مهارات البحث

مهارات البحث والاستكشاف هي من المهارات التي نحاول تنميتها، فهي موجودة منذ الصغر، فعندما يولد الطفل تجد لديه دائمًا فضول ورغبة في استكشاف كل شيء من حوله، ويبدأ في طرح الأسئلة رغبة في المعرفة، وعندما يكبر قد تنمو هذه الرغبة معه، لكننا نحتاج إلى أن نجيد مهارات البحث حتى يمكننا أن نقوم بالبحث مثلما نريد، فلا يكون الأمر مجرد مضيعة للوقت، ولذلك نتحدث في هذا المقال عن مهارات البحث، وكيف يمكننا أن نقوم بتنمية وتطوير هذه المهارات لدينا، حتى نخرج منها بأفضل ناتج ممكن من عملية البحث.

أساليب ونصائح من أجل تنمية مهارات البحث لديك

1ما هي مهارات البحث؟

توجد العديد من المهارات التي تتشكل لدى الإنسان وتساهم في تكوين فكره، ومن ضمن هذه المجموعة من المهارات، تحتل مهارات البحث مركزًا عاليًا من حيث الأهمية، فمن خلال البحث يمكننا أن نحقق العديد من الأغراض، وأيًا كان الشيء الذي نبحث عنه فإننا سنكون قادرين على الوصول إليه لو أننا نملك المهارات المناسبة ذلك، وهذه هي بعض من المهارات الهامة التي تتعلق بالبحث وكيف يمكن تنميته.

2الملاحظة

تعتبر الملاحظة المحرك الأساسي لعملية البحث، فإذا قمنا بتطبيق هذا الأمر على الأطفال، ستجد أن الطفل يقوم بالبحث بعد أن يلاحظ شيئًا ما يثير فضوله، وبصفته يتعرف على العالم من حوله، فإن الملاحظة تكون قوية للطفل في هذا الوقت. من هنا نوضح تأثير الملاحظة ولماذا تعتبر من ضمن مهارات البحث بالنسبة لنا، حيث أنه بناءً على الملاحظة يأتي البحث، وبدونها فإنه لا يوجد شيء لتبحث عنه.

3الصبر والمثابرة

الصبر والمثابرة لا غنى عنهما أبدًا في عملية البحث، فقد يأخذ البحث وقتًا طويلًا حتى تصل إلى النتائج التي تبحث عنها فعلًا، نحن هنا لا نتحدث عن ناتج معين يجب عليك أن تصل إليه، بل إنك تبحث عن هذا الناتج، وبالتالي قد تجد نفسك تقول بأنك قد اكتفيت عند ناتج معين، وهذا أمر خاطيء، ومنا هنا تظهر أهمية الصبر والمثابرة.

4التحليل

لن تتمكن من تحديد إذا كان الناتج مناسبًا أو لا بدون أن تقوم بتحليله، ولذلك نعتبر التحليل من مهارات البحث الضرورية، فعندما تجد مجموعة من المعلومات، تبدأ في تحليلها، وبناءً على هذا التحليل ستحدد لنفسك إن كنت تحتاج إلى المتابعة أم ستكتفي بما وصلت إليه، وإن كنت ستقوم بالمتابعة، فما هي الأشياء التي تحتاج إلى القيام بها استكمالًا للبحث؟

5التفكير النقدي

مهارات التفكير النقدي كذلك تعتبر جزءًا لا يتجزأ من مهارات البحث خصوصًا عند البحث في قضايا شائكة كحادثة تاريخية، أو قضية تحتمل العديد من وجهات النظر، أو مسألة عليها خلاف ونزاع بين أطراف متعددة.
ويجب أن نركز هنا على فكرة الحياد في البحث، والتي تعتبر من أهم مباديء التفكير النقدي، حيث أنك لا تبحث عن الأشياء وفقًا لموقفك الشخصي، بل إنك تقوم بالبحث في إطار السعي إلى الوصول إلى الحقيقة في نهاية الأمر، وبالتالي فإنك لا تكتفي بجانب واحد من البحث، بل عليك أن تقوم بالبحث في جميع الجوانب الموجودة.

6التدوين

يمكن أن نعتبر بأن التدوين هو آخر مهارات البحث التي سنتحدث عنها، لكن له أهمية كبيرة جدًا، فنجاحك في إجادة التدوين سيجعلك دائمًا قادر على كتابة المعلومات والنتائج التي وصلت إليها، فبدون وجود شيء مكتوب لن تكون قادرًا على استكمال البحث في وقت لاحق، فأنت لن تعتمد على ذاكرتك طوال الوقت، فهذا ليس بالأمر الجيد، بل إن التدوين يتميز بأنه يحفظ لك كل شيء ترغب في حفظه.

7كيف يمكنك القيام بعملية البحث بشكل صحيح؟

تختلف أنواع البحث التي يقوم بها الإنسان، وذلك طبقًا للغرض الذي من أجله يقوم بعملية البحث، لكن يمكن أن نقول بأن مهارات البحث يمكن توظيفها في مختلف هذه الأنواع، ويمكن القيام بعملية البحث من خلال هذه الخطوات التالية:

تحديد غرض البحث

عندما تقوم بتحديد غرض البحث فإنك ستضع لنفسك الطريق الذي يمكنك أن تسير عليه، وما هي النتائج التي ترغب في الحصول عليها، سواءً كنت تحتاج إلى نتائج سريعة بغض النظر عن صحتها، أو كنت تحتاج إلى نتائج صادقة تمامًا وبالتالي ستبحث كثيرًا.

اختيار المصدر المناسب

يجب أن تختار المصدر المناسب للبحث سواءً كان عبر الكتب، أو المراجع، أو الإنترنت، طبقًا للغرض الذي قمت بتحديده للبحث، فالتاريخ مثلًا تحتاج إلى المراجع أكثر من أي مصدر آخر، وتحدثنا في مهارات البحث عن الصبر والمثابرة، وهنا يجب أن تحرص عليهما كثيرًا، فستجد العديد من المصادر التي تتحدث عن غرضك، لكن اختيار واحد منها ليس أمرًا سهلًا، وعليك أن تبحث حتى تجد المصدر المناسب فعلًا.

اختيار كلمات البحث المناسبة

يرتبط البحث كما تحدثنا بالملاحظة، وبالتالي يجب أن تكون قادرًا على تحديد أهم الأمور في موضوع البحث الذي تقوم به، وبناءً على ذلك يمكنك أن تختار الكلمات المناسبة للقيام بالبحث، فالبحث وخصوصًا عبر الإنترنت يعتمد نجاحه على اختيار كلمات مناسبة.

مثلًا إن كنت تريد البحث في موضوع طويل، يمكنك أن تختار كلمات مفتاحية لعملية البحث، وتستخدم مهارات البحث في التحقق من النتائج، فهذه الخطوة تعتبر مكملة للخطوة السابقة، وقد تسهل عليك اختيار مصدر مناسب للبحث دون عناء.

تنويع مصادر البحث

ليس شرطًا على الإطلاق أن تختار مصدر واحد للبحث، بل إن هذا قد يعتبر أمرًا خاطئًا في بعض أنواع البحث، فالتاريخ مثلًا يحتاج إلى مصادر متعددة حتى تصل إلى الحقيقة، وبالتالي فإنك يجب أن تجمع كل المصادر المناسبة، والتي تجد أنها تستوفي الشروط التي قمت بوضعها للبحث، وكذلك تتوافق مع غرضك الرئيسي من البحث.

فحص المعلومات

الآن بعد أن تكونت لديك مجموعة من المصادر، قم بتطبيق مهارات البحث في فحص المعلومات، وبناءً على الفحص يمكنك أن تحدد أي النتائج ستقبلها، وأي النتائج سترفضها، وكيف تحتاج إلى استكمال بحثك طبقًا لهذه النتائج.
حاول أن تمنح عملية البحث، وخصوصًا فحص المعلومات الوقت المناسب، فلا تتعجل الخروج بنتيجة وأنت ما زال لديك عدد من المصادر التي اخترتها لنفسك، ولكن هذا الأمر يعتمد على غرضك الأساسي، فإن وجدت أنك حققته يمكنك أن تتوقف، لكن إن كنت وصلت إلى نتائج متعددة، لكن تؤمن بأهمية البحث في بقية المصادر التي لديك، إذًا تابع البحث.

تكوين الرأي حول النتائج

ترتبط هذه الخطوة تحديدًا بآخر مهارتين تحدثنا عنهما من مهارات البحث وهما التفكير النقدي والتدوين، فمع التزامك الحياد والبحث عن الحقيقة يمكنك أن تصيغ رأيك النهائي حول النتائج التي وصلت إليها، وبعدها تقوم بتدوين هذا الرأي.

مراجعة الرأي

هذه الخطوة هي آخر خطوات عملية البحث، حيث تنظر إلى رأيك وتراجعه جيدًا لترى إن كان هناك أي شيء ينقصه، أو أي نقطة لم تتحدث عنها في البحث، وبعدها تنهي عملية البحث. مهارات البحث من المهارات الضرورية جدًا للجميع في معرفة واستكشاف الأمور، قديمًا كنت أظن أن الجميع يمكنه أن يفعل ذلك، لكنني الآن أعرف بأن البحث ليس أمرًا سهلًا، بل يحتاج إلى من يتقنه ويطبق خطواته بشكل صحيح، ولذلك إن كنت تريد إدراك فوائد البحث، كن حريصًا طوال الوقت على اكتساب هذه المهارات.

ترك الرد

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا

2 × واحد =