نقص السيلينيوم

نقص السيلينيوم هو حالة معروفة عند الأطباء نتيجة نقص عنصر السيلينيوم بجسم الإنسان، وهو عنصر كيميائي يوجد بشكل كبير في الطبيعة وفي الأتربة والصخور والنباتات، أما داخل جسم الإنسان فهو يعتبر مادة مضادة للأكسدة، ويؤثر بشكل كبير على عمل الغدة الدرقية والقلب والأوعية الدموية واحتمالات الإصابة بالسرطانات، وقد وجدت العديد من الأبحاث علاقة وثيقة بين نسبة السيلينيوم في الجسم والإصابة بالسرطانات المختلفة، ويمكن من خلال علامات أو أعراض التعرف على الإصابة بنقص السيلينيوم أو زيادته عن حاجة الجسم، ومن الضروري التعرف على فوائد السيلينيوم على الجسم وكيفية علاج نقص السيلينيوم إن وجد، كل هذا وأكثر يقدمه المقال.

أسباب نقص السيلينيوم

نقص السيلينيوم أسباب نقص السيلينيوم

توجد بعض عوامل الخطر والأسباب التي قد تفسر سبب الإصابة بنقص السيلينيوم ومنها: سوء أحوال التربة التي يعيش بقربها الإنسان ويأكل من خيرها، لأن التربة والبيئة الزراعية تحدد نسبة السيلينيوم الموجود في النباتات المزروعة، تكرار إجراء عمليات الغسيل الكلوي، الإصابة بفيروس الإيدز أو نقص المناعة البشرية، والإصابة بداء كرون وهو عبارة عن اضطرابات في الجهاز المناعي تقلل من امتصاص أملاح السيلينيوم وغيرها من المعادن والفيتامينات الهامة للجسم، وبالنسبة لبعض الفئات مثل السيدات الحوامل والمصابين بأمراض في الغدة الدرقية مثل جريفز أو وجود عقيدات بالغدة والمصابين بالسرطان ومن لديهم أمراض مناعية، فهم جميعًا يحتاجون بشكل أكبر إلى السيلينيوم، وعدم توفير هذا الاحتياج الزائد يسبب نقص السيلينيوم.

علامات نقص السيلينيوم

تشير بعض الأعراض والعلامات إلى احتمالية الإصابة بنقص السيلينيوم ما يستدعي إجراء التحاليل المناسبة لقياس نسبة السيلينيوم، ومن أهم الأعراض التي يرجى ملاحظتها: تساقط الشعر بغزارة، ضعف بالجهاز المناعي وتكرار الإصابة بالأمراض والعدوى، الإعياء والتعب المستمر، ضعف عام بالعضلات، قلة في التركيز وعدم القدرة على التفكير بوضوح، وتأخر الإنجاب سواء بالنسبة للسيدات أو الرجال.

أعراض زيادة السيلينيوم

الإفراط من تناول السيلينيوم خاصة عند تناوله في صورة أقراص قد يسبب تسمم، والاحتياج اليومي من السيلينيوم يختلف من فرد لآخر، بالنسبة إلى من تزيد أعمارهم عن 13 عام فيحتاجون إلى 55 ميكروجرام من السيلينيوم يوميًا، وترتفع النسبة إلى 70 أو 75 ميكروجرام عند النساء الحوامل والمرضعات، والتسمم يحدث عند تناول السيلينيوم بشكل مفرط يزيد عن 900 ميكروجرام، ومن أهم أعراض زيادة السيلينيوم هو وجود طعم يشبه المعدن بالفم ورائحة تشبه رائحة الثوم بالأنفاس والفم، واضطرابات بالجهاز الهضمي ووجود غثيان، وحمى وإعياء وتهيج ومشاكل في الكلى ومشاكل في التركيز وما يُعرف بالوذمة الرئوية وتليف في خلايا الكبد.

فوائد السيلينيوم

نقص السيلينيوم يؤثر على عمل العديد من الوظائف الحيوية بالجسم، لأن السيلينيوم مفيد جدًا ووجوده بنسب معينة ضروري جدًا، والنقاط التالية توضح مدى أهمية السيلينيوم:

السيلينيوم مضاد للأكسدة

من العناصر الهامة المضادة للأكسدة في جسم الإنسان هو السيلينيوم، وهو يعمل على القضاء على الشوارد الحرة وإصلاح الخلايا، ويحمي من الإجهاد التأكسدي حول المفاصل أو العظام، وبالتالي يلعب دور مهم جدًا في الوقاية من السرطان بنسبة 60%، مثل سرطان الجلد، كما يحمي من الإصابة المتكررة بالعدوى البكتيرية أو الفيروسية، وتقليل أكسدة الدهون بالجسم، وحماية الجهاز المناعي لأنه يعمل مع فيتامين E على إنتاج الأجسام المضادة.

السيلينيوم والغدة الدرقية

نقص السيلينيوم يرتبط بشكل مباشر بعمل الغدة الدرقية، لأن السيلينيوم عنصر مهم لإتمام عمل الغدة الدرقية وجميع الأنسجة التي تستخدم هرمونات الغدة الدرقية، وهي معروفة بأهميتها القصوى لجسم الإنسان لأنها تنظم عمليات الأيض، كما يوفر السيلينيوم وقاية من مرض هاشيموتو، وهو مرض مناعي يقوم فيه الجسم بمهاجمة خلايا الغدة الدرقية ويدمرها.

السيلينيوم وأمراض القلب

يوجد ارتباط قوي بين الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية ونقص السيلينيوم، حيث مع نقص السيلينيوم بالدم يرتفع الكوليسترول الضار لأن السيلينيوم يقوم بمنع ارتفاع الكوليسترول أو ترسبه على الشرايين، وبالتالي يحدث تصلب في الشرايين مع الوقت والإصابة بمختلف أمراض القلب مثل الضغط المرتفع أو الأزمات القلبية.

السيلينيوم للبشرة والشعر

الشوائب والشوارد الحرة بالجسم هي السبب الرئيسي لظهور علامات الشيخوخة والتقدم بالعمر والتجاعيد، ولأن السيلينيوم مضاد للأكسدة ويُساعد في إنتاج العديد من مضادات الأكسدة الأخرى فإنه يحارب الشيخوخة وظهور التجاعيد، كما تشير بعض الأبحاث إلى أهمية السيلينيوم في التقليل من مشاكل سقوط الشعر وظهور قشرة الشعر وجفاف فروة الرأس.

فوائد السيلينيوم للتخسيس

تشير الدراسات أن السيلينيوم مفيد في التخسيس وإنقاص الوزن لدى بعض الفئات، حيث يساعد على علاج السمنة التي تسببت فيها الأملاح الزائدة بالجسم، أو بسبب امتصاص كمية كبيرة من الأملاح السامة مثل الزئبق، ولأنه عامل مساعد مهم جدًا في حدوث بعض التفاعلات الكيميائية وتنشيط الدورة الدموية، فهو يساعد على وصول الأكسجين لكل خلايا الجسم ليستعيد الجسم الحيوية والنشاط ويحرق كمية أكبر من الدهون بدلًا من الخمول العام الذي يساعد على السمنة.

الوقاية من مرض كاشين بيك

يُصاب العديد من سكان بعض البلاد بسبب نقص عام في السيلينيوم الخاص بتربة البلد بمرض كاشين بيك، وهو مرض يؤثر على نمو خلايا الغضروف ويتسبب في موتها، ويؤدي إلى هشاشة بالعظام وآلام في المفاصل وتصلب في الحركة، وعلى الرغم من أن السيلينيوم ليس العنصر الوحيد المسئول بشكل مباشر عن مرض كاشين بيك إلا إنه أحد أهم الأسباب في حدوثه أو علاج منه.

السيلينيوم والبنكرياس

البنكرياس يحتاج إلى السيلينيوم بكميات ضئيلة ولكن بشكل ضروري للحفاظ على مرونة الأنسجة والحفاظ على عمل خلايا البنكرياس التي تتحكم في مستويات السكر بالدم.

نقص السيلينيوم في الأغنام

في الأغنام يعتبر السيلينيوم من العناصر المهمة جدًا التي تعمل كمضادات للأكسدة، وإصلاح الخلايا التالفة من أضرار إنزيمات التمثيل الغذائي، وكذلك لتجنب مشاكل موت مواليد الأغنام وزيادة معدلات المواليد، ونقص السيلينيوم عند الأغنام يحدث بسبب سوء جودة الأعلاف وقلة القيمة الغذائية فيها أو وجود زيوت دهنية أو نباتية غير مشبعة تؤثر على عملية الهضم وامتصاص المعادن، وفي حال الإصابة بنقص السيلينيوم قد تُصاب الأغنام بواحدة أو أكثر من الأعراض التالية:

  • مرض العضلات البيضاء، حيث يظهر ضعف في الأرجل الأربع وصعوبة في التحرك فترقد الحملات بشكل مستمر
  • ضعف في عضلة القلب وزيادة ضربات القلب مع صعوبة في التنفس وتقوس في الظهر وانخفاض في مستوى إنتاج الصوف
  • نقص معدلات المواليد عند الأغنام أو موت الأجنة وضعف في نمو الأجنة أو ولادة حملان ميتة، وهزلان ونحافة بسبب فقدان الوزن

نقص السيلينيوم عند الأطفال

تظهر أعراض نقص السيلينيوم عند الأطفال في صورة سوء امتصاص للعناصر الغذائية من الأمعاء، بحيث لا يستفيد الجسم بأي من العناصر الغذائية والأملاح المعدنية والفيتامينات التي يتم تناولها، وهنا سيكون العلاج الأفضل هو أقراص مكملات السيلينيوم للأطفال لأنه يساعد على تحسين امتصاص الجسم للطعام، وتحسين عمليات الهضم، لينمو الطفل بشكل صحي وقوي ويتمكن من الحصول على قدرة كبيرة في التركيز والتحصيل الدراسي، لذلك السيلينيوم من المعادن المهمة جدًا لصحة الأطفال.

علاج نقص السيلينيوم

نقص السيلينيوم علاج نقص السيلينيوم

يمكن علاج نقص السيلينيوم من خلال اتباع نظام صحي متوازن يحتوي على السيلينيوم، وتتحدد نسبة السيلينيوم في النباتات بحسب عوامل الري والتربة المزروع فيها، ومن أهم مصادر السيلينيوم في الطعام ما يلي:

  1. الحبوب الكاملة وجنين القمح والأرز البني والفاصوليا وبذور الشيا.
  2. المكسرات مثل الجوز البرازيلي.
  3. اللحوم والدجاج والكبد والديك الرومي.
  4. خميرة البيرة والخبز الأسمر.
  5. منتجات الألبان والبيض.
  6. البصل والثوم.
  7. البروكلي والخضروات الخضراء مثل السبانخ والأعشاب مثل النعناع والبقدونس.
  8. المأكولات البحرية مثل الأسماك والسلمون والتونة والسلطعون والروبيان.
  9. ومجموعة متنوعة من الأعشاب مثل: البابونج والشطة والشمر والجنسنج والحلبة.

بالنسبة للأغنام فمن اللازم توفير أعلاف بجودة جيدة والتأكد من احتواءها على الكميات المناسبة من السيلينيوم وعرض الأغنام على طبيب بيطري.

بعد التعرف على فوائد السيلينيوم وأعراض نقص السيلينيوم والكشف عن هذا المقص بالفعل، وإن لم تصلح العلاجات الطبيعية بالأطعمة الغنية بالسيلينيوم، يمكن تناول المكملات الغذائية التي تحتوي على السيلينيوم، سواء بمفرده أو مع فيتامينات ومعادن مهمة أخرى، ولكن ذلك يتم تحت إشراف الطبيب لتحديد الجرعات المناسبة لكل فرد.

ملحوظة: هذا المقال يحتوي على نصائح طبية، برغم من أن هذه النصائح كتبت بواسطة أخصائيين وهي آمنة ولا ضرر من استخدامها بالنسبة لمعظم الأشخاص العاديين، إلا أنها لا تعتبر بديلاً عن نصائح طبيبك الشخصي. استخدمها على مسئوليتك الخاصة.

ترك الرد

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا

عشرين + 4 =