نضارة بشرة الطفل

هناك عدة طرق تساعد على تحسين نضارة بشرة الطفل ، حيث أن بشرة الطفل تحتاج دائما إلى العناية بها من أجل الحفاظ على نعومتها ونضارتها، وكذلك من أجل تجنب إصابتها بالمشاكل والأمراض الجلدية مثل الطفح الجلدي والحساسية والإكزيما، كما أن بشرة الطفل السمراء يمكن تفتيحها بطريقة آمنة عن طريق استخدام المواد الطبيعية حيث أنها ليس لها آثار جانبية ضارة.

كيف أحافظ على بشرة بنتي

الاستحمام

تحتاج بشرة الأطفال إلى الاستحمام 2 – 3 مرات أسبوعيا وذلك لضمان نظافتها ونضارتها، مع مراعاة استخدام الماء الدافيء المناسب للطفل وكذلك استخدام الصابون المخصص لبشرة الأطفال، وبعد الاستحمام ينبغي تجفيف البشرة جيدا بمنشفة قطنية.

حماية بشرة الطفل من الجفاف وأشعة الشمس

ففي فصل الشتاء دائما تكون بشرة الطفل معرضة للجفاف ولذلك يجب الاهتمام بترطيب البشرة بشكل مستمر عن طريق شرب الكثير من الماء وتناول الأطعمة التي تحتوي على نسبة كبيرة من الماء، كما يمكن أيضا استخدام الكريم المرطب المناسب لبشرة الطفل، أما في فصل الصيف فبالرغم من أن الطفل يحتاج إلى التعرض لأشعة الشمس بشكل يومي من أجل الحصول على فيتامين د، ولكن يراعى الابتعاد عن الفترات التي تكون فيها أشعة الشمس مؤذية، حيث يمكن تعريض الطفل لأشعة الشمس في الفترة من الساعة التاسعة وحتى العاشرة صباحا أو الفترة من الرابعة إلى الخامسة عصرا مع استخدام القبعة لحماية الرأس، وفيما عدا هذه الفترات ينبغي استخدام واقي الشمس لحماية بشرة الطفل من الالتهابات والحساسية.

استخدام المنتجات المخصصة لبشرة الطفل

فلا ينبغي استخدام المنتجات التي تحتوي على العطور ضمن مكوناتها فهي تسبب تحسس بشرة الطفل، وكذلك فإن مزيلات العرق ليست مناسبة الاستخدام لدى بشرة الأطفال الرقيقة، وكذلك فإن تلك الأنواع من الصابون المعطر والصابون المضاد للجراثيم تكون قاسية على بشرة الطفل وغير مناسبة لها، ولذا ينصح باختيار المنتجات المعروفة لدى الشركات الموثوقة المتخصصة في صناعة منتجات الأطفال.

التدليك

تكمن أهمية تدليك بشرة الطفل في أنها تمنح الجلد النعومة والليونة اللازمة وتحافظ على على نضارة بشرة الطفل ، بالإضافة إلى دورها الهام في توثيق العلاقة بين الأم والطفل، ولتدليك بشرة الطفل ينصح باستخدام أحد زيوت الأطفال أو الزيوت الطبيعية كزيت الزيتون، فيتم تدفئة الزيت بين اليدين وبعد ذلك يدلك به جسم الطفل.

كيفية غسل ملابس الطفل للحفاظ على بشرته

ينصح بعدم القيام بغسل ملابس الطفل مع ملابس الكبار حيث أنها تحتاج إلى طريقة غسيل خاصة، وذلك باستخدام أنواع الصابون اللطيف الذي لا يسبب الحساسية وأيضا من المهم شطف ملابس الطفل جيدا للتخلص من آثار المنظفات التي قد تسبب تحسس البشرة، وعند شراء الملابس الجديدة للطفل يجب غسلها قبل ارتدائها لأن غسيل الملابس يجعلها أكثر نعومة على بشرة الطفل وينظفها من الأتربة التي قد تكون موجودة عليها.

حماية الجلد من طفح الحفاضات

يحدث طفح الحفاضات لدى الطفل بسبب عدم تجفيف بشرته قبل ارتداء الحفاضة أو نتيجة لارتدائه حفاضة غير نظيفة لفترة طويلة، ولذلك ينبغي على الأم أن تحرص على تغيير الحفاضة المتسخة باستمرار وعدم تركها على بشرة الطفل طويلا، وعند تنظيف المنطقة المصابة بطفح جلدي يتم تجفيفها عن طريق التربيت فقط بدون دعك، كما يمكن وضع بعض من الفازلين بعد تغيير الحفاضة من أجل حماية الجلد بطبقة واقية تعيق وصول الماء بالإضافة إلى منع انتشار الطفح.

تبييض بشرة الطفل الرضيع

الوصفات الطبيعية

هناك بعض الوصفات الطبيعية الصحية والتي تناسب بشرة الطفل، فهي تساعد على تفتيح بشرة الطفل بشكل آمن، فعلى سبيل المثال يمكن استعمال خلطة مكونة من اللبن والكركم والدقيق بالإضافة إلى كريم الأطفال، ويتم مزج المكونات حتى يتكون ماسك يمكن وضعه على بشرة الطفل، ويترك على البشرة حوالي عشرة دقائق ثم يغسل.

تناول الفواكه

هناك أنواع محددة من الفواكه التي يمكن استخدامها لتطهير بشرة الطفل وتنقيتها حتى تتمتع بالنعومة والبياض الطبيعي، ويعد العنب من أهم هذه الفواكه، وأيضا فإن هناك بعض الفواكه تساعد على تحسين نضارة بشرة الطفل وتعزيز لون البشرة والتخلص من البهتان مثل التفاح والبرتقال.

تفتيح بشرة الأطفال السمراء

بسبب أن بشرة الأطفال حساسة للغاية فإنها قد تتعرض للاسمرار بشكل سريع أكثر من بشرة الكبار، فهي تتأثر بسرعة بأشعة الشمس وبالظروف المحيطة التي تجعل لون البشرة غامقا، وبالتالي فإن الأم تسعى للبحث عن طرق ووسائل تساعدها على تبييض بشرة طفلها وتخليصها من الاسمرار، ولكن ينبغي على الأم أن تبتعد عن المنتجات الكيميائية التي تضر بشرة الطفل وتسبب تلف الأنسجة والتحسس، والأفضل الاتجاه إلى الوصفات والزيوت الطبيعية التي تساعد على تفتيح بشرة الطفل بسهولة وأمان.

وصفات طبيعية لتفتيح بشرة الطفل

الليمون والسكر

يمكن عمل ماسك لتبييض بشرة الطفل عن طريق مزج نصف كوب من عصير الليمون مع نصف كوب من السكر بالإضافة إلى ملعقتين كبيرتين من الخميرة الفورية وملعقة كبيرة من زيت الزيتون، حيث نحصل على ماسك متماسك القوام يمكن تطبيقه على بشرة الطفل لمدة نصف ساعة، وبعدها يتم غسل البشرة بالماء الفاتر.

ماء الورد وصابون الغار

هذا الماسك مكون من ملعقة من زيت اللوز وملعقة من زيت الزيتون وثلاث ملاعق من زيت الخروع وملعقتان كبيرتان من الكركم، بالإضافة إلى صابون الغار وعلبة من الجلسرين، تضرب المكونات السابقة بواسطة الخلاط الكهربائي حتى يتم الحصول على مزيج متجانس، يستخدم هذا المزيج على بشرة الطفل مباشرة ويترك لمدة ساعتين، وبعد ذلك يتم شطف البشرة بالماء الفاتر، وللاحتفاظ بباقي الخليط يمكن وضعه في علبة محكمة الغلق لاستخدامه يوميا على البشرة من أجل الحفاظ على نضارة بشرة الطفل وتبييضها.

الليمون والجلسرين

عن طريق مزج عصير ليمونة واحدة مع ملعقة كبيرة من زيت الجلسرين، ويتم تطبيق هذا المزيج بشكل يومي على بشرة الطفل لمدة أسبوع، ويترك ساعة كاملة على بشرة الطفل قبل غسلها للحصول على أفضل النتائج.

الحناء

يتم أخذ ملعقتان من كل من الحناء وزيت الزيتون ونبتة السدر والكركم وماء الورد، ثم يتم إضافة ماء دافيء لعمل ماسك يتم وضعه على بشرة الطفل حتى يجف، وبعد ذلك يتم غسله جيدا.

ماء الورد

يوضع نصف كوب من الماء على النار حتى يغلي ثم يضاف له ملعقتان كبيرتان من النشا ويتم التقليب حتى يمكن الحصول على عجينة متماسكة، وبعد ذلك يضاف إلى العجينة ملعقة من عصير الليمون وملعقتان صغيرتان من كل من مهروس عشبة عين الديك وماء الورد وجلسرين مع نصف علبة من كريم جونسون المخصص للأطفال، ويتم تطبيق العجينة على بشرة الطفل لمدة ثلاث ساعات بعدها تشطف جيدا بالماء الفاتر، ويفضل تكرار الوصفة يوميا لمدة أسبوع من أجل نتيجة جيدة كما يفضل استخدام هذا الماسك في المساء.

أفضل الزيوت الطبيعية من أجل نضارة بشرة الطفل

زيت اللوز

من أفضل الزيوت المناسبة للأطفال والرضع أيضا، فهو يتميز باحتوائه على فيتامين د و وإي، بالإضافة إلى احتوائه على بعض المعادن الهامة مثل البوتاسيوم والماغنسيوم والكالسيوم والزنك، علاوة على احتوائه على الأحماض الدهنية المفيدة لبشرة الطفل، ومن فوائد زيت اللوز لبشرة الطفل أنه يساعد على علاج جفافها فهو يعمل على تنعيمها وتغذيتها، كما أنه يعالج حساسية البشرة والالتهاب والأكزيما، بالإضافة إلى دوره في تغذية بشرة الطفل وتقوية عضلاته وتعزيز الدورة الدموية، كما يمكن أيضا استخدامه على شعر الطفل حيث يقوم بمعالجة قشرة الرأس ويغذي فروة الرأس، علاوة على ذلك فإن زيت اللوز يساعد على تقوية مناعة الطفل وتدعيم جهازه العصبي، وكذلك فإنه يعالج التهابات الحفاضة عن طريق تدليك المنطقة المصابة به مرتان يوميا فيعمل كعازل لمنع وصول البلل للبشرة.

زيت عباد الشمس

من أهم الزيوت التي تنصح الأم باستخدامها للعناية ببشرة طفلها، فبجانب احتواء زيت عباد الشمس على العديد من الفوائد الغذائية فهو يحتوي أيضا على العديد من الفوائد للبشرة، حيث يعمل على الحفاظ على نضارة بشرة الطفل وتغذيتها، بالإضافة إلى أهميته في علاج الجروح والالتهابات في البشرة، وأيضا فإنه بفضل غناه بفيتامين إي فإنه فعال في تجديد خلايا البشرة ويعمل كمضاد للسموم.

زيت الخروع

من أهم فوائد الخروع لبشرة الطفل أنه يساعد على علاج الطفح الجلدي الناتج عن استخدام الحفاضات ولذا فإنه يدخل في مكونات بعض أنواع الكريمات التي تستخدم لعلاج هذه المشكلة، بالإضافة إلى أنه يساهم في علاج الالتهابات الفطرية بفضل خصائصه المضادة للفطريات وكذلك فهو يحتوي على خصائص مضادة للبكتريا، ومن فوائده الأخرى أنه يخفف من الآلام في العضلات ويعمل على تغذية البشرة وتدعيمها.

زيت الكاموميل أو البابونج

إذا كان الطفل يعاني من صعوبة في النوم يمكن للأم استخدام زيت الكاموميل من أجل تهدئته وخصوصا عندما يستيقظ الطفل ويقوم الصراخ، حيث يتم استخدام قطرتين من الزيت في تدليك بطن الطفل أو ظهره حتى يحدث استرخاء لعضلاته ويكون قادرا على النوم بهدوء، ولزيادة فاعلية هذا الزيت في التدليك يستخدم بعد أخذ الطفل لحمام دافيء.

زيت الزيتون

من أهم الزيوت شائعة الاستخدام في تدليك بشرة الرضع، فهو يمنح البشرة النضارة ويحافظ عليها، كما أنه يساعد على منح البشرة الصحة واللمعان وإبطاء عملية الشيخوخة بفضل احتوائه على مضادات الأكسدة، مما يجعله مكونا أساسيا في العديد من مستحضرات التجميل والعناية بالبشرة، وبفضل احتوائه على مادة البوليفينول فإنه فعال في بناء جدران الخلايا وتدعيمها مما يساعد على تعزيز مرونة الجلد والشرايين بالإضافة إلى الحماية من أمراض القلب، ويمكن استخدامه بأمان ودون خوف من التسبب في آثار جانبية إلا إذا كانت البشرة مصابة بالجفاف أو التشقق فلا ينصح باستخدامه وقتها.

نصائح هامة عند تدليك الطفل بالزيوت

الأفضل إعطاء الطفل حماما دافئا قبل موعد التدليك بالإضافة إلى الحفاظ على دفء الغرفة، مع الحرص على خلع أي من الإكسسوارات أو الخواتم التي قد تسبب الأذى للطفل، وتجنب الأماكن التي كانت موضع للتطعيمات وتجنب وضع الزيت على أنف الطفل أو أذنه حتى لا يسبب الالتهابات في أي منها.

وفي النهاية فإن الوصفات السابقة تساعد على الحفاظ على نضارة بشرة الطفل ، مع الأخذ في الاعتبار أهمية ترطيب الجسم بشرب الماء والأطعمة الصحية مثل الخضروات والفواكه، والحرص على الاستحمام مرة أو مرتان أسبوعيا، كما ينبغي استشارة طبيب الجلدية في حالة وجود جفاف في البشرة، وأيضا من الأمور الهامة غسل اليدين قبل وبعد الأكل وبعد الاحتكاك المباشر مع الحيوانات، وأيضا استخدام مطهر معتدل يناسب نوع البشرة من أجل تنظيفها باستمرار.

ترك الرد

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا

20 − عشرة =