تسعة
الرئيسية » صحة وعافية » الصحة النفسية » كيف تجعلي طفلك يتوقف عن عادة مص الإبهام وما هي أضرارها؟

كيف تجعلي طفلك يتوقف عن عادة مص الإبهام وما هي أضرارها؟

مص الإبهام لغة تواصل الطفل حديثي الولادة مع الأم، لكن بعد مرور 6 شهور يتحول هذا السلوك إلى مشكلة تشوه الأسنان وتؤثر على النطق، تعرف على مضاعفات مص الإبهام وطرق توقف الطفل عن مص أصبعه. والتقنيات الحديثة المتبعة في حالة رفض الطفل التخلي عن هذه العادة.

مص الإبهام

عادة مص الإبهام تبدأ منذ أن كان الطفل جنين في بطن أمه، وبعد خروج الطفل للحياة يستمر في مص إبهامه لأنه يمنحه الإحساس بالهدوء والراحة وفي أوقات النعاس، كما أن مص الإبهام وسيلة تواصل مع الأم خلال أول 6 شهور منذ لحظة ولادته، فهو يريد أن يأكل أو يشعر بالخوف أو يحتاج إلى حضن الأم، أو يشعر بالضيق والغضب، وقد يكون الطفل مريض، كذلك إذا لم يأخذ حصته الكافية من حليب الأم، فالأطفال الذين يقضون 20 دقيقة في الرضاعة الطبيعية أقل في مص الإبهام من الأطفال الذين يقضون ما بين 10 إلى ربع ساعة فقط، لهذا يمكنك زيادة وقت رضاعة الطفل لمدة 40 دقيقة حتى يأخذ حاجته من الطعام والدفء إذا كانت الرضاعة طبيعية، وفي كل الأحوال أثبتت الدراسات أن الأطفال الذين يلجأون إلى الحليب الصناعي يكونوا أكثر عرضة لعادة مص الأصابع من الأطفال الذين يتناولون اللبن الطبيعي من الأم.

أضرار مص الإبهام

مص الإبهام أضرار مص الإبهام

عادة مص الإبهام طبيعية عند الأطفال، ولكن إذا استمر الطفل في مص أصبعه بعد بلوغه 6 أشهر واستمر لعدة سنوات قد تصل من أربع إلى 6 سنوات، في تلك الحالة تتغير هذا السلوك ليصبح سلوك مرضي، قد تنجح الأم في علاجه إلا أن بعض الحالات قد يستدعي استشارة الطبيب النفسي، وأكد الدراسات أن هذا السلوك إذا استمر مع الطفل يكون بسبب كثرة المشاحنات بين الأبوين فلا يشعر الطفل بالأمان وينتابه إحساس بالخوف والقلق، لهذا نرصد لكم أبرز المشاكل التي تصاب مص الطفل لإبهامه بعد عمر 6 أشهر تتمثل في:

  • الأسنان لا تخرج بصورة طبيعية، بل تصاب بالتشوه، يتضرر سقف حلق الطفل، وتؤثر علي نطقه وكلامه.
  • تتفاقم مشكلات التنفس لدي الطفل، كذلك يجد صعوبة في مضغ الطعام بصورة جيدة.
  • يخرج لسانه بقوة عند الكلام، ولا يتمكن من نطق حرفي التاء والدال.
  • يتغير شكل فك الطفل، فالأسنان العلوية تتباعد نحو الشفاه، وبالتالي يؤثر على شكل الوجه من الخارج.

طرق توقف الطفل عن مص الإبهام

الإلهاء

هي المرتبة الأولي في كل سلوك لا يحبذه الوالدين ويقوم به الطفل، فتقوم بالأم بتشتيت انتباه الطفل لشئ أخر، فتقوم بإحضار ما يحبه الطفل من طعام أو ألعاب أو تطلب منه الخروج معاها لقضاء بعض الحاجة وهكذا ينصرف الطفل عن هذه العادة بدون أن يشعر.

تغضيه الإبهام

بعض الأطفال لديه حاسة وذكاء مرتفع، لهذا قد لا ينجح أسلوب الإلهاء ويكتشفه الطفل سريعًا، في تلك الحالة يجب المواجهة مع الطفل، فتقوم الأم بلف أصبعه بقطعة قماش ناعمة يمكن الاستعانة بمكونات الإسعافات الأولية، أو أن يرتدي الطفل قفاز، في تلك الحالة سيتغير طعم أصبعه وبالتالي يقلل من مصه.

التحدث مع الطفل

بعض الأطفال تستمر معهم هذه العادة حتى بعد بلوغ الخامسة، الطفل هنا عاقل ويفهم كلام الأم جيدًا، لذلك ينبغي أن تتحدث إليهم الأم وتطلب منه ترك هذا السلوك، وتخبره أن الأطفال في عمره لا يقومون بمص أصابعهم، لأن هذا من سلوك الأطفال حديث الولادة فقط، وعلى الأم أن تقوم بمراقبة الطفل خلال النوم وتكون حريصة على عدم وجود الإبهام في فمه.

الليمون

مذاق الليمون لاذع وليس مستساغ عند بعض الأطفال، يمكنك الاستعانة به بوضع قطرات الليمون على أبهام طفلك، ولكن إذا كان الأصبع به جروح نتيجة مص الطفل لأصبعه لا ينصح بالليمون حتى لا يسبب مضاعفات للطفل.

حارس الإبهام

مص الإبهام حارس الإبهام

عبارة عن غطاء مصنوع من مادة البلاستيك، يتم وضعه علي الأصبع، ولكن لا يجب أن تكثر مرات استخدامه لأنه يؤثر على نفسية الطفل.

ملحوظة: هذا المقال يحتوي على نصائح طبية، برغم من أن هذه النصائح كتبت بواسطة أخصائيين وهي آمنة ولا ضرر من استخدامها بالنسبة لمعظم الأشخاص العاديين، إلا أنها لا تعتبر بديلاً عن نصائح طبيبك الشخصي. استخدمها على مسئوليتك الخاصة.

بسمة السيد

لدي الخبرة في كتابة الأبحاث والمقالات- استطيع صناعة محتوى لمختلف المجالات

أضف تعليق

واحد + 12 =