نسيان ذكريات عيد الحب

يمكننا الآن نسيان ذكريات عيد الحب، فلم تخلق كل هذه الرفاهية التي نعيش فيها من أجل أن يستمتع بها شخصين فحسب ونحن هنا لا نقلل من شأن العلاقات العاطفية بل على العكس نعطيها حقها بالكامل ولكن لا تتوقف الحياة طالما لا يوجد الإنسان شريك في حياته، بل يمكن أن يبقى وحيدا ويتماهى مع الوحدة، بمعنى ألا تظل تزعجه، ومن مزايا الوحدة أن تكون حرا تماما، فالارتباط مثلما له مميزات له أيضًا عيوب أنك مقيد بشكل كامل إلى هذا الشخص ولا يحق لك فعل أي شيء أو التفكير في أي فكرة مهما كنت وحيدا، بينما وأنت منفصلا فأنت حرا تماما ما من أحد له الحق القول لماذا تفعل هذا؟ لذلك، نسيان ذكريات عيد الحب في السطور التالية.

لكل المنفصلين، نلملم شتات أنفسنا

نسيان ذكريات عيد الحب لكل المنفصلين، نلملم شتات أنفسنا

هل عرفت أن العديد من الأصدقاء من حولك يعانون من الانفصال أيضًا؟ لو بحثت ستجد ولو تساءلت ستنال مرادك، لماذا لا تنظمون احتفالية للعزاب والمنفصلين فحسب، احتفالية خاصة تنالون فيها كل ما أوتي لديكم من متعة ومرح وتستطيعون فيها فعلا نسيان ذكريات عيد الحب ولا تفكرون في الماضي ولا تأسون على ماضٍ تولى مثلما قالت الست أم كلثوم؟ الحياة لا تتوقف على شخص واحد، ربما بهجة الأصدقاء قادرة على محو ما تركه الأحباء السابقون من ندوب وجروح يمكن معالجتها.

نسيان ذكريات عيد الحب بذكريات جديدة

الذكريات تصحو فقط حين لا تجد واقعا ثريا أو حاضرا غنيا بالحياة، فتجلس لتبكي على وقت كنت فيه سعيدا ومبتهجا، وبالطبع لأن الماضي يكتسب رونقه من تصورنا عنه لا من حقيقته كأحداث حدثت بالفعل بشكل اعتيادي فإن ما يزيد الطين بلة أن تظل جالسا في منزلك تدخن الذكرى فحسب بدلا من القيام الآن لصنع ذكريات جديدة تصبح ذكريات سعيدة لا تحب حتى أن تنساها، بل ستظل تستعيدها ببهجة وفرحة طوال الوقت، بل ستحفزك لصنع ذكريات مماثلة أيضًا في كل مرة.

ادع صديقتك إلى العشاء

من مميزات الجيل الحالي في معظم البلدان العربية هو انفتاح الصداقة بين الشباب والفتيات بشكل جيد وذلك بفضل الربيع العربي والاستخدام المتواصل لوسائل التواصل الاجتماعي صار هناك علاقات تنشأ بين الفتيات والشباب ليس الدافع وراءها الحب أو الارتباط بل لمجرد الصداقة البريئة وبعد سنوات من اختبار مثل هذه العلاقات صار هناك تسامح نوعا ما معها في معظم الفئات المجتمعية بالتالي لا تتردد لدعوة صديقتك على العشاء والجلوس معها بشكل جيد والحديث حول كل أمور الحياة، سيكون الأمر جيدا جدا خصوصًا أنه ما من ثمة التزامات بينكما أو أي منكما ينتظر شيئًا من الآخر.

سافر إلى مكان بعيد

كما أشرنا أن من مميزات الانفصال أثناء عيد الحب أنك حر نفسك بالتالي تستطيع أن تسافر إلى مكان بعيد، ربما لا تعلم أهمية الجلوس وحدك تستمع إلى الموسيقى أو تتأمل في مكان بعيد خصوصًا لو كان غير سياحي ولا يمتاز بالكثافة السكانية، هناك الكثير من الأماكن مثل هذه في كل البلدان تقريبا، لذلك لماذا لا تسافر لاختبار وحدتك، هل ستمل منها أم ستحبها، لا ريب أن من يحب وحده وهو وحيدا يستطيع أن يتصالح معها بل ويصبح أكثر جاهزية للارتباط كما أن متعة الاكتشاف قد تفوق متعة قضاء الليلة مع شريك العلاقة لذلك من أجل نسيان ذكريات عيد الحب سافر إلى مكان بعيد واكتشف نفسك واكتشف الأماكن الجديدة أيضًا.

كافئ نفسك

لا شك أن نسيان ذكريات عيد الحب قد لا يأتي إلا بمكافأة نفسك، كافئ نفسك، لا تتردد في صنع أفضل الأشياء، خذ حمامك الساخن، ادعُ نفسك لأفضل وأشهى الطعام في أفخر المطاعم، انفق ببذخ، اليوم قررت فيه أن تحب نفسك فحسب، يمكنك أيضًا إحضار السناكس والحلوى والشوكولاتة والبطاطس والتسالي وتشاهد فيلمك المفضل، تجلس وتجعل من الليلة ليلة الأفلام، برفقة الأطعمة والمشروبات والتسالي وكافة الأشياء التي تحبها، لا تخاف من زيادة الوزن، ليكن هذا هو اليوم الاستثنائي الذي ستكافئ نفسك فيه وتفعل ما تشاء.

اذهب إلى السينما

إذا رفعت الكافيهات والمطاعم والمقاهي الفاخرة لافتة للمرتبطين فقط فإن دور العرض لن ترفع هذه اللافتة أبدا، دائما ما تحتضنك السينما وتحتضنك شخصيات الألفة وتشعرك بالألفة والأنس الدائمين، وكم من ليالي قضيناها وحدنا لم يخفف عنا سوى فيلم رائع، كم بكينا في زوايا السينما وكم ضحكنا من قلبنا أو تبسمنا لتشابه موقف البطل مع موقف قد مررنا به من قبل، يمكنك نسيان ذكريات عيد الحب بالتماهي مع ذكريات الأبطال وأوجاعهم ومشاكلهم وأزماتهم.

اذهب إلى حفل مطربك الأثير

نسيان ذكريات عيد الحب اذهب إلى حفل مطربك الأثير

اذهب إلى حفل مطربك المفضل، اذهب إلى حفل مطربك الأثير، أو فرقتك الموسيقية التي تحبها، غني معهم وارقص وتقافز، الغناء والرقص على الأغاني التي تحبها هي وحدها التي ستجعلك تتغافل عن أي ذكريات سيئة تشعر بها، وبذلك تكون قضيت ليلة عيد الحب بشيء من الجمال والسعادة وصنعت ذكرياتك الخاصة بشكل رائع، وكلما تذكرت عيد الحب ستعلق في ذاكرتك هذه الحفلة الرائعة لمطربك الرائع.

نسيان ذكريات عيد الحب بالعمل

ربما لا يستطيع كل الناس القدرة على العمل في مثل هذه الأوقات ولكن الكثير من الناس يستطيعون الانخراط في العمل من أجل نسيان ذكريات عيد الحب السيئة بشكل أفضل، فكلما كان الإنسان منخرطا في العمل كلما كان كل شيء من حوله هينا وتافها ولا قيمة له، لذلك عزيزي الذي لا تستطيع النسيان، اعمل بجد، اعمل باجتهاد، ربما العمل هو متعتك الوحيدة الآن حتى تداوى الجراح التي تأبى الانغلاق، وربما يأتي عليك عيد الحب القادم وأنت في أسعد حال، وأريح بال.

نسيان ذكريات عيد الحب يمكن أن يأتي عبر عدة أمور ويمكن أن يأتي أيضًا عبر عدة عوامل، المهم أن لا يستسلم الإنسان لحالة الحزن أو العيش على الذكريات الماضية وينهض الآن وحالا لكي يعيش حياته.

ترك الرد

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا

9 − ثلاثة =