مقالب الأصدقاء

مقالب الأصدقاء من المفترض أنها تكون بدافع الضحك وتبادل المزاح وإشاعة جو من روح المرح والدعابة بين الأصدقاء وتقوية أواصر الصلة بينهم وتقوية علاقة الصداقة الممتدة، أما هناك نوع من المقالب يكون غاية في السخافة ولا ينبغي السكوت عليه فكيف يمكنك التخلص من هذه المقالب بمرونة ودون إحداث مشكلة أو دون قطع علاقتك بأصدقائك، وسنتحدث عن هذه المقالب وكيفية التخلص منها في السطور التالية حيث سنتحدث في البداية حول الفرق بين المقلب المضحك والمقلب السخيف ثم بعد ذلك نتحدث عن كيفية التخلص من مثل هذه المقالب وتعليمات التعامل معها ومع منفذيها:

الفرق بين المقلب المضحك والمقلب السخيف

لا ريب أن مقالب الأصدقاء تبدأ بشكل تلقائي كأسلوب من المرح التي يكون دافعها المحبة بالتالي المقلب المضحك أو المقبول هو المقلب البسيط الخفيف الذي لا يغضب أحد ولا يحرج أحد ومن سمات هذا المقلب ألا يصف الشخص بوصف يكرهه ولا يجعله يقع في مشكلة من المشاكل أو يقوم المقلب على إحداث سوء تفاهم بين الصديق وشخص آخر غريب قد يعرضه للخطر كل هذه مقالب سخيفة جدًا يجب أن تتوقف بل يكون موقف بسيط وينتهي وينبغي ألا يكون به إحراج لهذا الصديق أو يعرضه لسخرية الغرباء أو تهكمهم عليه.

أما المقلب السخيف فهو المقلب الذي يعتمد على أن تكون في أسوأ حالاتك النفسية وفي أكثر حالاتك المزاجية تعكرًا وضيقًا ويعتمدون على فعل أي شيء يضايقك أكثر ويكون الهدف من هذا هو تعمد مضايقتك ورؤيتك وأنت معكر المزاج أكثر وأنت تزداد حالة نفسية سيئة وهنا المقلب خرج من كونه مادة خصبة للمزاح وزيادة المودة وتقوية روابط الصداقة إلى تقطيع روابط الصداقة، حتى وإن تم هذا بدون وعي، فكيف تستطيع إذن إنهاء هذه المقالب السخيفة وجعل أصدقاءك يكفون عنها وتتخلص من سخافتهم

عدم الضحك عليها أو التفاعل معها

أهم شيء تفعله عند حدوث مقلب من هذا هو عدم الضحك عليه، وعدم إبداء أي تعبير ولا ينبغي أن يبدو عليك الضيق الشديد فتقوم بالصراخ والصياح في وجوههم لفعلهم هذا المقلب لأنهم بهذا سيشعرون أنهم قد وصلوا لمرادهم وأنهم سيظلون يفعلون هذا طوال الوقت طالما أن هدفهم قد تحقق بالفعل، ولكن قم بوجه خالي من التعبير ولا تضحك بأي شكل واجلس بعيدًا، واطلب منهم أن يتركوك وحيدًا لفترة، فقط وعندما تعود لا تحدثهم عن المقلب وتحدث في أي شيء آخر، فقط في هذه الحالة سيعتبرون أن شيئًا خاطئًا قد حدث وأن ثمة إفاقة أتت لهم كي يعوا أن هذه المقالب شديدة السخافة وليس لها أي قيمة على الإطلاق، بل وتزيد الفرقة وتنشب الخلافات بين الأصدقاء أيضًا.

عدم التعامل بالمثل أو الاشتراك في صنع المقالب

مقالب الأصدقاء من هذا النوع تنقلب إلى سجال إذا طاوعتهم وقمت بعمل مقلب أو حتى الاشتراك في عمل مقلب في صديق آخر لأنك هكذا تشترك في الدائرة وتوافق على قواعد اللعبة وعليك بتحمل ما يحدث فيك من مقالب سخيفة ستزداد حدتها وحماقتها وشدة تهورها ورعونتها مع الوقت لأن هذه النوعية من المقالب تصبح عديمة التعقل بعد فترة وقد يرمونك في قلب المخاطر بحجة عمل المقلب فيما بعد، لذلك عليك أن تبتعد عن هذه النوعية من المقالب وألا تشترك في واحد منها مهما حدث ومهما كانت الإغراءات ونعرف أن الإغراءات كثيرة أبرزها دافع الانتقام الذي قد يصيبك لرد الصفعة لأحد الذين يمطرونك بمقالبهم السخيفة ولكن من الأفضل ألا تستجيب لمثل هذه المغريات السخيفة وتتجنب التعامل بالمثل إن كنت تود عدم تكرار هذه المقالب من الأصدقاء مرة أخرى.

التحدث بتعقل عن سخافة هذه الأمور الصبيانية

في حالة أن قام أحدهم بالحديث عن مثل هذه المقالب السخيفة قم بالتحدث بتعقل عن أن مقالب الأصدقاء أصبحت من الأمور التي يجب أن ننقطع عنها لأنها أمور صبيانية لا تليق بنا ولا بسننا ولا بنضجنا وأننا كبرنا بالفعل على ممارسة هذه الأمور التي يجب أن يمارسها الأطفال. تحدث بطلاقة وبهدوء ودون أن تبين أنك غاضب وقل أن هناك ألف طريقة لتبادل المرح مع الأصدقاء ولكن هذه الطريقة مشكلتها أنها تغضب الأشخاص حتى إن لم يبوحوا هؤلاء الأشخاص بغضبهم وبضيقهم منها حتى لا يحدث خلاف أو شقاق بين الأصدقاء فهذا لا يعني بأي حال أن هذه المقالب السخيفة تسبب إحراج لأي شخص يوضع فيها وأننا ينبغي أن نتوقف عنها لأنها تضايق فعلا. قم بالحديث بهدوء ودون أن تظهر أنك تعظهم أو أنك أفضل منهم أو أعقل بل قدم الأمر في صورة نصيحة من صديق أيضًا ولا مشكلة في ذلك بالطبع.

التقليل من شأن هذا المقلب إذا رأيته أمامك

إذا رأيت أحد مقالب الأصدقاء السخيفة هذه أمامك سواء نفذوه في أحد الأشخاص أو كانوا يحكون عنه أو حتى تم تسجيله على هاتف أحدهم فلا تقم بالضحك معهم بل قم بانتقاد مثل هذه التصرفات السخيفة والتقليل من شأنها وقل أنها بالفعل تجلب الضحك ولكن ضحك مجروح لأنه مبني على مضايقة أحد الأصدقاء وتعمد إيلامه وهذا أمر بالغ الخطورة أن نقوم بفعل ذلك من أجل أن نضحك فحسب لذلك لا ينبغي علينا بأي شكل من الأشكال أن نكرر مثل هذه المقالب ثانية لأنها تعتمد بشكل كبير على مضايقة أحد الأشخاص والذي هو صديقنا وأن تكرارها سيؤدي إن آجلاً أو عاجلاً إلى إحداث شقاق وخلاف بين الأشخاص مما يعني أنه يجب أن نتوقف عنها في الحال، وهذا هو صوت العقل وما يقوله المنطق والعرف والأخلاق وكل القيم والمبادئ بالطبع.

عند اللزوم أخذ موقف أكثر صرامة من مقالب الأصدقاء

بالطبع ليس كل نوعيات الأصدقاء ستستجيب ويتفهموا أن مقالب مثل هذه مقالب سخيفة ولا يمكن أن تعجب إلا مرضى أو مختلين نفسيًا، خصوصًا أنها تعتمد على إثارة الخوف والفزع قدر الإمكان ووضع الشخص الذي سيصبح ضحية المقلب في وضع يجعله خائفًا ومذعورًا أو قلقًا ومتوترًا ورؤية ردة فعله، وبعد فترة يقومون بكشف المقلب له، والفترة هذه قد تستمر ليوم وقد تستمر لأكثر من يوم، أي أنهم يتركون صديقهم هذا أيام متعددة يعاني هذا الخوف والفزع من أجل بعض الضحكات البلهاء التي يرسمونها على وجوههم والذي ثمنها وقت كبير من إثارة الخوف والذعر في نفس الصديق الضحية، بالتالي إن لم يتفهموا هذا جيدًا عليك أخذ موقف من هؤلاء حتى يفهموا أن ما يفعلونه خطأ، وأنهم في حالة إن لم يفهموا ستقوم بقطع علاقتك بهم.

خاتمة

مقالب الأصدقاء منها ما هو لطيف ومناسب ومنها ما هو سخيف وبارد وليس له أي قيمة على الإطلاق بل يثير الغضب ويفضي إلى النزاع والمشاحنات، فعليك أن تتعلم كيف تواجه هذه المقالب السخيفة وتتخلص منها بسهولة.

ترك الرد

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا

1 × 5 =