تسعة
الرئيسية » العمل » وظائف » كيف تخرج راضيا من مقابلة العمل (interview) حتى لو لم يتم قبولك للوظيفة؟

كيف تخرج راضيا من مقابلة العمل (interview) حتى لو لم يتم قبولك للوظيفة؟

مقابلة العمل مهم لك كما هو مهم للشركة فكيف تجعل وقت المقابلة وقتا للمرح و الاسترخاء ؟ وكيف تخرج من مقابلة العمل راضياً حتى لو لم يتخصل على الوظيفة ؟

كيف تخرج راضيا من مقابلة العمل

إذا كنت ممن أرسلوا عشرات الايميلات أو الطلبات للحصول على وظائف، وحالفك الحظ أحيانا بأن تلقيت مكالمة تطلب منك الشركة الحضور لعمل مقابلة أو مقابلة العمل (interview) ، وحدث أنك خرجت منه لم تكن راضيا عن أدائك رغم اجتهادك ومحاولاتك أن تبدو لاقئا لشغل هذه الوظيفة ، فأنت بحاجة لبعض النصائح حول كيف تخرج راضيا من مقابلة العمل (interview) حتى لو لم يتم قبولك بالوظيفة .

مقابلة العمل (interview) مهم لك كما هو مهم للشركة

قد يتوهم البعض أن المقابلة التي تحدد كفاءته للعمل أو لا هو أمر يخص الشركة أو المؤسسة المتقدم لها فقط و لا تهم المتقدم، لكن في الحقيقة هي مهمة لكليهما، فإذا كان هدف صاحب الشركة التأكد أن الموظفين لديه مناسبون للعمل وامكانياتهم في صالح العمل وتطويره وأنه يجد ما يبحث عنه من كفاءات وشخصيات من خلال مقابلة العمل هذه واسئلتها التفصيلية والهامة، فإنها كذلك مهمة للمتقدم للعمل يفهم من خلالها عقلية ومتطلبات من سيعمل معهم إذا تم قبوله، و يعرف حجمه الحقيقى وقدراته وما يحتاجه سوق العمل من مهارات وامكانيات وهذا قد يساعده على التطوير من نفسه ومن أدائه مستقبلا.

كيف تجعل وقت المقابلة وقتا للمرح و الاسترخاء ؟

لا تكلف نفسك عناء الاستعداد المتكلف لمقابلة العمل، أنت تعرف قدراتك وما لديك ويُنصح ألا تكتب في السيرة الذاتية الخاصة بك الا كل حقيقة فلا تبالغ إذا كانت مهاراتك بسيطة أو تكذب بإضافة دورة تدريبية لم تحصل عليها حتى لا تقع فريسة لسؤال محرج يحول مقابلة العمل إلى حرب نفسية، تعامل مع اليوم على أنه محاولة قد تخطىء وقد تصيب فلا داعى للعصبية و التوتر، أنت ذاهب لتجرب أمرا جديدا وتتعرف على قدراتك الحقيقية حتى في عمل مثل هذه المقابلات .

حاول ألا تفارقك الابتسامة ولا تبالغ في التودد إلى من يقوم بعمل المقابلة معك ولا أيضا تبالغ في الجدية والتذمت بل كُن بسيطا وهادئا ومبتسما وعلى قدر الامكان على طبيعتك لا تتصنع شخصية ليست أنت.

ليس عدوك

التوتر قبل عمل المقابلة يفعل بمخيلتنا الأفاعيل فمثلا قد تتخذ ممن يقوم بعمل مقابلة العمل عدوا،  تقول اسئلته صعبة لا يريد لى الحصول على الوظيفة، مظهري لا يعجبه، لماذا يضطهدني، هي أوهام مضحكة لكن يحدث بالفعل أن نفكر هكذا أحيانا. يجب أن تفهم جيدا أن من يقوم بعمل المقابلة لك ليس ضدك فهو حريص على أن يجد الشخص المناسب، وقراره اتجاهك يأخذه منذ اللحظات الأولى في المقابلة متأثرا بمدى ثقتك بنفسك وبقدراتك، فأنت السبب الحقيقى والوحيد لقبولك أو رفضك لذلك يُنصح بتدعيم مهاراتك الشخصية في الحركة والكلام والاهتمام بمظهرك وملابسك، واختيار الملابس يكون حسب طبيعة الشركة ومدى رسمية العمل ويفضل أن يعبر عن شخصيتك أولا و أخيرا،  أما عن لغة الجسد فلا تبالغ في حركة يديك ورأسك وحاول أن تمتص توترك فكما ذكرنا من قبل الاسترخاء مهم وعليه عامل كبير.

بسنت محمود

اكتب عن مواضيع عديدة . من هواياتي القراء والسفر والأنترنيت

أضف تعليق

ثلاثة عشر + 15 =