مهنة الكتابة

لا شك عزيزي القارئ أن العمل في مهنة الكتابة حلم كل شخص، فأنت في البداية عندما تعمل في هذه المهنة سوف تستخدم موهبتك في المقام الأول ولن تكون الأمور بالنسبة لك مُتعبة، خصوصًا وأنها وظيفة سهلة للموهوبين كما ذكرنا، ثم ستجلس في منزلك وتبدأ في جني الأموال بصورة سريعة، إذ أنه كلما عملت أكثر كلما جنيت أموال أكبر في هذه المهنة، أضف إلى كل ذلك أنها سوف تمنحك قيمة ومكانة مميزة، إذ أنك لن تكون مجرد عامل عادي في صناعة عادية، وإنما ستُصبح أحد العُمال المُنتجين والمؤثرين على العقول، وهو شرف ما بعده شرف وعمل يُمثل الحلم لكل من يُفكر في مميزاته التي يوفرها، لكن السؤال الهام الذي يطرحه البعض ويبحثون باستمرار عن إجابة مناسبة له، كيف يُمكن أساسًا تحقيق دخل ثابت من مهنة الكتابة هذه؟ بكلمات أخرى، كيف نلج إلى هذا المجال؟ السطور القادمة تُجيب بكل بساطة.

تعريف مهنة الكتابة

مهنة الكتابة تعريف مهنة الكتابة

بدايةً عزيزي القارئ عليك أن تعرف ماهية مهنة الكتابة قبل أن تُفكر في دخولها وتحقيق دخلًا ثابتًا من خلالها، فهناك أنواع كثيرة من الكتابة، ثمة كتابة إبداعية تخرج في صورة روايات وكتابة أخرى تخرج في صورة أشعار وكتابة أخرى تخرج في صورة قصص، ثم هناك الكتابة الحرة التي تُعبر عن رأي الكاتب، لكن ما نتحدث عنه هنا الكتابة الإبداعية التي تكون في قالب ليس حرًا، بمعنى أنها تكون في صورة مواد يتم بثها عبر صور مُختلفة ويكون الغرض منها إظهار شيء ما أو توضيحه، وهذا غالبًا ما تكون الكتابة التي يُمكن اعتبارها مهنة ويُمكن التكسب من خلالها، وعادة ما تخرج في صورة مقالات ويكون كاتب هذه المقالات حاملًا لاسم مُنشئ محتوى، لكن هذا ليس كل ما يُمكن حصره على مهنة الكتابة ، إذ أنه من الممكن جدًا أن تعمل في أي شكل من أشكال الكتاب وتُحقق الأموال، وقبل أن نستقر على الأشكال عليك أن تعرف أساسًا كيفية النجاح في تحقيق ربح ما في هذه المهنة أو هذا المجال.

كيفية تحقيق دخل ثابت من مهنة الكتابة ؟

مهنة الكتابة كيفية تحقيق دخل ثابت من مهنة الكتابة ؟

الآن نحن نعرف ما تعنيه مهنة الكتابة بالضبط، لكن ما نبحث عنه هنا طريقة فعالة يُمكن من خلالها أخذ تلك المهنة على محمل الجد بحيث تُصبح مصدر رزق ودخل ثابت بالفعل وليس مجرد مهنة تصل منها على مكاسب هوائية، أو إن جاز التعبير، مكاسب غير مضمونة تأتي من حين إلى آخر، على العموم، أول خطوات ذلك العمل بوظيفة منشئ محتوى.

العمل بوظيفة منشئ محتوى

من أهم الوظائف التي تفتح أبوابها أمام من يطمحون بالعمل في مهنة الكتابة وظيفة منشئ المحتوى، وهي وظيفة باتت مُنتشر بشدة في الآونة الأخيرة وتحظى بإقبال شديد من كل الموهوبين الذين يُمكنهم فعلًا الكتابة وفق ما تطلبه هذه المهنة، ففي البداية يكون لزامًا عليك إجادة كتابة بعض المواد بشكل مُعين يُشبه تمامًا الموجود في الدوريات والمواقع المُتخصصة، فأنت هنا لن تكتب شيئًا تُعبر فيه عن رأيك وإنما سيكون الأمر أشبه بتلخيص أو تبسيط لشيء ما يكون مُعتمدًا بشكل كبير على المعلومات والمراجع، كما يجب أن تكون المادة التي ستقوم بكتابتها متوافقة مع المعايير الخاصة بالنشر، وكل هذا سيُحدد في مقابلة التوظيف التي عادةً ما تتم بشكل إلكتروني بحت.

كل شيء يتعلق بهذه الوظيفة يدخل فيه الإنترنت بشكل مُباشر، فلكي تعمل بها عليك أن تكون مُلمًا بكيفية التعامل مع الأنترنت، وذلك للتواصل مع الهيئة أو الجهة التي تعمل بها أو حتى تجميع المادة التي ستجعلك في النهاية قادر على العمل بصورة مثالية، وبالنسبة للمقابل المادي، وهو الشيء الأهم طبعًا بالنسبة للكاتب، فهو يتحدد حسب المكان الذي تعمل به والجهة التي تتعامل معك وهل هي أجنبية أم محلية، لكن في النهاية لا يقل سعر المحتوى الواحد عن اثنين دولار، وهو الذي يبلغ ألف كلمة تقريبًا، فالتعامل بهذه الوظيفة يكون بالكلمة، والراتب الإجمالي يُحدد من خلال الكمية التي ستقوم بتسليمها، وفي النهاية لا تنسى أن حقك الأدبي محفوظ بذكر اسمك على هذه المقالات، أي أن الاستفادة مُضاعفة وكبيرة.

كتابة مقالات بأجر مادي

بعض الناس يطلبون مقالات معينة في مجالات مُعينة مُقابل مبلغ من المال، هؤلاء يُمكن أن يقوموا بوضع اسمك على هذه المقالات ويُمكن ألا يفعلوا ذلك، في النهاية الأمر يتوقف على الاتفاق، لكن أيضًا المقابل المادي يكون كبير، كما أن الأمر لن يأخذ وقتًا كبيرًا معك إذ كنت تمتلك لغة قوية وأسلوب جيد مع دراية ببعض النقاط التي تكتب عنها، إذ أن مقالات الرأي تعتمد قبل كل شيء على الأسلوب والرأي الخاص بالكاتب، وهناك جانب ثاني من هذه الوظيفة يتعلق بتلك المقالات التي تُنشر في الصحف والجرائد في خانة العمود الصحفي، لكن هذه ليست وظيفة يُمكن العمل بها بسهولة، إذ أنها شيء صعب يتم إسناده إلى كبار الكتاب والأدباء الذين يحتاج المجتمع بالفعل إلى آرائهم، وفي هذه الحالة تكون المبالغ المادية لها كبيرة ولا تكون مُقابل الألف كلمة وإنما براتب شهري أو أسبوعي على حسب دورية المقال، وطبعًا يتم وضع اسم الكاتب بها.

كتابة السيناريوهات للسينما والتلفزيون

إذا ما كنت تبحث عن المبالغ والرواتب الأكبر في مهنة الكتابة فبكل تأكيد لا يُمكنك تفويت مجال السيناريوهات التي تُكتب للسينما والتلفزيون، فالمبالغ المادية التي يتم الحصول عليها هنا تدور في فلك الملايين أو مئات الأفلام على الأقل، وهذه المهنة تطلب منك أن تكون موهوبًا في كتابة هذه النوعية من الأعمال ومُجيدًا للتسويق حتى يُمكنك الدخول في هذا المجال والانطلاق بعدها لتحقيق الكثير من النجاحات، وكلنا يعرف طبعًا أن كتاب السيناريو هم الأشهر، حيث أن أسمائهم تختلط مع أسماء النجوم في سماء الفن، فهم يدخلون هذا العالم ويُصبحون جزء رئيسي وهام منه، وكما ذكرنا فإن المبالغ التي يحصلون عليها خلال هذه المهنة تكون كبيرة بحيث تضمن لهم دخول طبقة الأثرياء، ولهذا ذكرناها ضمن فئة المهن الكتابية الهامة.

كتابة الروايات والقصص

الأشخاص الذين يكتبون الروايات والقصص يُمكنهم كذلك الانخراط في مهنة الكتابة المُربحة، فأي كاتب ينتهي من روايته مثلًا ويقوم بنشرها سوف يضمن مبلغ معين كنسبة من بيع روايته، هذا المبلغ لن يكون قليلًا، والحق أنه لن يكون كبيرًا أيضًا، لكنه يُمكن أن يوصف بالمبلغ المُحترم الذي يجعله يعيش حياة جيدة، هذا مع الوضع في الاعتبار تلك الشهرة التي سيحصل عليها من خلال هذا المجال وأن يُصبح اسمه موجودًا على الكتب في المكتبات وبكل مكان وأن يستمتع القراء به، فكل هذه مزايا توفرها مهنة الكتابة التي تتعلق بفئة الروايات والقصص، وإن كانت النوع الأصعب والأكثر ندرة.

مهارات مهنة الكتابة

مهنة الكتابة مهارات مهنة الكتابة

قبل أن تذهب للعمل في مهنة الكتابة وتحلم بأن تكون كاتب يجني الأموال من خلال هذه المهنة فلابد وأن تقوم أولًا بتعلم أو اكتساب بعض المهارات التي يُطلق عليها مُصطلح مهارات مهنة الكتابة ، وأهم هذه المهارات بالتأكيد اللغة السليمة.

اللغة السليمة

أهم وأبرز مهارة يجب أن تتوفر في الشخص الذي يعمل في مهنة الكتابة هي مهارة اللغة، إذ أنك بالتأكيد عزيزي الكاتب لن تكتب لأنك تمتلك أفكار جميلة للكتابة، وإنما لأنك تمتلك لغة قادرة فعلًا على التطويع، لغة سليمة مميزة، وليس المقصود باللغة هنا معرفة بعض الأخطاء اللغوية وتفاديها، فهذا أمر منطقي، لكن الحديث يأتي عن الحصيلة اللغوية على وجه التحديد، إذ أنه يجب عليك امتلاك حصيلة لغوية كبيرة تسمح لك بالانطلاق في هذا المجال، وتلك الحصيلة يُمكنك اكتسابها من خلال عملية القراءة وكذلك من خلال الاطلاع والبحث على الإنترنت ومواقع التواصل، في النهاية الأمر ليس صعبًا، فقط كل ما هو مطلوب منك المحاولة والسعي الحثيث، بعد ذلك كل شيء سيبدو سهلًا.

الثقافة العالية

أيضًا الثقافة العالية تدخل ضمن المهارات الهامة التي تحتاجها ككاتب خلال عملك في هذه الوظيفة، فأنت سوف تكتب العديد من الموضوعات في الكثير من المجالات المختلفة عنك، وبالتالي سوف تحتاج إلى الثقافة التي تُمكنك أساسًا من الحديث والبروز في المجال الذي ستتحدث عنه وإلا فستبدو وكأنك شخص لا يفقه أي شيء على الإطلاق وربما لا تُجيد الكتابة في الموضوع الذي تُكلف به أو على الأقل تكتبه بطريقة ليست صحيحة، على العموم الحل الأمثل لاكتساب هذه المهارة أن تقوم بالقراءة في كل مجالات وأن تتابع كل ما هو جديد من خلال الوسائط المُختلفة، كن عصري قدر الإمكان.

الأفكار الإبداعية في مهنة الكتابة

ليس هناك أدنى شك في كون عملية الكتابة عملية إبداعية خالصة، بمعنى أنه عزيزي الكاتب الموهوب لا يُمكنك الاعتماد على اللغة أو الثقافة فقط، فهما عنصرين مميزين لكنهما بالتأكيد سيحتجان منك إبداعًا غير محدود، والأفكار الإبداعية هي التي ستجعلك في نهاية المطاف تكتب مقالات مُختلفة أكثر من كونها متميزة، هذا يعني أنك ستكون كاتب من طراز فريد، والحقيقة أن الأفكار الإبداعية لم تعد متوفرة في الوقت الحالي بالشكل الكافي، هذا يعني أن السوق في حاجة ماسة إليك، هذا يعني أنك سوف تنجح فقط لأنك تمتلك مثل هذه الأفكار.

السرعة مع الإتقان

في مهنة الكتابة ، وكطبيعة خاصة بهذه الوظيفة، يجب عليك أن تكون سريعًا في تأدية المهام المطلوبة منك، يجب عليك أن تُرسل للشخص أو الجهة التي تعمل معها القدر المطلوب من الموضوعات في الوقت المناسب، لكن في نفس التوقيت لا يُمكنك أن تُرسل مواد كثيرة في وقت مثالي دون أن تكون ذات جودة عالية، هذا يعني ببساطة أن السرعة المقترنة بالإتقان من الشروط الرئيسية أو المهارات الهامة لعملية الكتابة، فحتى تعمل في هذه المهنة عليك أن تكون شخص قادر على التوفيق بين الأمرين بشكل مثالي، والآن، بعد قراءة المهارات الخاصة بالمهنة، هل تجد نفسك مؤهلًا لها؟

ختامًا عزيزي القارئ، مهنة الكتابة ليست مهنة اختيار، بمعنى أنك لن تدرس وتتعلم حتى يُمكنك العمل بواحدة من تلك المهن المُتعلقة بالكتابة، وإنما هي في الحقيقة مهنة تلقائية تتعلق بالموهبة، أي أنك يجب أن تكون موهوبًا حتى تتمكن من العمل بها، وإن كان هذا لا يمنع من العمل والسعي من أجل تنمية تلك الموهبة أكثر وأكثر.

ترك الرد

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا

18 − 6 =