يمكن استعمال ورق الألومنيوم في تغليف السكر أي وضع قطع السكر المتيبسة بين ورق الألومنيوم ومن ثَمَّ فركه لنحصل سريعًا على القوام الطبيعي للسكر.
  8. يستخدم ورق الألومنيوم كثيرًا بهدف تنظيف أدوات الشوي، حيث أنها تكون طوال الوقت متسخة ببقايا الشوي التي تلتصق بها وتغير من معالمها وتزيل لمعانها، بينما مع استعمال رقائق الألومنيوم نحصل على هذه الأدوات نظيفة تمامًا مرة أخرى بعد فركها وشطفها جيدًا بالماء العادي.
  9. يمكن استعمال ورق الألومنيوم كمفارش لأرفف المطابخ وأرفف الورش ودواليب بيع المنتجات التي تتسبب في تلويث المكان، وذلك لأن أوراق الألومنيوم تمنع الغبار والزيوت والشوائب المختلفة من المرور للأرفف، كما يمكنها حماية المكان لفترة أطول ويسهل إزالتها والتخلص منها بما تحويه من اتساخات.
  10. يستخدم ورق الألومنيوم كثيرًا بهدف تحريك قطع الأثاث الثقيلة التي إن تم تحريكها سيتشوه السيراميك من تحتها، وبالتالي يتم الاستعانة بقط الألومنيوم تلك بأن يتم لفها حول أرجل الأثاث ومن ثم جرها بسهولة.

أضرار استعمال ورق الألومنيوم

هناك أضرار عديدة قد تترتب على سوء استعمال ورق الألومنيوم إذا ما تم استعماله بطريقة خاطئة تسمح بانتقال ذرات الألومنيوم للطعام وتفاعلها معه، ونظرًا لأن رقائق الألومنيوم أصبحت من الأدوات الأساسية في المطبخ مؤخرًا لأغراض الطهي والحفظ والتغليف وغيرها، فلابد من إسقاط الضوء على بعض هذه الأضرار ليعلم الجميع مدى خطورة الأمر في حال مخالفة استعماله، وقد رصد الطب الحديث العديد من الأمراض التي جاءت كنتيجة مباشرة بفعل ازدياد نسبة الألومنيوم في الجسم، ومن هذه الأمراض ما يلي:

  • يعتبر الألومنيوم من المعادن السامة التي لها تأثيرات سامة جدًا على الأعصاب؛ وبالتبعية تنتقل تلك السمية وأضرارها إلى المخ لتتسبب بخلل وقصور في وظائف المخ.
  • أجمع الخبراء أن عنصر الألومنيوم حينما يدخل الجسم يتسبب في الإصابة بمرض ألزهايمر الذي يفقد على إثره الإنسان ذاكرته تمامًا وتصبح مضطربة تحضر أحيانًا وتعود أخرى ويصبح الإنسان في حالة من عدم التركيز.
  • أثبتت الدراسات أن التعرض لعنصر الألومنيوم يؤدي مع الوقت لتدهور الحالة العقلية للإنسان بشكل متسارع، ويصاحب ذلك حالة من فقدان التنسيق والتوازن والذاكرة، ورغم أن التأثير قد لا يأتي مباشرة بعد التعامل مع الألومنيوم، إلا أن هذا يظهر على المدى البعيد وتكون عواقبه وخيمة جدًا.
  • يتسبب الطهي بورق الألومنيوم في مشاكل عديدة تصيب العظام؛ حيث أن تراكم عنصر الألومنيوم في العظام يؤثر على مساحة الكالسيوم وبالتالي يعود على الإنسان بضرر كبير في صحة وقوة العظام.
  • أثبتت الدراسات والأبحاث الطبية التي تم إجراءها في هذا الأمر أن التليف الرئوي ومشكلات التنفس تنتج في أغلب الوقت عن استنشاق جزيئات الألومنيوم.
  • وجدير بالذكر أن الأمر لا يقتصر على عنصر الألومنيوم الموجود في رقائق الورق فقط، ولكن الأعراض المرضية تلك قد تنتج كذلك من خلال التعامل مع علب الألومنيوم المخصصة لتخزين المنتجات الغذائية والمشروبات وغيرها.

ويبقى ورق الألومنيوم من الاكتشافات الرائعة التي أفادت الإنسان في حياته اليومية كثيرًا وقدم له استخدامات عديدة أكثرها داخل المطبخ وكذلك استعمالات عديدة خارج المطبخ، ورغم ذلك فإن ورق الألومنيوم أيضًا له من الأضرار ما له والتي يمكن تجنبها في حال تعرفنا على سبل الاستعمال الصحيح له بحيث نضمن عدم انتقاله إلى الطعام وتفاعله معه وبالتالي إلى الجسم ويكون ذلك في حالات محدودة عند استعماله مع الطعام مباشرة في ظل درجات حرارة مرتفعة للغاية، وفي السياق نفسه يجب التعرف على خواصه المختلفة لضمان حسن استعماله؛ كأن نتعرف على وجهَي الألومنيوم واستعمال كل نوع على حدا كما أوضحنا بالأعلى.

ترك الرد

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا

ثمانية عشر − أربعة =